استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة > قسم الفرق والنحل
قسم الفرق والنحل القضايا الفكرية والعقائدية في الاسلام والرد على الشبهات.
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 01-14-2011, 11:38 PM   #1
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

تحليل معركتنا الجديدة مع اليهود

      

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
إن صراعنا مع اليهود له زوايا و رؤى متعددة و إدراكاً منا لطبيعة هذا الصراع المعقد الممتد إلى أن يرث الله الأرض و من عليها أطرح على إخواني و أخواتي أعضاء المنتدى هذا المقال المنقول الذي يعبر عن رؤية كاتبه لطبيعة هذا الصراع و اشكاله المتجددة و المتطورة ....
يقول الكاتب:
المَحرقة من أوسع الأبواب الَّتي دخل منها اليهودُ العالَمَ الغرْبيَّ، فكسبوا بها التأييد، ودغدغوا العواطف، وقولبوا الأفكار، وحجروا على العقول، وجمعوا الثَّوْرات الضَّخمة، وباسْمِها مارسوا ويُمارسون أنواعًا من الإرهاب الفكريِّ، والتسلُّط السياسيِّ والإعلاميِّ، فحَوَّلوا اضْطِهاد النازيَّة لليهود - بغضِّ النظر عن حقيقته وحجمه وخفاياه - إلى خطيئة يتَحمَّل العالَمُ كلُّه وِزْرَها، ويجرُّ ذيولها باعتبارها حقيقةً عِلميَّة، أكثر منها حدَثًا تاريخيًّا، لا يجوز إعادة بَحْثِها - فضلاً عن إنكارها - إلاَّ بالتأييد والتضخيم؛ ذلك أنَّ مراجعتها أصبح في أوربا الغرْبيَّة جريمة نكراء تجرُّ مرتكبيها إلى المَحاكم، ولو كان فعلهم لم يتجاوز الاعتماد على الوثائق الرَّسْميَّة، والشهادات الحيَّة، والتحرِّي الصحفيِّ، أو الكتابة الأكاديميَّة.

هكذا استطاع اليهودُ خَلْقَ تُهمة بالِغَة الْخُطورة والبشاعة، سَمَّوْها "معاداة الساميَّة"، يُوصَم بِها كلُّ مَن تَجرَّأ على نَقْدِ الكيان الصِّهْيَونِيِّ أو أيِّ منظَّمة أو طرَفٍ يهوديٍّ، لأيِّ سبب، ومهما كان صادقًا وكانت حُججُه دامغةً، تَمكَّن اليهود بذلك من إيجاد تركيبٍ خطير يتخلَّص في الجلاَّد الَّذي يتقمَّص شخصيَّة الضحيَّة، ويسمح لنفسه بكلِّ التَّجاوزات والجرائم البشعة؛ لأنَّ الإعلام لن يترك مَجالاً لِبُروز وجه الجلاَّد القبيح، وإنَّما يُمَرِّر صورة الضحيَّة المعتدَى عليها الموجودة دائمًا في حالة دفاع عن النَّفس، بل في حالة تسامُح وعفوٍ عن الجلاَّدين العرب والمسلمين المتحالفين معهم!

إنَّ اليهود استطاعوا - بواسطة قَصْف إعلاميٍّ متواصل منذ إنشاء الكيان الصِّهْيَونِيِّ في فلسطين، وخاصَّةً بعد جوان 1967 - أن يفرضوا على الرَّأي العامِّ الغَرْبِي - قبل غَيْرِه - رؤيتَهم لِما سَمَّوه "المَحرقة" وللصِّراع في الشرق الأوسط، حتَّى كأنَّها حقائق ثابتة لا مَجال لمناقشتها من أيِّ طرف، وقد أثَّر هذا التركيز الإعلاميُّ في الساحة السياسيَّة والثَّقافيَّة العرَبيَّة، أو وجد هوًى عند بعض الأطراف المتنفِّذة فيها، فلم يكتفوا بالاقتناع به، وإنَّما تبنَّوه هُم كذلك، وأصبحوا يبشِّرون به؛ لأنَّه لا مفرَّ منه، أو لأنَّه هو الحقُّ والصواب، وشكَّل هذا التحوُّلُ المدخلَ الأساسيَّ للتطبيع المعلن والمتستِّر مع العدوِّ الصِّهيونيِّ، والثَّغرة الواضحة في النسيج النفسيِّ العَرَبيِّ الَّذي كان متماسكًاُ في النظرة إلى اليهود المعتدين، الَّذين اغتصبوا الأرض، وارتكبوا المَجازر المتعدِّدة، والَّذين لن نعامِلَهم إلاَّ بِمُفردات الرَّفض والبُغْض، ما لم نسترجع منهم حقوقنا.

ومن المفارقات أن يتميَّز زمن التطبيع - بل الانبطاح - العربيِّ الرسميِّ بيقظة غرْبيَّة متنامية تُجاه التأييد المُطْلَق للدولة العبريَّة، والخضوع لمساومات اليهود على الصعيدَيْن الرَّسْمي والشعبي، وتتكاثر أدلَّة ذلك يومًا بعد يوم في أمريكا نفسها - راعيةِ الكيان الصِّهْيَوْنِي الأُولى أو خادمته - وأوربا الغربيَّة، وأَسُوق هنا مثالاً واحدًا هو كتاب "صناعة الهولوكوست: أفكار حول استغلال آلام اليهود" للمؤرِّخ وعالم السِّياسة الأمريكي "نورمان فنكلشتاين"، الَّذي صدر منذ عشر سنوات، لكنَّه لم يَجِد صدًى كبيرًا في الساحة العربيَّة رغم أهَميَّته البالغة، المتمثِّلة في عمَلٍ ميدانيٍّ يستند إلى التحرِّيَّات والدراسات العميقة عن توظيف اليهود لقضيَّة المَحْرقة في جَمْع الثَّرْوات الضخمة لأغراض خاصَّة وفئويَّة، وفي امتلاك سُلْطة قويَّة غاشِمة على المستوى العالمي، فلم تعد المَحْرقة - بِغَضِّ النَّظَر عن حقيقتها التاريخيَّة المثيرة للتَّساؤُلات - سوى حَمْلة للعلاقات العامَّة نشطَتْ في أمريكا خاصَّةً، والغرْب عامَّة؛ للتمكين الماليِّ والسِّياسي لليهود كأشخاص وكفِكْر وكيان يكتسب مناعةً تتيح له التحرُّك في كلِّ الميادين وعلى كلِّ الأصعدة، كما تَحْميه من النقد، فضلاً عن المتابعة، مهما كان شكْلُها، ولم يعد خافيًا على أحد ما بلغه اليهود من تحكُّم - أو ضغط على الأقل - في الحكومات والمؤسَّسات، وهي حقيقة لا ينكرها سوى "المطبِّعين" العرَب الَّذين يصنِّفونها في خانة هوَسِ "المؤامرة"، وقد تَمكَّن اليهود من تحقيق هذا الهدف من خلال ترويج مشاعر " الضحيَّة " في مقابل الشعور بالْجُرم الَّذي غرسته في الشعب الألمانيِّ؛ ليعمَّ الشعوب الغرْبيَّة الَّتي أصبحت تُلازمها عقدة الذَّنب مِمَّا أصاب اليهود في النصف الأوَّل من القرن العشرين في أكثر من بلد أوربيٍّ من تَهْجير وتجاوزات، بلغَتْ أوجُهًا على يد النازيَّة، مع الملاحظة أنَّ بعض الباحثين يرون أنَّ الأوربيِّين لا يعانون من هذه العقدة، وإنَّما يؤيِّدون الدولة الصهيونيَّة واليهود عامَّةً؛ ليبقوا بعيدين عنهم بعدما جرَّبوا سوء جوارهم قرونًا من الزمن.

وقد عدَّد "فنكلشتاين" أنواعًا من الأساليب الَّتي سلكَتْها الجهات اليهوديَّة للإثراء غير القانوني بالترويج لِمَزاعم آلام اليهود، ولفت إلى ثلاث مسائل مهمَّة، هي:

• تبيَّن أن عدد الناجين من المحرقة أصبح في سنة 1998 أكبر ممَّا كان عليه في 1945!

• في دعايتهم لقضيَّة المحرقة وضدَّ النازية، ضرب اليهود صفحًا عن المَجموعات غير اليهودية التي عانت من نظام "هتلر" (مثل الغجَر والسلاف) وأهالوا التراب عليها؛ حتَّى لا يبقى في المخيلة الشعبية سوى معاناتهم فقط.

• كثير من اليهود الأمريكيين لا علاقة لهم بالدِّين، وإنَّما يستخدمونه لأغراضهم السياسية والمادِّية، وهذه الحقيقة تنطبق على إخوانهم العلمانيين والْمُلحدين في فلسطين المحتلَّة.

وبينما احتفى علماء أمريكيُّون مرموقون - على رأسهم "نعوم شيمنسكي" - بكتاب "فنكلشتاين"، فقد استهجنه آخرون، وشنُّوا عليه حربًا إعلامية حادَّة، وألصقوا بالمؤلِّف التهمة الجاهزة: معاداة السامية، في حين أنه هو يهودي!

ولشدَّة وَقْع الكتاب عليهم؛ سَمَّوه باستخفاف: "بروتوكولات حُكَماء صِهْيون القرن الواحد والعشرين"؛ لِزَعْمِهم المعهود أن البروتوكولات من صناعة الْمُخابرات الرُّوسية؛ لإثارة الرأي العامِّ على اليهود آنذاك، كما حاكموا الكاتب والناشر في فرنسا بتهمة إثارة الكراهية العِرْقيَّة.

هذا، وقد بدأت الأوساط الشعبية والرسمية الغربية - كما ذكرنا - تتحرَّر شيئًا فشيئًا من رِبْقة التسلُّط اليهودي، وصارت تتجرَّأ على نقد اليهود عامَّة، والكيان الصهيوني بصفة خاصَّة؛ بسبب الدسائس والعدوان والعجرفة، فقد أظهر سَبْرٌ للآراء أنَّ أكثر من نصف الأوربيين أصبحوا يعتبرون اليهود مصدر تهديد للسِّلْم العالمي، وصرَّح واحدٌ من أبرز وجوه المال والأعمال والثَّروة الطائلة في أمريكا - "ميل روكفلر" - لجريدة عربيَّة في أوائل ديسمبر 2010 ما خلاصته: أنَّ ما يسمَّى بدولة إسرائيل هي مصدر الإرهاب في العالَم، وهي التي سوَّدت صورة أمريكا بسبب تحالُفِهما! ومثل هذه المواقف لم يكن أحد يتصوَّر صدورها قبل سنوات قليلة.

فهذه فرصة ذهبيَّة لاقتحام الإعلام العرَبيِّ الحرِّ ساحةَ المعركة بكلِّ قوَّة، يعرِّي العدوَّ الصِّهيونيَّ بالأرقام والصُّور، ويعيد الصُّورة الحقيقيَّة لصراعنا معه، ويعيد طرح قضية المظالم التي أصابت فلسطين والعرب والمسلمين من قِبَل الغربيين بإيعاز من اليهود.

وتنتظرنا مهمَّة أخرى مكمِّلة لهذه، وملازمة لها، هي تدعيم الأوساط الإعلاميَّة والثقافيَّة الغرْبيَّة الَّتي تَحرَّرت من الإرهاب الفكريِّ اليهوديِّ، وأصبحت تنتصر لقضايانا وتكتب عن حقيقة اليهود قديمًا وحديثًا، فهذه معركتنا الجديدة مع اليهود التي تستحقُّ منَّا الاهتمام المناسب، والجهد الكافي، وهو ما سنبسط فيه القول في مقال مستقلٍّ - إن شاء الله.


منقول من موقع المختار الإسلامي

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* الدرس166-أفضل الصدقات بعد الممات
* قناة أحبة القرآن على اليوتيوب لمتابعة الشيخ أحمد رزوق
* مدونة أحبة القرآن
* احتجاج المشركين بالقدر على كفرهم
* أحوال السلف الصالح عند سماعهم للقرآن الكريم وإنكارهم على من خرج عن الحد المألوف
* قصة تسميع الحافظ أبي بكر ابن المقرئ القرآن لابن أربع سنين
* المصحف المرتل للشيخ محمد موسى آل نصر برواية حفص عن عاصم

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-15-2011, 12:28 AM   #2

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 174

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع مهم ومميز اخي ابوجبريل ... فالمحرقة المزعومة والمزيفة فمحظور مناقشتها او التكلم فيها او الدعوة الى اعادة قراءة هذه الظاهرة " الهلوكوست " تعرضه للعقاب والاعتقال ... أما ماارتكبه اليهود من مجازر في قانا وجنين وغزة فهي لاشيئ .. لاشيئ ... حسبنا الله ونعم الوكيل
ويااخي ما زال الصراع قائم بيننا وبين اليهود الى ان يشاء الله

بارك الله فيك وجزاك عنا خير الجزاء
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-15-2011, 02:55 PM   #3
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي أبو عبد الرحمن .. كيف لأمتنا أن تنتصر و هي لا تعتصم بكتاب ربها و سنة نبيها صلى الله عليه و سلم و كذلك لا تملك أدوات الصراع و لا تفهم كيف يفكر عدوها و ما هي أدواته و الله المستعان
جزاك الله خيرا أخي على المرور و التعقيب
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* الدرس166-أفضل الصدقات بعد الممات
* قناة أحبة القرآن على اليوتيوب لمتابعة الشيخ أحمد رزوق
* مدونة أحبة القرآن
* احتجاج المشركين بالقدر على كفرهم
* أحوال السلف الصالح عند سماعهم للقرآن الكريم وإنكارهم على من خرج عن الحد المألوف
* قصة تسميع الحافظ أبي بكر ابن المقرئ القرآن لابن أربع سنين
* المصحف المرتل للشيخ محمد موسى آل نصر برواية حفص عن عاصم

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اليهود وغير اليهود أبو ريم ورحمة ملتقى التاريخ الإسلامي 1 04-13-2019 05:43 AM
الآن صدور النسخة الجديدة من ابنتو ubuntu 10.10 خالددش ملتقى نظام التشغيل لينكس 4 05-07-2017 11:12 AM
النسخة الجديدة من برنامج خاشع 2.0 خالددش ملتقى الجوال الإسلامي 5 11-23-2012 05:19 AM
مجموعة من الايقونات الجديدة عالية الجودة 2012 خالددش ملتقى الجرفيكس والتصميم 2 09-01-2012 09:59 PM
مبروك أخي الغالي ( أبو عبد الله ) بالمولودة الجديدة حفيد السلف الصالح ملتقى الترحيب والتهاني 0 07-19-2011 10:47 AM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009