استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى القرآن الكريم وعلومه > قسم تفسير القرآن الكريم
قسم تفسير القرآن الكريم يهتم بكل ما يخص تفسير القرآن الكريم من محاضرات وكتب وغيرذلك
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-26-2018, 07:16 PM   #1177
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 485

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

((يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ)) الآية 276 من سورة البقرة

((يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا))
قال بن كثير:
أي يذهبه إما بأن يذهبه بالكلية من يد صاحبه أو يحرمه بركة ماله فلا ينتفع به بل يعدمه به في الدنيا ويعاقبه عليه يوم القيامة كما قال تعالى "قل لا يستوي الخبيث والطيب ولو أعجبك كثرة الخبيث" وقال تعالى: "ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم" وقال "وما آتيتم من ربا ليربو في أموال الناس فلا يربو عند الله" الآية
وقال القرطبي:
قوله تعالى : يمحق الله الربا يعني في الدنيا أي يذهب بركته وإن كان كثيرا .
روى ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : إن الربا وإن كثر فعاقبته إلى قل .
وقيل : يمحق الله الربا يعني في الآخرة . وعن ابن عباس في قوله تعالى : يمحق الله الربا قال : لا يقبل منه صدقة ولا حجا ولا جهادا ولا صلة . والمحق : النقص والذهاب ، ومنه محاق القمر وهو انتقاصه .

((يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ)) الآية 276 من سورة البقرة
وكلمة { يَمْحَقُ } من " محق " أي ضاع حالا بعد حال، أي لم يضع فجأة، ولكن تسلل في الضياع بدون شعور، ومنه " المحاق " أي الذهاب للهلال. { يَمْحَقُ ٱللَّهُ ٱلْرِّبَا } أي يجعله زاهيا أمام صاحبه ثم يتسلل إليه الخراب من حيث لا يشعر.
ولعلنا إن دققنا النظر في البيئات المحيطة بنا وجدنا مصداق ذلك. فكم من أناس رابوا، ورأيناهم، وعرفناهم، وبعد ذلك عرفنا كيف انتهت حياتهم. { يَمْحَقُ ٱللَّهُ ٱلْرِّبَا وَيُرْبِي ٱلصَّدَقَات } ويقول في آية أخرى : {وَمَآ آتَيْتُمْ مِّن رِّباً لِّيَرْبُوَاْ فِي أَمْوَالِ ٱلنَّاسِ فَلاَ يَرْبُواْ عِندَ ٱللَّهِ}[الروم: 39]
فإياكم أن تعتقدوا أنكم تخدعون الله بذلك.. ما هو المقابل؟
{وَمَآ آتَيْتُمْ مِّن زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ ٱللَّهِ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُضْعِفُونَ}[الروم: 39]
و { ٱلْمُضْعِفُونَ } هم الذين يجعلون الشيء أضعافاً مضاعفة.
(تفسير الشعراوي)
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فـتـاوى مـتـنـوعـة لـلـمـرأة
* قرة_عيني
* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فائدة في كل يوم
* كأس شاي

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-27-2018, 07:24 PM   #1178
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 485

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

((يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ)) الآية 276 من سورة البقرة
وعندما يقول الحق: { يَمْحَقُ ٱللَّهُ ٱلْرِّبَا } فلا تستهن بنسبة الفعل لله؛ إن نسبة الفعل لفاعله يجب أن تأخذ كيفيته من ذات الفاعل، فإذا قيل لك: فلان الضعيف يصفعك، أو فلان الملاكم يصفعك، فلابد أن تقيس هذه الصفعة بفاعلها، فإذا كان الله هو الذي قال: { يَمْحَقُ ٱللَّهُ }. أيوجد محق فوق هذا؟ لا، لا يمكن.
وأيضا حين يقول الله: { يَمْحَقُ ٱللَّهُ ٱلْرِّبَا وَيُرْبِي ٱلصَّدَقَات } في القرآن الذي يُتلى وهو معجز؛ ومحفوظ ومُتحدي بحفظه، فهذه قضية مصونة { يَمْحَقُ ٱللَّهُ ٱلْرِّبَا وَيُرْبِي ٱلصَّدَقَات }
أيقول الله قضية يحفظها ذلك الحفظ ليأتي واقع الزمن ليكذبها؟ لا، لا يمكن.
وهو القائل: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا ٱلذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}[الحجر: 9]
فمعنى ذلك أنه سبحانه سيطلق فيه قضايا، وهذه القضايا هو الذي تَعهد بحفظها، ولا يتعهد بحفظها إلا لتكون حجة على صدقه في قولها.
(من تفسير الشعراوي)

﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ﴾
العجيب أن المسألة في الرياضيات بالعكس، إذا أقرضت قرضاً ربوياً مئة ألفٍ مثلاً عاد مئة وعشرين، فالربا اسمه ربا من الزيادة، أما إذا أقرضت قرضاً حسناً عاد مئة، فبالآلات الحاسبة الربا ينمِّي المال، والصدقة لا تنميه بل تنقصه، فالآية تنص على عكس حساب الرياضيات.

﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ﴾
ماذا نستنبط من هذا؟ نستنبط أن هناك قوانين مستنبطة من حركة الحياة، وهناك منظومةٌ من القوانين الأخرى لا يعلمها إلا قلةٌ قليلة ممن أوتوا العلم، مثلاً: الإنسان قد يرابي وقد يربح ملايين مملينة من الربا ثم تأتيه مصيبةٌ بقانونٍ آخر تمحق كل ماله، وهذا الشيء يقع، هناك من يحترق ماله، هناك من يدمَّر، هناك من يفقد أعز ما يملك، هناك من تصادر أمواله،
وأنت حينما تخاف الله وتقرض قرضاً حسناً، ويقل مالك، تكافأ برزقٍ لا تدري من أين جاءك.. "
(من تفسير النابلسي)
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فـتـاوى مـتـنـوعـة لـلـمـرأة
* قرة_عيني
* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فائدة في كل يوم
* كأس شاي

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-28-2018, 04:57 PM   #1179
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 485

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ﴾

أنت حينما تقرأ كلام الله، وتقول: صدق الله العظيم، يجب أن تؤمن إيماناً يقينياً أن الربا سيمحقه الله ولو بعد حين، وأن الصدقات سيربيها الله ولو بعد حين، لكن لا بد مـن أن تشعر أن العقاب لا يأتي عقب الذنب أبداً، وأن الجزاء الحسن لا يأتي عقب الصدقة بسبب أن الله لو فعل هذا لألغي الاختيار، فمثلاً مرابٍ تعامل بالربا فأتلفَ ماله بعد ساعة فلا أحد يفعل ذلك لا حباً بالله ولا طاعةً له ولكن خوفاً على المال، والمتصدق يدفع الصدقة فيأتيه عشرة أضعافها، فيبادر أهل الكفر والإلحاد ويدفعون الصدقات، إذاً لو جاء العقاب والثواب عقب العمل لألغي الاختيار، ولكن حكمة الله أنك تفعل ما تشاء، وإلى أمدٍ طويل دون أن تصاب بشيء، وتأخذ أبعادك، فأنت مخيَّر، فالمَحْقُ هنا قد لا يكون سريعاً.
(من تفسير النابلسي)
((يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ)) الآية 276 من سورة البقرة

((وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ))
(عن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب ولا يقبل الله إلا الطيب فإن الله يتقبلها بيمينه ثم يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه حتى يكون مثل الجبل) رواه البخاري
(من تفسير بن كثير)


((يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ)) الآية 276 من سورة البقرة

((والله لا يحب كل كفار أثيم))
أي لا يحب كفور القلب أثيم القول والفعل
ولابد من مناسبة في ختم هذه الآية بهذه الصفة وهي أن المرابي لا يرضى بما قسم الله له من الحلال ولا يكتفي بما شرع له من الكسب المباح فهو يسعى في أكل أموال الناس بالباطل بأنواع المكاسب الخبيثة فهو جحود لما عليه من النعمة ظلوم آثم يأكل أموال الناس بالباطل .
(من تفسير بن كثير)
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فـتـاوى مـتـنـوعـة لـلـمـرأة
* قرة_عيني
* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فائدة في كل يوم
* كأس شاي

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2018, 07:37 PM   #1180
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 485

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

💎 عقاب تقشعر له الأبدان، وتشيب من هوله نواصي الولدان

🍀 قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ﴾. سُورَةُ البَقَرَةِ: الآية/ 276

⚡️ العجب كل العجب ممن يسمع الله تعالى يقول: ﴿يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا﴾، ثم لا يرعوي عن التعامل بالربا!

💧 وإنما اغترَّ مَنِ اغترَّ بأكلِ الرِّبَا لأنه لم ير العقابَ العاجلَ لآكل الربا، وهذا من حكمة الله تعالى بإمهال العصاة، وعدم معاجلتهم بالعقاب.

✨ أما الْمَحْقُ فإنه متحَقَّقُ لا شك فيه، لكنه يحدث شيئًا فشيئًا، حتى ينتهي إلى المَحْوُ الذي لا يبقى معه أثرٌ، تمامًا كما يحدث للْقَمَرِ، ينقصُ حَالًا بَعْدَ حَالٍ، حتى يصيرَ مُحَاقًا لا نورَ فيه، ولا أثرَ له.

وهذا معنى الْمَحْقِ في اللغة، نُقْصَانُ الشَّيْءِ حَالًا بَعْدَ حَالٍ، حتى يذهب بالكلية، ولا يبقى له أثرٌ.

🌟 أما قصص الافتقار بعد الغنى بسبب الربا فأكثر من أَنْ يحصيها العَدُّ، أو يأتي عليها الحصرُ.

هذا العقاب الدنيوي، أما العقاب الأخروي فتقشعر له الأبدان، وتشيب له نواصي الولدان؛ أوله: أن الْمَحْقَ لا يقتصر على محق المال، بل محق ثواب الطاعات؛ قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: - عن آكل الربا – (لَا يَقْبَلُ اللهُ مِنْهُ صَدَقَةً وَلَا جِهَادًا، وَلَا حَجًّا، وَلَا صِلَةَ رَحِمٍ).

💥 وآخرهُ نَارٌ تَلَظَّى لَا يَصْلاهَا إِلا الأشْقَى؛ لأنه آثرَ سبيلَ الكفارِ على سبيلِ المؤمنين، وارتضى صحبتهم في الدنيا، فكان معهم يوم القيامة؛ ﴿وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ﴾.

🌾 اللهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ.
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فـتـاوى مـتـنـوعـة لـلـمـرأة
* قرة_عيني
* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فائدة في كل يوم
* كأس شاي

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-30-2018, 08:45 PM   #1181
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 485

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

📝(يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ)
[سورة البقرة 276]

🌱ثم قال تعالى: { يمحق الله الربا } أي: يذهبه ويذهب بركته ذاتا ووصفا،
فيكون سببا لوقوع الآفات فيه ونزع البركة عنه، وإن أنفق منه لم يؤجر عليه
بل يكون زادا له إلى النار.

🌱{ ويربي الصدقات } أي: ينميها وينزل البركة في المال الذي أخرجت منه
وينمي أجر صاحبها وهذا لأن الجزاء من جنس العمل، فإن المرابي قد ظلم
الناس وأخذ أموالهم على وجه غير شرعي، فجوزي بذهاب ماله، والمحسن
إليهم بأنواع الإحسان ربه أكرم منه، فيحسن عليه كما أحسن على عباده.

🌱{ والله لا يحب كل كفار }لنعم الله، لا يؤدي ما أوجب عليه من الصدقات،ولا
يسلم منه ومن شره عباد الله { أثيم } أي: قد فعل ما هو سبب لإثمه وعقوبته.


✾📚✾ فـــــوائـد تــدبــــرية ✾📚✾

➊ معادلة عجيبة في تحول زيادة مال الربا إلى نقصان،وتحول نقصان مال
الصدقة إلى زيادة؛لتعلقهما بما يحبه الله ويبغضه (يمحق الله الربا ويربي
الصدقات). سعود الشريم

➋ "يمحق الله الربا" تقارير المؤسسات المالية، وتوقعات السوق،
وتفاؤل الاقتصاديين، وتطميناتهم لن تغير هذه الحقيقة الكونية .
عبدالله بن بلقاسم

➌ ‏"يمحق الله الربا" لا يطلب أحد شيئا من طريق حرام إلا عاقبه الله
بنقيض قصده طلبوا الزيادة والربح فعوقبوا بالمحق والخسارة .
عبدالله بن بلقاسم

➍ لا تقلق فإن رزقك الذي تستلمته في الأرض إنما مصدره من السماء وحسب،
وما أهل الأرض في رزقك إلا وسائط(وفي السماء رزقكم وما توعدون)."
الشيخ :سعود الشريم
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فـتـاوى مـتـنـوعـة لـلـمـرأة
* قرة_عيني
* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فائدة في كل يوم
* كأس شاي

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2018, 08:39 PM   #1182
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 485

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

💎 وبِضدّها تتَبَيَّنُ الأشْياءُ

🍀 قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: ﴿يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ﴾. سُورَةُ البَقَرَةِ: الآية/ 276، 277

☀️ لَمَّا أخبر الله تعالى عن محقه الرِّبَا، وبغضه لآكليه، المتضمن لعذابه في الآخرة، ووصفهم بالمبالغة في الكفرِ، المتضمن لِمَا هم عَلَيْهِ من جَحُودِ النِّعْمَةِ، والمبالغة في الإثم الواقع بسبب أَكْلِهم أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ، بَيَّنَ اللهُ تَعَالَى حَالَ المؤمنين الطائعين المتقين، وبِضدّها تتَبَيَّنُ الأشْياءُ، والضِّدُّ يُظْهِرُ حُسْنَهُ الضِّدُ.

💦 فزكاهم أولًا فوصفهم بالإيمان، ثم زكا أعمالهم فوصفها بالصَّالِحَاتِ، وذكرها بصيغة الجمع ثناءً عليها، وبصيغة العموم دليل قبولها ورضاه، ثم خصَّ منها الصلاة بالذكر؛ لأنها حق الله، فمدحهم بالقيام بحق ربهم، وخصَّ بعدها الزكاة من صالح الأعمال، دليلًا على شرف نفوسهم؛ ولأنها حق العبادِ، وتعريضًا بآكلى الربا، الذين يأكلون أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ.

⚡️ فأخبر أنهم ﴿لَهُمْ أَجْرُهُمْ﴾ وضمنه لهم فقال: ﴿عِنْدَ رَبِّهِمْ﴾، وَلَمَّا هدد آكلي الربا بسخطه وسوء عذابه طمأن هؤلاء فقال: ﴿لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ﴾، فنفى عنهم جنس الخوف فلا ينالهم منه قليل ولا كثير.

⚡️ وَلَمَّا هدد آكلي الرِّبَا بمحقه، وهو من أعظم أسباب حزنهم في الدنيا، نفى الحزنَ عن أهلِ الإيمان، وقدم الضمير في قوله: ﴿وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ﴾. لاختصاصهم بالأمن، فلا يأمن غائلة المحق للمال في الدنيا غيرُهم، ولا يأمن الفزع الأكبر في الآخرة سواهم.

🌾 اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجْزِ وَالكَسَلِ، وَالبُخْلِ وَالجُبْنِ، وَضَلَعِ الدَّيْنِ، وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ.
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فـتـاوى مـتـنـوعـة لـلـمـرأة
* قرة_عيني
* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* فائدة في كل يوم
* كأس شاي

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
..., آلة, القرآن, تدبروا, يا, يومية, رحلة
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 11 ( الأعضاء 0 والزوار 11)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تابع حصري القرآن الكريم المصحف كامل لعدة شيوخ ملتقى أحبة القرآن خالددش ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 10 01-07-2019 07:58 AM
حصري القرآن الكريم المصحف كامل لعدة شيوخ ملتقى أحبة القرآن خالددش ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 27 01-05-2019 02:07 PM
لاتحفظ القرآن بل ..{إجعل القرآن يحفظك} اختكم ملكه بديني ملتقى القرآن الكريم وعلومه 7 12-11-2015 07:14 PM
أريد أن أحفظ القرآن لكنني لا أعرف ما هي الطريقة التي أحفظ بها القرآن الكريم قرة عيون الموحدين ملتقى القرآن الكريم وعلومه 5 09-23-2012 06:55 PM
أين علوم القرآن فى قسم القرآن الكريم وعلومه؟؟ خديجة ملتقى الاقتراحات والشكاوى 0 03-26-2012 08:35 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009