استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الثقــــــافـــة و الأدب ۩ > ملتقى فيض القلم
ملتقى فيض القلم يهتم بجميع فنون الأدب من شعر و نثر وحكم وأمثال وقصص واقعية
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 09-16-2012, 11:08 AM   #1
مشرف ملتقى اللغة العربية


الصورة الرمزية أبو ريم ورحمة
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 124

أبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond repute

موضوع منقول حسان بن ثابت يردعلى أعداءالنبي صلى الله عليه وسلم

      



حسان بن ثابت يردعلى أعداءالنبي صلى الله عليه وسلم

هجوتَ محمداً فأجبتُ عنه وعندَ اللهِ في ذاكَ الجزاءُ

هجوتَ محمداً براً تقياً رسولَ اللهِ شيمتُهُ الوفاءُ
فإن أبي ووالِدَهُ وعِرضي لِعرِضِ محمدٍ منكم وِقاءُ
ثَكِلْتُ بُنَيِّتي إن لم تَروها تُثِيرُ النقعَ من كَنَفَي كَدَاءٍ
يُبارِينَ الأَعِنَّةَ مُصعِداتٍ على أكتافِها الأَسَلُ الظِّماءُ
تَظلُّ جِيادَنا مُتمَطِّراتٍ تُلطِّمُهنَّ بالخُمِرِ النساءُ
فإن أعرضتُموا عنا اعتَمرنا وكان الفتحُ وانكشَفَ الغِطاءُ
وإلاَّ فاصبِروا لِضِرَابِ يومٍ يُعِزُّ اللهُ فيهِ مَنْ يشــاءُ
وقال اللهُ :قد أرسلتُ عبداً يقولُ الحقَ ليس بهِ خَفَاءُ
وقال اللهُ :قد يسرتُ جُندَاً هُمُ الأنصارُ عُرضَتُها اللِقاءُ
لَنا في كُلِّ يومٍ مِنْ مَعَدٍّ سِبَابٌ أو قِتَالٌ أو هِجاءُ
فَمَنْ يَهجو رسولَ اللهِ مِنكم ويمدَحَهُ ويَنصُرَهُ سواءُ

وجبريلٌ رسولُ اللهِ فينا وروحُ القُدس ليس لهُ كِفاءُ

إلاَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنا مسلم أفخر بإسلامي ، وأعتز بديني ، وأعلن للعالم حبي الخالص لنبيي محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، وأؤكد هذه المحبة بحسن إقتدائي به ، وتمسكي بسنته ، ودعوتي للناس بالتمسك بها ، اللهم وفقني لحسن التأسي به في الدنيا ، وارزقني شربة هنيئة من نهر الكوثر ، واحشرني في زمرته يا أرحم الراحمين

يعرفونه كما يعرفون أبناءهم
فالآية الكريمة :{الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } [ سورة البقرة الآية :146]، تدل على أن أهل الكتاب من اليهود والنصارى يعرفون محمداً - صلى الله عليه وسلم -كما يعرفون أبناءهم .
ويبين قوة هذه المعرفة جواب عبد الله بن سلام - رضي الله عنه- وكان عالم اليهود وسيدهم ، أسلم بعد وصول النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ، وكان ممن بشر بالجنة - لسؤال عمر بن الخطاب رضي الله عنه – وهو من كبار أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، وثاني الخلفاء الراشدين – ، حين سأله قائلا له : أتعرف محمدا -صلى الله عليه وسلم -كما تعرف ابنك ؟ قال : نعم ، وأكثر . بعث الله أمينه في السماء إلى أمينه في أرضه بنعته فعرفته ، وابني لا أدري ما كان من أمه .[ أورد الرواية عن عمر القرطبي في تفسيره 2/163 ] .
فأهل الكتاب يجدون ذكر نبوة محمد - صلى الله عليه وسلم - في كتبهم التوراة والإنجيل ، فقد بشر به عيسى - عليه السلام- قال تعالى :
( وإذ قال عيسى ابن مريم يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد فلما جاءهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين ) ،
بل أخذ العهد والميثاق على جميع الأنبياء لئن بعث محمد ليؤمنن به ، قال تعالى :
{وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ }[ سورة آل عمران الآية: 81 ] ،
قال ابن عباس – رضي الله عنه -وغيره من السلف :
ما بعث الله نبيا إلا أخذ عليه الميثاق لئن بعث محمد – صلى الله عليه وسلم -وهو حي ليؤمنن به ولينصرنه ، وأمره أن يأخذ الميثاق على أمته : لئن بعث محمد – صلى الله عليه وسلم -وهم أحياء ليؤمنن به ولينصرنه .
قال ابن تيمية : فدل ذلك على أنه من أدرك محمدا – صلى الله عليه وسلم - من الأنبياء وأتباعهم وإن كان معه كتاب وحكمة فعليه أن يؤمن بمحمد – صلى الله عليه وسلم -وينصره .[ انظر الجواب الصحيح 2/120- 123 ].

وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ

قال تعالى : {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ }سورة الشرح آية 4 .
تبين الآية الكريمة رفعة منزلة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم:
"فلا يذكر الله إلا ذكر معه ، وذلك في قول :
لا إله إلا الله محمد رسول الله .
وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله .
" و رفع الله ذكره في الدنيا والآخرة :
فليس خطيب ، ولا متشهد .
" ولا صاحب صلاة إلا ينادي بها :
أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله .
" وأخذ العهد في الدنيا على كل الأنبياء إن بعث في زمنهم أن يؤمنوا به وينصروه .
"وفي الآخرة يعطى منزلة الوسيلة والفضيلة ، وأعطي نهر الكوثر، وهو أول من تفتح له أبواب الجنة ، ويشفع في أهل المحشر.

فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ

لقد تكفل الله تعالى بنصرة نبيه وأخذ الحق له ممن سبه وتتطاول على عرضه, وإن عجز عن ذلك المسلمون, فالله عز وجل يغار على دينه، ويغار على نبيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ومن غيرته تعالى أنه ينتقم ممن آذى رسوله، لأن من آذى رسوله فقد آذى الله، قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُهِيناً) (الأحزاب:57).
والله تعالى قد تولى الدفاع عن نبيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ) (38) سورة الحـج)، وأعلن عصمته له من الناس (وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ) (67) سورة المائدة) وأخبر أنه سيكفيه المستهزئين(إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ) (95) سورة الحجر) سواء كانوا من قريش أو من غيرهم.
قال الشنقيطي رحمه الله: وذكر - الله - في مواضع أخرى أنه كفاه غيرهم كقوله في أهل الكتاب (فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ ) (137) سورة البقرة وقال: (أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ) (36) سورة الزمر)
وقال ابن سعدي رحمه الله: " وقد فعل تعالى ، فما تظاهر أحد بالاستهزاء برسول الله صلى الله عليه وسلم وبما جاء به إلا أهلكه الله وقتله شر قتلة ".




اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
إن غبت عنكم فنصيحتي لكم
اتقوا الله وصلوا من قطعكم واعفوا عن من ظلمكم وأعطوا من حرمكم
حتى تدخلوا جنة ربكم
رب اغفر لى ولوالدىَّ وللمؤمنين يوم يقوم الحساب


وما من كاتـب إلا سيفنى ****** ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ****** يسرك في القيامة أن تـراه

من مواضيعي في الملتقى

* صفحة (1) سورة الفاتحة
* الحكمة من قراءة سورة الكهف
* التلاوة مفتاح الحفظ
* أشهر الحكم والتعبيرات العربية
* هل تعلم أن الله أمر بالنظر إلي الزناة ؟!!
* أكثر من مائة وصيـــة تعين على حفظ وتثبيت القرآن الكريم
* أسماء الله الحسنى

أبو ريم ورحمة غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة أبو ريم ورحمة ; 09-16-2012 الساعة 11:15 AM.

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 11:40 AM   #2
مشرفه ملتقى فيض القلم


الصورة الرمزية المؤمنة بالله
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 89

المؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of light

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ماشاء الله كلمات عظيمه لحسان بن ثابت رضي الله عنه
بارك الله فيك اخي ابو ريم ورحمه على النقل المفيد جعله الا في ميزان حسناتك
والله انها كلمات تثلج الصدر بارك الله بك
اقتباس :
أنا مسلم أفخر بإسلامي ، وأعتز بديني ، وأعلن للعالم حبي الخالص لنبيي محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ، وأؤكد هذه المحبة بحسن إقتدائي به ، وتمسكي بسنته ، ودعوتي للناس بالتمسك بها ، اللهم وفقني لحسن التأسي به في الدنيا ، وارزقني شربة هنيئة من نهر الكوثر ، واحشرني في زمرته يا أرحم الراحمين

التوقيع:




من مواضيعي في الملتقى

* أنواع الأنفس
* لا يَحطِمَنَّكُم
* صفه العفه في القران
* أختبر معلوماتك في القرآن
* القران الأعظم والأحكم والأخوف والأجمع والأرجى
* الحرف الذي لم يعترف به أحد
* ما معنى " عربا أترابا" ؟

المؤمنة بالله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2012, 08:02 PM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 271

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
اخي الكريم ابو ريم ورحمة اعتقد ان حسان بن ثابت اعلى قدرا من ان يرد على السفهاء
يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
ودعهم يموتو بغيظهم لن يضروا الاسلام بشيء!
اما عن القصيدة فهي ابداع رائع لشاعر الرسول واختيار موفق
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* فوائد الكستناء
* الحوار في القرآن..
* وليالٍ عشر!
* مُتَّخِذي أَخْدان!
* الناس في القرآن!
* الخمسة ابتلاءات!
* المناسبات في القرآن!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
أعدائه, الله, النبي, يردعلى, صلى, شاعر, عليه, وسلم
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف انتقم الله من الذين سبوا الرسول صلى الله عليه وسلم عبر التاريخ؟ أبو ريم ورحمة ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 2 09-24-2018 05:14 PM
هل يحتاج محمد صلى الله عليه وسلم للصلاة عليه؟ AL FAJR قسم السيرة النبوية 14 02-15-2017 06:12 PM
اقول لكم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقولون قال ابوبكر وعمر ابو عبد الرحمن ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 3 03-23-2015 07:00 PM
خطبة: نبي الله صلى الله عليه وسلم وغيرة عائشة رضي الله عنها أسامة خضر قسم فضيلة الشيخ فؤاد ابو سعيد حفظه الله 2 03-09-2013 10:34 PM
هل تعلم ماهي وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟! ام هُمام ملتقى الأحاديث القدسية والنبوية 121 11-22-2012 10:48 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009