استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-04-2024, 05:53 PM   #1

 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

السليماني غير متواجد حاليا

رساله كفى بالموت واعظا ...

      

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فقد فجئت في الأيام القريبة بموت اثنين أحدهما قريب والثاني صديق، وكلاهما كان موته مفاجئًا أحدهما بمرض مفاجئ لم يمهله إلا أيامًا معدودة والثاني بجلطة قلبيه رحمهما الله وجميع أموات المسلمين؛ ولذا كانت هذه الرسالة لعلها تكون سببًا ليقظة قلوبنا وتشميرنا للصالحات؛ فأقول - مستعينًا بالله سبحانه -:

أولًا: يجب على أهل الميت الصبر وعدم الجزع والسخط وقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم آجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيرًا منها.



فقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم أم سلمة رضي الله عنها بذلك فقالته لما توفي زوجها فأخلف الله لها خيرًا منه وهو النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها.



ثانيًا: الحزن والبكاء العادي فطري ولا يؤاخذ به الإنسان فقد حزن النبي صلى الله عليه وسلم لموت ابنه إبراهيم (عن أنس -رضي الله عنه-: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دخل على ابنه إبراهيم -رضي الله عنه- وهو يجود بنفسه، فجعلت عينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تذرفان. فقال له عبد الرحمن بن عوف: وأنت يا رسول الله؟! فقال: «يا ابن عوف إنها رحمة» ثم أتبعها بأخرى، فقال: «إن العين تدمع والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون». [رواه البخاري وروى مسلم بعضه.]



ثالثًا: أن يُكثر أهل الميت وأقاربه وأصدقاؤه من الدعاء له فهو الذي ينفعه ولا ينقطعوا عنه مهما تقادم الزمن



رابعًا: ينبغي أن يستفيد كل من علم بخبر الوفاة بتذكر أن الموت قد يأتيه فجأة فتتهيأ النفوس دائمًا للموت الذي قد يُباغت أحدنا فجأة وهو في كامل صحته وقوته ولنقف كثيرًا بتدبر وخشوع عند الآيات التالية، قال سبحانه: ﴿ قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ ﴾ [السجدة: 11].



﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ۖ وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ﴾ [الأنبياء: 35].



خامسًا: إذا علمنا حقًا أننا سنموت ولن ينفعنا إلا الأعمال الصالحة وأن الموت قد يأتي فجأة فيلزم من ذلك أن ترق القلوب وتخشع لخالقها سبحانه وأن تدمع الأعين رهبة من الموت وما بعده من أهوال القبر ومن الحساب والجزاء والنار قال سبحانه: ﴿ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ * نَارٌ حَامِيَةٌ ﴾ [القارعة: 4 – 7].



وقال النبي صلى الله عليه وسلم: « نَارُكُمْ جُزْءٌ مِن سَبْعِينَ جُزْءًا مِن نَارِ جَهَنَّمَ»، قيلَ: يا رَسولَ اللَّهِ، إنْ كَانَتْ لَكَافِيَةً، قالَ: « فُضِّلَتْ عليهنَّ بتِسْعَةٍ وسِتِّينَ جُزْءًا، كُلُّهُنَّ مِثْلُ حَرِّهَا»؛ [رواه البخاري].



أيها الإخوة كان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَصِفُ الجنَّةَ تَرغيبًا فيها، ويَصِفُ النَّارَ تَرهيبًا منها، فيَحصُلُ بذلك التَّبشيرُ والتَّحذيرُ.



وفي هذا الحديثِ يُخبِرُنا رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ عن وَصْفِ النَّارِ، وأنَّ نِسبةَ الطَّاقةِ الحراريَّةِ الموجودةِ في نارِ الدُّنيا كنِسبةِ جُزءٍ إلى سَبعينَ جُزءًا مِن حَرارةِ نارِ جَهنَّمَ، والمرادُ المبالَغةُ في الكثرةِ، لا العددُ الخاصُّ الَّذي هو سَبْعونَ جُزءًا فقطْ، فلمَّا سَمِع ذلك بَعضُ الصَّحابةِ رَضيَ اللهُ عنهم قال: «يا رَسولَ اللهِ، إنْ كانتْ لَكافيةً»، أي: إنَّ نارَ الدُّنيا كانتْ كافيةً في الإحراقِ، مُجزِئةً في الإيلامِ؛ فهي تُحرِقُ الجَمادَ، فضْلًا عن الأجسامِ البَشريَّةِ، فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: «فُضِّلَتْ عليهنَّ بتِسعةٍ وستِّينَ جُزءًا»، فنارُ الآخِرة تَزيدُ قوَّةُ حَرارتِها عن حَرارةِ نارِ الدُّنيا بتِسعةٍ وستِّينَ جُزءًا، كلُّ جُزءٍ منها يُعادِلُ حَرارةَ نارِ الدُّنيا كلِّها، بحيث إنَّه لو جُمِعَ حَطَبُ الدُّنيا وكلُّ وَقودِها، وأُوقِدَ كلُّه حتَّى صار نارًا؛ لَكان الجزءُ الواحدُ مِن أجزاءِ نارِ جَهنَّمَ -الذي هو سَبعونَ جُزءًا- أشَدَّ منه.



وفي الحديثِ: أنَّ النارَ مَخلوقةٌ وموجودةٌ الآنَ، وبيانُ عِظَمِ نارِها وحَرارتِها، أجارَنا اللهُ تعالَى منها.



وفيه: تَحذيرٌ مِن النَّارِ ليَبعُدَ النَّاسُ عن الأعمالِ الموصِلةِ إليها. [موقع الدرر السنية].



سادسًا: وكما نُذكر بأليم عقاب الله للعصاة فنذكر بعظيم ثواب الله للطائعين لتسير القلوب بين الرجاء والخوف فلا تقنط من رحمة الله سبحانه ولنجتهد في طاعته عزوجل ومن المرغبات قوله سبحانه: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنزلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ أَلا تَخَافُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ ﴾ [فُصِّلَتْ: 30 -31].



قال بعض المفسرين الْمُرَادُ بِقَوْلِهِ: ﴿ يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلائِكَةَ ﴾ يَعْنِي: يَوْمَ الْقِيَامَة. قَالَهُ مُجَاهِد، وَالضَّحَّاكُ؛ وَغَيْرُهُمَا.



وَلَا مُنَافَاةَ بَيْنَ هَذَا وَبَيْنَ مَا ذكره بعضهم من أن رؤية المؤمن للملائكة تكون في يوم القيامة، فَإِنَّ الْمَلَائِكَةَ فِي هَذَيْنَ الْيَوْمَيْنِ يَوْمِ الْمَمَاتِ وَيَوْمِ الْمَعَادِ تَتَجَلَّى لِلْمُؤْمِنِينَ وَلِلْكَافِرِينَ، فَتُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ بِالرَّحْمَةِ وَالرِّضْوَانِ، وَتُخْبِرُ الْكَافِرِينَ بِالْخَيْبَةِ وَالْخُسْرَانِ، فَلَا بُشْرَى يَوْمئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ". انتهى من "تفسير ابن كثير".



وروى الإمام أحمد عن البراء بن عازب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إِنَّ الْعَبْدَ الْمُؤْمِنَ إِذَا كَانَ فِي انْقِطَاعٍ مِنَ الدُّنْيَا وَإِقْبَالٍ مِنَ الْآخِرَةِ، نَزَلَ إِلَيْهِ مَلَائِكَةٌ مِنَ السَّمَاءِ بِيضُ الْوُجُوهِ، كَأَنَّ وُجُوهَهُمُ الشَّمْسُ، مَعَهُمْ كَفَنٌ مِنْ أَكْفَانِ الْجَنَّةِ، وَحَنُوطٌ مِنْ حَنُوطِ الْجَنَّةِ، حَتَّى يَجْلِسُوا مِنْهُ مَدَّ الْبَصَرِ، ثُمَّ يَجِيءُ مَلَكُ الْمَوْتِ، عَلَيْهِ السَّلَامُ، حَتَّى يَجْلِسَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَيَقُولُ: أَيَّتُهَا النَّفْسُ الطَّيِّبَةُ، اخْرُجِي إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنَ اللهِ وَرِضْوَانٍ... وَإِنَّ الْعَبْدَ الْكَافِرَ إِذَا كَانَ فِي انْقِطَاعٍ مِنَ الدُّنْيَا وَإِقْبَالٍ مِنَ الْآخِرَةِ، نَزَلَ إِلَيْهِ مِنَ السَّمَاءِ مَلَائِكَةٌ سُودُ الْوُجُوهِ، مَعَهُمُ الْمُسُوحُ، فَيَجْلِسُونَ مِنْهُ مَدَّ الْبَصَرِ، ثُمَّ يَجِيءُ مَلَكُ الْمَوْتِ، حَتَّى يَجْلِسَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَيَقُولُ: أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْخَبِيثَةُ، اخْرُجِي إِلَى سَخَطٍ مِنَ اللهِ وَغَضَبٍ، فَتُفَرَّقُ فِي جَسَدِهِ، فَيَنْتَزِعُهَا كَمَا يُنْتَزَعُ السَّفُّودُ مِنَ الصُّوفِ الْمَبْلُولِ، فَيَأْخُذُهَا...) الحديث، وصححه الألباني.



منقول

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
(فكل شر في بعض المسلمين فهو في غيرهم أكثر وكل خير يكون في غيرهم فهو فيهم أعظم وهكذا أهل الحديث بالنسبة إلى غيرهم ) مجموع الفتاوى ( 52/18)
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة .


مدونة أهل السنة والجماعة
https://albdranyzxc.blogspot.com/

من مواضيعي في الملتقى

* شرح أسماء الله الحسنى ... العلامة السعدي رحمه الله
* الإمامُ العلَّامة البارع الفقيه أبو محمدعبد الله بن أحمد بن قدامة ...
* كفى بالموت واعظا ...
* من يقول إن الإنسان منذ زمن بعيد كان قردًا وتطور فهل هذا صحيح وهل من دليل ؟
* زجر السفهاء عن تتبع رخص الفقهاء جاسم الفهيد الدوسري
* معنى لا إله إلا الله للشيخ العلامة ابن باز رحمه الله ...
* هل يجوز الترحم والدعاء للنصراني أواليهودي أو المشرك ؟

السليماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-12-2024, 10:51 PM   #2

 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

السليماني غير متواجد حاليا

افتراضي

      

كَفَى بالموتِ واعِظًا
الراوي : عمار بن ياسر | المحدث : العجلوني | المصدر : كشف الخفاء
الصفحة أو الرقم : 2/146 | خلاصة حكم المحدث : إسناده ضعيف

وهو مشهور عن الفضيل بن عياض رحمه الله
التوقيع:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
(فكل شر في بعض المسلمين فهو في غيرهم أكثر وكل خير يكون في غيرهم فهو فيهم أعظم وهكذا أهل الحديث بالنسبة إلى غيرهم ) مجموع الفتاوى ( 52/18)
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة .


مدونة أهل السنة والجماعة
https://albdranyzxc.blogspot.com/

من مواضيعي في الملتقى

* شرح أسماء الله الحسنى ... العلامة السعدي رحمه الله
* الإمامُ العلَّامة البارع الفقيه أبو محمدعبد الله بن أحمد بن قدامة ...
* كفى بالموت واعظا ...
* من يقول إن الإنسان منذ زمن بعيد كان قردًا وتطور فهل هذا صحيح وهل من دليل ؟
* زجر السفهاء عن تتبع رخص الفقهاء جاسم الفهيد الدوسري
* معنى لا إله إلا الله للشيخ العلامة ابن باز رحمه الله ...
* هل يجوز الترحم والدعاء للنصراني أواليهودي أو المشرك ؟

السليماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-30-2024, 02:42 PM   #3

 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

السليماني غير متواجد حاليا

افتراضي

      

المؤمن والخوف من الموت

س: الأخت التي رمزت لاسمها بـ: أ. ع. من الرياض تقول في سؤالها: هل يجب على المؤمن عدم الخوف من الموت؟ وإذا حدث هذا فهل معناه عدم الرغبة في لقاء الله؟


ج: يجب على المؤمن والمؤمنة أن يخافا الله سبحانه ويرجواه؛ لأن الله سبحانه قال في كتابه العظيم: فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [آل عمران: 175] وقال : فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ [المائدة: 44]، وقال سبحانه: وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ [البقرة: 40]، وقال : إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ [البقرة: 218]، وقال : فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا [الكهف: 110] في آيات كثيرة.


ولا يجوز للمؤمن ولا للمؤمنة اليأس من رحمة الله، ولا الأمن من مكره، قال الله سبحانه: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [الزمر: 53]، وقال تعالى: وَلا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ [يوسف: 87]

وقال عز وجل: أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ [الأعراف: 99].


ويجب على جميع المسلمين من الذكور والإناث الإعداد للموت والحذر من الغفلة عنه، للآيات السابقات،


ولما روي عنه ﷺ أنه قال: أكثروا من ذكر هادم اللذات -الموت- ولأن الغفلة عنه وعدم الإعداد له من أسباب سوء الخاتمة، وقد ثبت عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: قال رسول الله ﷺ: من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه فقلت: يا نبي الله: أكراهية الموت فكلنا نكره الموت، قال: ليس كذلك؛ ولكن المؤمن إذا بشر برحمة الله ورضوانه وجنته، أحب لقاء الله فأحب الله لقاءه، وإن الكافر إذا بشر بعذاب الله وسخطه كره لقاء الله فكره الله لقاءه متفق عليه،


وهذا الحديث يدل على أن كراهة الموت والخوف منه لا حرج فيه، ولا يدل ذلك على عدم الرغبة في لقاء الله، لأن المؤمن حين يكره الموت أو يخاف قدومه يرغب في المزيد من طاعة الله والإعداد للقائه، وهكذا المؤمنة حين تخاف من الموت وتكره قدومه إليها إنما تفعل ذلك رجاء المزيد من الطاعات والاستعداد للقاء ربها.


ولا حرج على المسلم أن يخاف من المؤذيات طبعًا كالسباع والحيات ونحو ذلك فيتحرز منها بالأسباب الواقية، كما أنه لا حرج على المسلمين في الخوف من عدوهم حتى يعدوا له العدة الشرعية، كما قال الله سبحانه: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ [الأنفال: 60] - أي الأعداء - مع الاعتماد على الله والاتكال عليه والإيمان بأن النصر من عنده، وإنما يأخذ المؤمن بالأسباب ويعدها؛ لأن الله سبحانه أمره بها لا من أجل الاعتماد عليها، كما قال الله سبحانه: إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ * وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلا بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ [الأنفال: 9 - 10].


وإنما الخوف الذي نهى الله عنه، هو الخوف من المخلوق على وجه يحمل صاحبه على ترك الواجب أو فعل المعصية، وفي ذلك نزل قوله سبحانه: فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ [آل عمران: 175]، وهكذا الخوف من غير الله على وجه العبادة لغيره، واعتقاد أنه يعلم الغيب أو يتصرف في الكون أو يضر وينفع بغير مشيئة الله كما يفعل المشركون مع آلهتهم. وبالله التوفيق[1].


مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز (6/ 398).
التوقيع:
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
(فكل شر في بعض المسلمين فهو في غيرهم أكثر وكل خير يكون في غيرهم فهو فيهم أعظم وهكذا أهل الحديث بالنسبة إلى غيرهم ) مجموع الفتاوى ( 52/18)
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة .


مدونة أهل السنة والجماعة
https://albdranyzxc.blogspot.com/

من مواضيعي في الملتقى

* شرح أسماء الله الحسنى ... العلامة السعدي رحمه الله
* الإمامُ العلَّامة البارع الفقيه أبو محمدعبد الله بن أحمد بن قدامة ...
* كفى بالموت واعظا ...
* من يقول إن الإنسان منذ زمن بعيد كان قردًا وتطور فهل هذا صحيح وهل من دليل ؟
* زجر السفهاء عن تتبع رخص الفقهاء جاسم الفهيد الدوسري
* معنى لا إله إلا الله للشيخ العلامة ابن باز رحمه الله ...
* هل يجوز الترحم والدعاء للنصراني أواليهودي أو المشرك ؟

السليماني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-23-2024, 10:23 AM   #4

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

manoool غير متواجد حاليا

افتراضي فني صحي

      

يقوم فني صحي جمعيه صباح السالم بفحص وصيانه وتركيب مضخات المياه وفحص وتركيب وصيانه مضخات جوره السرداب وتركيب فلاتر المياه وفلاتر الغساله وتبديل شمعات الفلاتر الدوريه باستمرار وذلك في الحفاظ على صحه جميع افراد المنزل من الافراد من الأمراض


فني صحي السلام بقدم خدمات السباكه وتغيير الحمامات والمطابخ وتبديل المضخات والسخانات والفلاتر على يد امهر فني صحي السلام


فني صحي فهد الاحمد يستطيع العمل على العديد من الخدمات التي جعلت منه مصدر ثقل كثير من العملاء


فني صحي شرق تيماء هو فني صحي محترف ومدرب على اصلاح جميع الاعطال واصلاح جميع اعمال الصيانه الخاصه بعقارك في اسرع وقت ويكون في خدمتك طوال اليوم مهما كانت مشكلتك سيكون فني صحي شرق تيماء بمعالجتها باحدث الطرق والوسائل


يعتبر فني صحي جنوب عبدالله المبارك من افضل الفنيين في مجال تركيب وصيانه الادوات الصحيه ويقوم بتنفيذ جميع الخدمات والمهام باعلى جوده وبارخص الاسعار وفي اسرع وقت يعتمد على طاقم عمل ذو خبره ويستخدم افضل المعدات والاجهزه واستعمال افضل وسائل تنظيف وادوات تعقيم فعاله بصوره كبيره


فني صحي غرب عبدالله مبارك يتمكن من القيام بكل اعمال الصيانه والسباكه وتمديد مياه الشرب للقصور والمنازل والشركات والمؤسسات والفنادق والمحلات بطريقه صحيحه وبدون اي اعطال فلا داعي للقلق عند التعامل مع شركتنا
manoool غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
..., بالموت, واعظا, كفى
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطبة: كفى بالموت واعظا. الشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله أسامة خضر قسم فضيلة الشيخ فؤاد ابو سعيد حفظه الله 2 04-07-2012 05:36 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009