استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-25-2013, 11:42 AM   #1
مشرفه ملتقى فيض القلم


الصورة الرمزية المؤمنة بالله
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 89

المؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of light

ورد أمنيات البشر الأحياء

      





لكل إنسان في هذه الحياة أمنيات وآمال يسعي إلى تحقيقها , وتتفاوت هذه الأمنيات وتلك الآمال .
بتفاوت الأشخاص زماناً ومكاناً
فأصحاب الهمم العالية لهم أمنيات وطموحات تختلف عن أمنيات وطموحات أصحاب الهمم الدنيئة ,
والله تعالى يعطي كل إنسان على حسب سعيه وحسب ما يتمنى ,

قال تعالى :" مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا (18)
وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا (19)
كُلًّا نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا (20)
انْظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلْآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلًا (21)
سورة الإسراء

وقال:" وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145) سورة آل عمران .

فمن الناس من يجعل أمنياته وطموحاته وآماله في هذه الحياة لا تتعدى أمور الدنيا إلى ما سواها من أمور الآخرة ,
فليس له هم إلا تحصيل الأموال والمناصب والوجاهات , وهو في أمانيه تلك لا يرعوي ولا يشبع من شيء ولا يقنع بشيء ,


قال تعالى : " وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلًا لَمًّا (19) وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا (20) سورة الفجر .

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْهُومَانِ لا يَشْبَعَانِ طَالِبُهُمَا: طَالِبُ عَلِمٍ، وَطَالِبُ الدُّنْيَا.
أخرجه الطبرانى (10/180 ، رقم 10388) الألباني : ( صحيح )
انظر حديث رقم : 6624 في صحيح الجامع .

عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : كُنْتُ أَسْمَعُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ (فَلاَ أَدْرِي أَشَيْءٌ أُنْزِلَ عَلَيْهِ ، أَمْ شَيْءٌ يَقُولُهُ) ،
وَهُوَ يَقُولُ: لَوْ كَانَ لاِبْنِ آدَمَ وَادِيَانِ مِنْ مَالٍ ، لاَبْتَغَى لَهُمَا ثَالِثًا ، وَلاَ يَمْلأُ جَوْفَ ابْنِ آدَمَ إِلاَّ التُّرَابُ ، وَيَتُوبُ اللهُ عَلَى مَنْ تَابَ.

أخرجه أحمد 3/122(12253) و\"مسلم\" 3/99(2379) .

يقول الشاعر :

هكذا الدنيا: صغير ود لو كبرا * * * وشيخ ود لو صغرا
وخال يشتهى عملا * * * وذو عمل به ضجرا
ورب المال في لعب * * * وفى تعب من افتقرا
وهم لو آمنوا * * * بالله رزاقا ومقتدرا
لما لاقوا الذي * * * لا قوة لا هما ولا كدرا



أما المؤمن فإن لديه في الدنيا نوعان من الأمنيات يسعي إلى تحقيها ,
فالأول: أمنيات حياتية مشروعة , كتمنيه الزوجة الصالحة والذرية الطيبة ,

قال تعالى على لسان عباد الرحمن "رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا \".الفرقان:74.

وتمنيه العمل الموفق والستر والعافية , والمال الحلال الذي يعف به نفسه ويؤدي حق الله تعالى فيه ,
والعلم النافع الذي ينفع به نفسه وينفع به غيره

, عَنْ سَالِمٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:لاَ حَسَدَ إِلاَّ في اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يَقُومُ بِهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ
وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالاً فَهُوَ يُنْفِقُهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ.

أَخْرَجَهُ \"أحمد\" 2/8(4550) والبخاري في (خلق أفعال العباد) 78 و\"مسلم\" 2/201(1846).

والإسلام لا يمنع أن يسعى المسلم في هذه الحياة إلى الكسب الحلال ليعف نفسه ويحفظ من يعول ,
ولا يمنعه من طلب العلم شريطة أن يكون علماً نافعاً يعود خيره عليه وعلى غيره ,
وهو في كل ذلك يستصحب النية الخالصة لله رب العالمين
,عَنْ سَعِيدٍ الطَّائِيِّ ، أَبِي الْبَخْتَرِيِّ ، أَنَّهُ قَالَ : حَدَّثَنِي أَبُو كَبْشَةَ الأَنْمَارِيُّ ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم
يَقُولُ :ثَلاَثَةٌ أُقْسِمُ عَلَيْهِنَّ ، وَأُحَدِّثُكُمْ حَدِيثًا فَاحْفَظُوهُ ، قَالَ : مَا نَقَصَ مَالُ عَبْدٍ مِنْ صَدَقَةٍ ، وَلاَ ظُلِمَ عَبْدٌ مَظْلِمَةً ، فَصَبَرَ عَلَيْهَا ،
إِلاَّ زَادَهُ اللهُ عِزًّا ، وَلاَ فَتَحَ عَبْدٌ بَابَ مَسْأَلَةٍ ، إِلاَّ فَتَحَ اللهُ عَلَيْهِ بَابَ فَقْرٍ ، أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهَا ، وَأُحَدِّثُكُمْ حَدِيثًا فَاحْفَظُوهُ ،
قَالَ : إِنَّمَا الدُّنْيَا لأَرْبَعَةِ نَفَرٍ : عَبْدٍ رَزَقَهُ اللهُ مَالاً وَعِلْمًا ، فَهُوَ
يَتَّقِي فِيهِ رَبَّهُ ، وَيَصِلُ فِيهِ رَحِمَهُ ، وَيَعْلَمُ ِللهِ فِيهِ حَقًّا ، فَهَذَا بِأَفْضَلِ الْمَنَازِلِ ، وَعَبْدٍ رَزَقَهُ اللهُ عِلْمًا وَلَمْ يَرْزُقْهُ مَالاً ،
فَهُوَ صَادِقُ النِّيَّةِ ، يَقُولُ : لَوْ أَنَّ لِي مَالاً لَعَمِلْتُ بِعَمَلِ فُلاَنٍ ، فَهُوَ بِنِيَّتِهِ ، فَأَجْرُهُمَا سَوَاءٌ ،
وَعَبْدٍ رَزَقَهُ اللهُ مَالاً وَلَمْ يَرْزُقْهُ عِلْمًا ، فَهُوَ يَخْبِطُ فِي مَالِهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ ، لاَ يَتَّقِي
فِيهِ رَبَّهُ ، وَلاَ يَصِلُ فِيهِ رَحِمَهُ ، وَلاَ يَعْلَمُ ِللهِ فِيهِ حَقًّا ، فَهَذَا بِأَخْبَثِ الْمَنَازِلِ ، وَعَبْدٍ لَمْ يَرْزُقْهُ
اللهُ مَالاً وَلاَ عِلْمًا ، فَهُوَ يَقُولُ : لَوْ أَنَّ لِي مَالاً لَعَمِلْتُ فِيهِ بِعَمَلِ فُلاَنٍ ، فَهُوَ بِنِيَّتِهِ ، فَوِزْرُهُمَا سَوَاءٌ.

أخرجه أحمد 4/231 (18194) و\"التِّرمِذي\" 2325 الألباني ( صحيح ) حديث رقم : 3024 في صحيح الجامع .

قال سمعت سفيان يقول كنت أتمنى الرياسة وأنا شاب وأرى الرجل عند السارية يفتي فأغبطه فلما بلغتها عرفتها
وقال المأمون من طلب الرياسة بالعلم صغيرا فاته علم كثير.ابن عبد البر: جامع بيان العلم 1/14
4.



