استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى التاريخ الإسلامي
ملتقى التاريخ الإسلامي يهتم بالتاريخ الإسلامي ، والدراسات والمخطوطات والاثار الاسلاميه .
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-06-2012, 11:47 PM   #1
مشرف ملتقى اللغة العربية


الصورة الرمزية أبو ريم ورحمة
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 121

أبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond repute

موضوع منقول العقيدة اليهودية

      


العقيدة اليهودية

· غيروا اسم الإله الموجود فى التوراة إلى ياهو وهو اسم لا معنى له ويقولون إنه إله الحرب والانتقام من أعداء بنى إسرائيل ولما انهزموا تركوا عبادته وعبدوا الأوثان ولكن أقنعهم مثقفوهم بالعودة إليه وبنوا له الهيكل والمعبد فى بيت المقدس وكانوا يظنون أن ياهو يحل فيه وبعد هدم الهيكل قالوا أن ياهو معهم أينما حلوا ولكنه معرض للوقوع فى الخطأ وقدرته محدودة متناهية يأكل ويشرب ويتعب ويستريح وكان يسير أمام جماعة بنى إسرائيل المؤمنة ليدلهم على الطريق وهو فى صورة رجل.
· يربون النشء الآن على عبادة الأرض والسجود للمادة وحدها.
· طلبوا من موسى أن يصنع لهم عجلاً صنمًا ليعبدوه مثل الوثنية.
· اليهود بعد تحريف التوراة تكاد تخلو كتبهم من ذكر اليوم الآخر إلا فرقة واحدة منهم وهم الفريسيين الذين يعتقدون فى اليوم الآخر وإن اختلف تصورهم حوله ويعارضهم باقى اليهود فى ذلك وإن كان من اليهود من يقول بالبعث ولكن فى الدنيا ويكون لأحد ملوكهم الصالحين وبعض اليهود عندما يتكلمون عن اليوم الآخر لا يُفهم ما يريدون .

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

أبو ريم ورحمة غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة أبو ريم ورحمة ; 03-06-2012 الساعة 11:50 PM.

رد مع اقتباس
قديم 03-08-2012, 10:45 PM   #2
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعقيبا على ذكر الهيكل المزعوم لليهود او إضافة هذه الكلمات:
عقيدة اليهود في هدْم المسْجد الأقصى، وبناء الهيكل على أنقاضِه.
إخوة الإيمان والعَقِيدة:
الهيكل: كلمةٌ تعني "البيت الكبير"، ثم أطلقتْ هذه الكلمة على كلِّ مكان يُتَّخذ للعبادة.
والهيكل في عقيدة يهود بمعنى: البيت المقَدَّس، أو بيت الرب أو الإله.
وتذْكُر الحقائق والوثائق التاريخيَّة أن نبي الله سليمان بنى المسجد الأقصى بعد إبراهيم - عليه السلام - على هيئةٍ عظيمةٍ، فنُسِب هذا البناء إليه، وأطلق اليهود عليه هيكل سليمان، ويزعم اليهود أن سليمان - عليه السلام - بناه فوق جبل موريا، وهو جبل بيت المقدس، الذي يوجد عليه الآن المسجد الأقصى، ومسجد قُبة الصَّخْرة، ويُسمِّي اليهودُ هذا الجبل بـ: جبل الهيكل.
استمر بناء سليمان - عليه السلام - أكثر من ثلاثة قرون حتى هُدِم على يد بُختنصَّر البابلي، وبقي البيتُ المقدَّس خرابًا عقودًا من الزمن، ثم أُعيد بناؤُه، وأمَّهُ الأنبياء والصالحون، فصلَّى فيه زكريا وابنه يحيى، ثم بعدهما عيسى بن مريم -صلوات الله وسلامه عليهم.
ونحن المسلمين أحقُّ بسليمان من اليهود الذين لَم يعترفوا بنبُوتِه، وإنما سموه ملِكًا، وسليمان - عليه السلام - بنى المسجد لعبادة الله وتوحيده وتعظيمه، فأين هذا من شِرْك اليهود، وسبِّهم لربِّه، وقتلهم لإخوانه الأنبياء؟! فسليمان - عليه السلام - بريءٌ من اليهود وجُرْمِهم وبُهْتانهم، وإن انتسبوا إليه وتَمَسّحُوا بإتباعه.
عباد الله:
إن اليهود ما جاؤوا إلى فِلَسْطين من أجل البحث عن أرض يستوطنوها، وبلدٍ يؤون إليه، وإنما جاؤوا لعقيدةٍ صِهْيونيَّة، ونبوءة توراتية يسْعَوْن لتحقيقها، وهي السيطرة على القدس، والتي أسموها: أرض الميعاد.
ومن ثَم هدْم المسجد الأقصى وبناء هيكلهم المزعوم، وبعد هذا البناء ينتظرون خروج مسيحهم المنتظر، والذي على يديه سيكون خَلاص اليهود، ويحكم منه العالَم ألف سنة، وسيُحارب هذا المسيحُ أعداء السامية، ويحكم فيهم بالشريعة اليهوديَّة، وهذا الاعتقاد في الهَيْكل يؤمن به جميعُ الصهاينة على اختلاف أحْزابهم.
يقول ابن جوريون -أول رئيس وزراء لدولة يهود-: "لا قيمة لإسرائيل بدون القُدس، ولا قيمة للقدس بدون الهيكل".
ويقول الحاخام الهالك مائير كاهانا في صفاقةٍ وتبجُّح وجُرأة على الجبَّار -جل جلالُه-: "إن إزالة المسجد الأقصى وقبة الصخرة واجبٌ يقتضيه الدِّين اليهودي، وإن المعركة دينيَّة، ولكل شعبٍ إلهٌ يَحْمِيه، وإذا استطاع اللهُ أن يحميَ مساجده فليفعل في مُواجهة التصميم اليهودي على إعادة بناء هيكل سليمان محل المساجد الإسلامية".
فأرضُ الميعاد انتزعها اليهود بالدم والدمع -كما يقولون- وهي أرضٌ تقبل الزيادة ولا تقبل التجْزئة، وفي تَلْمُودهم المقدَّس: القدس سَتَتَوَسَّع في آخر الزمان حتى تصل إلى دمشق.
وحينما اجتاح الجيش اليهودي القدس الشرقية، وأخذوها من المسلمين، وقَفَ وزيرُ الدفاع اليهودي موشي ديان أمام حائط البُراق وقال: "لقد أعدْنا توحيد المدينة المقَدَّسة، وعُدنا إلى أكثر أماكننا قَدَاسة، ولن نُغادرها أبدًا".
إخوة الإسلام:
ومِن عقائد اليهود في الهيكل: أنَّ الهَيْكل لن يكونَ إلا بعد خُرُوج البقرة الحمراء، فيعتقدون أنه لا بُدَّ أن تولدَ بقرةٌ حمراء خالصة لا عَيْب فيها، ثُم بعد ثلاثة أعوام من عُمرها تُحرَق حتى إذا كانتْ رمادًا تطهَّر اليهودُ برَمَادها، ثُمَّ شرعوا في بناء الهيكل؛ لأنَّ الهيكل في زعْمهم لا يعمره بالعبادة إلا أناس متطهِّرون.
ومِنْ طقوسهم في الهيكل: أن اليهود يصومون يومًا مُعَينًا في السنة، ويقولون: هذا اليوم هو اليوم الذي هُدِم فيه الهيكل.
وإذا كان هناك زواجٌ يأتون بكأس فيكسرونه أمام الزوجَيْن، ويقولون: اذكروا تكسير الهيكل، كل ذلك لربط أبنائِهم بقُدسية الهيْكل وتعْظِيمه.
إخوة الإيمان:
ليستْ قضية بناء الهيكل مُجرد حلم صِهْيَوْنِي، وأسطورة خرافية، بل إن الصهاينة قد سعوا بخطوات عملية ماكرةٍ لتحقيق بناء الهيكل؛ من تلك الخطوات:
1- العمل الدءوب على تهْويد مدينة القدس، وتغيير معالم المدينة جغرافيًّا، من خلال هدْم المساجد والآثار الإسلاميَّة، ومُصادرة الأوقاف والمدارِس، مع إنشاء آثار يهوديَّة، تُذكِّر اليهود بعراقة دينهم، ناهيكم عن بناء المستوطنات اليهوديَّة، وتَهْجير سكان القُدْس الأصليين من مدِينتهم، كل ذلك لجعْل القدس مدينة يهودية صرفة؛ تمهيدًا لبناء الهيْكل فيها.
2- أعمال الحفر، والتي بدأتْ منذ أكثر من أربعين سنة إلى يومنا هذا؛ بحُجَّة البحثِ عن آثارٍ لِهَيْكل سليمان القديم، والهدف الحقيقي هو تفريغ الأرض التي تحت المسْجد الأقصى، ومسجد الصخرة، ومِن ثَمَّ انهيارهما -لا قدَّر الله- تحت أية هزة طبيعية، أو صناعية مفْتَعَلَة.
3- أن الحكومة اليهودية قد صرحتْ رسميًّا لعشرات المنظمات اليهودية للعمل من أجْل بناء الهيكل، ومن أشهرها جماعة أمناء الهيكل، والتي تلْقى دعمًا واسعًا داخل دُويلة اليهود وخارجها، ويُقيمون الندوات والمؤتَمرات، ويجمعون التبرعات من أثرياء اليهود في العالم مِنْ أجْل الهيكل، بل إن الصهاينة قد فتحوا مدارس دينية، الهدفُ منها وغايتها تعليم الناشئة على معالِم الهيكل الجديد وضخامته ومساحته، ودِقَّة هندسته، وإتقان خدماته.
وهذه المنظمات والجماعات تنتظر فقط الإشارة الخضراء للبَدْء في بناء الهيكل.
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* سلسلة لقاءات أحكام الصيام لفضيلة الشيخ أحمد رزوق
* هل حديث مسلم " تطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك " ضعيف ؟
* حديث لا أصل له في الترهيب من ترك الصلوات الخمس
* جديد دروس فضيلة الشيخ احمد رزوق حفظه الله 3/2019
* شرح احكام التجويد بالصور
* كيف يمكن متابعة الشيخ أحمد رزوق حفظه الله ؟!
* لقاءات الخميس استشارات و فنتاوى لفضيلة الشيخ أحمد رزوق حفظه الله

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-08-2012, 11:16 PM   #3
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعقيبا على ذكر الهيكل المزعوم لليهود او إضافة هذه الكلمات:
عقيدة اليهود في هدْم المسْجد الأقصى، وبناء الهيكل على أنقاضِه.
إخوة الإيمان والعَقِيدة:
الهيكل: كلمةٌ تعني "البيت الكبير"، ثم أطلقتْ هذه الكلمة على كلِّ مكان يُتَّخذ للعبادة.
والهيكل في عقيدة يهود بمعنى: البيت المقَدَّس، أو بيت الرب أو الإله.
وتذْكُر الحقائق والوثائق التاريخيَّة أن نبي الله سليمان بنى المسجد الأقصى بعد إبراهيم - عليه السلام - على هيئةٍ عظيمةٍ، فنُسِب هذا البناء إليه، وأطلق اليهود عليه هيكل سليمان، ويزعم اليهود أن سليمان - عليه السلام - بناه فوق جبل موريا، وهو جبل بيت المقدس، الذي يوجد عليه الآن المسجد الأقصى، ومسجد قُبة الصَّخْرة، ويُسمِّي اليهودُ هذا الجبل بـ: جبل الهيكل.
استمر بناء سليمان - عليه السلام - أكثر من ثلاثة قرون حتى هُدِم على يد بُختنصَّر البابلي، وبقي البيتُ المقدَّس خرابًا عقودًا من الزمن، ثم أُعيد بناؤُه، وأمَّهُ الأنبياء والصالحون، فصلَّى فيه زكريا وابنه يحيى، ثم بعدهما عيسى بن مريم -صلوات الله وسلامه عليهم.
ونحن المسلمين أحقُّ بسليمان من اليهود الذين لَم يعترفوا بنبُوتِه، وإنما سموه ملِكًا، وسليمان - عليه السلام - بنى المسجد لعبادة الله وتوحيده وتعظيمه، فأين هذا من شِرْك اليهود، وسبِّهم لربِّه، وقتلهم لإخوانه الأنبياء؟! فسليمان - عليه السلام - بريءٌ من اليهود وجُرْمِهم وبُهْتانهم، وإن انتسبوا إليه وتَمَسّحُوا بإتباعه.
عباد الله:
إن اليهود ما جاؤوا إلى فِلَسْطين من أجل البحث عن أرض يستوطنوها، وبلدٍ يؤون إليه، وإنما جاؤوا لعقيدةٍ صِهْيونيَّة، ونبوءة توراتية يسْعَوْن لتحقيقها، وهي السيطرة على القدس، والتي أسموها: أرض الميعاد.
ومن ثَم هدْم المسجد الأقصى وبناء هيكلهم المزعوم، وبعد هذا البناء ينتظرون خروج مسيحهم المنتظر، والذي على يديه سيكون خَلاص اليهود، ويحكم منه العالَم ألف سنة، وسيُحارب هذا المسيحُ أعداء السامية، ويحكم فيهم بالشريعة اليهوديَّة، وهذا الاعتقاد في الهَيْكل يؤمن به جميعُ الصهاينة على اختلاف أحْزابهم.
يقول ابن جوريون -أول رئيس وزراء لدولة يهود-: "لا قيمة لإسرائيل بدون القُدس، ولا قيمة للقدس بدون الهيكل".
ويقول الحاخام الهالك مائير كاهانا في صفاقةٍ وتبجُّح وجُرأة على الجبَّار -جل جلالُه-: "إن إزالة المسجد الأقصى وقبة الصخرة واجبٌ يقتضيه الدِّين اليهودي، وإن المعركة دينيَّة، ولكل شعبٍ إلهٌ يَحْمِيه، وإذا استطاع اللهُ أن يحميَ مساجده فليفعل في مُواجهة التصميم اليهودي على إعادة بناء هيكل سليمان محل المساجد الإسلامية".
فأرضُ الميعاد انتزعها اليهود بالدم والدمع -كما يقولون- وهي أرضٌ تقبل الزيادة ولا تقبل التجْزئة، وفي تَلْمُودهم المقدَّس: القدس سَتَتَوَسَّع في آخر الزمان حتى تصل إلى دمشق.
وحينما اجتاح الجيش اليهودي القدس الشرقية، وأخذوها من المسلمين، وقَفَ وزيرُ الدفاع اليهودي موشي ديان أمام حائط البُراق وقال: "لقد أعدْنا توحيد المدينة المقَدَّسة، وعُدنا إلى أكثر أماكننا قَدَاسة، ولن نُغادرها أبدًا".
إخوة الإسلام:
ومِن عقائد اليهود في الهيكل: أنَّ الهَيْكل لن يكونَ إلا بعد خُرُوج البقرة الحمراء، فيعتقدون أنه لا بُدَّ أن تولدَ بقرةٌ حمراء خالصة لا عَيْب فيها، ثُم بعد ثلاثة أعوام من عُمرها تُحرَق حتى إذا كانتْ رمادًا تطهَّر اليهودُ برَمَادها، ثُمَّ شرعوا في بناء الهيكل؛ لأنَّ الهيكل في زعْمهم لا يعمره بالعبادة إلا أناس متطهِّرون.
ومِنْ طقوسهم في الهيكل: أن اليهود يصومون يومًا مُعَينًا في السنة، ويقولون: هذا اليوم هو اليوم الذي هُدِم فيه الهيكل.
وإذا كان هناك زواجٌ يأتون بكأس فيكسرونه أمام الزوجَيْن، ويقولون: اذكروا تكسير الهيكل، كل ذلك لربط أبنائِهم بقُدسية الهيْكل وتعْظِيمه.
إخوة الإيمان:
ليستْ قضية بناء الهيكل مُجرد حلم صِهْيَوْنِي، وأسطورة خرافية، بل إن الصهاينة قد سعوا بخطوات عملية ماكرةٍ لتحقيق بناء الهيكل؛ من تلك الخطوات:
1- العمل الدءوب على تهْويد مدينة القدس، وتغيير معالم المدينة جغرافيًّا، من خلال هدْم المساجد والآثار الإسلاميَّة، ومُصادرة الأوقاف والمدارِس، مع إنشاء آثار يهوديَّة، تُذكِّر اليهود بعراقة دينهم، ناهيكم عن بناء المستوطنات اليهوديَّة، وتَهْجير سكان القُدْس الأصليين من مدِينتهم، كل ذلك لجعْل القدس مدينة يهودية صرفة؛ تمهيدًا لبناء الهيْكل فيها.
2- أعمال الحفر، والتي بدأتْ منذ أكثر من أربعين سنة إلى يومنا هذا؛ بحُجَّة البحثِ عن آثارٍ لِهَيْكل سليمان القديم، والهدف الحقيقي هو تفريغ الأرض التي تحت المسْجد الأقصى، ومسجد الصخرة، ومِن ثَمَّ انهيارهما -لا قدَّر الله- تحت أية هزة طبيعية، أو صناعية مفْتَعَلَة.
3- أن الحكومة اليهودية قد صرحتْ رسميًّا لعشرات المنظمات اليهودية للعمل من أجْل بناء الهيكل، ومن أشهرها جماعة أمناء الهيكل، والتي تلْقى دعمًا واسعًا داخل دُويلة اليهود وخارجها، ويُقيمون الندوات والمؤتَمرات، ويجمعون التبرعات من أثرياء اليهود في العالم مِنْ أجْل الهيكل، بل إن الصهاينة قد فتحوا مدارس دينية، الهدفُ منها وغايتها تعليم الناشئة على معالِم الهيكل الجديد وضخامته ومساحته، ودِقَّة هندسته، وإتقان خدماته.
وهذه المنظمات والجماعات تنتظر فقط الإشارة الخضراء للبَدْء في بناء الهيكل.
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* سلسلة لقاءات أحكام الصيام لفضيلة الشيخ أحمد رزوق
* هل حديث مسلم " تطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك " ضعيف ؟
* حديث لا أصل له في الترهيب من ترك الصلوات الخمس
* جديد دروس فضيلة الشيخ احمد رزوق حفظه الله 3/2019
* شرح احكام التجويد بالصور
* كيف يمكن متابعة الشيخ أحمد رزوق حفظه الله ؟!
* لقاءات الخميس استشارات و فنتاوى لفضيلة الشيخ أحمد رزوق حفظه الله

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2019, 03:46 PM   #4
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 502

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فـتـاوى مـتـنـوعـة لـلـمـرأة
* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* قوت القلوب
* قرة_عيني

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اليهودية أبو ريم ورحمة ملتقى التاريخ الإسلامي 2 04-13-2019 06:04 AM
مقومات الدولة اليهودية أبو ريم ورحمة ملتقى التاريخ الإسلامي 1 04-13-2019 05:57 AM
الدرس 20 - شرح متن العقيدة الواسطية almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 3 01-16-2019 12:43 PM
العقيدة الوسطية ابونواف ملتقى الكتب الإسلامية 2 12-22-2011 11:58 AM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009