استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة
ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة تهتم بعرض جميع المواضيع الخاصة بعقيدة أهل السنة والجماعة
 

   
الملاحظات
 

 
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-01-2019, 04:04 PM   #11
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 475

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡9♡

*💎سعة مغفرة الله للمُستغفرين التائبين💎*

🔅عن أبى هريرة -رضي الله عنه- عن النَّبِيِّ -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم- فِيمَا يَحكِي عَن ربِّهِ، تَبَارَكَ وَتَعَالى، قال:

"أَذنَب عبْدٌ ذَنبًا، فقالَ: اللَّهُمَّ اغفِرْ لي ذَنبي،

فقال اللَّهُ -تَبَارَكَ وَتَعالى-: أَذَنَبَ عبدِي ذنبًا، فَعلِم أَنَّ لَهُ ربًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ، وَيأْخُذُ بِالذَّنبِ،

ثُمَّ عَادَ فَأَذَنَبَ، فقال: أَيْ ربِّ اغفِرْ لي ذنبي،

فقال -تبارك وتعالى-: أَذنبَ عبدِي ذَنبًا، فَعَلَمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغفِرُ الذَّنبَ، وَيَأخُذُ بِالذنْبِ،

ثُمَّ عَادَ فَأَذنَبَ، فقال: أَي رَبِّ اغفِرْ لي ذَنبي،

فقال -تَبَارَكَ وَتَعَالى-:
أَذنَبَ عَبدِي ذَنبًا، فعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنبَ، وَيأْخُذُ بِالذَّنبِ،
قدَ غَفَرْتُ لِعبدي.. فَلْيَفعَلْ ما شَاءَ". [متفقٌ عليه].

🔅قوله -تعالى-: "فَلْيَفْعلْ ما شَاءَ":

💡أَي : مَا دَامَ يَفْعَلُ هَكَذا؛ يُذْنِبُ وَيتُوبُ؛ ⇦أَغْفِرُ لَهُ، فإِنَّ التَّوبَةَ تَهدِمُ ما قَبْلَهَا.

📌أمّا معناه: فلا إشكال فيه؛
وهو أن العبد ما دام يُذنِب ثمَّ يستغفر استغفارَ:

◁ النادِم التائب،
◁ المُقلِع عن ذنبه،
◁ العازم أن لا يعود فيه،
⇦فإنَّ اللَّه يغفر له،

⚠ولا يُفهَم من قوله:"فليفعل ما شاء"إباحة المعاصي والإثم❗

💡وإنَّما المعنى هو ما سَبَقَ من مغفرة الذنب إذا استغفر وتاب.

💬قال الحافظ في الفتح: "قال ابن بطال في هذا الحديث:

إنَّ المُصِرَّ على المعصية في مشيئة اللَّه -تعالى-؛
◁ إنْ شاءَ عذَّبه،
◁ وإنْ شاء غَفرَ له -مُغَلِّبًا الحسنة التي جاء بها-؛

💡وهي: اعتقاده أنَّ لهُ ربًّا خالقًا يُعذِّبه ويغفر له، واستغفاره إياه على ذلك،

🔅يدلُّ عليه قوله -تعالى-: {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا} [الأنعام:160]

*💡ولا حَسَنة أعظم من التوحيد".*

💫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء💫

♡10♡

*💎سعة مغفرة الله لمن يشاء من عباده💎*

🔅عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال:

"إِنَّ لِلَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَلَائِكَةً سَيَّارَةً فُضُلًا، يَتَتَبَّعُونَ مَجَالِسَ الذِّكْرِ، فَإِذَا وَجَدُوا مَجْلِسًا فِيهِ ذِكْرٌ قَعَدُوا مَعَهُمْ، وَحَفَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا بِأَجْنِحَتِهِمْ، حَتَّى يَمْلؤوا مَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ السَّمَاءِ الدُّنَْا، فَإِذَا تَفَرَّقُوا عَرَجُوا وَصَعِدُوا إِلَى السَّمَاء"،

قَالَ: "فَيَسْأَلُهُمْ اللَّهُ -عَزَّ وَجَلَّ- وَهُوَ أَعْلَمُ بِهِمْ، مِنْ أَيْنَ جِئْتُمْ؟

فَيَقُولُونَ: جِئْنَا مِنْ عِنْدِ عِبَادٍ لَكَ فِي الْأَرْضِ، يُسَبِّحُونَكَ، وَيُكَبِّرُونَكَ، وَيُهَلِّلُونَكَ، وَيَحْمَدُونَكَ،

وَيَسْأَلُونَكَ، قَالَ: وَمَاذَا يَسْأَلُونِي؟ قَالُوا: يَسْأَلُونَكَ جَنَّتَكَ، قَالَ: وَهَلْ رَأَوْا جَنَّتِي؟ قَالُوا: لَا، أَيْ رَبِّ، قَالَ: فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا جَنَّتِي؟،

قَالُوا: وَيَسْتَجِيرُونَكَ، قَالَ: وَمِمَّ يَسْتَجِيرُونَنِي؟ قَالُوا: مِنْ نَارِكَ يَا رَبِّ. قَالَ: وَهَلْ رَأَوْا نَارِي؟ قَالُوا: لَا، قَالَ: فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا نَارِي؟

قَالُوا : وَيَسْتَغْفِرُونَكَ"، قَالَ: "فَيَقُولُ: قَدْ غَفَرْتُ لَهُمْ فَأَعْطَيْتُهُمْ مَا سَأَلُوا، وَأَجَرْتُهُمْ مِمَّا اسْتَجَارُوا".

قَالَ: "فَيَقُولُونَ: رَبِّ فِيهِمْ فُلَانٌ عَبْدٌ خَطَّاءٌ إِنَّمَا مَرَّ فَجَلَسَ مَعَهُمْ.
فَيَقُولُ: وَلَهُ غَفَرْتُ، هُمْ الْقَوْمُ لَا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ". [رواه البخاريّ ومسلم -واللفظ لمسلم-].

🔅[وفي رواية البخاري]: قَالَ:
"يَقُولُ مَلَكٌ مِنْ الْمَلَائِكَةِ: فِيهِمْ فُلَانٌ لَيْسَ مِنْهُمْ إِنَّمَا جَاءَ لِحَاجَةٍ، قَالَ هُمْ الْجُلَسَاءُ لَا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ".


📌❓أمّا لماذا غفر الله لهذا العبد الخطّاء الذي جاء لحاجة لم يجِئ للذكر والاستغفار؟

💡فليُعلم أنَّ الله -تعالى- واسع المغفرة يختصُّ برحمته من يشاء، ولا يُسأل عمّا يفعل -سبحانه-.

📍وقد أخبر سبحانه عن نفسه أنه:
◁ يهدي من يشاء ويُضلُّ من يشاء،
◁ ويغفر لمن يشاء ويُعذِّب من يشاء،
◁ ويرزق من يشاء ، ويزكّي من يشاء،
◁ ويتوب على من يشاء،
◁ ويصيب بفضله من يشاء،
◁ ويُدخِل في رحمته من يشاء،

💡وأنَّه سبحانه واسع المغفرة، وأنَّ رحمته وسعت كل شيء.

📌وهذا الحديث يدل على:
◁ واسع رحمة الله،
◁ وعظيم جُوده وكرمه وإحسانه وبره،
◁ ولُطفه بعبدِه المسيء؛

💡ذلك بأنَّ رحمته تغلب غضبه، وعَفوُه يسبق عقوبته.

⇦ يُضاف إلى ذلك:

◁ أنَّ الله -عزّ وجلّ- أعلمُ بعباده،
◁ وأخَبرُ بمن يستحق العفو منهم ممن لا يستحقه،

🔻فجائزٌ أن يكون لهذا الرجل سابقة خير عامله الله بلطفه بها،

🔻وجائزٌ أن يكون الله قد علم من قلبه تشوُّقَه للتوبة وقُربه منها،

🔻وجائزٌ أن يكون الله قد تفضَّلَ عليه بما تفضَّل به كرامةً لهؤلاء الذاكرين، وبيانًا لشرف الذكر وشرف مَجَالِسه وفضله وفضل أهله.

💫الإسلام سؤال وجواب💫
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
   
الكلمات الدلالية (Tags)
أسماء, الله, الحسنى, القرآن, في
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى القرآن الكريم وعلومه 4 05-17-2019 02:42 PM
دروس رمضان الفجرية - شرح أسماء الله الحسنى almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 36 08-07-2016 05:11 PM
أسماء الله الحسنى وأدلتها من الكتاب والسنة almojahed ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 13 04-19-2013 03:15 AM
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى فيض القلم 2 09-11-2012 09:18 AM
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى القرآن الكريم وعلومه 1 02-16-2012 04:10 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009