استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-13-2018, 03:13 PM   #61
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

📩[57]

🌀وسائل تذكُّر نعم الله🍃

🔹4-المقارنة بين حالك قبل النعمة وبعدها:

▫️ومن أنفع الوسائل للتفكّر في نعم الله واستشعارها؛

💡تذكُّر حالكَ قبل تلك النعمة؛

▫️كنتَ عدمًا ⇦فأوجدك الله،

▫️ضعيفًا ⇦فقوَّاك،

▫️فقيرًا ⇦فأغناك،

▫️ضالًّا ⇦فهداك،

💬قال الشيخ السعدي -رحمه الله-:

"يقول -تعالى- ممتنًّا على عباده في نصرهم بعد الذلّة، وتكثيرهم بعد القلّة، وإغنائهم بعد العَيلة‏-:

{وَاذْكُرُوا إِذْ أَنتُمْ قَلِيلٌ مُّسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَن يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُم بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [الأنفال:26]".

🔻كما ذكَّر -سبحانه- خيرَ خلقه عبدَه وسولَه محمدًا -صلى الله عليه وسلَّم- بنعمه عليه وعدَّدها فقال -تعالى-:

{أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَىٰ(6) وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ(7) وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَىٰ(8)} [الضحى:6-8]

💡فجديرٌ بنا أن نستذكر نعم الله وفضله كما علَّمنا -سبحانه-،
ونتفكّر في أحوالنا القائمة بالله وحده؛ بعظيم نعمته ومنّه وكرمه.
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-15-2018, 04:32 PM   #62
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

📩[58]

⚠️التقصير في الشكر، وأسبابه:

▪️أخبر الله في مُحكم كتابه أنَّ الخَلق عاجزون عن إحصاء نعم الله -تعالى- عليهم،

🔻فقال: {وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا} [النحل:18].

⇦وهذا يعني أنهم لن يقوموا بشكر نعم الله -تعالى- على الوجه المطلوب.

💡لأنَّ مَن لا يُحصي نعمة الله عليه؛ فكيف يقوم بشكرها؟!

▫️ولعلَّ العبد لا يكون مقصّرًا إذا بذل قصارى جهده في الشكر؛ بتحقيق العبودية لله ربّ العالمين.

🔻على حدّ قوله -تعالى-: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} [التغابن:16].

⚠️إنما التقصير الذي نعنيه؛

⇦أن يتقلَّب الإنسان في نعم الله ليلًا ونهارًا...

⇦ثم يصدر من أقواله وأفعاله أو اعتقاداته ما لا يجامع الشكر بحالٍ من الأحوال❗️

💡 فهذا التقصير الاختياري هو الذي نريد أن نعرف شيئًا عن أسبابه.. -بإذن الله- والتوفيق بيد الله..

"الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان"

((⇦يُتبَع... -إن شاء الله))
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-16-2018, 06:42 PM   #63
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

📩[59]

⚠️التقصير في الشكر، وأسبابه:

▪️السبب الأول: الغفلة عن النعمة:

▫️إن كثيرًا من الناس يعيش في نعمٍ عظيمة -عامّة وخاصة- لكنه غافلٌ عنها، لا يدري أنه يعيش في نعمة❗️

🔻ذلك لأنه أَلِفَها ونشأ فيها،
🔻ولم يمرَّ عليه في حياته ضدٌّ لها،
🔻فهو يظنُّ أن الأمر هكذا...

▪️إن كثيرًا من الناس -في زماننا هذا- يتقلَّبون في نعم الله؛ يملؤون بطونهم بالطعام والشراب، ويلبسون أحسن اللباس، ويتدثّرون بأنعم الغطاء، ويركبون أحسن المراكب؛

🔻ثم يمضون لشأنهم؛ لا يتذكّرون نعمةً، ولا يعرفون لله حقًّا❗️

⇦فهم كالدواب تَدُسُّ فمها في مِِزْودها، فإذا شبعت انصرفت، وهذا هو حسبها.

▫️والإنسانُ إذا لم يعرف النعمة ويشعر بها؛

❓فكيف يقوم بشكرها؟!

💡لأنَّ الشكر مبنيٌّ على معرفة النعمة واستحضارها وإدراك أنها نعمة أنعم الله عليه بها.

▫️قال بعض السلف: "النعمة من الله على عبده مجهولة، فإذا فُقدت عُرفت"❗️

📌والنعم إذا كثرت بتوالي الخيرات وتنوُّعها؛
⇦غفل الإنسان عن الخالين منها، وظنَّ أن غيره كذلك،
⇦فلم يصدر منه شكر للمُنعِم❗️

⇦ولهذا أمر الله تعالى عباده بأن يذكروا نعمه عليهم؛

💡لأنَّ تذكُّر النعم داعٍ إلى شكرها،

▫️ قال -تعالى-: {وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ} [البقرة:231].

"الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان"

((⇦يُتبَع... -إن شاء الله))
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-18-2018, 05:09 PM   #64
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

📩[60]

⚠️التقصير في الشكر، وأسبابه:

▪️السبب الثاني : الجهل بحقيقة النعمة:

📌إنَّ من الناس من إذا رأى النعمة مبذولةً له ولغيره؛
لم يرَ أنه مُختصٌّ بها، ⇦فلا يشكر الله❗️
لأنه لا يرى أنه في نعمة ما دام غيره في هذه النعمة،

▪️فأعرَضَ كثيرٌ عن شكر نعم الله العظيمة في النفس من الجوارح والحواس، وعن نعم الله العظيمة في هذا الكون.

🔻خذ مثلًا نعمة البصر؛ فهي من نعم الله العظيمة التي يغفل عنها الناس،
❓ فمَن الذي يُدرك هذه النعمة ويرعى حقها ويقوم بشكرها؟!
⇦إنهم قليلون‼️

💡لو عمي إنسان فردَّ الله عليه بصره بسببٍ قدَّره الله؛
❓فهل ينظر إلى بصره في الحالة الثانية كغفلته في الحالة الأولى؟!

⇦ لا، لأنه أدرك قيمة هذه النعمة بعد فقدها.

🔻فهذا قد يشكر الله على نعمة البصر،
🔻ولكنه سرعان ما ينسى ذلك،

⚠️وهذا غاية الجهل إذ صار شكره موقوفًا على سلب النعمة ثم ردِّها مع أن الدائم أحقّ بالشكر من المنقطع.

"الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان"

((⇦يُتبَع... -إن شاء الله))
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-23-2018, 09:58 PM   #65
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

📩[61]

⚠️التقصير في الشكر، وأسبابه:

▪️ السبب الثالث: نظر بعض الناس إلى من فوقه:

▪️إذا نظر الإنسان إلى من فوقه ممن فُضِّل عليه؛
⇦احتقرَ ما أعطاه الله -تعالى- من فضله❗️
⇦فقصَّر في وظيفة الشكر.

📌لأنه يرى أن ما أُعطيه قليل، فيطلب الازدياد ليلحق بمن فوقه أو يقاربه.

🔻فينشغل قلبه،
🔻ويُتعب جوارحه،
في طلب اللحاق بمن فُضلوا عليه في متاع الحياة الدنيا.

▪️فيصير همه جمع الدنيا‼️
▪️ويغفل عن الشكر والقيام بوظيفة العبودية التي خُلق لأجلها.

▫️وقد ورد عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:

"إذا نظر أحدكم إلى من فُضِّل عليه في المال والخَلْقِ فلينظر إلى من هو أسفل منه ممن فضل عليه". [رواه مسلم]

"الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان"

((⇦يُتبَع... -إن شاء الله))
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-24-2018, 06:08 PM   #66
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

📩[62]

⚠️التقصير في الشكر، وأسبابه:

▪️السبب الرابع : نسيان الماضي:

📌من الناس من مرّت به حياة البؤس والعوز، وعاش أيام الخوف والقلق، إمّا في مال أو معيشة أو مسكن؛

🔻ولمّا أنعم الله عليه وآتاه من فضله؛
⇦لم يشأ أن يعمل مقارنة بين ماضيه وحاضره؛

💡ليتبيَّن له فضل ربه عليه لعلّ ذلك يكون عونًا له على شكر النعم،

⚠️لكنه غرق في نِعَم الله الحاضرة ونسي حالته الماضية‼️

▪️وعلى الإنسان أن يأخذ درسًا مما ورد في الحديث الصحيح:

▫️أنَّ ثلاثةً من بني إسرائيل أراد الله أن يبتليهم (أبرص وأقرع وأعمى)،

⇦فأظهر الابتلاء حقائقهم التي كانت في عِلمه -سبحانه- من قبل أن يخلقهم،

▫️فأما الأعمى فاعترف بإنعام الله عليه، وأنّه كان أعمى فقيرًا، فأعطاه الله البصر والغنى،

⇦وبَذلَ للسائل ما طلبه شكرًا لله،

▪️وأما الأقرع والأبرص فكلاهما جحد ما كان عليه قبل ذلك من سوءِ الحال والفقر،

⇦وقالا في الغنى: إنما أوتيته كابرًا عن كابر❗️

🔻وهذا حال أكثر الناس!

🔻لا يعترف بما كان عليه أولًا من نقص أو جهلٍ وفقرٍ وذنوب،

🔻وأنَّ الله -سبحانه- نقله من ذلك إلى ضدّ ما كان عليه وأنعم عليه بذلك...

"الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان"
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
القلوب, قوة
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مرض القلوب..! آمال ملتقى الحوار الإسلامي العام 10 01-12-2019 02:01 PM
فقه القلوب .. المحبة في الله ملتقى الحوار الإسلامي العام 3 12-24-2012 02:58 PM
قوت القلوب! آمال ملتقى الحوار الإسلامي العام 8 12-11-2012 11:41 PM
وعظ القلوب! آمال ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 4 11-23-2012 04:40 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009