استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

مشاهدة نتائج الإستطلاع: ما هو الشيئ الوحيد اللزي ازا تلف هلكت البشرية
الماء 2 50.00%
الهواء 3 75.00%
الطعام 1 25.00%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 4. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 09-02-2011, 10:21 PM   #1


الصورة الرمزية ابونواف
 
الملف الشخصي:







 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 90

ابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهر

درس واجب الأمة نحو نبيها اهداء للجميع من ابو نواف

      

بسم الله الرحمـن الرحيم
بسم الله الرحمـن الرحيم
واجب الأمة نحو نبيها
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعـــــــــــــــــــــد
قال عليه الصلاة والسلام " يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق كما تداعى الأكلة إلى قصعتها قيل يا رسول الله فمن قلة يومئذ قال لا ولكنكم غثاء كغثاء السيل يجعل الوهن في قلوبكم وينزع الرعب من قلوب عدوكم لحبكم الدنيا وكراهيتكم الموت " رواه أحمد وأبو داود عن ثوبان وصححه الالباني انظر صحيح الجامع.‌
نحن أصبحنا في هذه الأيام عبارة عن قالب حلوى أو قطعة لحم الكل يريد أن ينهش منها ، أصبحنا كالكرة في يد أعدائنا يتقاذفونها حيث يشاؤون
*- لماذا هنا على الأمم يا ترى ؟ لماذا العالم الغربي لا يأبه لنا ؟ يصورون نبينا بصور مشينة ، يهاجمو ديننا ويسخرون منه ، نحن بنظرهم لا شيء ، علما أن نبينا عليه الصلاة والسلام أخبرنا أن هذه الأمة منصورة بالرعب من مسيرة شهر للحديث " ونصرت بالرعب مسيرة شهر يقذفه في قلوب أعدائي " رواه أحمد وهو حسن
وهذا ليس حصرياً أن يكون نبينا بين أظهرنا ، بل هو للأمة من بعده ما بقيت على عهد نبيها متمسكة بكتاب ربها
وقال أيضاً عليه الصلاة والسلام " بشر هذه الأمة بالتيسير والسناء والرفعة بالدين والتمكين في البلاد والنصر فمن عمل منهم بعمل الآخرة للدنيا فليس له في الآخرة من نصيب " رواه أحمد وابن حبان في صحيحه *- إذا كان ذلك كذلك ، إذا لما ذا هنَّا ؟ العالم لا يأبه لنا ، بل أصبحنا الرقم الذي ليس له قيمة في علم اليوم ، وكما يقال صفر على الشمال
*- ما السبب يا ترى ؟ السبب هو البعد عن الرب المعبود والرغبة عن هدي النبي المتبوع صلوات ربي وسلامه عليه ، نحن كلنا ينطق بلسانه هذه الكلمة الطيبة ، وهي أعظم كلمة في الوجود والتي لا يقبل من كافر اسلامه إلا بعد أن يأتي بها بشطريها وهذه الكلمة " هي أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله " ، فو أن كافرا شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، ولم يأت بالشطر الثاني لا يقبل اسلامه
ويقاس علينا نحن أيضاً ولكن بأعمالنا ، أعني بذلك أن الشطر الأول يفيد الاخلاص ومعناه " أن لا معبود بحق إلا الله ، ولا نعبد إلا الله ، ولا نعبد الله إلا بما شرع الله
والشطر الثاني يفيد المتابعة ، أي بما أنه لا معبود بحق إلا الله ، فإنه لا متبوع بحق إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكل الطرق مهما عظمت وكثرت فهي طرق شيطان وضلال إلا ما كان عليه هدي النبي العدنان عليه أفضل الصلاة والسلام ، هذا ما بينه لنا خير الأنام برسم رسمه لنا بيده الطاهرة النقية هذا ما أخبرنا به عبد الله بن مسعود حيث قال :" خط لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطا ثم قال هذا سبيل الله ثم خط خطوطا عن يمينه وعن شماله وقال هذه سبل على كل سبيل منها شيطان يدعو إليه ثم قرأ {وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } . رواه أحمد والنسائي وهو صحيح .
فأعمالنا مهما عظمت وكبرت وأشير إليها بالبنان لا تقبل عند الرب المعبود إلا إذا توفر فيها شرطان ، إخلاص لله تعالى ومتابعة لهدي النبي العدنان
*- فنحن أعزاء بديننا ، باتباع هدي نبينا ، فلما ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله ، كما قال ابن القيم رحمه الله في كتابه الفوائد " تالله ! ما عَدَا عليك العدوُّ إلا بعد أن تَوَلَّى عنك الوَلِيُّ، فلا تظنّ أن الشيطان غَلَبَ ولكن الحافظ أَعْرَض "
*- كانت هذه الأمة عظيمة وهي متمسكة بكتاب ربها جل وعلا ، كانت عزيزة وهي على عهد وهدي نبيها فلما رغبت عنهما وابتغت العزة في غيرهما هانت وذلت .
فمثال الأول متمثل بقوله عليه الصلاة والسلام " أبشروا أليس تشهدون أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إن هذا القرآن سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فتمسكوا به فإنكم لن تضلوا ولن تهلكوا بعده أبدا " رواه الطبراني في الكبير بإسناد جيد
