استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى القرآن الكريم وعلومه
ملتقى القرآن الكريم وعلومه يهتم بعلوم القرآن من تفسير وأحكام التلاوة والتجويد
 

   
الملاحظات
 

 
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-30-2010, 01:53 PM   #1


الصورة الرمزية AL FAJR
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 48

AL FAJR will become famous soon enough

قرآن كريم العائد التربوي من ذكر الحشرات في القرآن الكريم

      

هل الحجم هو الفيصل في القوة والضعف؟

وهل كل ذي حجم كبير قوى، وكل ذي حجم صغير ضعيف؟

ليس شرطاً أن تكون المعادلة هكذا، فإن هناك صغير الحجم وفعله كبير والعكس، فالمسألة ليست طردية، ولو استعرضنا كتاب الله تعالى وما فيه من ذكر حشرات صغيرة لوجدنا أن هذه الحشرات لها دور كبير في هذه الحياة، كالنحل مثلاً، فمع صغر حجمه نجد أنه يملك القدرة على انتاج أعظم دواء على وجه الأرض وهو العسل، وهكذا فإن جميع الحشرات لها أدوار تقوم بها كلُ حسب ما وهبه الله تعالى من قوة.

البعوض:

قال تعالى: « إنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهَُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إلاَّ الفَاسِقِينَ » [ البقرة: 26].

– الدروس التربوية:

1ـ الجرأة في الحق فلا حياء فيه.
2ـ إن العبرة في ضرب المثل ليست بالحجم أو بالشكل! بل بالغاية من وراء هذا المثل.
3ـ إن الذين في قلوبهم مرض دائمو التشكيك فيما يعرض عليهم.
4ـ خاصية الاستقبال ليست واحدة عند جميع الناس، فلكل أحد على وجه هذه البسيطة استعداداته الخاصة به.
5ـ الحق الثابت لا مسوغ لإنكاره، فهو يعم الأعيان الثابتة والأفعال الصائبة والأقوال الصادقة.
6ـ الاطمئنان يولد اليقين والتشكيك يولد التكذيب.


الجراد والقُمَّل:

قال تعالى: « فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ والْجَرَادَ والْقُمَّلَ والضَّفَادِعَ والدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وكَانُوا قَوْماً مُّجْرِمِينَ» [ آل عمران: 133]..


– الدروس التربوية :


1ـ أشكال العذاب متنوعة ومتبدلة.
2ـ العقاب يكون متتابعاً مرة بعد مرة.
3ـ عدم الاستهانة بأصغر المخلوقات فإن البعوضة تُدمِي مُقْلة الأسد.
4ـ الغاية من الإنذار هو ردع المنذر ومحاولة إرجاعه عن الخطأ.
5ـ أن قدرة المخلوقات وغيرها مسيرة بأمر الله تعالى.
6ـ الذي لا يرى من الغربال فهو أعمى كذلك، فإن المكذب مع وجود الدلائل والبراهين والآيات يكون ضالاً متكبراً وأعمى عن رؤية الحق.
7ـ يجب عدم التمادي في الخطأ والرجوع إلى الحق وإلا كان العقاب.

النحل:

قال تعالى: « وأَوْحَى رَبُّكَ إلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الجِبَالِ بُيُوتاً ومِنَ الشَّجَرِ ومِمَّا يَعْرِشُونَ» [ النحل: 68].


– الدروس التربوية:


1ـ الفطرة السليمة توجه صاحبها نحو عمل الخير.
2ـ التوافق بين الفطرة السليمة وطبيعة الكون.
3ـ التنظيم والدقة في الأعمال وتوزيع الوظائف.
4ـ العبر والمواعظ موجودة في أصغر مخلوقات الله تعالى، ويجب علينا إنعام النظر، وإلطاف الفكر في عجيب أمرها.
5ـ كل مخلوق ميسرٌ لما خلق له.
6ـ أن الأرض ملك لله تعالى وحده، وله أن يهب استعمالها لأي كان من المخلوقات.

الـذباب:

قال تعالى: « يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إنَّ الَذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لاَّ يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ» [ الحج: 73].
ـ الدروس التربوية:
1ـ لكل مخلوق على وجه هذه البسيطة قدرته ولا يتعدى هذه القدرة التي منحه الله إياها.
2ـ جميع المخلوقات تقف في ضعف كبير وشديد أمام قدرة الله تعالى.
3ـ بيان عجز الإنسان أمام مخلوق ضعيف.
4ـ إن أضعف المخلوقات لها دور كبير فقد تحمل الأمراض وتفتك بالإنسان.
5ـ ضرب المثل لتقريب الصورة في الأذهان.
6ـ إن الخلق بيد الله وحده، وعجز كل ما سواه عن هذا الفعل.
7ـ لابد من لفت الانتباه عند الإقدام على طرح معلومة حتى يكون الاستيعاب أفضل.


النمل:

قال تعالى: «حَتَّى إذَا أَتَوْا عَلَى وادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وجُنُودُهُ وهُمْ لا يَشْعُرُونَ * فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وعَلَى والِدَيَّ وأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ» [ النمل: 18ـ 19].

وقد اختلف العلماء في جواز قتل النمل، فعن أبي هريرة رضى الله عنه قال:سمعتُ رسولَ الله ? يقول: « قرَصَتْ نملةٌ نبيّاً مِنَ الأنبياءِ، فأمرَ بقريةِ النملِ فأُحرِقَت، فأوحى الله إليهِ: أنْ قرَصَتْكَ نملةٌ أحرَقتَ أمةً منَ الأُمم تُسبِّح الله» (1)

قال القرطبي: يقال إن هذا النبي الوارد في الحديث السابق هو موسى عليه السلام،
وإنه قال: يا رب تعذب أهل قرية بمعاصيهم وفيهم الطائع؟
فكأنه أحب أن يريه ذلك من عنده، فسلط عليه الحر حتى التجأ إلى شجرة مستروحا إلى ظلها، وعندها قرية النمل، فغلبه النوم، فلما وجد لذة النوم لدغته النملة فأضجرته، فدلكهن بقدمه فأهلكهن، وأحرق تلك الشجرة التي عندها مساكنهم، فأراه الله العبرة في ذلك آية: لما لدغتك نملة فكيف أصبت الباقين بعقوبتها ! يريد أن ينبهه أن العقوبة من الله تعالى تعم فتصير رحمة على المطيع وطهارة وبركة، وشرا ونقمة على العاصى " (2)


الدروس التربوية:

1ـ لكل جماعة قائد واحد يشرف على هذه الجماعة ويرعى شئونها.
2ـ الدقة في التنظيم وتنوع الوظائف.
3ـ قدرة الله تعالى ودقيق خلقه.
4ـ القائد يبقى في يقظة تامة ويحاول تحسس الأخطار التي تحيط به وبشعبه والعمل على حماية الذين يقودهم من هذه الأخطار بشتى الوسائل.
5ـ لكل جنس من المخلوقات فهماً خاص به.
6ـ بشاشة الوجه أمر مطلوب.
7ـ لابد من شكر النعم.


العنكبوت:

قال تعالى « مَثَلُ الَذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ العَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتاً وإنَّ أَوْهَنَ البُيُوتِ لَبَيْتُ العَنكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ» [ العنكبوت: 41]..


الدروس التربوية:

1ـ القوة لله تعالى، وما عدى ذلك من قوى الخلق فهو هزيل واهن ضعيف.
2ـ القوى البشرية المادية زائلة لا محالة.
3ـ في الآيات تسلية لأصحاب الدعوات، بأن جميع القوى التي تحاول أن تفتك بهم هي قوى واهية.
4ـ إن الحماية الحقيقية هي حماية الله للإنسان وما يملكه الإنسان من مال وجاه وسلطان لا ينفعه إذا ابتعد عن حمى الله.
5ـ كل مخلوق في هذه الحياة يبحث عن مسكن يؤويه.
6ـ الولاء لا يكون إلا لله، والبراءة مما سواه، من الشرك وأهله.
7ـ الاحتماء يجب أن يكون بما يفيد وينفع ويقى من الأخطار.


دابة الأرض:

قال تعالى: « فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ المَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى- مَوْتِهِ إلاَّ دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي العَذَابِ المُهِينِ» [ سبا: 14].

وهي " الأرضة " كما جاء في أكثر التفاسير، قال البقاعي: " فخَّمَها بهذه الإضافة التي من معناها أنه لا دابة للأرض غيرها، لما أفادته من العلم ولأنها لكونها تأكل من كل شيء من أجزاء الأرض من الخشب والحجر والتراب والثياب وغير ذلك أحق الدواب بهذا الاسم، ويزيد ذلك حسناً أن مصدر فعلها أرض بالفتح والإسكان، فيصير من قبيل التورية، ليشتد التشوف إلى تفسيرها، ثم بين أنها الأرضة بقوله مستأنفاً في جواب (من)
كأنه قال: أي دابة هي وبما دلت: تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ أي: عصاه التي مات وهو متكىء عليها قائماً في بيت من زجاج، وليس له باب، صنعته له الجن لما أعلمه الله بأن أجله قد حضر، وكان قد بقي في المسجد بقية ليخفي موته على الجن الذين كانوا يعملون في البيت المقدس حتى يتم؛ قال في القاموس في باب الهمز: نسأه: زجره وساقه وأخره ودفعه عن الحوض، والمنسأة كمكنسة مرتبة، ويترك الهمز فيهما: العصا - لأن الدابة تنسأ بها أي تساق، والبدل فيها لازم، حكاه سيبويه - انتهى. فالمعنى أن الجن كانوا يزجرون ويساقون بها، وقرأها المدنيان وأبو عمرو بالإبدال، وابن عامر من رواية ابن ذكوان والداجوني عن هشام بإسكان الهمزة، والباقون بهمزة مفتوحة فَلَمَّا خَرَّ أي: سقط على الأرض بعد أن قصمت الأرضة عصاه تَبَيَّنَتِ الجِنُّ أي علمت علماً بيناً لا يقدرون معه على تدبيج وتدليس، وانفضح أمرهم وظهر ظهوراً تاماً أن أي: أنهم لَّوْ كَانُوا أي: الجن يَعْلَمُونَ الغَيْبَ
أي: علمه مَا لَبِثُوا أي: أقاموا حولاً مجرماً فِي العَذَابِ المُهِينِ من ذلك العمل الذي كانوا مسخرين فيه، والمراد إبطال ما كانوا يدعونه من علم الغيب على وجه الصفة، لأن المعنى أن دعواهم ذلك إما كذب أو جهل، فأحسن الأحوال لهم أن يكون جهلاً منهم، وقد تبين لهم الآن جهلهم بياناً لا يقدرون على إنكاره، ويجوز أن تكون « أن » تعليلية،
ويكون التقدير: تبين حال الجن فيما يظن بهم من أنهم يعلمون الغيب، لأنهم إلى آخره، وسبب علمهم مدة كونه ميتاً قبل ذلك أنهم وضعوا الأرضة على موضع من العصا فأكلت منها يوماً وليلة، وحسبوا على ذلك النحو فوجدوا المدة سنة، وفي هذا توبيخ للعرب أنهم يصدقون من ثبت بهذا الأمر أنهم لا يعلمون الغيب في الخرافات اللاتي تأتيهم بها الكهان وغيرهم، مما يفتنهم والحال أنهم يشاهدون منه كذباً كبيراً، فكانوا بذلك مساوين لمن يخبر من الآدميين عن بعض المغيبات بظن يظنه أو منام يراه أو غير ذلك، فيكون كما قال -
هذا مع إعراضهم عمن يخبرهم بالآخرة شفقة عليهم ونصيحة لهم، وما أخبرهم بشيء قط إلا ظهر صدقه قبل ادعائه للنبوة وبعده، وأظهر لهم من المعجزات ما بهر العقول" (3)


الدروس التربوية:

1- الموت قضاء من الله تعالى، فهو لا يترتب على سبب ولا على مرض فهو نهاية كل حى.

2- العبرة ليست بالحجم بل بالفعل فقد يكون الحجم صغيراً والفعل أضعاف الحجم.

3- العجز عن معرفة الغيب لأنه بيد الله وحده ولا أحد يطلع عليه.

4- مخلوقات الله هي جند من جنوده.

5- لكل مخلوق نوع من الطعام يأكله ويتغذى عليه.

وأخيراً إن من أهم الدروس العظيمة المستفادة من هذا الموضوع الإيمان بالغيب الذي هو من أعظم وأجل العبادات.


*************************

الهوامش والمراجع:

1ـ أخرجه البخاري (2952) ومسلم (5801).
2ـ تفسير القرطبي - 13 / 173
3ـ نظم الدرر للبقاعي - 6 / 483 .
- أمير عبد العزيز، التفسير الشامل للقرآن الكريم.
- الحسين بن مسعود البغوى، معالم التنزيل.
- عبد الله بن عمر البيضاوى، أنوار التنزيل وأسرار التأويل.
- محمد بن أحمد الأنصارى القرطبى، الجامع لأحكام القرآن.
6- محمد بن جرير الطبرى، جامع البيان.
7- محمد متولي الشعراوي، قصص الحيوان في القرآن.

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

AL FAJR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أريد أن أحفظ القرآن لكنني لا أعرف ما هي الطريقة التي أحفظ بها القرآن الكريم قرة عيون الموحدين ملتقى القرآن الكريم وعلومه 6 05-20-2019 08:14 PM
تابع حصري القرآن الكريم المصحف كامل لعدة شيوخ ملتقى أحبة القرآن خالددش ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 10 01-07-2019 06:58 AM
حصري القرآن الكريم المصحف كامل لعدة شيوخ ملتقى أحبة القرآن خالددش ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 27 01-05-2019 01:07 PM
نصائح لمعالجه السموم و لسعة ولذع الحشرات المؤمنة بالله ملتقى الصحة والحياة 2 09-28-2012 11:21 PM
أين علوم القرآن فى قسم القرآن الكريم وعلومه؟؟ خديجة ملتقى الاقتراحات والشكاوى 0 03-26-2012 07:35 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009