استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 02-16-2012, 12:15 AM   #1
مشرف ملتقى اللغة العربية


الصورة الرمزية أبو ريم ورحمة
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 123

أبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond repute

اهداء سهام لصيد القلوب

      


السهم الأول: الابتسامة
قالوا هي كالملح في الطعام ... وهي أسرع سهم تملك به القلوب وهي مع ذلك عبادة وصدقة فتبسمك في وجه أخيك صدقة

السهم الثاني: البدء بالسلام
سهم يصيب سويداء القلب ليقع فريسة بين يديك لكن أحسن التسديد ببسط الوجه والبشاشة وحرارة اللقاء وشد الكف على الكف وهو أجر وغنيمة فخيرهم الذي يبدأ بالسلام

السهم الثالث: الهدية
ولها تأثير عجيب فهي تذهب بالسمع والبصر والقلب وما يفعله الناس من تبادل الهدايا في المناسبات وغيرها أمر محمود بل ومندوب إليه على أن لا يكلف نفسه إلا وسعها


السهم الرابع: الصمت وقلة الكلام إلا فيما ينفع
وإياك وارتفاع الصوت وكثرة الكلام في المجالس ... وإياك وتسيد المجالس وعليك بطيب الكلام ورقة العبارة فالكلمة الطيبة صدقة كما في الصحيحين ... ولها تأثير عجيب في كسب القلوب والتأثير عليها حتى مع الأعداء فضلاً عن إخوانك وبني دينك
السهم الخامس: حسن الاستماع وأدب الإنصات
وعدم مقاطعة المتحدث فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقطع الحديث حتى يكون المتكلم هو الذي يقطعه ... ومن جاهد نفسه على هذا أحبه الناس وأعجبوا به بعكس الآخر كثير الثرثرة والمقاطعة

السهم السادس: حسن السمت والمظهر
وجمال الشكل واللباس وطيب الرائحة ... فالرسول (ص) يقول: إن الله جميل يحب الجمال ... وعمر ابن الخطاب يقول: إنه ليعجبني الشاب الناسك نظيف الثوب طيب الريح
السهم السابع: بذل المعروف وقضاء الحوائج
سهم تملك به القلوب وله تأثير عجيب صوره الشاعر بقوله
أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم --- فطالما استعبد الإنسانَ إحسان
بل تملك به محبة الله عز وجل كما قال (ص): أحبُ الناس إلى الله أنفعهم للناس ... والله عز وجل يقول في كتابه العزيز: وأحسنوا إن الله يحب المحسنين


السهم الثامن: بذل المال
إن لكل قلب مفتاح والمال مفتاح لكثير من القلوب خاصة في مثل هذا الزمان

السهم التاسع: إحسان الظن بالآخرين والاعتذار لهم
ما وجدت طريقا أيسر وأفضل للوصول إلى القلوب منه ... فأحسن الظن بمن حولك وإياك وسوء الظن بهم وأن تجعل عينيك مرصداً لحركاتهم وسكناتهم فتحلل بعقلك التصرفات ويذهب بك كل مذهب واسمع لقول المتنبي
إذا ساء فعل المرءِ ساءت ظنونه --- وصدق ما يعتاده من توهم


السهم العاشر: أعلن المحبة والمودة للآخرين
فإذا أحببت أحداً أو كانت له منزلة خاصة في نفسك فأخبره بذلك فإنه سهم يصيب القلب ويأسر النفس ولذلك قال الرسول (ص): إذا أحب أحدكم صاحبه فليأته في منزله فليخبره أنه يحبه ... لكن بشرط أن تكون المحبة لله وليس لغرض من أغراض الدنيا كالمنصب والمال والشهرة والوسامة والجمال ... فكل أخوة لغير الله هباء وهي يوم القيامة عداء
إذا فإعلان المحبة والمودة من أعظم الطرقِ للتأثير على القلوب فإما مجتمع مليء بالحب والإخاء والائتلاف أو مجتمع مليء بالفرقة والتناحر والاختلاف ... لذلك حرص الرسول (ص) على تكوين مجتمع متحاب فآخى بين المهاجرين والأنصار حتى عرف أن فلانا صاحب فلان وبلغ ذلك الحب أن يوضع المتآخيين في قبر واحد بعد استشهادهما في إحدى الغزوات بل أكد (ص) على وسائل نشر هذه المحبة ومن ذلك قوله صلوات الله وسلامه عليه: لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ... ولا تؤمنوا حتى تحابوا ... أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم
وللأسف فالمشاعر والعواطف والأحاسيس الناس منها على طرفي نقيض فهناك من يتعامل مع إخوانه بأسلوب جامد جاف مجرد من المشاعر والعواطف وهناك من يتعامل معهم بأسلوب عاطفي حساس رقيق ربما وصل لدرجة العشق والإعجاب والتعلق بالأشخاص والموازنة بين العقل والعاطفة يختلف بحسب الأحوال والأشخاص وهو مطلب لا يستطيعه كل أحد لكنه فضل الله يؤتيه من يشاء
السهم الحادي عشر: المداراة
هل تحسن فن المداراة ؟؟؟ هل تعرف الفرق بين المداراة والمداهنة ؟؟؟
الفرق بين المداراة والمداهنة أن المداراة بذل الدنيا لصلاح الدنيا أو الدين أو هما معا وهي مباحة وربما استحبت والمداهنة ترك الدين لصلاح الدنيا ... إذا فالمداراة لين الكلام والبشاشة للفساق وأهل الفحش والبذاءة
أولاً اتقاء لفحشهم ... وثانيا لعل في مداراتهم كسباً لهدايتهم ... بشرط عدم المجاملة في الدين وإنما في أمور الدنيا فقط وإلا انتقلت من المداراة إلى المداهنة فهل تحسن فن المداراة بعد ذلك ؟؟؟ كالتلطف والاعتذار والبشاشة والثناء على الرجل بما هو فيه لمصلحة شرعية
قد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: مداراة الناس صدقة ... وقال ابن بطال: المداراة من أخلاق المؤمنين وهي خفض الجناح للناس وترك الإغلاظ لهم في القول وذلك من أقوى أسباب الألفة



اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

أبو ريم ورحمة غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة أبو ريم ورحمة ; 02-16-2012 الساعة 12:19 AM.

رد مع اقتباس
قديم 02-16-2012, 07:51 AM   #2
مشرف ملتقى الصحة والحياة


الصورة الرمزية جندالاسلام
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 44

جندالاسلام will become famous soon enoughجندالاسلام will become famous soon enough

افتراضي

      


جزاكم ألله خير
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* Encyclopedia of Diagnostic Imaging
* برنامج شرح مخارج الحروف
* الموسوعة الفقهية الكبرى
* برنامج مكتبة السنة
* خمسة أنواع من الياءات أواخر الألفاظ القرآنية
* برنامج بهجة الأرواح
* نساء ذكرهن القرآن _ فيديو

جندالاسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2012, 11:13 AM   #3

 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

النورابى غير متواجد حاليا

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

ومن صور المداراة
عن عائشة رضي الله عنها:"أن رجلا استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم، فلما رآه قال : بئس أخو العشيرة، وبئس ابن العشيرة . فلما جلس تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في وجهه وانبسط إليه، فلما انطلق الرجل قالت عائشة يا رسول الله :حين رأيت الرجل قلت له: كذا وكذا، ثم تطلقت في وجهه وانبسطت إليه ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا عائشة متى عهدتني فحاشا؟ إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره"رواه البخاري ومسلم ومالك في الموطأ وأبو داود في سننه رحمة الله على الجميع

منزلة الحديث:

هذا الحديث من جوامع الأدب، وإصلاح الأخلاق، وركائز التربية، وشروط الدعوة الصالحة لذا قال فيه الإمام الخطابي رحمه الله:" جمع هذا الحديث علما وأدبا " الفتح10/454، وتحفة الأحوذي6/113.

من فوائد الحديث:

1 – حسن خلقه صلى الله عليه وسلم ولذلك قال لعائشة رضي الله عنها:" متى عهدتني فحاشا؟"، قال تعالى في حقه: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }القلم
2 – أناته صلى الله عليه وسلم وعدم استعجاله وحسن توجيهه.
3 – الرفق بالجاهل والفاسق ، ويتجلى ذلك في تركه صلى الله عليه وسلم الإغلاظ على هذا الرجل، حتى لا يظهر ماهو فيه.
4 – الفحش والتفحش كما يكون في الأفعال يكون في الأقوال، ففي لسان العرب 6/325:" الفحش والفحشاء: القبيح من القول والفعل".
5 – حرص عائشة رضي الله عنها على التعلم والمعرفة ولذلك كان لها رضي الله عنها في الفضل العظيم ما ليس لغيرها من سائر أزواجه صلى الله عليه وسلم، انظر لوامع الأنوار للسفاريني رحمه الله 222 – مختصره.
6 – في الحديث وعيد شديد وترهيب بليغ من فاحش القول، وأن من شر الناس منزلة عند الله ومن أعظمهم ذنبا من اشتد فحش كلامه، حتى تركه الناس تجنبا لشر قوله، وهذا الوعيد جاء على العموم، فهو يتناول كل من كانت هذه صفته ومات عليها كما ذكر الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح 10/455.
7 – وفي الحديث كذلك علامة من علامات نبوته صلى الله عليه وسلم وذلك في وصفه عليه الصلاة والسلام للرجل بقوله :" بئس أخو العشيرة"، فإنه قد ظهر ذلك عليه كما وصف عليه الصلاة والسلام فهذا الرجل قد ارتد بعده عليه الصلاة والسلام وجيء به أسيرا إلى الصديق رضي الله عنه، انظر شرح مسلم للنووي 16/ 166، وتحفة الأحوذي 6/112.
8 – مشروعية تأليف القلوب لمصلحة شرعية فإن النبي عليه الصلاة والسلام ألان لهذا الرجل القول تأليفا له على الإسلام، انظر شرح مسلم للنووي 16/144.
9 – في الحديث كذلك جواز غيبة المجاهر بالفحش أو الفسق أو البدعة ولذلك قال أهل العلم :" احتج به البخاري رحمه الله على جواز غيبة أهل الفساد وأهل الريب" الأذكار للنووي 793،وانظر الفتح 10/454.
لكن هذا الجواز بقيد عدم مجاوزة الحد حتى لا يقع المرء في التفكه بالأعراض كما ذكره القرافي رحمه الله في الفروق 4/208.
10 – من اطلع من حال شخص على شيء وخشي أن غيره يغتر بجميل ظاهره، فيقع في محذور ما، فعليه أن يطلعه على ما يحذر من ذلك قاصدا النصيحة، انظر الفتح 10/454، وتفسير القرآن الكريم لابن كثير 4/271.
11 – مشروعية مداراة أهل الشر والفساد فإن المداراة كما يقول ابن بطال رحمه الله :" من أخلاق المؤمنين، وهي خفض الجناح للناس وترك الإغلاظ عليهم في القول، وذلك من أقوى أسباب الألفة" الفتح 10/454.
والفرق بينها وبين المداهنة كما قال القاضي عياض رحمه الله :" أن المداراة بذل الدنيا لصلاح الدنيا أوالدين أو هما معا ، وهي مباحة وربما استحبت، والمداهنة ترك الدين لصلاح الدنيا" الفتح 10/454.

منقول
جزاك الله خيراً أبو ريم و بارك فيك يا أبورحمة
التوقيع:




رأيت المعاصي تميت القلوب وقد يورث الذل إدمانها
وتقوى الإله حياة القلوب وخير لنفسك عصيانها

من مواضيعي في الملتقى

* هل يقدر الجن على وضع المادة السحرية فى طعام المسحور
* وددت لو أرى إخوانى
* حكم قول اللهم إنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه
* وَلَدي يزور حديقةَ الحيوانِ
* وقفة مع التداوى والإستشفاء بالقرآن الكريم
* أحبتنا فى ملتقى برامج الكمبيوترو الإنترنت
* وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ

النورابى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-16-2012, 04:29 PM   #4
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 475

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم موضوع رائع جداً
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
لصيد, القلوب, سهام
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ليكن بيتنا مسجد ام هُمام ملتقى الأسرة المسلمة 10 02-11-2013 08:50 PM
سهام القلوب! آمال ملتقى الحوار الإسلامي العام 10 11-07-2012 10:32 PM
شربة ماء تساوي بناء مسجد !!!!!! أبو ريم ورحمة ملتقى فيض القلم 3 08-19-2012 11:27 PM
فكتور مسجد خالددش ملتقى الجرفيكس والتصميم 3 08-03-2012 10:31 PM
أخي ... أخيتي ... الا تعلم ان سهام الليل لاتخطئ ابو عبد الرحمن ملتقى الحوار الإسلامي العام 6 02-28-2012 08:20 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009