استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة
ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة تهتم بعرض جميع المواضيع الخاصة بعقيدة أهل السنة والجماعة
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-01-2019, 04:04 PM   #235
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 474

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡9♡

*💎سعة مغفرة الله للمُستغفرين التائبين💎*

🔅عن أبى هريرة -رضي الله عنه- عن النَّبِيِّ -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم- فِيمَا يَحكِي عَن ربِّهِ، تَبَارَكَ وَتَعَالى، قال:

"أَذنَب عبْدٌ ذَنبًا، فقالَ: اللَّهُمَّ اغفِرْ لي ذَنبي،

فقال اللَّهُ -تَبَارَكَ وَتَعالى-: أَذَنَبَ عبدِي ذنبًا، فَعلِم أَنَّ لَهُ ربًّا يَغْفِرُ الذَّنْبَ، وَيأْخُذُ بِالذَّنبِ،

ثُمَّ عَادَ فَأَذَنَبَ، فقال: أَيْ ربِّ اغفِرْ لي ذنبي،

فقال -تبارك وتعالى-: أَذنبَ عبدِي ذَنبًا، فَعَلَمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغفِرُ الذَّنبَ، وَيَأخُذُ بِالذنْبِ،

ثُمَّ عَادَ فَأَذنَبَ، فقال: أَي رَبِّ اغفِرْ لي ذَنبي،

فقال -تَبَارَكَ وَتَعَالى-:
أَذنَبَ عَبدِي ذَنبًا، فعَلِمَ أَنَّ لَهُ رَبًّا يَغْفِرُ الذَّنبَ، وَيأْخُذُ بِالذَّنبِ،
قدَ غَفَرْتُ لِعبدي.. فَلْيَفعَلْ ما شَاءَ". [متفقٌ عليه].

🔅قوله -تعالى-: "فَلْيَفْعلْ ما شَاءَ":

💡أَي : مَا دَامَ يَفْعَلُ هَكَذا؛ يُذْنِبُ وَيتُوبُ؛ ⇦أَغْفِرُ لَهُ، فإِنَّ التَّوبَةَ تَهدِمُ ما قَبْلَهَا.

📌أمّا معناه: فلا إشكال فيه؛
وهو أن العبد ما دام يُذنِب ثمَّ يستغفر استغفارَ:

◁ النادِم التائب،
◁ المُقلِع عن ذنبه،
◁ العازم أن لا يعود فيه،
⇦فإنَّ اللَّه يغفر له،

⚠ولا يُفهَم من قوله:"فليفعل ما شاء"إباحة المعاصي والإثم❗

💡وإنَّما المعنى هو ما سَبَقَ من مغفرة الذنب إذا استغفر وتاب.

💬قال الحافظ في الفتح: "قال ابن بطال في هذا الحديث:

إنَّ المُصِرَّ على المعصية في مشيئة اللَّه -تعالى-؛
◁ إنْ شاءَ عذَّبه،
◁ وإنْ شاء غَفرَ له -مُغَلِّبًا الحسنة التي جاء بها-؛

💡وهي: اعتقاده أنَّ لهُ ربًّا خالقًا يُعذِّبه ويغفر له، واستغفاره إياه على ذلك،

🔅يدلُّ عليه قوله -تعالى-: {مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا} [الأنعام:160]

*💡ولا حَسَنة أعظم من التوحيد".*

💫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء💫

♡10♡

*💎سعة مغفرة الله لمن يشاء من عباده💎*

🔅عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قال:

"إِنَّ لِلَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَلَائِكَةً سَيَّارَةً فُضُلًا، يَتَتَبَّعُونَ مَجَالِسَ الذِّكْرِ، فَإِذَا وَجَدُوا مَجْلِسًا فِيهِ ذِكْرٌ قَعَدُوا مَعَهُمْ، وَحَفَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا بِأَجْنِحَتِهِمْ، حَتَّى يَمْلؤوا مَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ السَّمَاءِ الدُّنَْا، فَإِذَا تَفَرَّقُوا عَرَجُوا وَصَعِدُوا إِلَى السَّمَاء"،

قَالَ: "فَيَسْأَلُهُمْ اللَّهُ -عَزَّ وَجَلَّ- وَهُوَ أَعْلَمُ بِهِمْ، مِنْ أَيْنَ جِئْتُمْ؟

