عرض مشاركة واحدة
قديم 09-05-2017, 06:34 PM   #4
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

واذاكان هذا أحد وجهي العبادة عند أبي الدرداء، فان وجهها الآخر هو العلم والمعرفة.. ان أبا الدرداء يقدّس العلم تقديسا بعيدا.. يقدّسه كحكيم، ويقدّسه كعابد فيقول: " لا يكون أحدكم تقيا جتى يكون عالما.. ولن يكون بالعلم جميلا، حتى يكون به عاملا". أجل.. فالعلم عنده فهم، وسلوك.. معرفة، ومنهج.. فكرة حياة.. ولأن تقديسه هذا تقديس رجل حكيم، نراه ينادي بأن العلم كالمتعلم كلاهما سواء في الفضل، والمكانة، والمثوبة.. ويرى أن عظمة الحياة منوطة بالعلم الخيّر قبل أي شيء سواه.. ها هو ذا يقول: " مالي أرى العلماء كم يذهبون، وجهّالكم لا يتعلمون؟؟ ألا ان معلّم الخير والمتعلّم في الأجر سواء.. ولا خير في سائر الناس بعدهما".. ويقول أيضا: " الناس ثلاثة.. عالم.. ومتعلم.. والثالث همج لا خير فيه". وكما رأينا من قبل، لا ينفصل العلم في حكمة أبي الدرداء رضي الله عنه عن العمل. يقول: " ان أخشى ما أخشاه على نفسي أن يقال لي يوم القيامة على رؤوس الخلائق: يا عويمر، هل علمت؟؟ فأقول نعم.. فيقال لي: فماذا عملت فيما علمت"..؟ وكان يجلّ العلماء العاملين ويوقرهم توقيرا كبيرا، بل كان يدعو ربّه ويقول: " اللهم اني أعوذ بك أن تلعنني قلوب العلماء.." قيل له: وكيف تلعنك قلوبهم؟ قال رضي الله عنه: " تكرهني"..! أرأيتم؟؟ انه يرى في كراهيّة العالم لعنة لا يطيقها.. ومن ثمّ فهو يضرع الى ربه أن يعيذه منها.. وتستوصي حكمة أبي الدرداء بالاخاء خيرا، وتبنى علاقة الانسان بالانسان على أساس من واقع الطبيعة الانسانية ذاتها فيقول: " معاتبة الأخ خير لك من فقده، ومن لك بأخيك كله..؟ أعط أخاك ولن له.. ولا تطع فيه حاسدا، فتكون مثله. غدا يأتيك الموت، فيكفيك فقده.. وكيف تبكيه بعد الموت، وفي الحياة ما كنت أديت حقه"..؟؟ ومراقبة الله في عباده قاعدة صلبة يبني عليها أبو الدرداء حقوق الاخاء.. يقول رضي الله عنه وأرضاه: " اني أبغض أن أظلم أحدا.. ولكني أبغض أكثر وأكثر، أن أظلم من لا يستعين عليّ الا بالله العليّ الكبير"..!! يل لعظمة نفسك، واشراق روحك يا أبا الدرداء..!! انه يحذّر الناس من خداع الوهك، حين يظنون أن المستضعفين العزّل أقرب منالا من أيديهم، ومن بأسهم..! ويذكّرهم أن هؤلاء في ضعفهم يملكون قوّة ماحقة حين يتوسلون الى الله عز وجل بعجزهم، ويطرحون بين يديه قضيتهم، وهو أنهم على الناس..!! هذا هو أبو الدرداء الحكيم..! هذا هو أبو الدرداء الزاهد، العابد، الأوّاب.. هذا هو أبو الدرداء الذي كان اذا أطرى الناس تقاه، وسألوه الدعاء، أجابهم في تواضع وثيق قائلا: " لا أحسن السباحة.. وأخاف الغرق"..!!

كل هذا، ولا تحسن السباحة يا أبا الدرداء..؟؟ ولكن أي عجب، وأنت تربية الرسول عليه الصلاة والسلام... وتلميذ القرآن.. وابن الاسلام الأوّل وصاحب أبي بكر وعمر، وبقيّة الرجال..!؟

🕌🕌🕌🕌🕌🕌🕌🕌🕌🕌🕌🕌🕌🕌🕌
انتهت قصة أبو الدرداء
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس