استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة
ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة تهتم بعرض جميع المواضيع الخاصة بعقيدة أهل السنة والجماعة
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-05-2011, 02:53 AM   #1

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

الهودج القوي غير متواجد حاليا

افتراضي حسن الظن بالله والتحذير من سوء الظن به

      

أيها المؤمنون: إن من مسائل التوحيد المهمة والتي يغفل عنها كثير من الناس بل حتى بعض من لهم حظ من العلم مسألة حسن الظن بالله، وقد بوب شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله على هذه المسألة في كتاب التوحيد منبهاً بها على وجوب حسن الظن بالله لأن ذلك من واجبات التوحيد، ولذلك ذم الله من أساء الظن به، لأن حسن الظن به مبني على العلم برحمة الله وعزته وإحسانه وقدرته وعلمه وحسن اختياره وقوة التوكل عليه، فإذا تم العلم بكل هذا أثمر حسن الظن بالله سبحانه.

وفي الحديث القدسي قال الله تعالى: ((أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حين يذكرني)) أخرجه البخاري ومسلم.

وعن جابر قال: سمعت رسول الله قبل موته بثلاثة أيام يقول: ((لا يموتن أحدكم إلا وهو حسن الظن بالله عز وجل)) أخرجه مسلم.

وعن الترمذي: ((حسن الظن بالله من حسن العبادة)).

ومما يجلي أهمية هذا الأمر واقع الناس وحالهم مع حسن الظن بالله، فمن الناس من اتكل على حسن ظنه بربه واعتمد عليه مع إقامته على المعاصي متناسياً ما توعد الله به من وقع في ما يسخطه ويغضبه، غافلاً عن الخوف من الله حتى وقع في الغرور.

قال ابن القيم رحمه الله: "ولا ريب أن حسن الظن إنما يكون مع الإحسان، فإن المحسن أحسن الظن بربه أن يجازيه على إحسانه وأن لا يخلف وعده وأن يقبل توبته، وأما المسيء المصر على الكبائر والظلم والمخالفات فإن وحشة المعاصي والظلم والحرام تمنعه من حسن الظن بربه" اهـ.

وفي مقابل هذا الصنف من الناس صنف آخر على النقيض ساء ظنه بربه فاعتقد خلاف مقتضى أسمائه وصفاته، فوقع فيما وقع فيه الكفار والمنافقون الذين ظنوا بالله غير الحق ظن الجاهلية.

قال ابن القيم رحمه الله في وصفه لحال هذا الصنف من الناس: "فأكثر الخلق بل كلهم إلا ما شاء الله يظنون بالله غير الحق ظن السوء، فإن غالب بني آدم يعتقد أنه مبخوس الحق ناقص الحظ وأنه يستحق فوق ما أعطاه الله، ولسان حاله يقول: ظلمني ربي ومنعني ما أستحق ونفسه تشهد عليه وإن كان لسانه ينكره ولا يتجاسر على التصريح به. ومن فتش نفسه وتغلغل في معرفة دفائنها وطواياها رأى ذلك فيها. ولو فتشت من فتشته لرأيت عنده تعنتاً على القدر وملامة له، وأنه ينبغي أن يكون كذا وكذا، فمستقل ومستكثر". اهـ.

أيها المؤمنون: إن لحسن الظن بالله أثراً في حياة المؤمن وبعد مماته، فأما في حياته فإن المؤمن حين يحسن الظن بربه لا يزال قلبه مطمئناً ونفسه آمنة راضية بقضاء الله وقدره، يتوقع الخير منه سبحانه دائماً في حال السراء والضراء.

كما أن من أحسن الظن بربه فأيقن صدق وعده وتمام أمره وما أخبر به من نصرة الدين والتمكين في الأرض للمؤمنين اجتهد نفسه في العمل لهذا الدين والدعوة إلى الله والجهاد في سبيله بماله ونفسه، يقدم إقدام الواثق بنصر الله وموعوده لا يصدفه عن ذلك تسلط الكافرين وتخاذل المسلمين وضعفهم وهوانهم.

وأما بعد الممات فإن لحسن الظن أثراً في مغفرة الذنب وقبول التوبة، ولذا أوصى به النبي عند الموت.

فمن ظن أن الله يغفر له ويتوب عليه فإن الله يكون عند ظن عبده به ولا يخيب رجاءه فيه.

ولذا عني السلف بهذا الأمر أشد الاعتناء، فكانوا أحرص الناس عليه وأكثرهم دعوة إليه وحثاً عليه، قال ابن مسعود : (والذي لا إله إلا غيره ما أعطي عبد مؤمن شيئاً خيراً من حسن الظن بالله عز وجل، والذي لا إله غيره لا يحسن عبد بالله عز وجل الظن إلا أعطاه الله ظنه، ذلك بأن الخير بيده).

وكان سعيد بن جبير رحمه الله يدعو: "اللهم إني أسألك صدق التوكل عليه وحسن الظن بك".

أيها المؤمنون: وكما أن حسن الظن بالله سمة المؤمنين في حياتهم تطمئن به قلوبهم، فإن سوء الظن بالله أو ظن ما لا يليق به سبحانه هو صفة المنافقين والمشركين قال الله تعالى: ويعذب المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء.

ولو تأمل المتأمل في أحوال كثيرٍ من الناس لظهرت له صور وأحوال من الظن السيء بالله لا تخطر لهم على بال.

فمن ظن بالله أنه إذا تضرع إليه وسأله واستعان به وتوكل عليه أنه يخيبه ولا يعطيه ما سأله فقد ظن به ظن السوء، فكم من الناس يدعو ويتضرع وفي نفسه أن لا يستجاب له أقرب من أن يستجيب الله دعاءه وإن كان لا ينطبق بذلك لسانه.

ومن ظن بالله أنه إذا ترك شيئاً لأجله طلباً لرضاه لم يعوضه الله خيراً فقد ظن به ظن السوء.

ومن ظن به أنه ينال ما عنده من النعيم والرحمة والغفران بمعصيته ومخالفته كما ينال ذلك بطاعته والتقرب إليه فقد ظن به خلاف حكمته وهو من ظن السوء.

وكم من الناس ممن استهان بمحارم الله ولم يقم لها وزناً قد أسرف على نفسه بالمعاصي،حين يكلم في ترك ما حرم الله والقيام بأمر الله يتعلق بأحاديث من الرجاء يجعلها حاجزاً له عن التوبة دافعة له في الانهماك في معصية الله، وما علم المسكين أن هذا من الاغترار والأمن من مكر الله.

ومن ظن أن الله يعذب أولياءه مع إخلاصهم ويسوي بينهم وبين أعدائه أو أنه يترك خلقه سدى بلا أمر ولا نهي أو أن لا يجمع عبيده بعد موتهم للثواب والعقاب أو ظن أن الله يضيع عليه عمله الصالح الذي عمله خالصاً لوجهه على وفق أمره، من ظن ذلك كله فقد ظن به ظن السوء.

هذه صور من الظن السيء فيما يخص العبد نفسه وهناك ظن سيء فيما يخص غيره.

فكم من الناس يظن أن لن ينتصر هذا الدين ولن يتم أمره أو يظن أنه لا يؤيد الله حزبه ويعليهم ويظفرهم بأعدائه ويظهرهم عليهم، ويظن كذلك أن الله يجعل الغلبة للباطل وأهله على الحق وأهله غلبة ظاهرة دائمة لا تقوم للحق بعده قائمة.

وكل هذا من ظن السوء بالله، وهو خلاف ما يليق بكماله سبحانه وجلاله وصفاته ونعوته، فإن حمده وعزته وحكمته وإلاهيته تأبى ذلك وتأبى أن يذل حزبه وجنده وأن تكون النصرة المستقرة والظفر الدائم لأعدائه المشركين به، فمن ظن به ذلك فما عرف الله ولا عرف أسماءه وصفاته وكماله، وقد دعا هؤلاء إلى مثل هذا الظن السيء بالله ما يشاهدونه من المحن والمآسي التي تصيب المسلمين في الشرق والغرب فما إن تنفرج محنة حتى تقوم أخرى فيستبطئ هؤلاء الفرج ويغفلون عن أسباب النصر والتمكين إضافة إلى ما بهر عقولهم من قوة العدو ومكره غافلين عن قوة الله وعظمته ومكره بأعدائه.

ولو تأمل هؤلاء التاريخ لظهر لهم مثل هذه الابتلاءات التي حلت بالمسلمين لحكمة أرادها الله ثم أعقبها الله بالنصر والتمكين لأوليائه حين حصل المقصود من البلاء، فهذه غزوة أحد قد حصل فيها الابتلاء للمؤمنين، وبين ظهرانيهم رسول الله كسرت رباعيته وشج رأسه وقتل كوكبة من أصحابه وفر بعضهم حينها ظن المنافقون بالله ظن السوء. وكل هذا لحكمة أرادها الله، فكان من حكمة هذا التقدير والابتلاء أن تميز صف المؤمنين وظهر المنافقون وتكلموا بما في نفوسهم،فلله كم من حكمة في هذا الحدث العظيم وكم فيها من تحذير وتخويف وإرشاد وتنبيه وتعريف بأسباب الخير والشر، وكل هذا قد حكاه الله في كتابه فكان أول الأمر محنة وآخره منحة.

وقل مثل ذلك فيما حدث في غزوة الأحزاب حيث زلزلت القلوب وبدا النفاق وقطعت اليهود المواثيق وحصل للمؤمنين ما حصل من البلاء فأعقبهم الله نصراً مبيناً وفرق شمل عدوهم وقذف الرعب في قلوب اليهود.

ومثل ذلك ما حدث للمسلمين حين غزاهم التتار فحصل من الابتلاء ما الله به عليم، ومثله ما حصل للمسلمين بسبب الحملات الصليبية، وكل ذلك لحكمة أرادها الله فحصل من بعد ذلك نصر عظيم للمؤمنين قوض الله به صروح الباطل وأحيا به قلوب المؤمنين التي غلب عليها حب الدنيا والركون إلى أعدائهم، فكان بعد ذلك النصر والتمكين لأولياء الله.

وما أشبه الليلة بالبارحة فما يصيب المسلمين اليوم في مشارق الأرض ومغاربها من تقتيل وتنكيل وتسلط لأعدائهم عليهم إنما هو لحكمة أرادها الله، فنظن به سبحانه أن يكون ذلك إرهاصاً وتقدمة لعودة الأمة إلى دينها وتبصيراً لها بأعدائها من اليهود والنصارى والملحدين ممن لا يقيمون لدم المسلم وزنا، وإن تعالت صيحاتهم بالعدل والمساواة وحقوق الإنسان وتنبيهاً للأمة أيضاً بأن أعداءها لم يتخلوا عن توراتهم وإنجيلهم وعداواتهم وأحقادهم في الوقت الذي تخلت فيه الأمة عن العمل بكتابها وتاريخها، هذا ظننا بربنا أن يعلي كلمته وينصر دينه وهو سبحانه عند ظن عباده به. والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

الهودج القوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2011, 12:26 PM   #2
مشرف ملتقى أحكام التجويد


الصورة الرمزية أبوالنور
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 130

أبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهر

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
قال أبو سهل ابن حنيف: ( دخلت أنا وعروة بن الزبير على عائشة رضي الله عنها فقالت: لو رأيتما رسول الله في مرض له، وكانت عنده ستة دنانير، أو سبعة دنانير. فأمرني رسول الله أن أفرقها، فشغلني وجع رسول الله حتى عافاه الله، ثم سألني عنها { ما فعلت أكنت فرقت الستة دنانير }، فقلت لا والله، لقد كان شغلني وجعك، قالت: فدعا بها فوضعها في كفه، فقال: { ما ظن نبي الله لو لقي الله وهذه عنده }، وفي لفظ { ما ظن محمد بربه لو لقي الله وهذه عنده } ). فبالله ما ظن أصحاب الكبائر والظلمة بالله إذا لقوه ومظالم العباد عندهم، فإن كان ينفعهم قولهم: حسناً ظنوننا بك إنك لم تعذب ظالماً ولا فاسقاً، فليصنع العبد ما شاء، وليرتكب كل ما نهاه الله عنه، وليحسن ظنه بالله، فإن النار لا تمسه، فسبحان الله، ما يبلغ الغرور بالعبد، وقد قال إبراهيم لقومه: أَئِفكاً ءَالِهَةً دُونَ اللَّهِ تُرِيدُونَ (86) فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ العَالَمِينَ [الصافات:87،86] أي ما ظنكم به أن يفعل بكم إذا لقيتموه وقد عبدتم غيره.
ومن تأمل هذا الموضع حق التأمل علم أن حسن الظن بالله هو حسن العمل نفسه، فإن العبد إنما يحمله على حسن العمل حسن ظنه بربه أن يجازيه على أعماله ويثيبه عليها ويتقبلها منه، فالذي حمله على حسن العمل حسن الظن، فكلما حسن ظنه بربه حسن عمله.
وإلا فحسن الظن مع اتباع الهوى عجز، كما في الترمذي والمسند من حديث شداد ابن أوس عن النبي قال: { الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني }.

-----------------
بارك الله بك
وجزاك خير
التوقيع:
كن مع الله يكن الله معك














من مواضيعي في الملتقى

* يكاد زيتها يضيء: رؤية علمية جديدة لزيت الزيتون
* تفسير جميل جداً يستحق القراءة
* الأدلة العلمية والشرعية على انشقاق القمر
* بلاغة القرآن الكريم
* ماء الكمأة وشفاء العين
* القران الكريم يحدد سرعة الضوء
* هل نزل الحديد فعلا من السّماء

أبوالنور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-19-2018, 04:55 PM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 492

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاكم الله خيرا
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* اللهم ارحم الحاج نذير وهبي
* شخصـيـــات قـــرآنيــــة
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* وقفة مع آية
* ثابت بن قيس - خطيب رسول
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-20-2020, 03:50 PM   #4

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

ابوعمارياسر غير متواجد حاليا

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع قيم ،
باؤك الله بكم
ابوعمارياسر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2021, 01:57 PM   #5

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

أبو طلحة غير متواجد حاليا

افتراضي

      

جزاكم الله خيرا.


للفائدة:


مفهوم حسن الظن بالله تعالى



الجواب





الحمد لله.
أولا:
حسن الظن بالله تعالى؛ هو قوة اليقين بما وعد الله تعالى عباده من سعة كرمه ورحمته، ورجاء حصول ذلك.
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي رواه البخاري (7405) ومسلم (2675).
قال القاضي عياض رحمه الله تعالى:
" قيل: معناه: بالغفران له إذا استغفرنى ، والقبول إذا أناب إليّ ، والإجابة إذا دعانى، والكفاية إذا استكفانى، لأن هذه الصفات لا تظهر من العبد إلا إذا أَحسن ظنه بالله وقوى يقينه " انتهى، من "اكمال المعلم" (8 / 172).
ثانيا:
حسن الظن بإجابة الدعاء، يكون بقوة اليقين بأن الله تعالى يجيب الداعي؛ حيث قال عزّ وجلّ:
وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ البقرة /186.
لكن إن تأخر جوابه ، فلا يقنط من رحمة الله تعالى وسعة كرمه؛ فإن في القنوط سوء ظن بالله تعالى، وهو أمر محرم.
قال الله تعالى: قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ الحجر /56.
وقال الله تعالى: وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ يوسف /87.
وسوء الظن هذا : مانع من الإجابة.
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: يُسْتَجَابُ لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ، يَقُولُ: دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي رواه البخاري (6340) ، ومسلم (2735).
فإذا تأخر جواب دعوته بأمر من أمور الدنيا؛ فإحسان الظن بالله تعالى، هو أن يرجو أن الله تعالى قد خار له في ذلك ، وقدّر له ما هو خير.
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَدْعُو بِدَعْوَةٍ لَيْسَ فِيهَا إِثْمٌ، وَلَا قَطِيعَةُ رَحِمٍ، إِلَّا أَعْطَاهُ اللهُ بِهَا إِحْدَى ثَلَاثٍ: إِمَّا أَنْ تُعَجَّلَ لَهُ دَعْوَتُهُ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرَهَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عَنْهُ مِنَ السُّوءِ مِثْلَهَا.
قَالُوا: إِذًا نُكْثِرُ. قَالَ: اللهُ أَكْثَرُ رواه الإمام أحمد في "المسند" (17 / 213)، وقال محققو المسند اسناده جيّد.
قال ابن القيم رحمه الله تعالى:
" فإن الراجي ليس معارضا، ولا معترضا، بل راغبا راهبا، مؤملا لفضل ربه، محسن الظن به، متعلق الأمل ببره وجوده، عابدا له بأسمائه: المحسن، البر، المعطي، الحليم، الغفور، الجواد، الوهاب، الرزاق، والله يحب من عبده أن يرجوه، ولذلك كان عند رجاء العبد له وظنه به " انتهى، من "مدارج السالكين" (2 / 1432).
فمن حسن الظن بالله تعالى أن لا يعترض الداعي على عدم تحقق المطلوب فلعل الخير له في عدم تحقق مطلوبه، ولعله قد أعطي بدعوته ما هو أفضل له من مطلوبه وهو لا يشعر.
قال ابن القيم رحمه الله تعالى :
" بل الذي ينافي الرضا: أنه يلح عليه، متحكما عليه، متخيرا عليه ما لم يعلم: هل يرضيه أم لا ؟ كمن يلح على ربه في ولاية شخص، أو إغنائه، أو قضاء حاجته، فهذا ينافي الرضا، لأنه ليس على يقين أن مرضاة الرب في ذلك " انتهى، من " مدارج السالكين " (3 / 2033) .
وفي المقابل، على الداعي إذا تأخرت استجابة دعوته أن يسيء الظن بنفسه؛ فيفتش نفسه لعله دعا بإثم، أو بقلة يقين وإخلاص، أو تلبس بأمر محرم يمنع إجابة الدعاء كأكل الحرام.
وراجع للأهمية جواب السؤال رقم : (5113) ، و (36902).
ثالثا:
أما حسن ظن العبد بالله ، بأن يعفو عنه ويدخله جنته وينجيه من عذابه ؛ فهذا له حالان:
الحال الأولى: أن يكون حسن الظن هذا في حال لم ينقطع أمل العبد من الحياة ، وليس هو على فراش الموت.
فحسن الظن هذا ينفع صاحبه إذا صاحبه الخوف من عذاب الله تعالى، فاجتنب معاصيه، وأحسن العمل بطاعته ، على رجاء من الله تعالى : أن يتقبل منه ، ويعطيه .
قال ابن القيم رحمه الله تعالى:
" ولا ريب أن حسن الظن إنما يكون مع الإحسان، فإن المحسن حسن الظن بربه أن يجازيه على إحسانه ولا يخلف وعده، ويقبل توبته.
وأما المسيء المصر على الكبائر والظلم والمخالفات، فإن وحشة المعاصي والظلم والإجرام : تمنعه من حسن الظن بربه، وهذا موجود في الشاهد، فإن العبد الآبق المسيئ الخارج عن طاعة سيده لا يحسن الظن به.
ولا يجامع وحشة الإساءة إحسان الظن أبدا، فإن المسيء مستوحش بقدر إساءته .
وأحسن الناس ظنا بربه : أطوعهم له.
كما قال الحسن البصري: إن المؤمن أحسن الظن بربه فأحسن العمل، وإن الفاجر أساء الظن بربه، فأساء العمل...
فتأمل هذا الموضع، وتأمل شدة الحاجة إليه!
وكيف يجتمع في قلب العبد تيقنه بأنه ملاقي الله، وأن الله يسمع كلامه، ويرى مكانه، ويعلم سره وعلانيته، ولا يخفى عليه خافية من أمره، وأنه موقوف بين يديه، ومسئول عن كل ما عمل، وهو مقيم على مساخطه مضيّع لأوامره، معطل لحقوقه، وهو مع هذا محسن الظن به؟
وهل هذا إلا من خدع النفوس، وغرور الأماني؟
وقد قال أبو أمامة بن سهل بن حنيف: دخلت أنا وعروة بن الزبير على عائشة رضي الله عنها، فقالت: " لو رأيتما رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرض له، وكانت عندي ستة دنانير، أو سبعة، فأمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أفرّقها، قالت: فشغلني وجع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى عافاه الله، ثم سألني عنها فقال: ما فعلتِ؟ أكنت فرّقت الستة الدنانير؟ فقلت: لا، والله لقد شغلني وجعك، قالت فدعا بها، فوضعها في كفه، فقال: ما ظن نبي الله لو لقي الله وهذه عنده؟ وفي لفظ: ما ظن محمد بربه لو لقي الله وهذه عنده .
فيا لله! ما ظن أصحاب الكبائر والظلمة بالله إذا لقوه، ومظالم العباد عندهم؟...
ومن تأمل هذا الموضع حق التأمل علم أن حسن الظن بالله ، هو حسن العمل نفسه، فإن العبد إنما يحمله على حسن العمل : ظنه بربه أن يجازيه على أعماله ، ويثيبه عليها ويتقبلها منه...
وبالجملة، فحسن الظن إنما يكون مع انعقاد أسباب النجاة .
وأما مع انعقاد أسباب الهلاك فلا يتأتى إحسان الظن.
فإن قيل: بل يتأتى ذلك، ويكون مستند حسن الظن سعة مغفرة الله، ورحمته وعفوه وجوده، وأن رحمته سبقت غضبه، وأنه لا تنفعه العقوبة، ولا يضره العفو.
قيل: الأمر هكذا، والله فوق ذلك، وأجل وأكرم وأجود وأرحم، ولكن إنما يضع ذلك في محله اللائق به، فإنه سبحانه موصوف بالحكمة، والعزة والانتقام، وشدة البطش، وعقوبة من يستحق العقوبة .
فلو كان معوَّل حسن الظن على مجرد صفاته وأسمائه لاشترك في ذلك البر والفاجر، والمؤمن والكافر، ووليه وعدوه، فما ينفع المجرم أسماؤه وصفاته، وقد باء بسخطه وغضبه، وتعرض للعنته، ووقع في محارمه، وانتهك حرماته؟
بل حسن الظن ينفع من تاب وندم وأقلع، وبدل السيّئة بالحسنة، واستقبل بقية عمره بالخير والطاعة، ثم حسّن الظن، فهذا هو حسن ظن، والأول غرور، والله المستعان.
ولا تستطل هذا الفصل، فإن الحاجة إليه شديدة لكل أحد، ففرق بين حسن الظن بالله وبين الغرِّة به.
قال الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ؛ فجعل هؤلاء : أهلَ الرجاء، لا البطالين والفاسقين.
وقال تعالى: ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا فُتِنُوا ثُمَّ جَاهَدُوا وَصَبَرُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ؛ فأخبر سبحانه أنه بعد هذه الأشياء غفور رحيم لمن فعلها.
فالعالم يضع الرجاء مواضعه، والجاهل المغتر يضعه في غير مواضعه " انتهى، من "الداء والدواء" (44 - 50).
الحال الثانية:
أن يكون العبد في حال انقطاع من الدنيا واقبال على الآخرة على فراش موته.
فهذا ينبغي له أن يغلّب جانب حسن الظن بالله تعالى، لأن وقت العمل قد ولّى ولم يبق له إلا هذا الرجاء.
قال النووي رحمه الله تعالى:
" قال العلماء: معنى حسن الظن بالله تعالى أن يظن أنه يرحمه ويعفو عنه.
قالوا: وفي حالة الصحة يكون خائفا راجيا ، ويكونان سواء . وقيل : يكون الخوف أرجح.
فإذا دنت أمارات الموت : غلّب الرجاء ، أو مَحَضَه ، لأن مقصود الخوف الانكفاف عن المعاصي والقبائح، والحرص على الإكثار من الطاعات والأعمال، وقد تعذر ذلك ، أو معظمه في هذا الحال ، فاستحب إحسان الظن المتضمن للافتقار إلى الله تعالى، والإذعان له .
ويؤيده الحديث المذكور بعده: ( يبعث كل عبد على ما مات عليه )، ولهذا عقبه مسلم للحديث الأول، قال العلماء: معناه يبعث على الحالة التي مات عليها، ومثله الحديث الآخر بعده: ( ثم بعثوا على نياتهم ). " انتهى. "شرح صحيح مسلم" (17 / 210).
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ الْأَنْصَارِيِّ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَبْلَ مَوْتِهِ بِثَلَاثَةِ أَيَّامٍ، يَقُولُ: ( لَا يَمُوتَنَّ أَحَدُكُمْ إِلَّا وَهُوَ يُحْسِنُ الظَّنَّ بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ ) رواه مسلم (2877).
قال النووي رحمه الله تعالى:
" ومعنى ( يحسن الظن بالله تعالى ) : أن يظن أن الله تعالي يرحمه ، ويرجو ذلك ، ويتدبر الآيات والأحاديث الواردة في كرم الله سبحانه وتعالى ، وعفوه ورحمته ، وما وعد به أهل التوحيد، وما ينشره من الرحمة لهم يوم القيامة ، كما قال سبحانه وتعالى في الحديث الصحيح " أنا عند ظن عبدي بي " هذا هو الصواب في معنى الحديث وهو الذي قاله جمهور العلماء " انتهى. "المجموع" (5 / 108).
ولمزيد الفائدة ينظر جواب السؤال رقم (150516).
والله أعلم.


ظ…ظپظ‡ظˆظ… طط³ظ† ط§ظ„ط¸ظ† ط¨ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ - ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ… ط³ط¤ط§ظ„ ظˆط¬ظˆط§ط¨
أبو طلحة غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة أبو طلحة ; 10-04-2021 الساعة 02:06 PM.

رد مع اقتباس
قديم 10-04-2021, 02:02 PM   #6

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

أبو طلحة غير متواجد حاليا

افتراضي هل تغلّب الرجاء وحسن الظن بالله أم الخوف من عدم القبول

      

هل تغلّب الرجاء وحسن الظن بالله أم الخوف من عدم القبول



الحمد لله.
المؤمن يجمع بين الخوف والرجاء والمحبة، ومن الرجاء: حسن الظن بالله تعالى أن يقبل منه عمله ويثيبه عليه ويدخله الجنة.
والنصوص في الأمر بهذه المقامات والترغيب فيها كثيرة.
والصحابة كانوا يجمعون بين ذلك كله، وخوفُهم من عدم القبول، لم يكن الغالب على أحوالهم، فتارة هذا، وتارة هذا.
وهكذا ينبغي أن تكوني، فإذا نشطتْ نفسك للعبادة، غلّبتِ الرجاء وحسن الظن.
وإذا حصل تقصير أو معصية: غلّبتِ الخوف، ليدفعك ذلك إلى المسارعة بالتوبة، ولزوم الاستغفار، والاستكثار من الصالحات.
ولا شك أن النفس لا تثبت على حال واحدة، بل تدور بين الإقبال والإدبار، والنشاط والفتور، والطاعة والمعصية، والموفّق من يسوسها، ويعالجها، ويؤدبها، وذلك يكون بالرجاء وبالخوف.
ولو عاملها بالرجاء وحده، فإنها يوشك أن تركن إلى الغرور والأماني ، والقعود عن العمل ، اغترارا بحلم الله وعفوه ، وتعويلاً على حسن الظن به.
وقد وصف الله أنبياءه وأولياءه بأنهم يجمعون بين الخوف والرجاء، فقال: فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ الأنبياء/90 .
والرغب : الطمع والرجاء . والرهب : الخوف .
وقال عن خليله إبراهيم عليه السلام : وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ الشعراء/82 ، وقال : وَاجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ الشعراء/85 .
وقال خليله محمد صلى الله عليه وسلم : وَاللَّهِ إِنِّي لَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَخْشَاكُمْ لِلَّهِ وَأَعْلَمَكُمْ بِمَا أَتَّقِي رواه مسلم (1110) .
قال ابن القيم رحمه الله : " وقد جمع تعالى هذه المقامات الثلاث بقوله : ( أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه ) الإسراء/ 57 .
فابتغاء الوسيلة: هو محبته الداعية إلى التقرب إليه، ثم ذكر بعدها الرجاء والخوف.
فهذه طريقة عباده وأوليائه، وربما آل الأمر بمن عبده بالحب المجرد، إلى استحلال المحرمات، ويقول: المحب لا يضره ذنب. وصنف بعضهم في ذلك مصنفا، وذكر فيه أثرا مكذوبا: إذا أحب الله العبد لم تضره الذنوب.
وهذا كذب قطعا، مناف للإسلام، فالذنوب تضر بالذات لكل أحد ، كضرر السم للبدن " انتهى من "بدائع الفوائد" (3/3) .
وقد استحب بعض السلف أن يغلّب الإنسان الخوف في حال الصحة ، ويغلّب الرجاء في حال الضعف ودنو الأجل .
ومنهم من استحب اعتدالهما وتغليب المحبة.
قال ابن القيم رحمه الله : " القلب في سَيره إلى الله عز وجل: بمنزلة الطائر:
فالمحبة: رأسه . والخوف والرجاء: جناحاه .
فمتى سلم الرأس والجناحان: فالطائر جيد الطيران .
ومتى قطع الرأس: مات الطائر .
ومتى فُقد الجناحان: فهو عرضة لكل صائد وكاسر .
ولكن السلف استحبوا أن يقوى في الصحة جناح الخوف على جناح الرجاء ، وعند الخروج من الدنيا: يقوى جناح الرجاء على جناح الخوف . هذه طريقة أبي سليمان وغيره، قال: ينبغي للقلب أن يكون الغالب عليه الخوف، فإن غلب عليه الرجاء فسد .
وقال غيره : أكمل الأحوال : اعتدال الرجاء والخوف، وغلبة الحب، فالمحبة هي المركب، والرجاء حاد، والخوف سائق، والله الموصل بمنه وكرمه " انتهى من "مدارج السالكين" (1/514) .
والإنسان أبصر بنفسه، فإذا كان تغليب الحب والرجاء وحسن الظن، يثمر معه أكثر من الخوف؛ فلا حرج عليه في هذا التغليب، مع عدم إغفال الخوف بالمرة، فيستحضر الخوف كلما قصر أو زلّ، أو رأى تأخره عن السابقين الصالحين.
وقد مدح الله عباده بخوفهم فقال: وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ. أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ المؤمنون/60، 61 .
روى أحمد (25263) ، والترمذي (3175) ، وابن ماجه (4198) واللفظ له عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: قُلْتُ: " يَا رَسُولَ اللَّهِ وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ [المؤمنون: 60] أَهُوَ الَّذِي يَزْنِي، وَيَسْرِقُ، وَيَشْرَبُ الْخَمْرَ؟ قَالَ: لَا، يَا بِنْتَ أَبِي بَكْرٍ أَوْ يَا بِنْتَ الصِّدِّيقِ وَلَكِنَّهُ الرَّجُلُ يَصُومُ، وَيَتَصَدَّقُ، وَيُصَلِّي، وَهُوَ يَخَافُ أَنْ لَا يُتَقَبَّلَ مِنْهُ والحديث صححه الألباني في "صحيح سنن الترمذي".
ولا ينبغي المقارنة بين راج وخائف، لأن هذا يوهم أن الراجي ماض في رجائه لا يخاف، وأن الخائف مقيم على خوفه لا يرجو، وقد علمتِ أن المؤمن يجمع بينهما، وإن كان قد يغلّب أحدهما على الآخر.
فاستمري فيما أنت فيه من الخير، وأحسني الظن بالرب الرحيم الكريم، واحملي ما تجدينه عن بعض السلف على أنه تعبير عن حالة الخوف التي لا يلزم أن تكون دائمة، بل هي مصححة للمسيرة، ولا يمكن أن تعزب بالكلية عن المؤمن.
والله أعلم.


ظ‡ظ„ طھط؛ظ„ظ‘ط¨ ط§ظ„ط±ط¬ط§ط، ظˆطط³ظ† ط§ظ„ط¸ظ† ط¨ط§ظ„ظ„ظ‡ ط£ظ… ط§ظ„ط®ظˆظپ ظ…ظ† ط¹ط¯ظ… ط§ظ„ظ‚ط¨ظˆظ„ - ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ… ط³ط¤ط§ظ„ ظˆط¬ظˆط§ط¨
أبو طلحة غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة أبو طلحة ; 10-04-2021 الساعة 02:07 PM.

رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
من, الظن, بالله, به, حسن, سوء, والتحذير
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حسن الظن بالله تعالى أبو خطاب ملتقى الحوار الإسلامي العام 4 12-19-2018 04:54 PM
حسن الظن بالله تعالى الهودج القوي ملتقى الأسرة المسلمة 2 11-04-2018 05:27 PM
هل تحسن الظن بالله ؟ المؤمنة بالله ملتقى الأحاديث القدسية والنبوية 4 09-04-2012 11:21 AM
حسن الظن بالله تعالى الهودج القوي ملتقى الأسرة المسلمة 3 05-08-2012 11:13 PM
حسن الظن بالله عبق الجنان ملتقى الأسرة المسلمة 11 05-08-2012 11:11 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009