فَيَقُولُونَ: جِئْنَا مِنْ عِنْدِ عِبَادٍ لَكَ فِي الْأَرْضِ، يُسَبِّحُونَكَ، وَيُكَبِّرُونَكَ، وَيُهَلِّلُونَكَ، وَيَحْمَدُونَكَ،

وَيَسْأَلُونَكَ، قَالَ: وَمَاذَا يَسْأَلُونِي؟ قَالُوا: يَسْأَلُونَكَ جَنَّتَكَ، قَالَ: وَهَلْ رَأَوْا جَنَّتِي؟ قَالُوا: لَا، أَيْ رَبِّ، قَالَ: فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا جَنَّتِي؟،

قَالُوا: وَيَسْتَجِيرُونَكَ، قَالَ: وَمِمَّ يَسْتَجِيرُونَنِي؟ قَالُوا: مِنْ نَارِكَ يَا رَبِّ. قَالَ: وَهَلْ رَأَوْا نَارِي؟ قَالُوا: لَا، قَالَ: فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا نَارِي؟

قَالُوا : وَيَسْتَغْفِرُونَكَ"، قَالَ: "فَيَقُولُ: قَدْ غَفَرْتُ لَهُمْ فَأَعْطَيْتُهُمْ مَا سَأَلُوا، وَأَجَرْتُهُمْ مِمَّا اسْتَجَارُوا".

قَالَ: "فَيَقُولُونَ: رَبِّ فِيهِمْ فُلَانٌ عَبْدٌ خَطَّاءٌ إِنَّمَا مَرَّ فَجَلَسَ مَعَهُمْ.
فَيَقُولُ: وَلَهُ غَفَرْتُ، هُمْ الْقَوْمُ لَا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ". [رواه البخاريّ ومسلم -واللفظ لمسلم-].

🔅[وفي رواية البخاري]: قَالَ:
"يَقُولُ مَلَكٌ مِنْ الْمَلَائِكَةِ: فِيهِمْ فُلَانٌ لَيْسَ مِنْهُمْ إِنَّمَا جَاءَ لِحَاجَةٍ، قَالَ هُمْ الْجُلَسَاءُ لَا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ".


📌❓أمّا لماذا غفر الله لهذا العبد الخطّاء الذي جاء لحاجة لم يجِئ للذكر والاستغفار؟

💡فليُعلم أنَّ الله -تعالى- واسع المغفرة يختصُّ برحمته من يشاء، ولا يُسأل عمّا يفعل -سبحانه-.

📍وقد أخبر سبحانه عن نفسه أنه:
◁ يهدي من يشاء ويُضلُّ من يشاء،
◁ ويغفر لمن يشاء ويُعذِّب من يشاء،
◁ ويرزق من يشاء ، ويزكّي من يشاء،
◁ ويتوب على من يشاء،
◁ ويصيب بفضله من يشاء،
◁ ويُدخِل في رحمته من يشاء،

💡وأنَّه سبحانه واسع المغفرة، وأنَّ رحمته وسعت كل شيء.

📌وهذا الحديث يدل على:
◁ واسع رحمة الله،
◁ وعظيم جُوده وكرمه وإحسانه وبره،
◁ ولُطفه بعبدِه المسيء؛

💡ذلك بأنَّ رحمته تغلب غضبه، وعَفوُه يسبق عقوبته.

⇦ يُضاف إلى ذلك:

◁ أنَّ الله -عزّ وجلّ- أعلمُ بعباده،
◁ وأخَبرُ بمن يستحق العفو منهم ممن لا يستحقه،

🔻فجائزٌ أن يكون لهذا الرجل سابقة خير عامله الله بلطفه بها،

🔻وجائزٌ أن يكون الله قد علم من قلبه تشوُّقَه للتوبة وقُربه منها،

🔻وجائزٌ أن يكون الله قد تفضَّلَ عليه بما تفضَّل به كرامةً لهؤلاء الذاكرين، وبيانًا لشرف الذكر وشرف مَجَالِسه وفضله وفضل أهله.

💫الإسلام سؤال وجواب💫
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-03-2019, 06:02 PM   #236
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 474

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡11♡

*💎أولًا: اقتران اسمه -سبحانه- (الغفور) باسمه (الرحيم)💎*

*🌟مواطن الاقتران في القرآن🌟*

📌بلغ عدد الآيات التي اقترن فيها هذان الاسمان الكريمان اثنتين وسبعين آية،

🔅تارة بقوله: {وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}
🔅وتارة بقوله: {إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا}
🔅وتارة بقوله: {وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ}
🔅وتارة بقوله: {إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}،
🔅وتارة بقوله: {وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا}
🔅وتارة بقوله: {وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}
🔅وتارة بقوله:{وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ}
🔅وتارة بقوله: {فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}
🔅وتارة بقوله: {إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ}
🔅وتارة بقوله: {وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}

💡ولا يَخفى على المُتأمِّل المناسبةُ بين هذين الاسمين وبين الآية التي خُتِمت بهما...

💫ولله الأسماء الحسنى-الشيخ: عبد العزيز الجليل💫

🔃يُتبع... -إن شاء الله-

♡12♡

*💎 دلالة اقتران اسمه -سبحانه- (الغفور) باسمه (الرحيم)💎*


📌واقترانُ هذين الاسمين الجليلين في مواطن كثيرة من القرآن يدلُّ على:

🔻أنَّ مغفرة الله -عزَّ وجلَّ- لعبده مع استحقاقه للعقوبة بمقتضى عدله؛ إنْ هو إلا أثرٌ من آثار رحمة الله -تعالى-.

💡وهذا مِن مُقتضى رحمته التي كتبها على نفسه، وإلّا لَكَانَ مُقتضى العدل أن يؤاخِذَ العبدَ على ذنبه كما يجزيه على عمله الصالح.

📍فجَمعَ الله سبحانه بين هذين الاسمين الكريمين؛ لأنَّ بالمغفرة:
◇تسقط عقوبة الذنوب،
◇ويستر الله -عزَّ وجلّ- ذنوبَ عباده،
◇ ويَقِيهم آثامَها كما يقي المِغفَرُ الرأسَ من السهام

⤴وهذا مُقتضى رحمته -سبحانه-.

🔅 ويدلُّ على ذلك ما ثبت في الصحيح عن ابن عمر -رضي الله عنهما - أنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:

*"إنَّ الله يُدني المؤمن فيضع عليه كنفه ويستره فيقول: أتعرف ذنب كذا، أتعرف ذنب كذا، فيقول: نعم أي ربّ.*
*حتى إذا أقرَّه بذنوبه ورأى أنه هلك؛ قال: سترتُها عليكَ في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم"*.

📍كما أنَّ في الجمع بين هذين الاسمين الكريمين إشارة إلى الكرم الغامر، والفضل العميم،

▫فإنَّ كونه -سبحانه- (الغفور)؛ يقتضي تجاوُزَه عن الزلّات والعثرات،

▫فإذا قُرِن (الغفور) بـ(الرحيم) الذي ظهرت آثار رحمته؛ فهو الفضل الذي ليس وراءه فضل،

💡فالمغفرة تَخليةٌ عن الذنوب، والرَّحمة تَحليةٌ بالفضل والثواب.

💫ولله الأسماء الحسنى-الشيخ: عبد العزيز الجليل💫
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2019, 03:04 PM   #237
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 474

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡13♡

*💎ثانيًا: اقتران اسميه سبحانه (الغفور)، (الغفار) باسمه سبحانه (العزيز) 💎*

▫وَرَدَ هذا الاقتران في عدّة آيات من القرآن الكريم.

📍فأمّا الاقتران باسمه -سبحانه- (الغفور) فقد ورد في القرآن (مرتين)؛

🔅كما في قوله -تعالى-: *{إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ}* [فاطر:28]،

🔅وقوله -تعالى-: *{الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ}* [الملك:2].

📍وأمّا الاقتران باسمه سبحانه (الغفّار) فقد ورد ثلاث مرات في القرآن الكريم؛

🔅مرة في سورة ص وذلك في قوله -تعالى-: *{رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ}*[ص:66]،

🔅ومرة في سورة الزمر وذلك في قوله -تعالى-: *{وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُّسَمًّى ۗ أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ}* [الزمر:5]

🔅ومرة في سورة غافر عند قوله: *{وَأَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفَّارِ}* [غافر:42]

📌وعن وجه اقتران اسمه سبحانه (العزيز) باسمه سبحانه (الغفور) و(الغفار) يمكن القول بأنَّ:

▪الله -عز وجل- العزيز الغالب لكلِّ شيء القاهر فوق عباده قادرٌ على أن يأخذَ عباده بذنوبهم ويعذِّب بما يشاء من أنواع العذاب،

▫ولكنّه -سبحانه- مع عزّته وقهره؛ إلا أنّه غفور رحيم،

💡وعفوُه ومغفرته تكون منه -سبحانه- عن عزّةٍ وقُدرة، لا عن ضعف وعجز❗

▼فهو كاملٌ في عزّته،
▼وكاملٌ في مغفرته،
▼وكاملٌ في الجمع بين عزّته ومغفرته.
-والله أعلم-.

💫ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها -عبدالعزيز الجليل-💫

🔃يُتبَع... -إن شاء الله

♡14♡

*💎تابع- وجه اقتران اسميه -سبحانه- (الغفور، الغفار) باسمه سبحانه (العزيز)💎*

📌ويمكن القول أنَّ:

▫اتصاف الله -سبحانه- بأنه (غفّار) للذنوب والسيئات فضلٌ من الله ورحمةٌ عظيمة للعباد،

⇦لأنّه غنيٌّ عن العالمين، لا ينتفع بالمغفرة لهم، لأنه -سبحانه- لا يضرّه كفرهم أصلًا،

▪ولا يغفر لهم خوفًا منهم أيضًا،

⇦لأنّه قويٌّ عزيز، قد قهر كلَّ شيءٍ وغلبه، ولا يُعجزه شيء في الأرض ولا في السماء،

📌وقد نبه الله عباده إلى هذا الأمر في القرآن الكريم عدة مرات، باقتران اسمه (الغفور) مع (العزيز)،

🔅كقوله -تعالى-: *{إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ}* [فاطر :28]،

🔅وقوله: *{أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ}* [الزمر:5]،

💡فمع عزّته وقهره، إلا أنّه غفورٌ رحيم.

💫ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها -عبدالعزيز الجليل
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-14-2019, 04:23 AM   #238
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 474

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡15♡

*💎ثالثًا: اقتران اسمه سبحانه (الغفور) باسمه سبحانه (العفوّ)💎*

📌وقد ورد ذلك في القرآن الكريم *أربع مرات*،

🔅ومن ذلك قوله -سبحانه-: *{فَأُولَٰئِكَ عَسَى اللَّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُورًا}* [النساء:99].

💬قال الغزالي:

«العفوّ: الذي يمحو السيئات ويتجاوز عن المعاصي،
▫وهو قريب من الغفور، ولكنه أبلغ منه،
▫وإنَّ الغفران ينبني عن الستر،
▫والعفو ينبني عن المحو،
▫️والمحو أبلغ من الستر».

📍واجتماع الاسمين الكريمين فيه كمال آخر؛
⇦فهو -سبحانه- يمحو أثر التقصير نهائيًا حتى يعفو أثره.

📌وعفوُ الله -تعالى- أيضًا يكون لما يقع من العبد من تقصيرٍ وضعفٍ؛ لعدم القدرة، أو الحرج في فعله؛

▫فالله -عزَّ وجلَّ- أوجب الوضوء لمن أراد الصلاة،
▫ولكن عفا عمّن لا يجد الماء ولم يستطع استعماله مراعاةً لضعفه، ⇦فأباحَ التيمم،

💡وهذا من تمام عفوه وإلا لو شاء الله -عزَّ وجلَّ- لأعْنَتَنَا وألزمَنَا بالوضوء أبدًا،

🔅ولذا خُتِمَت آية التيمُّم في سورة النساء بالعفوّ الغفور،قال -تعالى-:
*{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا}* [النساء:43].

📌والمغفرة تستلزم العفو، ويمكن أن يقال: إنَّ (العفوَّ) و(الغفور) إذا اجتمعا افترقا وإذا افترقا اجتمعا.

💫ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها -الشيخ عبد العزيز الجليل💫
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-15-2019, 09:19 PM   #239
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 474

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡16♡

*💎رابعًا: اقتران اسمه -سبحانه- (الغفور) باسمه -سبحانه- (الشكور)💎*

📌ورد هذا الاقتران ثلاث مرات في القرآن الكريم؛

🔅ومن ذلك قوله -عزَّ وجلَّ-: *{لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ}*[فاطر:30].

🔅وقوله -سبحانه-: *{وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ}* [الشورى:23].