والمثال الثاني متمثل بقوله أيضاً عليه الصلاة والسلام " ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوهم من غيرهم فأخذوا بعض ما كان في أيديهم " صحيح الجامع
فلما غيروا غير الله عليهم جزاء وفاقا وما ربك بظلام للعبيد .
*- عباد الله فما هو واجبنا معشر المسلمين نحو رسول رب العالمين الذي أرسله الله نورا وهدى للعالمين ؟ هل واجبنا نحوه بإقامة المهرجنات تأييداً ونصرة له صلى الله عليه وسلم ؟ أو الخروج بالمسيرات والمظاهرات للشجب والتنديد لما يَقدُم إليه أعداء الله وأعداء نبيه من رسومات وصور مشينة بحقه عليه الصلاة والسلام ؟ لا والله ليس هذا هو الواجب بل ما هذا إلا عبارة عن سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء
*- الواجب أولاً محبته صلى الله عليه وسلم في كل مكان وفي كل زمان وعلى جميع المستويات ، محبة أكثر من المال والنفس والأهل والولد والناس أجمعين لقول رسول رب العالمين e" و الذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين " رواه البخاري ومسلم عن أنس .
وقال أيضاً " ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله وأن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يلقى في النار " . ‌ متفق عليه عن أنس.
*-السؤال الآن كيف تكون هذه المحبة ؟ ومن المحب حقا وصدقا للرسول eفأدعياء السنة كثيرون والعاملون بها قليلون ، فمن هم المحبون حقا وكيف تكون المحبة ؟ هل هم الذين يخرجون بالمظاهرات والمسيرات تأييدا له e ؟ أم هم الذين يحتفلون بمولده كل عام بالطبل والرقص وأكل الحلوى ؟ وهل هم الذين يحتفلون بإسرائه ومعراجه وهجرته إلى غير ذلك ؟ .
هل هم هؤلاء يا عباد الله ؟ الجواب لا ولو كان هذا خيرا لفعله الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين الذين أحبوا محمداً أكثر من أنفسهم ، ولم تعرف الأرض أحداً أحبَّ أحداً كحب أصحاب محمد محمدا ، فدوه بكل ما يملكون بكل غال ونفيس .
كانوا يحبون ما يحبه ويكرهون ما يكرهه ويعافه حتى في خصوصيات الأمور ، في الطعام والشراب والملبس ، فهذا أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ لم يكن يأكل الدباء – القرع – قال أَنَّ خَيَّاطًا دَعَا النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم لِطَعَامٍ صَنَعَهُ ، فَذَهَبْتُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَرَّبَ خُبْزَ شَعِيرٍ ، وَمَرَقًا فِيهِ دُبَّاءٌ وَقَدِيدٌ ، فَرَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَتَتَبَّعُ الدُّبَّاءَ مِنْ حَوَالَيِ الْقَصْعَةِ ، فَلَمْ أَزَلْ أُحِبُّ الدُّبَّاءَ بَعْدَ يَوْمِئِذٍ " . رواه أحمد وهو صحيح
وهذا جابر رضي الله عنه يقول " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل أهله الأدم فقالوا ما عندنا إلا الخل فدعا به فجعل يأكل به ويقول نعم الإدام الخل نعم الإدام الخل نعم الإدام الخل قال جابر فما زلت أحب الخل منذ سمعتها من نبي الله صلى الله عليه وسلم " رواه مسلم
وهذا أبو أيوب الأنصارى يحدثنا عنه مولاه أفلح قال : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نزل عليه ، فنزل النبي صلى الله عليه وسلم في السفل ، وأبو أيوب في العلو ، قال : فانتبه أبو أيوب ليلة ، فقال : نمشي فوق رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم ! فتنحوا فباتوا في جانب ، ثم قال للنبى صلى الله عليه وسلم ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : السفل أرفق ، فقال : لا أعلو سقيفة أنت تحتها ، فتحول النبي صلى الله عليه وسلم في العلو ، وأبو أيوب في السفل ، فكان يصنع للنبى صلى الله عليه وسلم طعاما ، فإذا جئ به إليه ، سأل عن موضع أصابعه ، فيتتبع موضع أصابعه ، فصنع له طعاما فيه ثوم ، فلما رد إليه ، سأل عن موضع أصابع النبي صلى الله عليه وسلم . فقيل له : لم يأكل ، ففزع ، وصعد إليه ، فقال : أحرام هو ؟ فقال النبي صلى اللة عليه وسلم : لا ، ولكني أكرهه ، قال : فاني أكره ما تكرهه أو ما كرهت ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يأتيه الوحي ) حسن انظر الارواء . فما أكل أبو أيوب الثوم بعد ذلك أبدا .
*- ابن عمر قلد النبي e بكل شيء حتى وصل به الحال أنه إذا كان في سفر يتتبع الأماكن التي كان رسول الله e يقضي حاجته فيها فيقضي فيها حاجته
*- أبو بكر الصديق t يقول " لستُ تاركا شيئا كان رسول الله e يعمل به إلا عملتُ به، فإني أخشى إن تركت شيئا من أمره أن أزيغ " رواه البخاري ومسلم.
*- إذن المحبة تكمن في الاتباع وليس في الابتداع ، والمحبة تكمن في الاستمساك بهدي النبي العدنان قولاً وعملاً بالجوارح لا بالادعاء ، قال تعالى {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }آل عمران31
*- ابراهيم عليه السلام قال " فمن تبعني فإنه منه " وهذا هو حال لسان محمد e القائل " فمن رغب عن سنتي فليس مني " رواه البخاري . ‌
*- الواجب الثاني اتجاه نبينا e هو طاعته في كل زمان ومكان وفي كل الأمور فمن فعل ذلك اهتدى إلى طريق النصر والتمكين في الدنيا وإلى جنة النعيم في الاخرة ، قال الكبير المتعال { وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا } النور وقال أيضاً { يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } التحريم8 وقال أيضاً { وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }النساء13 وقال عليه الصلاة السلام " من أطاعني دخل الجنة " رواه البخاري
*- ومن أبى الطاعة وأصر على المخالفة كان عليه الوبال والهلاك والدمار وتسليط الأعداء في الدنيا ، والويل والثبور والعذاب في الاخرة ، قال تعالى { فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }النور63 وقال أيضاً {وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ }النساء14 قال ابن مسعود " ولو أنكم تركتم سنة نبيكم لضللتم " رواه مسلم .
ففي طاعته الهدى والتوفيق ، وفي مخالفته الهلاك والدمار ، جاء عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال :
( جاءت ملائكة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو نائم فقال بعضهم : إنه نائم وقال بعضهم : إن العين نائمة والقلب يقظان فقالوا : إن لصاحبكم هذا مثلا فاضربوا له مثلا فقالوا : مثله كمثل رجل بنى دارا وجعل فيه مأدبة وبعث داعيا فمن أجاب الداعي دخل الدار وأكل من المأدبة ومن لم يجب الداعي لم يدخل الدار ولم يأكل من المأدبة فقالوا : أولوها يفقهها فقال بعضهم : إنه نائم وقال بعضهم : إن العين نائمة والقلب يقظان فقالوا فالدار الجنة والداعي محمد صلى الله عليه وسلم فمن أطاع محمدا صلى الله عليه وسلم فقد أطاع الله ومن عصى محمدا صلى الله عليه وسلم فقد عصى الله ومحمد صلى الله عليه وسلم فرق بين الناس ) أخرجه البخاري .
قال شيخ الاسلام ابن تيمية في منهاج السنة " فطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم هي مدار السعادة وجودا وعدما وهي الفارقة بين أهل الجنة والنار ومحمد صلى الله عليه وسلم فرق بين الناس " .
أقول أن من جعل محمداً أمامه قاده إلى الجنة فهو أول من سيقعقع حلقة باب الجنة وهو أول من سيدخلها eبإذن ربه ، ومن جعله خلفه – أي قدم قولاً أو فعلاً على قوله e وفعله - سيق إلى النار والعياذ بالله حاله كحال القرآن الذي جاء في حقه عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال القرآن شافع مشفع وماحل مصدق من جعله أمامه قاده إلى الجنة ومن جعله خلف ظهره ساقه إلى النار " رواه ابن حبان في صحيحه ، فالقرآن من عند الله والنبي e هو المترجم الحقيقي للقرآن قولاً وعملاً وإقرارا
*- فمن سيق إلى النار فكيف تكون حالته ؟ هناك وهو يتقلب في النار يندم ندماً شددياً ليس بعد ندم ، ويأخذه البكاء حتى أنه ليبكي بدل الدموع الدم ، وهو في النار ماذا يقول ، لنستمع لما أخبرنا به الرب المعبود { يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا * وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا * رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً } الاحزاب ، من أجل ذلك ينادي علينا ربنا بقوله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ }الأنفال20 فمن تولى تولى الله عنه جزاء وفاقا وما ربك بظلام للعبيد
*- الواجب الثالث نحو نبينا eأن نستجيب له إذ1 دعانا لما يحينا ، قال تعالى{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ } الأنفال24 ، لأن النبي e ما ترك شيئاً فيه خير لديننا ودنيانا إلا وبينه لنا ، ولم يترك شيئاً فيه شر لديننا ودنيانا إلا وحذرنا منه وهو القائل عليه الصلاة والسلام : " والذي نفسي بيده ما تركت شيئا يقربكم من الجنة ويباعدكم عن النار إلا أمرتكم به وما تركت شيئا يقربكم من النار ويباعدكم عن الجنة إلا نهيتكم عنه " الصحيحة
*- الرسول يدعونا لما يحيينا في الدنيا والاخرة وذلك متمثل بقوله تعالى { َفمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى } طه
والشيطان يدعونا أيضاً ولكن يدعونا لما يميتنا في الدنيا والاخرة وذلك متمثل بقوله تعالى { وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى } طه
*- الان هيا بنا سوياً لنرى لمن استجبنا لله والرسول أم للشيطان و الهوى ؟
الرسول أمرنا بالخط المستقيم ، وبالصراط القويم ، وقال هذا سبيل الله ، وأمرنا بالجماعة التي هو عليها واصحابه ، والشيطان دعانا إلى الطرق المعوجة وإلى التمزق والتشرذم والتحزب إلى من استجبنا ؟!!

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

ابونواف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-02-2011, 10:51 PM   #3

 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 140

moneep has a reputation beyond reputemoneep has a reputation beyond reputemoneep has a reputation beyond reputemoneep has a reputation beyond reputemoneep has a reputation beyond reputemoneep has a reputation beyond reputemoneep has a reputation beyond reputemoneep has a reputation beyond reputemoneep has a reputation beyond reputemoneep has a reputation beyond reputemoneep has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاك الله خير ا وبارك الله فيه
moneep غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-26-2011, 12:33 AM   #5

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 172

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي وجزاك خيرا
فانه لايخفى على الجميع ماآل اليه حالنا وهواننا على الناس ... ولكن للأسف هذه نتيجة حتمية لمن هو كان حاله مثل حالنا من تشرذم وتحزب وفرقة فأنت محارب من ابناء جلدتنا ومتهم باتهامات عدة وتحت مسميات مختلفة ,,,, يدعون اهل الأوثان ويقاتلون اهل الاسلام ,, فلا تعجب ...
مرة اخرى بارك الله فيك وجزاك الجنة
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم
* النصيحة لكتاب الله تعالى
* الإمام القاضي عياض " ابا الفضل " رحمه الله

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-26-2011, 02:11 PM   #6
مشرف الحوار الاسلامي والسيرة


الصورة الرمزية الزرنخي
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 64

الزرنخي غير متواجد حاليا

افتراضي

      



بورك فيك اخي الكريم علي هذا النقل الطيب
الله يعطيك العافية مع كل الود التقدير

التوقيع:

مشرف القسم الاسلامي والسنة النبوية

من مواضيعي في الملتقى

* مصحف الشيخ محمد المحيسني مقطع الي صفجات
* المصحف المساعد وعمله في الوورد
* فديديو القران كامل بصوت صديق المنشاوئ
* فيديو القران كاملا بصوت الشيخ ماهر المعقلي
* من لطايف ابن عثيمين علية رحمة الله
* لاصحاب السرعة العالية حمل القران كامل بصوت من تحب
* موقع للقران الكريم رائع اجعله ضمن متصفحك

الزرنخي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
واجب الأمة نحو نبيها اهداء للجميع من ابو نواف
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يأجوج ومأجوج اهداء للجميع من ابو نواف ابونواف ملتقى الحوار الإسلامي العام 5 01-02-2019 07:25 AM
اكمال درس يأجوج ومأجوج اهداء للجميع من ابو نواف ابونواف ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 3 10-13-2018 05:21 PM
اكمال درس يأجوج ومأجوج اهداء للجميع من ابو نواف ابونواف ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 1 10-13-2018 04:25 PM
الأحباش اهداء من ابو نواف للجميع ابونواف قسم الفرق والنحل 15 08-02-2016 07:26 PM
واجب الأمة نحو نبيها الجزء الثاني almojahed قسم السيرة النبوية 6 04-05-2012 06:28 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009