الموضوع: قواعد_نبوية
عرض مشاركة واحدة
قديم 11-27-2018, 07:52 PM   #10
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 477

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

🕌 #قواعد_نبوية :

*🌟القاعدة التاسعة*:

*"لا ضرر ولا ضرار"*

📌 هذا الحديث قاعدةٌ من القواعد الجليلة الجامعة لكل خير، الناهية عن كل شر؛ لهذا يعتبره الفقهاء من أهم قواعد الدين.

💬قال ابن عبدالبر: «وهو لفظٌ عامٌ متصرّف في أكثر أمور الدنيا، ولا يكاد أن يحاط بوصفه، إلا أن الفقهاء ينزعون به في أشياء مختلفة».

↩️ فجديرٌ بالمسلم أن يتعلمها، ويعرف ما تيسر له من تطبيقاتها؛ ليفيد منها في حياته العلمية والعملية.

❓وثمة سؤال يُطرَحُ ههنا: ما معنى الضرر والضرار المنفيين ههنا؟ وهل هما شيء واحد أم بينهما فرق؟

💡 والجواب: أن من أهل العلم من قال: إنه لا فرق بينهما، ومنهم من قال إن بينهما فرقًا: فقيل: إن الضرر هو الاسم، والضرار الفعل، فالمعنى: أن الضرر نفسه منتفٍ في الشرع، وإدخال الضرر بغير حقّ كذلك.

◁ وقيل: الضرر: أن يُدخل على غيره ضررًا بما ينتفع هو به، والضرار: أن يدخل على غيره ضررًا بلا منفعة له به..

◇ وبكل حال فالنبي -ﷺ- إنما نفى الضرر والضرار بغير حق.

⛔️ ولما كانت هذه القاعدة بالمحلّ الذي نوّه به الأئمة؛ كان على طالب العلم أن يجتهد في فهم معناها جيدًا، والنظر في بعض تطبيقاتها.

🔻 فأما إدخال الضرر على أحدٍ بحق -إمَّا لكونه تعدَّى حدودَ اللّه، فيعاقَبُ بقدر جريمته، أو كونه ظلمَ غيره، فيطلب المظلومُ مقابلتَه بالعدل- فهذا غير مرادٍ قطعًا، وإنما المرادُ: إلحاقُ الضرر بغير حقٍّ، وهذا على نوعين:

▪️أحدهما: أن لا يكون في ذلك غرضٌ سوى الضرر بذلك الغير؛ فهذا لا ريب في قُبحِه وتحريمه.

▪️والنوع الثاني: أن يكون له غرض آخر صحيح، مثل أن يتصرف في ملكه بما فيه مصلحة له، فيتعدى ذلك إلى ضرر غيره، ففي هذه الصورة تفاصيل ليس هذا موضع ذكرها.

◁◁ والحاصل: أن الضرار محرم، لا يجوز تمكين صاحبه منه، ومن تأمَّل في الواقع؛ فإنه سيجد صورًا من خرق هذه القاعدة !..

⚪️ وخلاصة ما سبق الحديث فيه عن هذه القاعدة يُذكر في الآتي:

1- أنه متى ثبت الضرر وجب رفعه، ومتى ثبت الإضرار وجب رفعه مع عقوبة قاصد الإضرار بما يليق به شرعًا.

2- أن الضرر يزال، كالرد بالعيب، وغيره مما يدخل تحت هذه القاعدة المأخوذة من الحديث.

3- النهي عن المجازاة بأكثر من المثل.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس