عرض مشاركة واحدة
قديم 01-01-2018, 04:35 PM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 513

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

وإذا نظرت إلى سورة البقرة وآل عمران والنساء والمائدة والأنعام والأعراف وغيرها وجدت أنها تدور ما بين العبادة والإستعانة، انظروا الآية (لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآَتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ) كل هذه من العبادات والعقائد (إياك نعبد). (وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُوا وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ وَحِينَ الْبَأْسِ) هذه من إياك نستعين، وما بعدها كله من هذه الشاكلة. فالدين والدنيا مجموعة في قولك (إياك نعبد وإياك نستعين). إذا قدمت المسجد تريد أن تصلي لا بد أن تدور بين هاتين الجملتين: أنت خارج لتصلي (إياك نعبد) تحتاج أن تُعان حتى تصلي (إياك نستعين، نحن نعيش أيام صيام، هذه (إياك نعبد) نحتاج إلى أن يعيننا الله على الصيام (إياك نستعين) حتى أمور الدنيا المجردة أنت بحاجة فيها إلى إياك نستعين وتقدر أن تجعلها إياك نعبد إذا نويت بها التقرب إلى الله عز وجلّ صارت من (إياك نعبد) وإذا استعنت بالله على قضائها صارت إياك نستعين. هذه خلاصة الدين والدنيا والحياة كلها في هاتين الجملتين العظيمتين التي يعترف كل عبد من خلالهما بأن الله وحده هو المتفرد بالعبادة والمتفرد بالعون.

ولما اعترف العبد لربه بأنه هو المعين وحده كأنه يلمّح إلى أن يسأل الله أهم مسألة يستعين بالله على عونه إياها، فكأنه يقول: يا رب أعني فيقول له ربه وماذا تريد يا عبدي أن أعينك عليه؟ يقول: اهدنا الصراط المستقيم. هذا أهم سؤال يسأله الإنسان ربه أن يهديه الصراط المستقيم. الصراط المستقيم هو الإسلام، القرآن، الإلتزام بمنهج محمد صلى الله عليه وسلم فأنت تسأل الله أن يهديك إليه في صغار الأمور وكبارها في ظاهرها وباطنها فيما استجد وما كان قديما فيما ينجلي للناس وما يخفى عليهم فيما تحب وما تكره في العبادات والمعاملات في كل الأحوال بل في كل نفس من أنفاس عمرك أنت بحاجة إلى الصراط المستقيم وهذا هو سر كوننا نردد هذا الدعاء في اليوم والليلة مرات كثيرة، أنت بحاجة للهداية للصراط المستقيم في التعامل مع زوجتك في المسير في طريقك في بيعك وشرائك في قيادة سيارتك في ذكرك لربك في قرآءتك للقرآن عندما تكبر للصلاة في دقائق الحياة وتفاصيلها التي تعلمها والتي لم تتعلمها بعد.
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* قواعد_نبوية
* وقفة مع آية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس