استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-05-2011, 05:47 AM   #1
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

استفهام سؤال و جواب للشيخ أبو محمود أحمد رزوق

      

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تفضل الشيخ أبو محمود رزوق حفظه الله و أبقاه علماً للحق منافحا عن السنة و أهلها بالإجابة على أسئلة أختنا السائلة الكريمة ( سلسبيل ) و لو كنت أعلم أنه ينتهي من إجابته بهذه السرعة رغم ضيق وقته و انشغاله الشديدين لما تطوعت بالإجابة سابقاً و لكن لحرصي على الاستجابة لطلب أختنا بارك الله فيها و هي تؤكد على سرعة الرد استعجلت راجيا المولى عز و جل أن يجعل في ذلك كله الفائدة و الأجر و أن يحفظ لنا شيخنا المبارك .. أللهم آمين و إليكي أختي ردود شيخنا على الأسئلة:

ما الفرق بين المذاهب الاربعة الاما م ابو حنيفة والإمام أحمد والامام مالك والامام الشافعي؟
*- المذاهب جاءت لتبيان هذا الدين العظيم للأمة وللتسهيل عليهم وهي وسيلة لمعرفة ما جاء في الكتاب والسنة على فهم سلف الأمة وليست غاية في ذاتها كما هو الحال عند بعض المقلدين ، وإليك ما جاء من أقوالهم من كتاب صفة صلاة النبي صلى اللهى عليه وسلم للألباني
قال الألباني : ومن المفيد أن نسوق هنا ما وقفنا عليه منها أو بعضها لعل فيها عظة وذكرى لمن يقلدهم - بل يقلد من دونهم بدرجات تقليدا أعمى - ويتمسك بمذاهبهم وأقوالهم كما لو كانت نزلت من السماء والله عز وجل يقول : اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلا ما تذكرون .
1 - أبو حنيفة رحمه الله فأولهم الإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت رحمه الله وقد روي عنه أصحابه أقوالا شتى وعبارات متنوعة كلها تؤدي إلى شيء واحد وهو وجوب الأخذ بالحديث وترك تقليد آراء الأئمة المخالفة لها : 1 - ( إذا صح الحديث فهو مذهبي ) . ( ابن عابدين في " الحاشية " 1/63 ) 2 ( لا يحل لأحد أن يأخذ بقولنا ما لم يعلم من أين أخذناه ) . ( ابن عابدين في " حاشيته على البحر الرائق " 6/293 ) وفي رواية : ( حرام على من لم يعرف دليلي أن يفتي بكلامي ) . زاد في رواية : ( فإننا بشر نقول القول اليوم ونرجع عنه غدا ) . وفي أخرى : ( ويحك يا يعقوب ( هو أبو يوسف ) لا تكتب كل ما تسمع مني فإني قد أرى الرأي اليوم وأتركه غدا وأرى الرأي غدا وأتركه بعد غد ) .
3 ( إذا قلت قولا يخالف كتاب الله تعالى وخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فاتركوا قولي ) . ( الفلاني في الإيقاظ ص 50 )
2 - مالك بن أنس رحمه الله وأما الإمام مالك بن أنس رحمه الله فقال : 1 - ( إنما أنا بشر أخطئ وأصيب فانظروا في رأيي فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوه وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه ) . ( ابن عبد البر في الجامع 2/32 )
2 - ( ليس أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ويؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم ) . ( ابن عبد البر في الجامع 2/91 ) 3 - قال ابن وهب : سمعت مالكا سئل عن تخليل أصابع الرجلين في الوضوء ؟ فقال : ليس ذلك على الناس . قال : فتركته حتى خف الناس فقلت له : عندنا في ذلك سنة فقال : وما هي ؟ قلت : حدثنا الليث بن سعد وابن لهيعة وعمرو بن الحارث عن يزيد بن عمرو المعافري عن أبي عبد الرحمن الحنبلي عن المستورد بن شداد القرشي قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يدلك بخنصره ما بين أصابع رجليه . فقال : إن هذا الحديث حسن وما سمعت به قط إلا الساعة ثم سمعته بعد ذلك يسأل فيأمر بتخليل الأصابع . ( مقدمة الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ص 31 - 32 )
3 - الشافعي رحمه الله وأما الإمام الشافعي رحمه الله فالنقول عنه في ذلك أكثر وأطيب وأتباعه أكثر عملا بها وأسعد فمنها : 1 ( ما من أحد إلا وتذهب عليه سنة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعزب عنه فمهما قلت من قول أو أصلت من أصل فيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لخلاف ما قلت فالقول ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قولي ) . ( تاريخ دمشق لابن عساكر 15/1 /3 ) 2 ( أجمع المسلمون على أن من استبان له سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يحل له أن يدعها لقول أحد ) . ( الفلاني ص 68 ) 3 ( إذا وجدتم في كتابي خلاف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقولوا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعوا ما قلت ) . ( وفي رواية ( فاتبعوها ولا تلتفتوا إلى قول أحد ) . ( النووي في المجموع 1/63 ) 4 ( إذا صح الحديث فهو مذهبي ) . ( النووي 1/63 ) 5 ( أنتم أعلم بالحديث والرجال مني فإذا كان الحديث الصحيح فأعلموني به أي شيء يكون : كوفيا أو بصريا أو شاميا حتى أذهب إليه إذا كان صحيحا ) . ( الخطيب في الاحتجاج بالشافعي 8/1 ) 6 ( كل مسألة صح فيها الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أهل النقل بخلاف ما قلت فأنا راجع عنها في حياتي وبعد موتي ) . ( أبو نعيم في الحلية 9/107 ) 7 - ( إذا رأيتموني أقول قولا وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم خلافه فاعلموا أن عقلي قد ذهب ) . ( ابن عساكر بسند صحيح 15/10/1 ) 8 - ( كل ما قلت فكان عن النبي صلى الله عليه وسلم خلاف قولي مما يصح فحديث النبي أولى فلا تقلدوني ) . ( ابن عساكر بسند صحيح 15/9/2 ) 9 ( كل حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو قولي وإن لم تسمعوه مني ) . ( ابن أبي حاتم 93 - 94 )
4 - أحمد بن حنبل رحمه الله وأما الإمام أحمد فهو أكثر الأئمة جمعا للسنة وتمسكا بها حتى ( كان يكره وضع الكتب التي تشتمل على التفريع والرأي ) ولذلك قال : 1 ( لا تقلدني ولا تقلد مالكا ولا الشافعي ولا الأوزاعي ولا الثوري وخذ من حيث أخذوا ) . ( ابن القيم في إعلام الموقعين 2/302 ) وفي رواية : ( لا تقلد دينك أحدا من هؤلاء ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فخذ به ثم التابعين بعد الرجل فيه مخير ) . وقال مرة : ( الاتباع أن يتبع الرجل ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أصحابه ثم هو من بعد التابعين مخير ) . ( أبو داود في مسائل الإمام أحمد ص 276 - 277 ) 2 ( رأي الأوزاعي ورأي مالك ورأي أبي حنيفة كله رأي وهو عندي سواء وإنما الحجة في الآثار ) . ( ابن عبد البر في الجامع 2/149 ) 3 ( من رد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو على شفا هلكة ) . ( ابن الجوزي في المناقب ( ص 182 ) تلك هي أقوال الأئمة رضي الله تعالى عنهم في الأمر بالتمسك بالحديث والنهي عن تقليدهم دون بصيرة وهي من الوضوح والبيان بحيث لا تقبل جدلا ولا تأويلا وعليه فإن من تمسك بكل ما ثبت في السنة ولو خالف بعض أقوال الأئمة لا يكون مباينا لمذهبهم ولا خارجا عن طريقتهم بل هو متبع لهم جميعا ومتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها وليس كذلك من ترك السنة الثابتة لمجرد مخالتفها لقولهم بل هو بذلك عاص لهم ومخالف لأقوالهم المتقدمة والله تعالى يقول : فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما .

[COLOR="rgb(139, 0, 0)"]وما هو المذهب الجعفرى ولمن ينسب الأسم...........هو أكيد للشيعة[/COLOR]
2- المذهب الجعفري أو ما يسمى بالمذهب الجعفري هو مذهب للشيعة الرافضة الاثنا عشرية ، هم ينسبونه إلى جعفر الصادق رضي الله عنه وهو بريء منه ومنهم ومن أقوالهم وأفعالهم .
وما هو الإجماع والقياس .........هل هو مكمل للدين ؟ أم هو أجتهاد من العلماء لتقسير الموازين والقياس التى ذكرت فى القرأءن ؟
3- *- الإجماعُ : هو اتفاقُ العلماءِ المجتهدين على حُكْمِ حادثةٍ . فمتى قطعنا بإجماعهم : وَجَبَ الرُّجوعُ إلى إجماعِهِم ، وَلَمْ تَحِلَّ مُخالفَتُهم ، ولابُدَّ أنْ يكونَ هذا الإجماعُ مُستنِِداً إلى دلالةِ الكتاب والسنة.
وأما القياسُ الصحيح : فهو إلحاقُ فرْعٍ بأصْلٍ لعلَّةٍ تجْمعُ بينهما .
فمتى نصَّ الشارعُ على مسألةٍ ؛ ووصفها بوصْفٍ ، أوِ استنبطَ العلماءُ أنَّه شرعها لذلك الوصْفِ ، ثمَّ وُجِدَ ذلك الوصفُ فى مسألةٍ أُخْرى لم ينُصَّ الشارعُ على عيِنها ـــ مِنْ غَيْر فرْقٍ بينهما وبين المنصوص ـــ : وجب إلحاقُها بها
في حُكْمِها ؛ لأنَّ الشارعَ حكيمٌ لا يُفَرِّقُ بين المتمثلات فى أوصافِها ، كما لا يَجْمَعُ بين المختلِفات .
وهذا القياسُ الصحيحُ : هو الميزانُ الذي أنزلَه اللهُ ، وهو متضمنٌ للعدْلِ، وما يُعْرَفُ به العدلُ .
والقياسُ : إنما يُعَدلُ إليه وحْدَهُ إذا فُقِدَ النَصُّ ، فهو أصْلٌ يُرجَعُ إليه إذا تعذَّر غيرهُ ، وهو مُؤيِّدٌ للنَّصِّ،
فجميعُ ما نصَّ الشارعُ على حُكْمِهِ فهو موافقٌ للقياسِ لا مخالفٌ له . مثال نبيذ التفاح يقاس على نبيذ العنب ، مثال الحشيشة والهراوين وغيرها تقاسان على الخمر بذهاب العقل والضرر ، وهكذا.
وما هو الإقطاع فى القراءن .........و أرجوكم فسروا لى هذا بالنفصيل لانى اول مرة اسمع عنه.
4- الاقطاع هو : قال الحافظ بن حجر قَوْله : ( بَاب الْقَطَائِع )
جَمْعُ قَطِيعَةٍ تَقُولُ قَطَعْته أَرْضًا جَعَلْتهَا لَهُ قَطِيعَة وَالْمُرَاد بِهِ مَا يَخُصُّ بِهِ الْإِمَامُ بَعْضَ الرَّعِيَّةِ مِنْ الْأَرْضِ الْمَوَات فَيَخْتَصُّ بِهِ وَيَصِيرُ أَوْلَى بِإِحْيَائِهِ مِمَّنْ لَمْ يَسْبِقْ إِلَى إِحْيَائِهِ . وَاخْتِصَاص الْإِقْطَاع بِالْمَوَاتِ مُتَّفَق عَلَيْهِ فِي كَلَامِ الشَّافِعِيَّةِ ، وَحَكَى عِيَاض أَنَّ الْإِقْطَاعَ تَسْوِيغ الْإِمَامِ مِنْ مَالِ اللَّهِ شَيْئًا لِمَنْ يَرَاهُ أَهْلًا لِذَلِكَ ، قَالَ : وَأَكْثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ فِي الْأَرْضِ ، وَهُوَ أَنْ يُخْرِجَ مِنْهَا لِمَنْ يَرَاهُ مَا يَحُوزُهُ إِمَّا بِأَنْ يُمَلِّكَهُ إِيَّاهُ فَيُعَمِّرَهُ ، وَإِمَّا بِأَنْ يَجْعَلَ لَهُ غَلَّتَهُ مُدَّةً اِنْتَهَى
*- وَقَالَ اِبْن التِّينِ : إِنَّمَا يُسَمَّى إِقْطَاعًا إِذَا كَانَ مِنْ أَرْض أَوْ عَقَار ، وَإِنَّمَا يُقْطَعُ مِنْ الْفَيْءِ وَلَا يُقْطَعُ مِنْ حَقِّ مُسْلِم وَلَا مُعَاهَد . قَالَ : وَقَدْ يَكُونُ الْإِقْطَاع تَمْلِيكًا وَغَيْرَ تَمْلِيك ، جاء من حَدِيثُ أَسْمَاء بِنْت أَبِي بَكْر " أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقْطَعَ الزُّبَيْر أَرْضًا مِنْ أَمْوَالِ بَنِي النَّضِير " يَعْنِي بَعْدَ أَنْ أَجْلَاهُمْ .
****
[COLOR="rgb(139, 0, 0)"]ولماذا هناك أشياء فى الدين الفتوى فيها غير مؤكدة .........يعنى تركها لا يضر ......وعملها يوثب؟[/COLOR]
5- هذا السؤال غير مفهوم ولا أعلم ما تقصدينه بالتحديد ولكن سأجاوب حسب ما فهمته من شقين
1- الذي يثاب على فعله ولا يؤثم تاركه هو المندوب وهو من الأحكام الخمسة
: الواجب ، والمندوب ، والمحرم ، والمكروه ، والمباح .
1- فالواجب : ما أمر به الشارع على وجه الإلزام كالصلوات الخمس ..والواجب يثاب فاعله امتثالاً ويستحق العقاب تاركه . ويسمى . فرضاً ، وفريضة ، وحتماً ، ولازماً .
2- والمندوب اصطلاحاً : ما أمر به الشارع لا على وجه الإلزام كالرواتب . والمندوب : يثاب فاعله امتثالاً ولا يعاقب تاركه . ويسمى : سنة ، ومسنوناً ، ومستحبّاً ، ونفلاً . وهكذا من الأحكام الخمسة
*- الشق الثاني هو الفتوى أو الاجتهاد في الفتوى
1- الفتوى إما أن تكون يقينية أو ظنية
*- اليقينية هي التي ما اختلف عليها اثنان من أهل العلم ، وما علم من الدين بالضرورة كوجوب الصلوات الخمس والصيام والزكاة والحج وهكذا
وكذلك كتحريم الربا والزنى والخمر والميسر والميتة وهكذا
2- الظنية : وهذه محل الاجتهاد حيث لا اجتهاد مع نص وهي التي اختلف عليها العلماء ، ولكن الحجة بالأدلة من الكتاب والسنة أو القياس عليهما أو الاجماع
وقد ذكرت لك أقوال الأئمة الأربعة بهذا الخصوص ، والمجتهد لا يكون إلا على علم ومعرفة بالدين ، وقد علم الناسخ والمنسوخ ، والعام والخاص ، والمقيد والمطلق ، والمنطوق والمفهوم وهكذا ، فإن أصاب المجتهد له أجران وإن أخطأ له أجر هذا خاص كما أسلفنا بالعلماء بالمسائل التي ليس فيها نص ، ولا يترك هذا الأمر للجهلاء بأن يفتوا في الدين كما يشاؤون وإلا لكان على الدنيا السلام كما الحال التي وصلنا إليها اليوم حتى الراقصات أصبحن يفتين في الدين والله المستعان
*- جاءعن الزبير بن عدي قال أتينا أنس بن مالك فشكونا إليه ما نلقى من الحجاج . فقال " اصبروا فإنه لا يأتي عليكم زمان إلا الذي بعده أشرمنه حتى تلقوا ربكم . سمعته من نبيكم صلى الله عليه وسلم " . رواه البخاري .
جاء عن ابن مسعود رضي الله عنه حيث أورد حديثاً فيه التصريح بالمراد ، فقال : " لا يأتي عليكم يوم إلا وهو شرّ من اليوم الذي قبله حتى تقوم الساعة، لست أعني رخاء من العيش يصيبه ، ولا مالاً يفيده ، ولكن لا يأتي عليكم يوم إلا وهو أقلّ علماً من اليوم الذي مضى قبله ، فإذا ذهب العلماء استوى الناس، فلا يأمرون بالمعروف ولا ينهون عن المنكر، فعند ذلك يهلكون "، ومن طريق الشعبي عن مسروق عنه قال: " لا يأتي عليكم زمان إلا وهو شرّ مما كان قبله، أمَا إني لا أعني أميراً خيراً من أمير، ولا عاماً خيراً من عام، ولكن علماؤكم وفقهاؤكم يذهبون ثم لا تجدون منهم خلفا، ويجيء قوم يُفتون برأيهم " 0 وفي لفظ وما ذاك بكثرة الأمطار وقلتها ولكن بذهاب العلماء ثم يحدث قوم يفتون في الأمور برأيهم فيثلمون الإسلام ويهدمونه . فتح الباري
وروى البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :(إن الله تعالى لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العباد و لكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رءوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا و أضلوا )

بصراحة ما بأعرف ما هذه الأشياء ...............لكن قرأت هنا واحد دكتور بيكتب عن الاسلام وهو يحترم الفكرة التى قام عليها الإسلام ..ويريد فعلا ان يضع مشروع ويتبنى مشروع لمساعدة المسلمين لكى ينهضوا اقتصاديا .........و لكن يسأل ...........ما الفرق بين الربا وهذه الأشياء الغير مؤكدة أنا جاوبت أن الربا حرام .........ولكنه قال لى ان معظم هذه الدول العربية التى تعيش فى الفقر يمكن أن تتعامل مع الغرب بنفس أسلوبهم ويضعون ضرائب وفوائد على أموالهم التى تثتثمر هو لا يريد ان يسيىء للإسلام ...........هو يريد أن يفهم .............هذا الدكتور غير مؤمن باى شيىء ولكن يحب الأسلام دون عن أى ديانة أخرى ويحترمنى ولكنه قال لى ......... أنه ليس الانسان فى حاجة الى رب أو قوى خفية لكى يحيا حياة نظيفة ......فانا لا أشرب الخمر ..... ولا أكل الخنزير ..... وأحافظ على الوقت وأجتهد فى طلب العلم ...............وأبى كذلك كبر دون ديانة و أولادى كذلك
نحن أيضا نضع حدود لتنظيم حياتنا ......فسألته لماذا أنت تعيش فى الحياة أذن .......... ألم تفكر يوما ان حياتك كلها هناك من يسيرها ........ وأنك يوما ما ستترك هذه الحياة وستذهب الى حياة أخرى قال لى من قال اننى بعد الموت ساعيش حياة أخرى .........حتى أنتم يا مسلمون .......ما دليلكم أنه بعد الموت ستحاسبون ؟



بصراحة لم اجد جواب أقنع هذه العقلية ..... بالرغم انى جاوبته لكن أعرف أنه لم يقتنع.......ولكن فعلا أريد لو تقدروا نجاوبونى ما هو الرد المناسب على هذا السؤال بالذات .
6- اسأل سؤالا لهذا الدكتور هل اقتصاد الدول يقوم على سرقة أموال الشعوب واغتصاب أملاكهم بشتى أنواع الحيل والخداع ؟
*- ما ازداد فقر الدول الفقيرة وازدياد ثراء الدول الغنية إلا بسبب امتصاص دمائهم بهذا الذي يسمى بالفائدة البنكية
*- نفس الكفار أي علماؤهم يقرون أن أحوال العالم الاقتصادي لا يتحسن إلا إذا أصبحت الفائدة البنكية بنسبة 0% وإلا كيف سيتشجع العاطلون عن العمل أخذ القروض وإنشاء مشروعات استثمارية إذا كان هناك فوائد تثقل كاهلهم والتي قد تصل إلى 3o % أو أكثر
*- دولة الاسلام كيف قامت ، هل على الفوائد الربوية أم الضرائب الجمركية ؟
*- خزائن الدولة الاسلامية في زمن عمر بن عبد العزيز فاضت بالأموال ووصل الحال بالناس أنه لم يبق فقير واحد منهم حتى يُعطى من بيت المال مما حذى بالخليفة عمر إلى أنه كان يعتق العبيد ويزوج الأعزب من بيت المال ، وهكذا كان الحال بل أفضل في زمن هارون الرشيد ، بينما في أيامنا هذه أغنى دول العالم تجد فيها فقراء وبكثرة والله المستعان
***********
*- وأقول لهذا الدكتور أيضا أن جميع الأديان السماوية أجمعت على أن ما بعد هذه الدنيا دار للبعث والنشور ، دار الحساب والجزاء ، دار الثواب والعقاب
فهل اجماعهم هذا جاء هكذا مع اختلاف في الزمان بين نبي وآخر ، وأيضاً المكان في شتى بقاء المعمورة
*- وأقول لهذا الدكتور ، بزق النبي صلى الله عليه وسلم في كفه ثم وضع أصبعه السبابة وقال يقول الله عز وجل أنى تعجزني يا بن آدم وقد خلقتك من مثل هذه فإذا بلغت نفسك هذه وأشار إلى حلقه قلت أتصدق وأنى أوان الصدقة وفي رواية " يقول الله تعالى يا ابن آدم أنى تعجزني وقد خلقتك من مثل هذه حتى إذا سويتك وعدلتك مشيت بين بردين وللأرض منك وئيد فجمعت ومنعت حتى إذا بلغت نفسك هذه _ وأشار إلى حلقه _ وفي رواية حتى إذا بلغت التراقي _ قلت أتصدق وأنى أوان التصدق ] . الصحيحة وصحيح أبي داود
*- وأقول له أيضاً " قال الله تعالى شتمني ابن آدم وما ينبغي له أن يشتمني وكذبني وما ينبغي له أن يكذبني أما شتمه إياي فقوله إن لي ولدا وأنا الله الأحد الصمد لم ألد ولم أولد ولم يكن لي كفوا أحد وأما تكذيبه إياي فقوله ليس يعيدني كما بدأني وليس أول الخلق بأهون علي من إعادته . ‌
*- وأقول له أيضاً : جاء في صحيح السيرة " ومشى أبي بن خلف بعظم بال قد أرم فقال : يا محمد أنت تزعم أن الله يبعث هذا بعد ما أرم ؟ ثم فته بيده ثم نفخه في الريح نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ( نعم أنا أقول ذلك يبعثه الله وإياك بعد ما تكونان هكذا ثم يدخلك النار ) . وأنزل الله تعالى : وضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم . قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم إلى آخر السورة [ يس : 78 - 83 ]
معلش ما هو الفرق فى التعريف بين سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وبين الحديث؟
* السنة لغة: الطريقة ، واصطلاحاً هي سنة النبي صلى الله عليه وسلم وما شرعه من قوله أو فعله أو إقراره خبراً كانت أو طلباً والإيمان بما جاء فيها واجب كالإيمان بما جاء في القرآن سواء في أسماء الله وصفاته أو في غيرها لقوله تعالى: ) وما آتاكم الرسول فخذوه ( . وقوله تعالى: ) من يطع الرسول فقد أطاع الله
فهي ما كان عليه النبي، صلى الله عليه وسلم ، وأصحابه من عقيدة أو عمل".
واتباع السنة واجب لقوله تعالى: ]لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر[. وقوله، صلى الله عليه وسلم: "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضواً عليها بالنواجذ".
*- والحديث لغة ضد القديم
*- اصطلاحاً : ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو ووصف – أي صفة خُلقية أو خَلقية .
*- أما القول فهو أكثر السنة أي كل ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم
مثال القول " إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه " متفق عليه وعلى هذا فقص
*- وأما الفعل فإن فعله صلى الله عليه وسلم أنواع :
الأول : ما فعله بمقتضى الجبلة كالأكل والشرب والنوم فلا حكم له في ذاته ، ولكن قد يكون مأموراً به أو منهياً عنه لسبب ، وقد يكون له صفة مطلوبة كالأكل باليمين أو منهي عنها كالأكل بالشمال .
الثاني : ما فعله بحسب العادة كصفة اللباس فمباح في حد ذاته وقد يكون مأموراً به أو منهّياً عنه لسبب .
الثالث : ما فعله على وجه الخصوصية فيكون مختصاً به كالوصال في الصوم والنكاح بالهبة .
ولا يحكم بالخصوصية إلا بدليل لأن الأصل التأسي به .
الرابع : ما فعله تعبداً فواجب عليه حتى يحصل البلاغ لوجوب التبليغ عليه ثم يكون مندوباً في حقه وحقنا على أصح الأقوال وذلك لأن فعله تعبداً يدل على مشروعيته والأصل عدم العقاب على الترك فيكون مشروعاً لا عقاب في تركه وهذا حقيقة المندوب .
مثال ذلك : حديث عائشة أنها سئلت بأي شئ كان النبي صلى الله عليه وسلم يبدأ إذا دخل بيته ؟ قالت : بالسواك ، فليس في السواك عند دخول البيت إلا مجرد الفعل فيكون مندوباً .
ومثال آخر : كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلل لحيته في الوضوء.
فتخليل اللحية ليس داخلاً في غسل الوجه حتى يكون بياناً لمجمل وإنما هو فعل مجرد فيكون مندوباً .
وكذلك التأسي بأفعاله في الصلاة حيث قال " صلوا كما رأيتموني أصلي – وكذلك في الحج حيث قال " خذوا عني مناسككم " وهكذا سائر العبادات الفعلية
*- وأما تقريره صلى الله عليه وسلم على الشيء فهو دليل على جوازه على الوجه الذي أقره قولاً كان أم فعلاً مثال إقراره على القول : إقراره الجارية التي سألها أين الله ؟ .
قالت : في السماء .
ومثال إقراره على الفعل : إقراره صاحب السرية الذي كان يقرأ لأصحابه فيختم بقل هو الله أحد ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " سلوه لأي شيء كان يصنع ذلك" . فسألوه فقال لأنها صفة الرحمن وأنا أحب أن أقرأها فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أخبروه أن الله يحبه " .
ومثال آخر : إقراره الحبشة يلعبون في المسجد من أجل التأليف على الإسلام .


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
الشيخ / أبو محمود أحمد رزوق

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* احتجاج المشركين بالقدر على كفرهم
* قناة أحبة القرآن على اليوتيوب لمتابعة الشيخ أحمد رزوق
* أحوال السلف الصالح عند سماعهم للقرآن الكريم وإنكارهم على من خرج عن الحد المألوف
* قصة تسميع الحافظ أبي بكر ابن المقرئ القرآن لابن أربع سنين
* المصحف المرتل للشيخ محمد موسى آل نصر برواية حفص عن عاصم
* أخطاء شائعة في قراءة سورة الفاتحة-لفضيلة الشيخ محمد جميل زينو - رحمه الله تعالى
* يوسف الشويعي صوت هاديء و رائع

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-05-2011, 08:44 AM   #2
معالج بالقرأن الكريم
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 171

ابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اخي على مواضيعك القيمة

ومشكور على نقل كلام الشيخ رزوق حفظه الله واياك من كل سوء
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* حقا إن العيش عيش الاخرة
* ارجوا مشاركتك يا غير مسجل للاهمية
* الزوجة ومشاكل السمع في الاتجاه المعاكس
* إقامة الصفوف
* عقيدتي سر سعادتي
* نصيحة
* علامات وجود الشيطان في حياة الانسان

ابو احمد قنديل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2011, 12:38 AM   #4
مشرف ملتقى أحكام التجويد


الصورة الرمزية أبوالنور
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 121

أبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهر

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

اخي ابو جبريل
التوقيع:
كن مع الله يكن الله معك














من مواضيعي في الملتقى

* يكاد زيتها يضيء: رؤية علمية جديدة لزيت الزيتون
* تفسير جميل جداً يستحق القراءة
* الأدلة العلمية والشرعية على انشقاق القمر
* بلاغة القرآن الكريم
* ماء الكمأة وشفاء العين
* القران الكريم يحدد سرعة الضوء
* هل نزل الحديد فعلا من السّماء

أبوالنور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-29-2012, 12:57 AM   #5
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 269

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
موضوع حقا قيم , لطالما بحثت عن تلك الفروقات
شرحها مبسط وواضح
جزاكم الله خيرا اخ المجاهد على الموضوع الطيب وجعله في ميزان حسناتكم
وجزى الله الشيخ على ما يقدمه
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* الحوار في القرآن..
* وليالٍ عشر!
* مُتَّخِذي أَخْدان!
* الناس في القرآن!
* الخمسة ابتلاءات!
* المناسبات في القرآن!
* أغلى تجارة!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
جواب, سؤال
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما الفرق بين المذاهب الأربعة - للشيخ أبو محمود أحمد رزوق حفظه الله almojahed ملتقى الحوار الإسلامي العام 9 01-15-2019 04:36 PM
جديد المادة الصوتية للشيخ أحمد رزوق حفظه الله almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 1 01-14-2019 05:00 PM
خطبة الجمعة - أسباب الطلاق و حقوق الزوجين للشيخ أحمد رزوق - مهم جدا almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 5 01-03-2019 06:52 AM
صور صلاة الخوف (( مرئية )) للشيخ ابو محمود رزوق almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 9 12-16-2018 02:20 PM
كتاب أشراط الساعة و الفتن و الملاحم للشيخ أحمد رزوق حفظه الله almojahed قسم إنجازات متنوعة اخرى 15 05-01-2017 09:04 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009