استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الثقــــــافـــة و الأدب ۩ > ملتقى فيض القلم
ملتقى فيض القلم يهتم بجميع فنون الأدب من شعر و نثر وحكم وأمثال وقصص واقعية
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-05-2011, 07:00 PM   #1

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

أم محمد غير متواجد حاليا

قرآن كريم على عتبات الستين

      

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أول موضوع في هذا الملتقى الطيب أردته أن يكون لأخت كانت ولا زالت عزيزة جدا على قلبي ـ رحمها الله وغفر لها ولوالديها وأسكنها فسيح جنانه
---
دخلت اليوم لأحد المنتديات المشتركة فيها ووجدت أخت تضع استشارة وطلب نصيحة من الأخوات والبنات وهنا ، فاضت عيناي دمعا لأني تذكرت
الأستاذة الاستشارية للعلاقات الأسرية : عائشة جمعة ، وهي استشارية علاقات أسرية وداعية إلى الله في وطنها - الأردن - وعلى صفحات العديد
من المواقع والمنتديات
وقد اخترت لها هذا الموضوع المنقول من منتديات المشكاة


اسم العضو : الأستاذة عائشة
24ذو القعدة1429هـ, 09:21 صباحاً
وصف الحالة : رحمك الله يا أم إبراهيم
التواجد :
عدد المشاركات: 14,318
تاريخ الانتساب : 26-08-2002
النجوم :

على عتبات الستين
اليوم أقف على عتبات الستين من العمر
أقف وأنا مدركة أن ما بقي لي قليل
وأن ما مر من عمري مديد وطويل
أنظر نظرة إلى الأمام فأرى أن عندي الكثير من المهام ، وهي مهام ليست بالهيّنة
كيف أخرج من هذه الحياة بشهادة التوحيد ؟ وكيف أنجو من عذاب القبر ؟
وكيف أجتاز أجوبة الأسئلة الأربعة بنجاح ( الشباب _ المال _ العمر _ العلم ) ؟
أمّا الشباب فأحمد الله أن هداني إلى الالتزام في هذه المرحلة العمرية وأنقذني من الغفلة التي كنت فيها

وأما المال فالحمد لله اكتسبته من كد وتعب وبذلت فيه ما في الوسع من الجهد وأنفقته في أمور مشروعة

وأما العمر فعلى اختلاف المراحل وتنوع الأحداث كان القرآن مرشدي والسنة دليلي

وأما العلم فكنت أطلبه بما أحتاج إليه تارة بالسماع وأخرى بالسؤال وثالثة بالبحث والقراءة مع حرصي على نشر ما أتعلم .

ولكن هل كنت أسعى في هذه الأمور باذلة طاقتي ؟
وهل كنت في هذه الأمور على وتيرة واحدة ؟
وهل حرصت على التنافس مع غيري لأكون من السابقين ؟
وهل ما فعلت مقبول ؟
هنا سيكون الحساب ...
إن الإنسان في هذه الحياة _ كما أرى _ يليق عليه أسماء كالخسر والتحسر والضعف

أما الخسر فيذكرني به قوله تعالى : والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا عملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) فأتساءل : ما رصيدي من هذا الإيمان وما رصيدي من هذا التواصي ؟

فهل أنا من الخاسرين علماً بأن الخسارة نسبية فهناك خسارة فادحة وهناك ربح وبينهما مدارج لست أدري أين أنا منها ؟

أمّا التحسرفمصدره قوله تعالى (يا حسرة على العباد ) ويساورني شعور وأتساءل : ما نصيبي من هذا التحسر ؟ وأحسب أن معظم الناس يتحسرون ولكن على درجات فبأي درجة من التحسر سأكون ؟

وأما الضعف فهناك مواقف يضعف فيها الإنسان ويكتنفه نوع من النسيان ثمّ يتذكر فيعود ويقوى كلما قوّى صلته بالله .

ومع كل ما سبق أعرف أن مع هذا التقصير هناك رحمة الله التي إذا شملت عبداً أنقذته ولذا فأنا أبتهل إلى الله أن يرحمني

وأقف متذكرة الناس من حولي وعلى رأس القائمة أتذكر والديّ وفي كل مرحلة أكتشف مدى تضحيتهما في المرحلة السابقة وألمس مدى حبهما فأقف فيها عاجزة عن شكرهما كما ينبغي و متألمة من نفسي التي ما كانت تدرك ذلك إلا بعد أن عدّت المرحلة ومرّ الزمن وتعرفت على الحياة أكثر فأستصغر عملي تجاههما حين أقارنه بما قدماه فأقول : مالي إلا الدعاء ب( رب ارحمهما كما ربياني صغيراً ) .

وأتذكر ذوي رحمي وكيف حرصت على عدم القطيعة فكان هذا خيراً لي

وأتذكر حياتي الزوجية وكلي أمل أن أكون ممن تدخل الجنة لأداء الفرائض مع تحصيل رضى الزوج ، ولكن هل تحصيل رضى الزوج بالأمر الهيّن ؟ وهل يمكن للزوج أن يكون راضياً إلا إذا امتلك النفس الراقية من تجاوز عن الهفوات والمبادرة بالخيرات والحرص على توفير المسرات

وأنظر إلى عنايتي بالذرية التي وهبها الله لي فيبدو لي لين الجانب والصبر والمتابعة من سمات تربيتي وأقول صحيح أنها مؤشرات مطمئنة لكنني أخشى من المحاسبة على التقصير

وباختصار إنها أطول فترة يمكن أن أعيشها مع إنسان ، وأكثر حقوق وواجبات يمكن أن أحاسب عليها إنها مسؤولية بيت وأولاد ومال نسأل الله السلامة .

وأتذكر واجبي نحو أمتي ودوري في النهوض بها فأقيس ما قدمت بمن حولي فأستصغر عملي .

أنظر إلى الماضي فأرى قناديل تضيء عتمة الطريق وأحمد الله أن طريقي لم يكن مظلماً وهذه القناديل هي هدي آيات الله تعالى وأحاديث رسوله الكريم
ثمّ أنظر إلى القادم من الأيام فيتملكني شعور بحب الحياة والاستمرار فيها لأجل أن أستدرك ما فات وأملأ الصفحات بالذكر والاستغفار والدعاء واكتساب الحسنات
وأجوب الأماكن أدعو إلى الله ليكون لي رصيد يستمر خيره بعد الممات .


المصــدر
أسأل الله أن يغفر لها ويرحمها ويجعل قبرها روضة من رياض الجنة وأن يجمعنا بها على سرر متقابلين
اللهم آميـن

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:
لا تَمُتْ في الظل!

لا تدعِ الأيامَ تنسابُ من بين يديك دون أن تضعَ لمسةً لك بها، ولو في محيطِك الصغير؛ عائلتك، أصحابك، جيرانك، اغتنم الفرصَ فهي لا تتكرَّرُ كثيرًا، لا تمتْ دونَ أن تضيءَ شمعةً لمن سيأتي بعدَك، أو تبذرَ بذرةً لشجرةٍ يستظلُّ بها من يخلُفُك، ازرع زهرةً صغيرة، وإن لم تستطعْ زرعَها فارسمها.

من مواضيعي في الملتقى

* جهازي لا يقبل تثبيت أي مضاد فيروسات
* على عتبات الستين
* جهازي لا يقبل تثبيت أي مضاد فيروسات

أم محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2011, 09:21 PM   #2

 
الملف الشخصي:







 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 93

ابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهر

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
رحم الله الأخت الفاضله وأدخلنا جميعا جنات النعيم
تحياتي
التوقيع:
.

.
.

.



.
..َ لا نتَسوُنَا مًن صالًح الَدُعاءَ ..

من مواضيعي في الملتقى

* وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ
* ماذا أقول وجرحكم أبكاني والنوم في زمن الغثاء جفاني
* نبع الماء .. وانشقاق القمر
* بر الوالدين اهداء من ابو نواف
* مايُستحب فعله يوم عرفة لغير الحاج
* مجموعه صور رمضانيه’ ولا اروع, 2012
* وقفات مع تاريخ صراع الحق والباطل على أرض فلسطين

ابونواف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2011, 10:27 PM   #3
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

ورد

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسال الله العلي العظيم أن يغفر لها و يرحمها و أن يبدلها دارا خيرا من دارها و أهل خير من أهلها و أن يوسع مدخلها و أن يكرم نزلها
أم أنت أختنا الكريمة في أول مشاركة اسال الله أن يجعل هذا النقل المبارك في ميزان حسناتك و أن يختم لنا و لكي بصالح الأعمال .. أللهم آمين
و جزاكي الله خيرا
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* مرض الكورونا و كيفية الوقاية منه بإذن الله
* الوقاية من العين و الحسد
* العين وما ادراك ما العين
* الدرس166-أفضل الصدقات بعد الممات
* قناة أحبة القرآن على اليوتيوب لمتابعة الشيخ أحمد رزوق
* مدونة أحبة القرآن
* احتجاج المشركين بالقدر على كفرهم

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2011, 11:01 AM   #4


الصورة الرمزية AL FAJR
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 50

AL FAJR will become famous soon enough

افتراضي

      



نسأل الله العلي القدير أن يغفر لها ويرحمها برحمته التي وسعت كل شيء

وأن يرحمنا وإياكم وجميع المؤمنين والمؤمنات إذا ماصرنا إلى ماصارت إليه

وأن يجعلنا ممن يحاسبون أنفسهم قبل أن يُحَاسبوا

تـــــزود للذي لا بــد منـــــــه .... فإن الموت ميقات العبــــاد
وتب من مـا جنيت وأنت حي .... وكـن متنبها قبـــل الرقـــــاد
ستنــــــدم إن رحلت بغـير زاد .... و تشقى إذ ينـاديك المنـادي
أترضى أن تكون رفيق قـــوم .... لهـــم زاد وأنت بغيـــــــر زاد؟

بارك الله فيكي أختي الفاضلة على هذا التذكير
وجزاكي خير الجزاء على النقل المميز


التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* المعجزة الكبرى في مكة والكعبة !!
* فضائل الزهراوين
* العائد التربوي من ذكر الحشرات في القرآن الكريم
* هلموا يا أخوة نتدارس القرآن
* قصص عظيمة لأناس عظام
* ماذا ستكتب على جدار الزمن ؟!
* تعلم نهج السلف الصالح في حفظ ألسنتهم

AL FAJR غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة AL FAJR ; 12-06-2011 الساعة 11:08 AM.

رد مع اقتباس
قديم 12-07-2011, 01:23 PM   #5

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

أم محمد غير متواجد حاليا

افتراضي

      

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم جميعا وجزاكم كل خير
ورحم الله أختنا أم إبراهيم وغفر لها وتجاوز عنها
آمين
التوقيع:
لا تَمُتْ في الظل!

لا تدعِ الأيامَ تنسابُ من بين يديك دون أن تضعَ لمسةً لك بها، ولو في محيطِك الصغير؛ عائلتك، أصحابك، جيرانك، اغتنم الفرصَ فهي لا تتكرَّرُ كثيرًا، لا تمتْ دونَ أن تضيءَ شمعةً لمن سيأتي بعدَك، أو تبذرَ بذرةً لشجرةٍ يستظلُّ بها من يخلُفُك، ازرع زهرةً صغيرة، وإن لم تستطعْ زرعَها فارسمها.

من مواضيعي في الملتقى

* جهازي لا يقبل تثبيت أي مضاد فيروسات
* على عتبات الستين
* جهازي لا يقبل تثبيت أي مضاد فيروسات

أم محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
الستين, على, عتبات
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009