📍واقتران هذين الاسمين الكريمين فيه كمال آخر؛

▪فالله سبحانه يغفر ذنوب عباده ويصفح عن سيئاتهم،

▫وإذا أحسَنوا وعملوا صالحًا لم تكن ذنوبهم السالفة لِتَحُول بينهم وبين ثواب الله -عزَّ وجلّ- لهم وشُكرِه على طاعتهم له.

🔅ومثال ذلك حديث الرجل الذي سقى الكلب فشكر الله له فغفر له.

⇦هذا من مقتضى اسميه سبحانه (الغفور الشكور).

💫ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها-الشيخ عبد العزيز الجليل💫

♡17♡

*💎خامسًا: اقتران اسمه -سبحانه- (الحليم) باسمه (الغفور)💎*

📌ورد ذلك ست مرات في القرآن الكريم؛

🔅ومن ذلك في قوله -تعالى-: *{لَّا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ}* [البقرة:225].

💬 وعن وجه هذا الاقتران، يقول ابن عاشور -رحمه الله تعالى-:

«ومناسبة اقتران وصف (الغفور) بـ(الحليم) هنا، دون (الرحيم)
⇦ لأنّ هذه مغفرةٌ لذنبٍ هو من قبيل التقصير في الأدب مع الله -تعالى-،

⇦ فلذلك وصف الله نفسه بالحليم،

💡 لأنّ الحليم هو الذي لا يستفزّه التقصير في جانبه، ولا يغضب للفعلة، ويقبل المعذرة».

⇚ثمّ إنّ مِن مقتضى حلمه -سبحانه- أن يغفر ذنوب عباده، ويتوب عليهم، ولا يؤاخذهم عليها.

💫ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها -الشيخ عبد العزيز الجليل
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2019, 04:54 PM   #240
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 474

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

♡18♡

*💎سادسًا: اقتران اسمه -سبحانه- (الغفور) باسمه (الودود)💎*

📌 ورد في القرآن مرة واحدة،
🔅قال تعالى: *{وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ}* [البروج:14]

💬يقول ابن القيم -رحمه الله تعالى-:

«وما ألطف اقتران اسم الودود بالرحيم وبالغفور،
▼فإنَّ الرجل قد يغفر لمن أساء إليه ولا يُحبُّه،
▼وكذلك قد يرحم من لا يُحِبُّ،

💡والربُّ -تعالى- يغفر لعبده إذا تاب إليه، ويرحمه، ويُحبُّه مع ذلك، فإنّه *{يُحِبُّ التَّوَّابِين}* [البقرة:222]،

💡وإذا تاب إليه عبده؛ أحبَّه ولو كان منه ما كان».

💫ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها - الشيخ عبد العزيز الجليل💫

♡19♡

*💎من آثار الإيمان بأسمائه -سبحانه-(الغفور، الغفار، غافر الذنب)💎*

*🌟أولًا: محبّة الله -عزَّ وجلَّ- وحَمده وشكره على رحمته لعباده وغفرانه لذنوبهم*:

💡وهذا الأثر يُثمر في قلب المؤمن:

◁توقّي معاصي الله -تعالى- قدر الطاقة،

◁وإذا زلَّت القدم ووقع المؤمن في الذنب؛ فإنه يتذكّر اسمه -سبحانه- "الغفور" و"الغفار"؛

⇦فيسري الرجاءفي قلبه،

⇦ويقطع الطريق على اليأس من رحمة الله -تعالى-،

⇦ويُحسن الظن بربّه الذي يغفر الذنوب جميعًا.

*🌟ثانيًا: فتح باب الرجاء والمغفرة للشاردين عن الله، والمسرفين على أنفسهم بعظائم الذنوب*،

🔅كما قال -تعالى-: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر:53].

💫ولله الأسماء الحسنى - عبد العزيز الجليل💫

🔃يُتبع...-إن شاء الله-...
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
أسماء, الله, الحسنى, القرآن, في
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى القرآن الكريم وعلومه 4 05-17-2019 02:42 PM
دروس رمضان الفجرية - شرح أسماء الله الحسنى almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 36 08-07-2016 05:11 PM
أسماء الله الحسنى وأدلتها من الكتاب والسنة almojahed ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 13 04-19-2013 03:15 AM
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى فيض القلم 2 09-11-2012 09:18 AM
أسماء الله الحسنى أبو ريم ورحمة ملتقى القرآن الكريم وعلومه 1 02-16-2012 04:10 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009