استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى الأحاديث القدسية والنبوية
ملتقى الأحاديث القدسية والنبوية الأحاديث القدسية والنبوية الصحيحة وما يتعلق بها من شرح وتفسير
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-09-2022, 04:42 PM   #1

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 48

أبو طلحة is a glorious beacon of lightأبو طلحة is a glorious beacon of lightأبو طلحة is a glorious beacon of lightأبو طلحة is a glorious beacon of lightأبو طلحة is a glorious beacon of lightأبو طلحة is a glorious beacon of light

افتراضي ما معنى حديث: ( أنا أولى الناس بالمؤمنين في كتاب الله عز وجل، فأيكم ما ترك دينا، أو

      

الجواب
الحمد لله.
هذا الحديث بهذه الصيغة رواه الإمام مسلم (1619) عَنْ هَمَّامِ بْنِ مُنَبِّهٍ، قَالَ: هَذَا مَا حَدَّثَنَا أَبُو هُرَيْرَةَ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: (أَنَا أَوْلَى النَّاسِ بِالْمُؤْمِنِينَ فِي كِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، فَأَيُّكُمْ مَا تَرَكَ دَيْنًا، أَوْ ضَيْعَةً، فَادْعُونِي فَأَنَا وَلِيُّهُ، وَأَيُّكُمْ مَا تَرَكَ مَالًا، فَلْيُؤْثَرْ بِمَالِهِ عَصَبَتُهُ مَنْ كَانَ).

هذا الحديث خاطب به النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه، مبيّنا لهم أنه وليهم، حيث قال: (أَنَا أَوْلَى النَّاسِ بِالْمُؤْمِنِينَ).
والولي، هو: " الذي يتولَّى أمور الرَّجل بالإصلاح والمعونة على الخير، والنصر على الأعداء، وسدّ الفاقات ورفع الحاجات" انتهى من "المفهم"(4/575).
وقوله: (فِي كِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ)، أي: كما نص على هذا الأمر القرآن الكريم، وذلك في قوله تعالى:(النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ) الأحزاب/6.
فالنبي صلى الله عليه وسلم بيّن للصحابة رضوان الله عليهم بأنه متولي أمورهم؛ فإنه يقضي عنهم ديونهم وما عليهم من حقوق، إن ماتوا ولم يتمكنوا من قضائها، إلا أنه لا يرثهم، بل ما يتركونه من أموال فهي لورثتهم، ولا يأخذ منها صلى الله عليه وسلم شيئا.
فمعنى: (فَادْعُونِي) لا علاقة له بوجه بدعاء المسألة والاستغاثة، أو التوسل، لا دخل لهذا الحديث بذلك الباب أصلا. ولا علاقة لهذا الحديث بمن جاء بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم؛ وإنما الخطاب للصحابة رضوان الله عليهم في حياته صلى الله عليه وسلم، بأنه إذا مات منهم أحد عليه ديون وحقوق فعلى أقاربه أن يأتوا النبي صلى الله عليه وسلم ويطلبوا منه أن يؤدي عنه ديونه، ويتبيّن هذا المعنى من الرواية الأخرى لهذا الحديث:

فقد روى البخاري (5371)، ومسلم (1619) عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: "أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُؤْتَى بِالرَّجُلِ المُتَوَفَّى عَلَيْهِ الدَّيْنُ، فَيَسْأَلُ: (هَلْ تَرَكَ لِدَيْنِهِ فَضْلًا؟) فَإِنْ حُدِّثَ أَنَّهُ تَرَكَ وَفَاءً صَلَّى، وَإِلَّا قَالَ لِلْمُسْلِمِينَ: (صَلُّوا عَلَى صَاحِبِكُمْ)، فَلَمَّا فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ الفُتُوحَ، قَالَ: (أَنَا أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ، فَمَنْ تُوُفِّيَ مِنَ المُؤْمِنِينَ فَتَرَكَ دَيْنًا فَعَلَيَّ قَضَاؤُهُ، وَمَنْ تَرَكَ مَالًا فَلِوَرَثَتِهِ).
ومن لفظ رواية البخاري (4781) عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عَمْرَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ففيها:
(... فَإِنْ تَرَكَ دَيْنًا، أَوْ ضَيَاعًا فَلْيَأْتِنِي، فَأَنَا مَوْلاَهُ).
وهذا هو المفهوم عند أهل العلم، ولذا استنبطوا من هذا الحديث أنه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، فإن الحاكم والسلطان هو الذي يقوم مقام النبي صلى الله عليه وسلم في قضاء ديون أموات المسلمين.
قال أبو المظفر ابن هبيرة رحمه الله تعالى:
"وفيه من الفقه: أن الرجل إذا ترك دينا ولم يترك قضاء له، قُضِي من سهم الغارمين، أو الفيء؛ إلا أنه ينبغي للإنسان أن لا يتوسع في الدين اتكالا على هذا، ولا يَدَّان إلا بقدر ضرورته، ناويا للقضاء بجهده، فإن سبقه الموت وفي ذمته دين لم يقضه؛ تعين قضاؤه من بيت المال" انتهى من "الإفصاح" (6/183).
وقال ابن الملقن رحمه الله تعالى:
"وقوله: ( فَعَلَيَّ قَضَاؤُهُ ) أي: مما يفيء الله عليه، [من] الغنائم والصدقات التي أمر الله بقسمتها على الغارمين والفقراء، وجعل للذرية نصيبًا في الفيء، وقضى منه دين المسلم.
وهكذا يلزم السلطان أن يفعله لمن مات وعليه دين على ما سلف، فإن لم يفعله وقع القصاص منهم في الآخرة" انتهى من"التوضيح" (15/ 153–154).

وقال أبو عبد الله القرطبي رحمه الله تعالى:
"من ادَّانَ في حق واجب، لفاقة وعسر، ومات ولم يترك وفاء؛ فإن الله لا يحبسه عن الجنة إن شاء الله؛ لأن على السلطان فرضا أن يؤدي عنه دينه، إما من جملة الصدقات، أو من سهم الغارمين، أو من الفيء الراجع على المسلمين. قال صلى الله عليه وسلم: (من ترك دينا أو ضياعا فعلى الله ورسوله، ومن ترك مالا فلورثته)" انتهى من"تفسير القرطبي" (5/415).
ومما يشير إلى هذا حديث مُحَمَّدِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: "أَتَتِ امْرَأَةٌ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَمَرَهَا أَنْ تَرْجِعَ إِلَيْهِ، قَالَتْ: أَرَأَيْتَ إِنْ جِئْتُ وَلَمْ أَجِدْكَ؟ كَأَنَّهَا تَقُولُ: المَوْتَ، قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنْ لَمْ تَجِدِينِي فَأْتِي أَبَا بَكْرٍ) رواه البخاري (3659)، ومسلم (2386).
فأرشدها النبي صلى الله عليه وسلم بالذهاب إلى أبي بكر رضي الله عنه إن مات عليه الصلاة والسلام، ولم يقل لها عليك بأن تتوجهي إلي بالدعاء.
والله أعلم.
المصدر: موقع الإسلام سؤال وجواب
https://islamqa.info/ar/answers/3920...84%D9%8A%D9%87

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

أبو طلحة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-11-2022, 08:19 PM   #2
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* لمتابعة دروس الشيخ احمد رزوق حفظه الله ايضا
* قناة أحبة القرآن على اليوتيوب لمتابعة الشيخ أحمد رزوق
* تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل
* الموقف من الصوفي
* من هم الاشاعرة ؟
* موقف المسلم من الفتن
* اسطوانة سلسلة ميراث الأنبياء-للشيخ محمد المنجد

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-08-2023, 07:04 PM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 512

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاكم الله خيرا
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* احاديث في الطب النبوي
* فتاوى الاجهاض
* آداب النساء في المساجد
* آداب زيارة المقابر
* فتاوى الخطوبة والعقد
* كيف يصلي المريض؟
* صـلاة الاسـتـخـارة

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
لا, معنى, من, مولد, منا, الله, الناس, بالمؤمنين, ترك, حديث:, دينا،, عز, فأيكم, في, وجل،, كتاب
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما صحة حديث: إن لله عبادًا اختصّهم لقضاء حوائج الناس؟ أبو طلحة ملتقى الأحاديث القدسية والنبوية 1 01-03-2023 04:53 PM
حول صحه حديث فيه دخول العافين عن الناس الجنة لا حساب وأن أجرهم على الله أبو طلحة ملتقى الأحاديث القدسية والنبوية 1 11-20-2022 11:57 AM
ما معنى كلمة الفنان يجيب الشيخ صالح السحيمي حفظه الله طالب العلم ملتقى الحوار الإسلامي العام 15 03-03-2019 01:00 PM
حفظ حقوق الناس في كتاب الله صادق الصلوي ملتقى الحوار الإسلامي العام 1 02-21-2019 04:35 PM
خطبة: فلنكن خير الناس ولا نكون شر الناس. الشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله أسامة خضر قسم فضيلة الشيخ فؤاد ابو سعيد حفظه الله 5 01-07-2012 09:54 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009