استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية
ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية فتاوى وأحكام و تشريعات وفقاً لمنهج أهل السنة والجماعة
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-06-2012, 12:53 AM   #7
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

خديجة غير متواجد حاليا

افتراضي

      

جزاكم الله خيرا أخى أبو عبد الرحمن ، لكن أعتقد أنك لن تنتظر كثير، أو لن تنتظر أصلا

لأن الحوار انتهى برد أخى المجاهد قبل ما يبدأ !!!

ولم يعد حوار، ده أصبح معركة!!!!!!!!
خديجة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2012, 01:45 AM   #8

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 174

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاكم الله خيرا وان سمح لي اخي المجاهد بارك الله فيه بالمداخلة مرة أخرى في هذا الموضع ليس من أجل الرد فقط ولكن من اجل بيان وتوضيح وبعض التسؤلات التي وردت من الأخت السائلة
الرجال قوامون على النساء هذا عام وليس على وجه الخصوص او التقيد بين الزوج وأمراته .. اما مايخص الأمر الأخر الذي يتعلق بمسألة الإنفاق فالخلاصة فيه أنّ القوامة للرجل كما بيّن القرآن وإن أنفقت عليه وعلى نفسها وعلى أولادها فإنّ يكون من الإحسان كما قال تعالى : ( فإن طبن لكم عن شيء منه نفساً فكلوه هنيئاً مريئاً ) فالقوامة للرجل في جميع الحالات ولا يمكن تصور أن الرجل يستأذنها قبل أن يخرج مثلا . والله تعالى أعلم

ولن تجد اي منصف ينكر حق المرأة وفضلها وما أقرته الشريعة الأسلامية لها بعد أن ظلمت في العهود السابقة ومازلت تضطهد في بلاد الغرب الذي ينادي بتحرير المرأة ( المسلمة خاصة ) وحريتها وفي حين تجده يعامل المرأة وكأنها آلة أو سلعة تباع وتشترى !!! وياللعجب
وقد وقفت على كلام طيب للشيخ ابراهيم الدويش :

يقول ((( القوامة لا تلغي شخصية المرأة، ولا تصادر رأيها وحقوقها، وليس معنى القوامة الظلم والتسلط والقهر ، ألم يأمر الله الرجال بحسن عشرة النساء فقال: (وعاشروهن بالمعروف) النساء: 19 ، وقال صلى الله عليه وسلم : (( أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً، وخيارهم خيارهم لنسائهم )) . ويا ليت من يستشهد بقوله تعالى : ( الرجال قوامون على النساء ) النساء: 34 ، على فهمه الخاطئ لمعنى القوامة، ليته يكمل الآية وينتبه ويعرف السبب الذي جعل الله لأجله القوامة له عليها، حيث جاء في الآية بيان السبب (بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم ) ، أي أن القوامة أنيطت إليك أيها الرجل بما فضلك الله وأوجد فيك من مقومات القوامة، فأنت أجدر وأقدر خلقةً وطبيعةً لتحمل أعباء القوامة ومتطلباتها من عمل ونفقة ورعاية..، فالقوامة إذًا مسؤولية وتكليف أكثر مما هي تشريف وتكريم، فالرجل مسؤول عن نفقة المرأة ومصاريفها حتى تنسى هي هذه الهموم وتتفرغ لمهمتها الكبرى التي خلقها الله لها بالدرجة الأولى، ولا يصلح لها إلا هي وحدها، فمن الخطأ أن يزجّ بالمرأة في أتون العمل المرهق الذي لم تخلق له، وليس لها قبل به ولا يساعدها تكوينها الجسمي، فالشريعة المعصومة تأمر الرجل وتلزمه أن يقوم بقوامته على المرأة، وأن ينفق على مولياته وعلى زوجته حتى لو كانت الزوجة غنية ، والإسلام يجعل العلاقة بين الرجل والمرأة علاقة تكاملية، أي أن كلاً منهما يكمل الآخر وليست علاقة تنافسية أو متساوية ، (فاستجاب لهم ربهم أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكر أو أنثى ) آل عمران: 195 ، إن المرأة في نظر الإسلام هي إنسان مكلف وليس بينها وبين الرجل أي فرق في القيمة الإنسانية والإيمانية ، وإنما جعل القوامة بيد الرجل بسبب قوة الرجل الجسمانية والنفسانية والتي تناسب مواجهة ظروف الحياة الخارجية للأسرة لحمايتها وتموينها ، وأما ضعف المرأة الجسماني والنفساني يناسب الطمأنينة والسكينة التي تحتاجها الأسرة في جوها الأسري الداخلي، والمتأمل في هذا التقسيم يجد أنه روعي فيه جانب القدرات والاختصاص والتكوين الجسمي، وجانب مصلحة الأسرة واستقرارها، وكل من يعترض على هذا التقسيم إما هو جاهل للحكمة أو متجاهل مغرض ، فلا يمكن أن نتصور أهمية هذا التقسيم وجماله وروعته والحكمة الكامنة من ورائه إلا إذا تصورنا عكسه؛ لأن الأشياء بضدها تتبين كما قال الشاعر عمر بن أبي ربيعة : (والضد يظهر حسنه الضد) ، فلك أن تتصور ما يحصل من اختلال ومفاسد لنظام الأسرة إذا أعطينا المهمة المنوطة على عاتق الرجل للمرأة فترجلت، وأعطينا مهام المرأة للرجل فتأنث ؛ فعندها تحل الكارثة بالأسرة، ويختل نظامها، وتنهد أركانها؛ فتصبح آيلة للانهيار في أي لحظة من اللحظات إن لم يحصل الانهيار فعلاً . فالنساء شقائق الرجال، ولهن من الحقوق مثل ما للرجال، فكل ما في الأمر هو تقسيم للأدوار بكل تجرد وعدل وإنصاف حسب ما تقضيه مواهب وقدرات وطاقات كل واحد منهما ، فالنساء خلقن ليكملن النقص الموجود لدى الرجل، كما أن الرجال خلقوا لسد الخلل الموجود لدى النساء؛ فهما فردان يكمل بعضهما بعضاً ، وليسا – كما يصوره كثير من وسائل الإعلام – ندين متنافسين يناقض ويصارع بعضهما بعضاً ، وما أروع ما قالت أمامة بنت الحارث التغلبية موصية ابنتها: (( أي بنية! لو استغنت امرأة عن زوج بفضل مال أبيها لكنت أغنى الناس عن ذلك، ولكنا للرجال خلقنا كما خلقوا لنا )) . قال تعالى : (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف) البقرة : 228 . قال ابن كثير: (( أي ولهن على الرجال من الحق مثل ما للرجال عليهن ؛ فليؤد كل واحد منهما إلى الآخر ما يجب عليه بالمعروف )). ولها كامل الحرية في التعلم والتملك والتصرف في مالها...، وهكذا نجد أن الإسلام أقام نظام الأسرة على قاعدة حقيقية قوية ملائمة للفطرة، وعلى أساس ثابت دقيق مستمد من الواقع، وكل ما يقع مخالفاً لهذه المقاصد والمعاني من البعض خاصة من الرجال، ليس لدين الإسلام فيه شأن، وهو منه براء . ))) انتهى كلامه ...
فنحن نعلم أن هذه المرأة هي النصف الأخر ، هي المكمل وهي الأم والأخت والزوجة والبنت
الام مدرسه اذا اعددتها اعدتها اعدت شعب طيب الاعراق
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2012, 02:45 AM   #9
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم جميعا على المرور و الاستفسار و سأبدأ أولا بالرد على اختنا المباركة خديجة
أختنا الكريمة أولا أنا اتفقت معكي فيما قلتي و أكدت على ذلك و لكني أشعر أحيانا أنك مستفزة أو أنك مستنفرة خاصة في القضايا التي تتعلق بالمرأة فلا أدري لعلي أكون مخطئاً و لكن ما أود التأكيد عليه أنني شخصيا لا يغضبني الرد أو التعليق بل بالعكس و الله عندما لا يعلق أو يسأل أو يعقب أحد على الموضوع أشعر كأن الموضوع لم يستكمل كل الفائدة المرجوة منه الأمر الآخر أنك تحظي عندنا بكل احترام و تقدير لو فقط تتخلي عن بعض الحدة الموجودة في بعض ردودك أحياناًً جزاكي الله خيرا و بارك الله فيكي !
أشكر مرورك أخي أبو عبد الرحمن و أسعدني هذا المرور
أختنا الكريمة آمال التفضيل في المعنى العام للمخاطب و هم الرجال و النساء كما في الآية فلم يقتصر التفضيل على الرجل و زوجته بل هو عام بين الرجال و النساء
الأمر الآخر لو كان التفضيل مرتبطاً فقط بالانفاق لوافقتك على هذا و لكن كما بينت في موضوعي فهناك في المجمل تفضيل وهبي و آخر كسبي و القوامة قائمة على كثير من الأشياء غير الكسب أو الانفاق أما أن هناك نساء يقمن على الرجال فهذا موجود لا محالة و كما تعلمين فلكل قاعدة شواذ !
بلا أدنى شك أن هناك مواضيع تبين فضل المرأة على كل المجتمع المسلم رجاله و نسائه و دورها المركزي في السمو بقيم المجتمع و تقدمه، و سأعمل ان شاء الله على تبيين هذا الأمر في موضوع منفصل أقترح عليكي أنت و الأخت الكريمة خديجة أن تساعدوني في هذا إن أمكن !
بارك الله في حسناتك و مشكورة على المرور و التعليق رفع الله قدرك في الدنيا و الآخرة
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* الدرس166-أفضل الصدقات بعد الممات
* قناة أحبة القرآن على اليوتيوب لمتابعة الشيخ أحمد رزوق
* مدونة أحبة القرآن
* احتجاج المشركين بالقدر على كفرهم
* أحوال السلف الصالح عند سماعهم للقرآن الكريم وإنكارهم على من خرج عن الحد المألوف
* قصة تسميع الحافظ أبي بكر ابن المقرئ القرآن لابن أربع سنين
* المصحف المرتل للشيخ محمد موسى آل نصر برواية حفص عن عاصم

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2012, 02:55 AM   #10
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كنت قد كتبت ردي دون أن ألاحظ رد أختي الكريمة خديجة و رد أخي الكبير ابو عبد الرحمن الذي اشكره و أدعو الله أن يجزيه خيرا على الإضافة المفيدة
لا أدري ماذا أقول للأخت الكريمة خديجة و لكن لم يكن قصدي أي معركة و لست هنا لإدارة أي معركة و أنا أعتذر إذ لم أستطع إيصال قصدي بطريقة صحيحة و الله من وراء القصد بارك الله فيكي و رفع قدرك في الدنيا و الآخرة
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* الدرس166-أفضل الصدقات بعد الممات
* قناة أحبة القرآن على اليوتيوب لمتابعة الشيخ أحمد رزوق
* مدونة أحبة القرآن
* احتجاج المشركين بالقدر على كفرهم
* أحوال السلف الصالح عند سماعهم للقرآن الكريم وإنكارهم على من خرج عن الحد المألوف
* قصة تسميع الحافظ أبي بكر ابن المقرئ القرآن لابن أربع سنين
* المصحف المرتل للشيخ محمد موسى آل نصر برواية حفص عن عاصم

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2012, 10:25 PM   #11
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

خديجة غير متواجد حاليا

افتراضي

      

أخى بارك الله فيك إعلم حق اليقين إنى أسعى دائما لتعلم دينى وأقبل النصيحة من أى أحد بفضل الله تعالى ، لكن دون تعسف.

ولك الحق فى ملاحظتك على ردودى فى المواضيع الخاصة بالمرأة ، لكن ألم تسأل نفسك بعد لماذا هذا ؟؟ وهل أى مواضيع أتحدث فيها بردودى هذه إلا إذا جاءت على المرأة.

تأكد أنه ليس لأنى امرأة ، لا والله ، فأنى على علم تام بأن الله أكرمنى بالإسلام ، وأعطى لى العزة والرفعة ، وعلا من شأنى بالإسلام، فأحمده وأشكره حمدا كثيرا على نعمة الإسلام.

لكن بحزن أخى لما مسلم يظلمنى !!! نعم : أخى

كان ممكن فى كتابتك للموضوع أن تلفت نظر القارىء والقارئة أن هذه الآية تشريفا وتعظيما للمرأة كما هو تشريف وتعظيم للرجل،

كان ممكن فى موضوعك أن تقول للمرأة أن الرجل جُعلت بيده القوامة تكريما لكِ ، وتشريفا لكِ،

كان ممكن فى موضوعك أن تلفت نظر المرأة بأن الله عز وجل استأنف الكلام وأعقبه بالفاء الاستئنافية ليتحدث عنكِ ، وخاطبكِ بالصالحة، ووجه كلامه للصالحات فقط.

كان ينبغى أن أبحث على لفظ "فضل" فى اللغة ما معناها ؟ ولو كانت بمعنى الخيرية مثلما أشار العالم الجليل ابن كثير فهل ينطبق هذا على قوله تعالى "تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض" ،

فالأفضلية فى اللغة سيدى تعنى زيادة الشىء عند طرف أكثر من الآخر.

والخيرية لا تأتى الا بالتقوى والعمل الصالح، ولا فرق بين رجل أو امرأة ، وهذا يحكم فيه الله تعالى .


أخى حقا موضوعك أحزننى جدا ، وخاصة عندما ختمت كلامك بأن الله أعطاكم معشر الرجال هبة، وكأنك تقول أن الله لم يهب النساء.

أخى كان ينبغى عليك ألا تقص الآية ، إذا كان ربنا عز وجل كرمنى بذكرى فى الآية ، لماذا أنت تهملنى؟؟

لا أقول لك أن الله لا يهب الرجال القوامة ، لكن اسرد على الوجه الآخر ماذا قال للنساء.

أرجو أن تتقبل تعليقى ، وياسيدى أعدك ألا أتدخل مرة أخرى فى موضوع يخص المرأة .

نفع الله بك المسلمين، مشكووور أخى
خديجة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2012, 10:43 PM   #12
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 270

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله خيرا اخ ابو عبد الرحمن على الرد القيم وجعله في ميزان حسناتكم , وجزى الله الاخ المجاهد على التوضيح المبارك وجعله في ميزان حسناته
لي ملاحظة ارجو تقبلها فيما يخص الموضوع نفسه مقارنة بالرد الذي كتبته
فقد شعرتُ ان الموضوع الاصلي مكتوب باسلوب بعيد عن اللين ولا يدخل قلب المرأة مباشرة , بل انه حاد قليلا وقد يكون احساسي مخطيء
اما عن مداخلتك التي اوضحت فيها الاجابات فهي تحمل نفس المعنى ولكن باسلوب لين ويدخل القلب ولا يثير الشعور بالدونية عند المرأة
رغم ان كلاهما يحمل نف الهدف والمعنى والمصدر
"وهنا تذكرت قول الله تعالى ولو كنت فظا غليظ القلب لافضوا من حولك" واقصد انه لا بد ان يكون اسلوب توصيل الرسالة لينا حتى يُقبل الناس عليه , في اي موضوع كان
كما انني أشكر الاخ المجاهد على مجهوده المبارك في الرد مرة اخرى وتوضح الاستفسارات , وسوف اجتهد ان شاء الله باحثة عن الموضوع كما اقترحت علينا , فكله سيكون في ميزان حسناتنا جميعاا
تقبلوا رأيي المتواضع
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* فوائد الكستناء
* الحوار في القرآن..
* وليالٍ عشر!
* مُتَّخِذي أَخْدان!
* الناس في القرآن!
* الخمسة ابتلاءات!
* المناسبات في القرآن!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا عظم حق الزوج؟ ابومهاجر الخرساني ملتقى الحوار الإسلامي العام 6 11-23-2018 01:49 PM
شرح فقه السنة161 - تفضيل الدفن في المقابر almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 1 02-04-2013 10:06 PM
تسريع التحميل ودعم الاستكمال Fresh Download 8.78 خالددش ملتقى برامج الكمبيوتر والإنترنت 2 08-03-2012 11:29 PM
احاديث مشهورة ضعيفة السند يجب الحذر منها.... أبو خطاب ملتقى الأحاديث القدسية والنبوية 12 05-07-2012 12:07 PM
تحيه أحمدبرك ملتقى الترحيب والتهاني 5 02-17-2011 10:03 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009