فالمؤمن في كل ما يتمنى يطلب مرضاة الله تعالى , حتى إذا تمنى أمراً من أمور الدنيا طلبه وتمناه ليبتغي به وجه الله سبحانه ,

قال كعب الأحبار : كان رجلاً ملِكاً في بني إسرائيل ، فعل خَصْلة واحدة ، فأوحى الله إلى نَبِيّ زمانهم : قل لفلان يتمنى .
فقال : يا رب أتمنى أن أجاهد بمالي وولدي ونفسي؛ فرزقه الله ألف ولد ، فكان يجهز الولد بماله في عسكر ،
ويخرجه مجاهداً في سبيل الله ، فيقوم شهراً ويقتل ذلك الولد ، ثم يجهز آخر في عسكر ،
فكان كل ولد يقتل في الشهر ، والملِك مع ذلك قائم الليلِ ، صائم النهار؛
فقتِل الأَلْف وَلد في ألف شهر ، ثم تقدم فقاتل فقتِل . فقال الناس : لا أحد يدرك منزلة هذا الملك؛
فأنزل الله تعالى : { لَيْلَةُ القدر خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ } من شهور ذلك الملك ، في القيام والصيام والجهاد
بالمال والنفسِ والأولاد في سبيل الل
ه .تفسير القرطبي 1/6181.

وحينما مَرَّ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ يَوْمًا بِقَوْمٍ يَتَمَنَّوْنَ ،فَلَمَّا رَأَوْهُ سَكَتُوا ، فَقَالَ لَهُمْ : فِيمَا كُنْتُمْ ؟ قَالُوا
: كُنَّا نَتَمَنَّى . قَالَ : فَتَمَنَّوْا وَأَنَا أَتَمَنَّى مَعَكُمْ . قَالُوا : فَتَمَنَّ أَنْتَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ . قَالَ :
أَتَمَنَّى رِجَالا مِلْءَ هَذَا الْبَيْتِ مِثْلَ أَبِي عُبَيْدَةَ بْنِ الْجَرَّاحِ وَسَالِمٍ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ ، إِنَّ سَالِمًا كَانَ شَدِيدًا فِي ذَاتِ اللهِ ,
لَوْ لَمْ يَخَفِ اللهَ مَا أَطَاعَهُ ، وَأَمَّا أَبُو عُبَيْدَةَ ؛
فَسَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ
: « لِكُلِّ أُمَّةٍ أَمِينٌ ، وَأَمِينُ هَذِهِ الأُمَّةِ أَبُو عُبَيْدَةَ بْنِ الْجَرَّاحِ » .
الحاكم في مستدركهج3/ص252 ح5005 ,ابن عبد البر : المجالسة وجواهر العلم 6/156.

كَانَ الْمُتَمَنِّي بِالْكُوفَةِ إذَا تَمَنَّى يَقُولُ أَتَمَنَّى أَنْ يَكُونَ لِي فِقْهُ أَبِي حَنِيفَةَ وَحِفْظُ سُفْيَانَ وَوَرَعُ مِسْعَرِ
بْنِ كِدَامٍ وَجَوَابُ شَرِيكٍ .
الآداب الشرعية , لابن مفلح 3/347.

والأمنية الأخرى هي الأسمى والأعلى وهي مرضاة الله تعالى ومغفرته وهدايته ,

قال تعالى :\" فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا
حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125) وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ
مُسْتَقِيمًا قَدْ فَصَّلْنَا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (126)
سورةالأنعام .

وهو في سبيل هذه الأمنية تهون أمامه الصعاب ,وتزول العقبات , لأن صاحب الهمة العالية لا يرضى بغير مرضاة الله تعالى بديلاً
, قال تعالى :\"فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (29) ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّ
رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى (30) سورة النجم .
وقال:\" أَمْ لِلْإِنْسَانِ مَا تَمَنَّى (24) فَلِلَّهِ الْآخِرَةُ وَالْأُولَى (25)
سورة النجم .

عَنْ أَنَسِ بن مَالِكٍ ، قَالَ:كَانَ حَارِثَةُ أُصِيبَ يَوْمَ بَدْرٍ ، فَقَالَتْ أُمُّ حَارِثَةَ : يَا نَبِيَّ اللهِ ، إِنْ كَانَ ابْنِي
أَصَابَ الْجَنَّةَ ، وَإِلاَّ أَجْهَدْتُ عَلَيْهِ الْبُكَاءَ ؟ قَالَ : يَا أُمَّ حَارِثَةَ ، إِنَّهَا جِنَانٌ كَثِيرَةٌ فِي جَنَّةٍ ، وَإِنَّ حَارِثَةَ أَصَابَ الْفِرْدَوْسَ الأَعْلَى.
- وفي رواية : يَا أُمَّ حَارِثَةَ ، إِنَّهَا لَجِنَانٌ ، وَإِنَّ حَارِثَةَ فِي الْفِرْدَوْسِ الأَعْلَى ، فَإِذَا سَأَلْتُمُ اللهَ ، فَسَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ
.
أخرجه أحمد 3/210(13232) و\"البُخَارِي\" 4/24(2809) والتِّرْمِذِيّ\" 3174.

عن عَوْف بن مالك ، قال: شَهِدْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم صَلَّى عَلَى رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ ، فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ : اللَّهُمَّ صَلِّ
عَلَيْهِ ، وَاغْفِرْ لَهُ وَارْحَمْهُ ، وَعَافِهِ وَاعْفُ عَنْهُ ،وَاغْسِلْهُ بِمَاءٍ وَثَلْجٍ وَبَرَدٍ ، وَنَقِّهِ مِنَ الذُّنُوبِ
وَالْخَطَايَا ، كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ ، وَأَبْدِلْهُ بِدَارِهِ دَارًا خَيْرًا مِنْ دَارِهِ، وَأَهْلاً خَيْرًامِنْ أَهْلِهِ ، وَقِهِ فِتْنَةَ الْقَبْرِ ،
وَعَذَابَ النَّارِ.قَالَ عَوْفٌ : فَلَقَدْ رَأَيْتُنِي فِي مُقَامِي ذَلِكَ أَتَمَنَّى أَنْ أَكُونَ مَكَانَ ذَلِكَ الرَّجُلِ.

أخرجه ابن ماجة (1500).

اجتمع في الحجر عبد الله، ومصعب، وعروة – بنو الزبير – وابن عمر، فقال ابن عمر: تمنوا،
فقال ابن الزبير: أتمنى الخلافة، وقال عروة: أتمنى أن يؤخذ عني العلم، وقال مصعب: أتمنى إمرة العراق،
والجمع بين عائشة بنت طلحة وسُكينة بنت الحسين. فقال ابن عمر: أما أنا فأتمنى المغفرة. قال أبو الزناد: فنالوا
ما تمنوا، ولعل ابن عمر قد غُفر له.
الذهبي : سير أعلام النبلاء (4/141).



قال الشاعر:

لا تَعدَمُ الهِمَّةُ الكُبرى جَوائِزَها *** سِيَّانِ مَنغَلَبَ الأَيَّامَ أَو غُلِبا
وَكُلُّ سَعيٍ سَيَجزي اللهُ ساعِيَهُ *** هَيهاتَ يَذهَبُ سَعيَ المُحسِنينَ هَبا


روي عن أبي الدرداء أنه قيل له في مرضه: ما تشتكي؟ فقال: ذنوبي قيل له: ماتشتهي؟ قال: مغفرة ربي قيل: ألا ندعو لك طبيبا؟
قال: الطبيب أمرضني
. إحياء علوم الدين 4/286.

قال رجل لعمر بن عبد العزيز : يا أمير المؤمنين : كيف أصبحت ؟ قال :
«أصبحت بطيا بطينا متلوثا من الخطايا أتمنى على الله الأماني » محاسبة النفس
لابن أبي الدنيا 146.

كان رجاء بن حيوة بن جرول الكندي؛ كان من العلماء، وكان يجالس عمر بن عبدالعزيز؛
ذكر أنه بات ليلة عنده فهم السراج أن يخمد، فقال إليه ليصلحه، فأقسم عليه عمر ليقعدن، وقام هو إليه فأصلحه؛
قال: فقلت له: تقوم أنت ياأمير المؤمنين فقال: قمت وأنا عمر بن عبد العزيز ورجعت وأنا عمر بن عبد العزيز.
قال: وأمرني عمر بن عبد العزيز أن أشتري له ثوباً بستة دراهم، فأتيته به فجسه وقال: هو على ما أحب لولا أن فيه ليناً،
قال: فبكيت، قال: فما يبكيك قال: أتيتك وأنت أمير بثوب بستمائة درهم، فجسسته وقلت: هو على ما أحب لولا
أن فيه خشونة، وأتيتك وأنت أمير المؤمنين بثوب بستة دراهم، فجسسته وقلت: هوعلى ما أحب لولا أن فيه ليناً،
فقال: يا رجاء إن لي نفساً تواقة تاقت إلى فاطمة بنت عبد الملك فتزوجتها، وتاقت إلى الإمارة فوليتها، وتاقت إلى الخلافة فأدركتها،
وقد تاقت إلى الجنة فأرجو أن أدركها إن شاء الله عز وجل
.ابن خلكان : وفيات الأعيان 2/301.


قال الشاعر :

وإذا كانت النفوسُ كباراً * * * تَعِبَتْ في مرادها الأجسامُ


قال ابن الجوزي : رووا أن الكلب قال للأسد : يا سيد السباع ، غير اسمي فإنه قبيح ،
فقال له : أنت خائن لا يصلح لك غير هذا الاسم ، قال : فجربني فأعطاه شقة لحم و قال : احفظ لي هذه إلى غد وأنا أغير اسمك ،
فجاع و جعل ينظر إلى اللحم ، و يصبر ، فلما غلبته نفسه قال : و أي شيء باسمي ؟ و ما كلب إلا اسم حسن . فأكل .
و هكذا الخسيس الهمة ، القنوع بأقل المنازل ، المختار عاجل الهوى على آجل الفضائل .ابن الجوزي : صيد الخاطر 140.

قال أحد الحكماء: اجتنب سبع خصال يستريح جسمك وقلبك ويسلم عرضك ودينك: لا تحزن على ما فاتك ،
ولا تحمل هم ما لم ينزل بك ، ولا تلم الناس على ما فيك مثله ، ولا تطلب الجزاء على ما لم تعمل ، ولا تنظر بشهوة إلى ما لا تملك ،
ولا تغضب على من لم يضره غضبك ، ولا تمدح من لم يعلم من نفسه خلاف ذلك.

قال بعض السلف: من عمل لآخرته كفاه الله دنياه، ومن أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس،
ومن أصلح سره أصلح الله علانيته.



هذه أمنيات المؤمن في هذه الحياة فهل تكون له أمنيات بعد أن يفارق هذه الحياة , حيث قد انقطع العمل وانتهت الأمنيات
إلا من ثلاث كما جاء في الحديث الشريف, عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ؛ أَنَّ رَسُولَ اللهِ ، صلى الله عليه وسلم ،
قال :إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ ، انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلاَّ مِنْ ثَلاَثَةٍ ، إِلاَّ مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ ، أوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ ، أوْ وَلَدٍ صَالحٍ يَدْعُو لَهُ.

أخرجه أحمد 2/372(8831) و\"البُخاري\" في الأدب المفرد (38) و\"مسلم\" 5/73.


هل للأموات أمنيات وآمال كما للأحياء أمنيات وآمال ؟؟
لمعرفة امنيات
المرء بعد الموت من هنـــــــا

بقلم :
د. بدر عبد الحميد هميسه
صيد الفوائد

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:




من مواضيعي في الملتقى

* أنواع الأنفس
* لا يَحطِمَنَّكُم
* صفه العفه في القران
* أختبر معلوماتك في القرآن
* القران الأعظم والأحكم والأخوف والأجمع والأرجى
* الحرف الذي لم يعترف به أحد
* ما معنى " عربا أترابا" ؟

المؤمنة بالله غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة المؤمنة بالله ; 04-28-2013 الساعة 11:32 AM.

رد مع اقتباس
قديم 04-25-2013, 03:12 PM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
رزقك ربي كل ماتتمنين وفوق ما تتمنين غاليتي
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2013, 01:07 AM   #3

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 174

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بارك الله فيكِ وجزاكِ خيرا على هذا الموضوع القيم
نسأل الله ان يجعل اسمى أمانينا هي لقاء الله من غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-26-2013, 03:46 AM   #4
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله الفردوس الأعلى و حشرنا الله و إياكي مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* الدرس166-أفضل الصدقات بعد الممات
* قناة أحبة القرآن على اليوتيوب لمتابعة الشيخ أحمد رزوق
* مدونة أحبة القرآن
* احتجاج المشركين بالقدر على كفرهم
* أحوال السلف الصالح عند سماعهم للقرآن الكريم وإنكارهم على من خرج عن الحد المألوف
* قصة تسميع الحافظ أبي بكر ابن المقرئ القرآن لابن أربع سنين
* المصحف المرتل للشيخ محمد موسى آل نصر برواية حفص عن عاصم

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-06-2013, 12:23 AM   #5

 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 131

المحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond repute

ورد

      


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


بداية
/
هنالك أمنيات لا تموت " أبدا"
نحن من نحكم على أمنياتنا بـــ " بالإعدام " .... بسوء الظن بالله وعدم ثقتنا به ...
دعوها دائما نصب أعينكم ..
... " عند الله لا تموت الأمنيات ....
صباحكم أمنيات متحققه بإذن الله ...

ثقوا تماما ..
أن السماء كبيره جدا جدا
تتسع لكل رسائلكم المتلهفة للإجابة ..

فقط أكثروا من قول يارب



ثقوا بالله دائما وفوضوا اموركم له ..
ولاتنسوا بأن اقرب العبد لله وهو ساجد ..


جزاك الله خيرا , و بارك الله فيك على الطرح المميز ,,و التنسسيق الجميل
التوقيع:














من مواضيعي في الملتقى

* درس رائــــــــع في الحياة ...
* كيف تحفظ لسانك
* انشودة عن فضل الصدقة ,,, سمير البشيري
* تلاوة مؤثرة ورائعة من سورة مريم لشاب ألماني
* غير مسجل دعــوة من القـلب
* تقنية التدوين ,, من كتاب :كيف أقرأ ؟
* بروشور عن صلاة الجماعة حكمها ..ادلتها و فضلها.. تصميمي

المحبة في الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
أمنيات, الآحجام, البصر
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غض البصر ابو عبد الله ملتقى الحوار الإسلامي العام 5 11-16-2018 02:49 PM
أيها الأحياء لاتؤذوا الأموات أسامة خضر قسم فضيلة الشيخ فؤاد ابو سعيد حفظه الله 3 03-09-2015 07:36 PM
أمنيات المرء بعد الموت المؤمنة بالله ملتقى الحوار الإسلامي العام 6 05-06-2013 12:17 AM
الموتى الأحياء......!سبحان الله أبوالنور ملتقى الطرائف والغرائب 2 06-17-2011 11:02 AM
نسخه محموله تعمل بدون تثبيت خاليه من الآخطأ لبرنامج الفوت شوب العريق وبأصغر الآحجام محمود ابو صطيف ملتقى الجرفيكس والتصميم 7 04-25-2011 04:06 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009