عرض مشاركة واحدة
قديم 03-11-2018, 12:12 AM   #3

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 174

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

واما ماتشعري به من ضعف بالايمان , وانسياق خلف هذا التفكير .. فمن خلال هذه الآية الكريمة سيكون شفائك – إن شاء الله تعالى – من كل ما تعانيه كما قال تعالى: (وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين) فالقرآن شفاء للنفوس وشفاء للأبدان أيضاً. فأول ما تبدأ به لعلاج هذا التيه والضياع هو قوله تعالى: {وعلى الله فليتوكل المؤمنون}فلا بد من توكلٍ واعتمادٍ على الله تعالى ليعينك على عدوك الألد الذي يوسوس لك بهذه الأمور، فلا غنى لك عن دعاء الله، والتضرع إليه، والاستعاذة بالله من شره، كما قال تعالى:(وإما ينزعنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم) فهذه أول خطوة وأعظمها.
وأما الخطوة الثانية فهي العلم الذي تقطعين به دابر الجهل، وتقضي به على كل وسوسة، فلا بد أن تعلمي أن ما انتي فيه فليس الا مجرد وسواس يندفع بالتعوذ بالله منه، بل إن هذا الوسواس هو دليل صريح على إيمانك، فلا تعجبي من ذلك.. نعم .. إن الوسوسة في مثل هذه الأمور تدل على أن كيد الشيطان ضعيف، حتى إنه لما عجز عن إيقاعك في الكفر بالله والشرك به صار يوسوس لك بمثل هذه الأمور، فهي إذن حيلة العاجز، ولذلك لما جاء قوم من الصحابة يشكون للنبي صلى الله عليه وسلم نحو هذه الوسوسة، قال صلوات الله وسلامه عليه: الله أكبر، الحمد الذي رد كيده إلى الوسوسة. هذا؛ بالإضافة إلى حزنك وقلقك من مثل هذه الوسوسة، وهذا دليل صريح على إيمانك، فإنك لولا هذا الإيمان لم تبالِ بهذه الوسوسة، كما أخرج مسلم في صحيحه أن بعض الصحابة – رضي الله عنهم – شكوا للنبيصلى الله عليه وسلم – أشياء يجدونها من هذه الوسوسة ونحوها يتعاظمون أن يتفوهوا بها، فقال صلى الله عليه وسلم: (ذاك صريح الإيمان).
واعلمي جيداً أنك بمحافظتك على الصلوات في وقتها وإكثارك من العمل الصالح والمداومة على الأذكار , والتفكر في خلق الله , فهذا مما يحزن الشيطان ويرد كيده خائبا .. فلا تلتفتي إلى الافكار الالحادية وأعرضي عنها كلية، ولا تسترسلي معها، واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم حين تعرض لك، وهي لن تضرك بإذن الله تعالى، وإذا عرضت هذه الوساوس للإنسان المؤمن فكرهها وخاف منها فإن هذا دليل على إيمانه وليس العكس، فبغضه لها وخوفه منها وكراهيته الحديث عنها، كل ذلك يدل على أن قلبه قد امتلأ إيمانا ولم يبق لهذه الوساوس محلاً. وقد جاء بعض الصحابة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا: (إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به، قال: أوقد وجدتموه؟ قالوا: نعم، قال ذاك صريح الإيمان) رواه مسلم في صحيحه. وأيضاًَ: فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر من ابُتلي بمثل هذه الوساوس أن يكف نفسه عن التفكير فيها بحسب قدرته، وأن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، وأن ينفث عن يساره ثلاثاً، وكلها أحاديث صحيحة ثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم. .. فلا تخافي إذاً مما يعرض لك من هذه الوساوس، ولكننا نوصيك بهذه الوصايا:
- أكثري من مجالسة الصالحات وحضور مجالس العلم والذكر.
- إذا عرضت لك هذه الوساوس استعيذي بالله وانصرفي عنها للاشتغال بغيرها
- أكثري من مطالعة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وما أجري على يديه من المعجزات.
- أكثري من قراءة القرآن الكريم بتدبر.
فكل هذه الوسائل عوامل أكيدة في تقوية الإيمان وطرد وساوس الشيطان
وفقنا الله وإياك لكل خير.

التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟
* أسهل طريقة لحفظ القرآن
* التحذير من التكفير واقوال العلماء
* هل تعلم ما المراد بعلوم القرآن ... !!!!
* لمسات ايمانية من سورة الكهف
* كان خلقه القرآن صلى الله عليه وسلم

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس