استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

 
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 09-11-2012, 11:24 PM   #1


الصورة الرمزية آلغموض
 
الملف الشخصي:







 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

آلغموض غير متواجد حاليا

ورد الى عشاق الدنيا الفانيه

      

؛

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع اعجبني بالفيس بوك

وهو اشبه برساله للي يعتقدون ان الدنيا شيء لايزول..!


إِنَّ كلّ حيٍّ يُسلِّم بهذه الحقيقة عقيدة ونظرًا، لكنّ الّذين يتذكّرونها ويعملون لما وراءها قليل!،

فالقُلوب عن هذه الحقيقة غافلة، والنُّفوس شاردة، والعُقول مُنصرفة، والهِمم مشغولة،
ومشاغل الحياة وزُخرفها من الأموال والقُصور، والأولاد والدُّور، والمراكب والمراتب، والأعمال والمناصب، كل ذلك وغيره أطال أمل النَّاس فيها،

وإلَّا، فالله عزَّ وجلَّ يقول: { كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ..} [العنكبوت:57]، ويقول جلَّ وعلا: { كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالْأِكْرَامِ } [الرحمن:26-27]،

ونبيُّكم -صلَّى الله عليه وسلَّم-، يقول لـعبد الله بن عمر -رضي الله عنهما-: « كُنْ في الدُّنيا كأنَّك غريبٌ أو عابِر سبيل »، وكان ابن عمر يقول: " إذا أمسيت فلا تنتظر الصَّباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخُذْ من صحَّتك لمرضك، ومن حياتك لموتك " [رواه البخاري].

وروى الترمذي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم: « أكثروا من ذِكر هادم اللَّذات »، أي: الموت،

وكان عليه الصَّلاة والسَّلام، إذا ذهب ثُلُث اللَّيل قام فقال: « يا أيُّها النَّاس! أُذكروا الله، جاءت الرَّاجفة تتبعها الرَّادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه » [خرّجه الترمذي من حديث أبي بن كعب -رضي الله عنه-]،

فالكلُّ مرجعهم إلى الله، والجميع محشورون إليه، والموت في الموعد المحتوم، والأجل المقسوم،
{ وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَاباً مُؤَجَّلاً } [آل عمران:145]،
{ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ } [الأعراف:34]،
{ وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ } [المنافقون:11]،
{ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ } [لقمان:34].


إِنَّه لابد أن تستقرَّ حقيقة النهاية والفناء والموت في نفوس النَّاس استقراراً واستشعاراً؛
حتى يكون له أثرٌ عمليٌ في حياة المُسلم بالإقبال على الطَّاعات وترك المعاصي والمُحرمات، والمُبادرة إلى التَّوبة وترك التَّسويف،
فاستشعار قصر الأمل، يتطلَّب الجدَّ في العمل،

يجب أن نتذكَّر هذه الحقيقة دائماً وأبداً، حقيقة أنَّ الدُّنيا مُدبرةٌ فانية؛
{ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ } [غافر:39]،
وأنَّ المَرَدَّ إلى الله، وأنَّ الحياة موقوتة، والآجال محدودة، والأنفاس معدودة،
ثم تأتي النِّهاية الحتمية، ويحلُّ هادم اللَّذات، ومُفرِّق الجماعات،
ثم بعد ذلك يكون النَّاس فريقين: فإمَّا إلى جنَّة عالية، قُطوفها دانية، وإمَّا إلى نار حامية، نعوذ بالله من غضبه وأليم عقابه،

فكأس الموت تتذوَّقه كلُّ النُّفوس، وجُرعته يتحسَّاها كلُّ حيٍّ في هذه الحياة، لا فرق بين إنسانٍ وآخر،
إنَّما الشَّأن كلّ الشَّأن ما بعد هذه اللحظة الحاسمة، من المصير الذي يستحقُّ أن يعمل من أجله العاملون،

فيا أيُّها المُسلمون!
{ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ } [لقمان:33].



انتهت
دعواتكم لي

اللهم اني اسئلك حسن الخاتمه..
؛


اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:

ألهي قد فوضت أمري اليك..
فهبني كل مافيه خير..وأن كرهته..
وأبعد عني كل مافيه شر..وأن رجوته..

..
{ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا }

من مواضيعي في الملتقى

* هل تعلم ما هى الباقيات الصالحات؟!
* الى عشاق الدنيا الفانيه
* النُّفوس الثلاثه
* ساموت قريبا. ماذا افعل؟
* ثلاثه اسئله واجوبتها
* يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم
* حكم النكت في الاسلام !

آلغموض غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة آلغموض ; 09-11-2012 الساعة 11:26 PM.

رد مع اقتباس
 
   
الكلمات الدلالية (Tags)
الى, الدنيا, الفانيه, عشاق
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا من عمرت الدنيا وخربت الآخرة الشيخ عبده ملتقى الصحة والحياة 2 03-06-2013 09:14 PM
حوار مع الدنيا! آمال ملتقى الحوار الإسلامي العام 14 01-08-2013 10:50 PM
عجائب الدنيا السبع صادق الصلوي ملتقى الطرائف والغرائب 3 12-21-2012 04:01 PM
أفضل أيام الدنيا! آمال قسم المناسبات الدينية 8 10-18-2012 12:22 AM
الدنيا mohamed sa ملتقى فيض القلم 2 12-15-2011 01:16 AM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009