عرض مشاركة واحدة
قديم 09-02-2017, 08:44 PM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

وكما كانت الدنيا بأسرها مجرّد عارية في يقينه، كذلك كانت جسرا الى حياة أبقى وأروع.. دخل عليه أصحابه يعودونه وهو مريض، فوجدوه نائما على فراش من جلد.. فقالوا له:" لو شئت كان لك فراش أطيب وأنعم.." فأجابهم وهو يشير بسبّابته، وبريق عينيه صوب الأمام البعيد: " ان دارنا هناك.. لها نجمع.. واليها نرجع.. نظعن اليها. ونعمل لها"..!! وهذه النظرة الى الدنيا ليست عند أبي الدرداء وجهة نظر فحسب بل ومنهج حياة كذلك.. خطب يزيد بن معاوية ابنته الدرداء فردّه، ولم يقبل خطبته، ثم خطبها واحد من فقراء المسلمين وصالحيهم، فزوّجها أبو الدرداء منه. وعجب الناس لهذا التصرّف، فعلّمهم أبو الدرداء قائلا: " ما ظنّكم بالدرداء، اذا قام على رأسها الخدم والخصيا وبهرها زخرف القصور.. أين دينها منها يومئذ"..؟! هذا حكيم قويم النفس، ذكي الفؤاد.. وهو يرفض من الدنيا ومن متاعها كل ما يشدّ النفس اليها، ويولّه القلب بها.. وهو بهذا لا يهرب من السعادة بل اليها.. فالسعادة الحقة عتده هي أن تمتلك الدنيا، لا أن تمتلكك أنت الدنيا.. وكلما وقفت مطالب الناس في الحياة عند حدود القناعة والاعتدال وكلما أدركوا حقيقة الدنيا كجسر يعبرون عليه الى دار القرار والمآل والخلود، كلما صنعوا هذا، كان نصيبهم من السعادة الحقة أوفى وأعظم.. وانه ليقول: " ليس الخير أن يكثر مالك وولدك، ولكن الخير أن يعظم حلمك، ويكثر علمك، وأن تباري الناس في عبادة الله تعالى".. وفي خلافة عثمان رضي الله عنه، وكان معاوية أميرا على الشام نزل أبو الدرداء على رغبة الخليفة في أن يلي القضاء.. وهناك في الشام وقف بالمرصاد لجميع الذين أغرّتهم مباهج الدنيا، وراح يذكّر بمنهج الرسول في حياته، وزهده، وبمنهج الرعيل الأول من الشهداء والصدّيقين.. وكانت الشام يومئذ حاضرة تموج بالمباهج والنعيم.. وكأن أهلها ضاقوا ذرعا بهذا الذي ينغصّ عليهم بمواعظه متاعهم ودنياهم.. فجمعهم أبو الدرداء، وقام فيهم خطيبا: " يا أهل الشام.. أنتم الاخوان في الدين، والجيران في الدار، والأنصار على الأعداء.. ولكن مالي أراكم لا تستحيون..؟؟ تجمعون ما لا تأكلون.. وتبنون ما لا تسكنون.. وترجون ما لا تبلّغون.. وقد كانت القرون من قبلكم يجمعون، فيوعون.. ويؤمّلون، فيطيلون.. ويبنون، فيوثقون.. فأصبح جمعهم بورا.. وأماهم غرورا.. وبيوتهم قبورا.. أولئك قوم عاد، ملؤا ما بين عدن الى عمان أموالا وأولادا..". ثم ارتسمت على شفتيه بسمة عريضة ساخرة، ولوّح بذراعه في الجمع الذاهل، وصاح في سخرية لا فحة: " من يشتري مني تركة آل عاد بدرهمين"..؟! رجل باهر، رائع، مضيء، حكمته مؤمنة، ومشاعره ورعة، ومنطقه سديد ورشيد..!! العبادة عند أبي الدرداء ليست غرورا ولا تأليا. انما هي التماس للخير، وتعرّض لرحمة الله، وضراعة دائمة تذكّر الانسان بضعفه. وبفضل ربه عليه: انه يقول: التمسوا الخير دهركم كله.. وتعرّضوا لنفجات رحمة الله، فان للله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده.. " وسلوا الله أن يستر عوراتكم، ويؤمّن روعاتكم"... كان ذلك الحكيم مفتوح العينين دائما على غرور العبادة، يحذّر منه الناس. هذا الغرور الذي يصيب بعض الضعاف في ايمانهم حين يأخذهم الزهو بعبادتهم، فيتألّون بها على الآخرين ويدلّون.. فلنستمع له ما يقول: " مثقال ذرّة من برّ صاحب تقوى ويقين، أرجح وأفضل من أمثال الجبال من عبادة النغترّين".. ويقول أيضا: "لا تكلفوا الناس ما لم يكلفوا.. ولا تحاسبوهم دون ربهم عليكم أنفسكم، فان من تتبع ما يرى في الانس يطل حزنه"..! انه لا يريد للعابد مهما يعل في العبادة شأوه أن يجرّد من نفسه ديّانا تجاه العبد. عليه أن يحمد الله على توفيقه، وأن يعاون بدعائه وبنبل مشاعره ونواياه أولئك الذين لم يدركوا مثل هذا التوفيق. هل تعرفون حكمة أنضر وأبهى من حكمة هذا الحكيم..؟؟ يحدثنا صاحبه أبو قلابة فيقول: " مرّ أبو الدرداء يوما على رجل قد أصاب ذنبا، والناس يسبّونه، فنهاهم وقال: أرأيتم لو وجدتموه في حفرة.. ألم تكونوا مخرجيه منها..؟ قالوا بلى.. قال: فلا تسبّوه اذن، وحمدوا الله الذي عافاكم. قالوا: أنبغضه..؟ قال: انما أبغضوا عمله، فاذا تركه فهو أخي"..!!
**
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس