استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية
ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية فتاوى وأحكام و تشريعات وفقاً لمنهج أهل السنة والجماعة
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-22-2015, 02:15 AM   #1

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

نشأتية غير متواجد حاليا

موضوع منقول مامعنى التوكل وماهو التواكل ..وكيف نصل الى محبة الله

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إذا أتينا الى مفهوم التوكل فهو صدق اعتماد القلب على الله عز وجل فى استجلاب المصالح ودفع المضار فى امور الدنيا والآخرة
{ وَمَن يَتّقِ اللّهَ يَجْعَل لّهُ مَخْرَجاً}(2) {وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكّلْ عَلَى اللّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ }(3)الطلاق
وعن عمر بن الخطاب رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ( لو أنكم كنتم توكلون على الله حق توكله لرزقكم كما ترزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا ) رواه الترمذي.
فهنا التوكل من أعظم ألأسباب التى يستجلب بها الرزق
ويجب أن نعلم أن تحقيق التوكل لا ينافى الأخذ بالأسباب ...فالله قد أمر بتعاطى الأسباب .مع أمره بالتوكل ..وعليه فالسعى فى الأسباب بالجوارح طاعة لله .
والتوكل على الله بالقلب .هو إيمان به عز وجل
والأعمال التى يعملها العبد تنقسم الى ثلاثة أقسام .
1)- الطاعات التى أمر الله بها عبادة وجعلها سبب للنجاة من النار ودخول الجنة فهذا لابد من فعله مع التوكل على الله عز وجل فيه . والإستعانة به عليه ..
فإنه لاحول ولا قوة إلا بالله ..ماشاء كان وما لم يشأ لو يكن
وقال يوسف ابن سباط ( يقال اعمل عمل رجل لا ينجيه إلا عمله وتوكل توكل رجل لا يصيبه إلا ما كتب الله له )
2)- ما أمر الله به عبده ليتعاطيه – كالأكل عند الجوع – والشرب عند العطش ...فهذا واجب على المرأ تعاطي أسبابه
ومن قصر فيه حتى تضرر بتركه مع القدرة على فعله فقط أفرط ويستحق العقوبة
3)- ما أجرى به العادة فى الدنيا فى الأعم الأغلب ...وهو مثل الأدوية ..هل من الأفضل التداوى بها ؟ أم تركه لمن حقق التوكل على الله ؟.
وقيل فى هذا رأيان
أ‌- أن التوكل لمن قوي عليه أفضل لكن لا يرخص فى ترك السبب بالكلية لمن إنقطع قلبه عن الإستشراف الى المخلوقين بالكلية
كماء زمزم أو الرقية فهنا إن كان إيمانه وحسن ظنه بالله تعالى قوي فهنا
التوكل على الله فى عمله أفضل ليقينه من أن الله هو الشافى
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : (يدخل الجنة من أمتى سبعون ألف بغير حساب ثم قال : هم الذين لا يتطيرون ولا يسترقون ولا يكتوون وعلى ربهم يتوكلون ) رواه البخارى وقال حسن صحيح
ب-و من رجح التداوى قال إنه كان حال النبي صلى الله عليه وسلم وحمل الحديث السابق على الرقى المكروة التى يخشي منه الشرك ولذلك قرنت بالكي والطيرة وكلاهما مكروه..
تكلمنا عن التوكل على الله يجب أن يصاحبه الثقة وحسن الظن بالله تعالى وهذا يأخذنا الى محبة الله عز وجل
فمحبة الله عز وجل
هى الغاية القصوى وهى أمتع المحبات على الإطلاق وأوجبها وأعلاها وأجَلَها
فمحبة الله من الفطرة التى جلبت عليها القلوب
والعبادة لله هى كمال الحب مع كمال الخضوع والتذلل
والله سبحانه وتعالى يُحَب لذاته من جميع الوجوه وما سواه فإنما يحب تبعا لمحبته
ومنها أحبك فى الله – وأحب هذا العمل خالصا لله – وشابان تحابا فى الله. ......
فالقلوب مفطورة مجبولة على محبة من أنعم عليها وأحسن إليها ...فكيف بمن كل الإحسان منه ,وما من نعمة بخلقه إلا منه وحده ،
{وَمِنَ النّاسِ مَن يَتّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبّونَهُمْ كَحُبّ اللّهِ وَالّذِينَ آمَنُواْ أَشَدّ حُبّاً للّهِ }(165)البقرة
{يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبّهُمْ وَيُحِبّونَهُ أَذِلّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ }(54)المائدة

ولقد أقسم الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إنه لا يؤمن عبد حتى يكون هو أحب إليه من ولدة ووالدة والناس اجمعين ) رواه البخاري ..والمقصود أن لا يكون إيمانه كاملا .
وقال لعمر بن الخطاب رضى الله عنه : ( لا حتى أكون أحب اليك من نفسك.).
والمقصود من هذا الحديث أن من استكمل الإيمان علم أن حق النبي صلى الله عليه وسلم أفضل وأكد من حق أبيه وابنه والناس اجمعين لأن به صلى الله عليه وسلم استنقذنا من النار ودينا من الضلال .
فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم أولى بنا من أنفسنا فى المحبة ولوازمها أفليس رب العالمين جل جلاله أولى بمحبته وعبادته من أنفسنا ..
الإنسان إذا أحسن اليه مخلوق لوجبت محبته فى قلبه لهذا الإحسان ..فكيف لايحب العبد بكل قلبه وجوارحه من يحسن اليه على الدوام بعدد الأنفاس مع أساءته؟ فخيرة اليه نازل وشر العبد له صاعد... يتحبب الى عبده بنعمه وهو عنه غني ..والعبد يتبغض إليه بالمعاصي وهو فقير إليه فلا إحسانه وبرة لعبده يصده عن معصيته ولا معصية العبد تقطع إحسان ربه عنه ...سبحان الواحد الأحد الرحمن الرحيم .
وكل من يتعامل معك يريد مصلحته منك وإن لم يجدها تباعد ورب العالمين يريد لعبده الربح خالصا ومضاعفا فجعل الحسنه بعشرة الى سبعمائة ضعف وجعل السيئة واحدة وأسرع شيء محوا ...إن الحسنات يذهبن السيئات ...إن الله يغفر الذنوب جميعا ..
خلق الدنيا كلها لعبده وهيء له أسباب المعيشة والمتعة الحلال وسخر له الكون وأعطى قبل أن يسأل وهو الغنى ..ويستحى من العبد ولا يستحى العبد منه ...يسترة حيث لا يستر نفسه ..ويرحمه حيث لا يرحم نفسه ...وأرسل الرسل فى طلبه وهدايته ..ولم يكتف بذلك بل نزل بنفسه..وقال ( من يسألنى فأعطيه : من يستغفرنى فأغفر له) رواه البخارى ..
أرحم بعبده من الأم برضيعها وأشد فرحا بتوبة التائب من الفاقد لراحلته التى عليها طعامنه وشرابه فى الأرض المهلكة إذا يأس من الحياة ثم وجدها ..
يطاع فيشكر ....ويُعصي فيعفوا ويغفر ..
ومحبة الله عز وجل هى حياة القلوب وغذاء الأرواح وليس للقلب لذة ولا نعيم ولا فلاح ولا حياة إلا بها ..وإذا فقدها القلب كان ألمها أشد من فقد العين لنورها أو الأذن لسمعها ..وأعظم من فساد البدن الذى تخلو منه الروح..
وأوصت إمرأة من السلف أولا دها فقالت لهم : ( تعودوا حب الله ، وطاعته ، فإن المتقين ُألفو بالطاعة فاستوحشت جوارحهم من غيرها ، فإذا عرض لهم الملعون بمعصية مرت المعصية بهم محتشمة فهم لها منكرون )..
فسبحان من عنت الوجوه لنور وجهه وعجزت القلوب عن إدراك كنهه ، ودلت الفطرة على إمتناع مثله وشبهه. وأشرقت لنور وجهه الظلمات واستنارت له الأرض والسموات ...سبحانه كان بعباده رؤوف رحيما ..
اللهم إملأ قلوبنا بمحبتك ..وإجعل كل محبة فى الدنيا لمرضاتك وفى طاعتك يارب
ولا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا ..وإجعلنا أحبة اليك ومنك ولك وبك ..وثبت فى قلوبنا حب من يحبك ..
إن الله ولي ذلك والقادر عليه
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

كتبه الشيخ نشأت أبو إسلام رحمه الله

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:
اللهم إرحم أبتي الشيخ نشأت وأسكنه فسيح جناتك و بدله خيرا مما ترك ..القلب يحزن والعين تدمع وإني لفراقكم يا أبتي لمحزونة و مكروبة ..وإنا لله وإنا إليه راجعون

من مواضيعي في الملتقى

* رجاء
* مساعدة
* استفسار
* التغيير
* استشارة
* الطب النبوي
* الرقية الشرعية

نشأتية غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة نشأتية ; 04-22-2015 الساعة 02:19 AM.

رد مع اقتباس
قديم 04-22-2015, 06:46 PM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك ونور قلبك بنور الايمان
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2015, 12:45 AM   #3

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

نشأتية غير متواجد حاليا

افتراضي

      

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام هُمام [ مشاهدة المشاركة ]
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك ونور قلبك بنور الايمان

بارك الله فيك غاليتي ورد دعاءك مضاعفا
أسعدني مرورك أسأل الله أن ينفعنا بما علمنا يارب
التوقيع:
اللهم إرحم أبتي الشيخ نشأت وأسكنه فسيح جناتك و بدله خيرا مما ترك ..القلب يحزن والعين تدمع وإني لفراقكم يا أبتي لمحزونة و مكروبة ..وإنا لله وإنا إليه راجعون

من مواضيعي في الملتقى

* رجاء
* مساعدة
* استفسار
* التغيير
* استشارة
* الطب النبوي
* الرقية الشرعية

نشأتية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-27-2015, 03:01 AM   #5

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

نشأتية غير متواجد حاليا

افتراضي

      

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة almojahed [ مشاهدة المشاركة ]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة almojahed [ مشاهدة المشاركة ]
ما شاء الله كلام يوزن بميزان الذهب رحم الله قائله و ناقله و أسعدهم في الدارين

وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته
جزاكم الله خيرا على دعاءكم الطيب ورده لكم مضاعفا و تقبل الله من أبي الشيخ نشأت و ثقل به ميزان حسناته آمين آمين آمين
التوقيع:
اللهم إرحم أبتي الشيخ نشأت وأسكنه فسيح جناتك و بدله خيرا مما ترك ..القلب يحزن والعين تدمع وإني لفراقكم يا أبتي لمحزونة و مكروبة ..وإنا لله وإنا إليه راجعون

من مواضيعي في الملتقى

* رجاء
* مساعدة
* استفسار
* التغيير
* استشارة
* الطب النبوي
* الرقية الشرعية

نشأتية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
..وكيف, مامعنى, أحبة, الله, التواكل, التوكل, الى, وماهو, نزل
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التوكل على الله nejmstar ملتقى الأحاديث القدسية والنبوية 2 04-05-2019 02:07 PM
** التوكل النافع ** AL FAJR ملتقى الحوار الإسلامي العام 11 03-05-2019 12:24 PM
مامعنى اللهم صل على محمد طالب العلم ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 3 01-08-2013 09:16 AM
وقفات مع سوره يوسف ! وكيف برأ الله نبيه ؟ المؤمنة بالله قسم تفسير القرآن الكريم 8 10-03-2012 04:08 PM
التوكل على الله وحده لا على الأموال والأولاد والمناصب والأولياء almojahed ملتقى الأسرة المسلمة 10 04-03-2012 02:30 AM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009