عرض مشاركة واحدة
قديم 08-29-2017, 06:09 PM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 476

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

وذلكم هو أبو الدرداء، الحكيم، القدّيس.. ورجل دفع الدنيا بكلتا راحتيه، وزادها بصدره.. رجل عكف على نفسه وصقلها وزكّاها، وحتى صارت مرآة صافية انعكس عليها من الحكمة، والصواب، والخير، ما جعل من أبي الدرداء معلما عظيما وحكيما قويما.. سعداء، أولئك الذين يقبلون عليه، ويصغون اليه.. ألا تعالوا نف اقترب من حكمته يا أولي الألباب.. ولنبدأ بفلسفته تجاه الدنيا وتجاه مباهجها وزخارفها.. انه متأثر حتى أعماق روحه بآيات القرآن الرادعة عن: ( الذي جمع مالا وعدّده.. يحسب أن ماله اخلده)... ومتأثر حتى أعماق روحه بقول الرسول: " ما قلّ وكفى، خير مما كثر وألهى".. ويقول عليه السلام: " تفرّغوا من هموم الدنيا ما استطعتم، فانه من كانت الدنيا أكبر همّه، فرّق الله شمله، وجعل فقره بين عينيه.. ومن كانت الآخرة أكبر همّه جمع شمله، وجعل غناه في قلبه، وكان الله اليه بكل خير أسرع". من أجل ذلك، كان يرثي لأولئك الذين وقعوا أسرى طموح الثروة ويقول: " اللهم اني أعوذ بك من شتات القلب".. سئل: وما شتات القلب يا أبا الدرداء..؟؟ فأجاب: أن يكون لي في كل واد مال"..!! وهو يدعو الناس الى امتلاك الدنيا والاستغناء عنها.. فذلك هو الامتلاك الحقيقي لها.. أما الجري وراء أطماعها التي لا تؤذن بالانتهاء، فذلك شر ألوان العبودية والرّق. هنالك يقول: " من لم يكن غنيا عن الدنيا، فلا دنيا له".. والمال عنده وسيلة للعيش القنوع تامعتدل ليس غير. ومن ثم فان على الناس أن يأخذوه من حلال، وأن يكسبوه في رفق واعتدال، لا في جشع وتهالك. فهو يقول: " لا تأكل الا طيّبا.. ولا تكسب الا طيّبا.. ولا تدخل بيتك الا طيّبا". ويكتب لصاحب له فيقول: ".. أما بعد، فلست في شيء من عرض الدنيا، والا وقد كان لغيرك قبلك.. وهو صائر لغيرك بعدك.. وليس لك منه الا ما قدّمت لنفسك... فآثرها على من تجمع المال له من ولدك ليكون له ارثا، فأنت انما تجمع لواحد من اثنين: اما ولد صالح يعمل فيه بطاعة الله، فيسعد بما شقيت به.. واما ولد عاص، يعمل فيه بمعصية الله، فتشقى بما جمعت له، فثق لهم بما عند الله من رزق، وانج بنفسك"..! كانت الدنيا كلها في عين أبي الدرداء مجرّد عارية.. عندما فتحت قبرص وحملت غنائم الحرب الى المدينة رأى الناس أبا الدرداء يبكي... واقتربوا دهشين يسألونه، وتولى توجيه السؤال اليه:" جبير بن نفير": قال له: " يا أبا الدرداء، ما يبكيك في يوم أعز الله فيه الاسلام وأهله"..؟؟ فأجاب أبو الدرداء في حكمة بالغة وفهم عميق: ويحك يا جبير.. ما أهون الخلق على الله اذا هم تركوا أمره.. بينما هي أمة، ظاهرة، قاهرة، لها الملك، تركت أمر الله، فصارت الى ما ترى"..! أجل.. وبهذا كان يعلل الانهيار السريع الذي تلحقه جيوش الاسلام بالبلاد المفتوحة، افلاس تلك البلاد من روحانية صادقة تعصمها، ودين صحيح يصلها بالله.. ومن هنا أيضا، كان يخشى على المسلمين أياما تنحلّ فيها عرى الايمان، وتضعف روابطهم بالله، وبالحق، وبالصلاح، فتنتقل العارية من أيديهم، بنفس السهولة التي انتقلت بها من قبل اليهم..!!
** ↙
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فتاوى وأحكام الحيض والنفاس
* وقفة مع آية
* قواعد_نبوية
* لا تهــجـــــــروا القــــــــرآن
* قصة العالم الدكتور مصطفى محمود

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس