استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة > قسم الفرق والنحل
قسم الفرق والنحل القضايا الفكرية والعقائدية في الاسلام والرد على الشبهات.
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-03-2012, 02:33 AM   #1
مشرف ملتقى اللغة العربية


الصورة الرمزية أبو ريم ورحمة
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 119

أبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond repute

موضوع منقول الشيعة ونكاح أهل السنة

      


الشيعة ونكاح أهل السنة
نتيجة تكفير وتفسيق الشيعة لأهل السنة حرموا نكاح الشيعي بالسنية وبالعكس ولقد روت روايات كثيرة في ذلك وخوف الإطالة نذكر بعضا منها على سبيل المثال لا الحصر :
عن عبد الله بن سنان قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الناصب وعداوته هل يزوجه المؤمن وهو قادر على رده وهو لا يعلم ؟ قال : لا يتزوج المؤمن ولا يتزوج الناصب مؤمنة ولا يتزوج المستضعف مؤمنة (82).
عن الفضيل بن يسار قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : إن لامرأتي أختا عارفة على رأينا وليس على رأينا بالبصرة إلا قليل . أما زوجها بمن لا يرى رأيها؟ قال : لا . ولا نعمة أن الله عز وجل يقول : فلا ترجعوهن إلى الكفار لا هن حل لهم ولاهم يحلون لهن (83).
وعنه أيضا قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن نكاح الناصب . فقال : لا والله لا يحل . قال فضيل . ثم سألته مرة أخرى وقلت : جعلت فداك ما تقول في نكاحهم ؟ قال : والمرأة عارفة ؟ قلت : عارفة . قال : ان العارفة لا توضع إلا عند عارف (84).
عن عبد الله بن سنان عن أبى عبد الله عليه السلام قال : سأله أبي وأنا أستمع عن نكاح اليهودية والنصرانية ؟ قال : نكاحها أحب إليّ من نكاح الناصبية (85).
عن أبى بصير عن أبى عبد الله عليه السلام قال : أتزوج اليهودية أفضل أو قال : خير من أن أتزوج الناصبية (86) .
الحلبي عن أبى عبد إلله عليه السلام : أنه أتاه قوم من أهل خراسان من وراء النهر فقال لهم :تصافحون أهل بلادكم وتناكحوهم ؟ أما أنكم إذا صافحتموهم انقطعت عروة من عرى الإسلام وإذا ناكحتموهم إنهتك الحجاب بينكم وبين الله عز وجل (87).
عن سليمان الحمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال : لا ينبغي للرجل منكم أن يتزوج الناصبية ولا يزوج ابنته ناصبيا ولا يطرحها عنده (88).
ويقول الخمينى :لا يجوز للمؤمنة أن تنكح الناصب . وكذا لا يجوز للمؤمن أن ينكح الناصبية لأنهما بحكم الكفار وإن انتحلا دين الإسلام (89).
وأهل السنة عند الشيعة إذا ماتوا انقلبت ألسنتهم وتكلموا بلسان أهل النار لأنهم تولوا أبا بكر وعمر وعثمان رض الله عنهم، فقذ ذكر محمد رضا الطبسى النجفي في كتابه " الشيعة والرجعة " الجزء الثاني ص 148 : نقلا عن بحار الأنوار 9 / 554 فى باب " ما صدر منه عليه السلام من الإحياء " عن الصادق عليه السلام :كانت من بني مخزوج لهم خثولهه من علي عليه السلإم فأتاه شاب منهم يوما قال : ياخال ترب لي فحزنت عليه حزنا شديدا . قال : أفتحب أن تراه ؟ قال : نم . قال : فانطلق بنا إلى القبر فدعا الله فقال : قم يافلان بإذن الله . فإذا الميت جالس على رأس فبره وهو يقول : ونيه ونيه . سألا معناه قال : لبيك لبيك. فقال عليه السلام : ألم تمت وأنت رجل من العرب ؟ قال: نعم. ولكن مت على ولاية فلان وفلان (90) فانقلب لساني لسان أهل النار .
وذكر أيضا ص 149 من الجزء الثاني عن بصائر الدرجات 505 : عن سلمة بن الخطاب عن عبد الله بن محمد عن عبد الله بن القاسم عن عيسى شلقان قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : أن أمير المؤمنين عليه السلام كانت له خئولة من بني مخزوم أن شابا منهم أتاه فقال: ياخال إن أخي وابن أبي مات وقد حزنت عليه حزنا شديدا . فقال : أفتشتهي أن تراه ؟ قال : نعم . قال : فأرني قبره .فخرج معه ومعه برد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم السحاب فلما انتهى إلى القبر تململت شفتاه ثم ركضه برجله فخرج من قبره وهو يقول : رميكا رميكا . بلسان الفرس . فقال عليه السلام : له : ألم تمت وأنت رجل من العرب ؟ قال : بلى ولكنا متنا على سنة فلان وفلان فانقلبت السنتا 000ا ه
الشيعة وذم أهل السنة فى تفاسيرهم
إن إلإمامية الاثنى عشرية ، قرروا أن الاقرار بإمامة علي رضي الله عنه ومن بعده من الأئمة والتزام حبهم وموالاتهم ، وبغض مخالفيهم كم وأعدائهم ، أصل من أصوال الإيمان ، بحيث لا يصلح إيمان المرء إلا إذا حصل ذلك ، مع الإقرار بباقي الأصول . كما قرروا وجوب طاعة الأئمة، واعتقاد أفضليتهم على الخلائق أجمعين . قرر الإمامية هذا كله، ثم أخذوا يغزلون نصوص القرآن على ما قرروه ، بل وزاد وعلى ذلك فقالوا : أن كل آيات المدح والثناء وردت في الأئمة ومن والاهم وكل آيات الذم والتقريع وردت في مخالفيهم وأعدائهم (91).
وفي هذا الصفحات القليلة نستعرض بعض تلك النماذج من تفسير آيات الذم والتقريع عند الشيعة من تفاسيرهم بأن المقصود منها هم " النواصب " أو بمعنى أشمل أهل السنة دون التعرض لمنجهم في التفسير حيت فصلنا ذلك في كتابنا "الثسيعة والقرآن" وهو الكتاب الرابع من سلسلة : دراسات فى الفكر الشيعي . نسأل المولى تبارك وتعالى أن ييسر لنا طباعته، والآن نستعرض ما نحن بصدده مكتفين بالسرد دون التعليف إلا ما كان له حاجة في الشرح والايضاح لما هو غامض .
قوله تعالى (( غير المغضوب عليهم ولا الضالين )) .
(90) التفسير والمفسرون 2 / 33 .
عن أبن أبى عمير رفعه في قوله ((غير المغضوب عليهم وغير الضالين)) (91) وهكذا نزلت . قال : المغضوب عليهم فلان(92) وفلان(93) وفلان(94) والنصاب والضالين الشكاك الذين لا يعرفون الإمام (95).
قوله تعالى (( ولقد أنزلنا إليك آيات بينات وما يكفر بها إلا الفاسقون)) (96) . قال الإمام العسكري عليه السلام : قال الله تعالى (( ولقد أنزلنا إليك )) يا محمد آيات دالات على صدقك في نبوتك. (( وبينات ))عن إمامة أخيك ووصيك وصفيك موضحات عن كفر من يشك فيك وفي أخيك ، أو قابل بأمر كل واحد منكما بخلاف القبول والتسليم . ثم قال : (( وما يكفر بها )) بهذه الآيات الدالات على تفضيلك وتفضيل علي بعدك على جميع الورى (( إلا الفاسقون )) عن دين الله وطاعته من اليهود الكاذبين والنواصب المشبهين بالمسلمين . (97) .
قوله تعالى: (( قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقا لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين . . من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو الكافرين )) (98).
قال الإمام العسكري عليه السلام قال الحسن بن على عليهما السلام : إن الله تعالى ذم اليهود في بغضهم لجبرائيل الذي كان ينفذ قضاء الله تعالى فيهم بما يكرهون وذمهم أيضا . وذم النواصب في بغغمهم لجبرائيل وميكائيل وملائكة الله النازلين لتأييد علي عليه السلام على الكافرين حتى أذلهم بسيفه الصارم .
فقال: (( قل)) يا محمد (( من كان عدوا لجبريل )) من اليهود لدفعه عن بخت نصر أن يقتله دانيال من في ذنب جناه بخت نصر حتى بلغ كتاب الله في اليهود أجله وأحل بهم ما جرى في سابق علمه . ومن كان أيضا عدوا لجبريل من سائر الكافرين أعداء محمد وعلي الناصبين لأن الله تعالى بعث جبرائيل لعلي عليه السلام مؤيدا وله على أعدائه ناصرا ومن كان عدوا لجبرئيل لمظاهرته محمدا وعليا عليه السلام ومعاونته لهما وانفاذه لقضاء ربه عز وجل فى إهلاك أعدائه على يد من يشاء من عباده (( فإنه )) يعني جبرئيل (( نزله )) يعني نزل هذا القرآن على قلبك يا محمد ((بإذن الله )) بأمر الله وهو كقوله (( نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين مصدقا (( موافقا )) لما بين يديه )) من التوراة والإنجيل والزبور وصحف إبراهيم بهتب شيث وغيرهم من الأنبياء وتال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن هذا القرآن هو النور المبين والحبل المتين والعروة الوثقى والدرجة العليا والشفاء الأشفى والفضيلة الكبرى وللسعادة العظمى من استضاء به نوّره الله ومن عقد به أموره عصمه الله ومن تمسك به أنقذه الله ومن لم يفارق أحكامه رفعه الله ومن استشفى به شفاه الله ومن آثره على ما سواه هداه الله ومن طلب الهدى في غيره أضله الله ومن جعله شعاره ودثاره أسعده الله ومن جعله إمامه الذى يقتدي به ومعوله الذي ينتهى إليه آواه إليه إلى جنات الله النعيم والعيش السليم ولذلك تال : (( وهدى )) يعني . هذا القرآن هدى (( وبشرى للمؤمنين))
يعني بشارة لهم في الآخرة وذلك أن القرآن يأتي يوم القيمة بالرجل الشاحب يقول لربه عز وجل يا رب هذا اظمأت نهاره وأسهرت ليله وقويت في رحمتك طمعه وفسحت في مغفرتك أهله فكن عند ظني بك وظنه ، يقول الله تعالى أعطوه الملك بيمينه ، والخلد بشماله واقرفوه بأزواجه من الحور العين واكسوا والديه حلة لا يقوم بها الدنيا بما فيها فتنظر إليهما الخلائق فيعظمونهما وينظران إلى أنفسهما فيعجبان منمها فيقولان يا ربنا أنى لنا هذه ولم تبلغها أعمالنا فيقول الله عز وجل ومع هذا تاج الكرامة لم ير مثله الراءون ولايسمع بمئله السامعون ولا تفكر فى مثله المتفكرون فيقال هذا بتعليمكا ولدكما القرآن وتبصر كما أباه بدين الإسلام ، ورياضتكا أباه على حب محمد رسول الله وعلى ولي الله وتفقيهكما إياه بفقهما لأنهما اللذان لا يقبل الله لأحد عملا إلا بولايتهما ومعاداة أعدائهما وإن كان ملاءما بين الثرى إلى العر!ش ذهبا فتصدق به فى سبيل الله فتلك من البشارات التي تبشرون بها وذلك قوله عز وجل (( وبشرى للمؤمنين )) شيعة محمد وعلي ومن تبعهم من أخلافهم وذراريهم ثم قال (( من كان عدوا لله )) لإنعامه على محمد وعلي وعلى آلهما الطيبين وهؤلاء الذين بلغ من جهلهم أن قالوا نحن نبغض الله الذى أكرم محمدا وعليا بما يدعيان وجبرائيل ومن كان عدوا لجبريل لأن الله تعالى جعله ظهيرا لمحمد وعلي على أعداء الله ، وظهيرأ لساير الأنبياء والمرسلين كذلك ، (( وملائكته )) لما يعني ومن كان عدوا لملائكة الله المبعوثين لنصرة دين الله وتأييد أولياء الله وذلك قول بعض النصاب المعاندين برثت من جبرائيل الناصر لعلي وهو توله (( ورسله )) ومن كان عدوا لرسول الله مومى وعيمى وساير الأنبياء الذين دعوا إلى نبوة محمد وإمامة علي وذلك قوله النواصب برئنا من هؤلاء الرسل الذين دعوا إلى إمامة علي ثم قال ((وجبريل وميكال )) ومن كان عدوا لجبريل وميكال وذلك كقول من قال من النصاب لما قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم قي علي جبرائيل عن يمينه وميكائيل عن يساره وإسرافيل خلفه وملك الموت أمامه والله تعالى من فوق عرشه ناظر بالرضوان إليه ناصره ، قال بعض النواصب فأنا أبرأ من الله وجبرائيل وميكائيل والملائكة الذين حالهم مع علي عليه السلام ما قاله محمد صلى الله عليه وآله وسلم فقال من كان عدوا لهؤلاء تعصبا على علي بن أبى طالب عليه السلام (( فإن الله عدو للكافرين )) فاعل بهم ما يفعل العدو بالعدو من إحلال النقمات ، وتشديد العقوبات ، وكان سبب نزول هاتين الآيتين ماكان من اليهود أعداء الله من القول السيء في جبرائيل وميكائيل وسائر ملائكة الله وما كان من أعداء الله النصاب من قوله أسوأ منه في الله ، وفي جبرائيل ، وميكائيل ، وسائر ملائكة الله ، أما من كان من النصاب فهو أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما كان لا يزال يقول في علي عليه السلام الفضائل التي خصه الله عز وجل بها والشرف الذى أهله الله تعالى له وكان في كل ذلك يقول أخبرني به جبرائيل عن الله ويقول فى بعض ذلك جبرائيل عن يمينه وميكائيل عن يساره ويفتخر جبرائيل على ميكائيل في أنه عن يمين علي عليه السلام الذي هوأفضل من اليسار كما يفتخر نديم ملك عظيم في الدنيا يجلسه عن يمينه على النديم الآخر الذي على يساره ويفتخر أن على إسرافيل الذي خلفه بالخدمة وملك الموت الذي أمامه بالخدمة وأن اليمين والشمال أشرف من ذلك كافتخار حاشية الملك على زيادة قرب محلهم من ملكهم وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول فى بعض أحاديثه إن الملائكة أشرفها عند الله أشدها حبا لعلي ابن أبى طالب وإن قسم الملائكة فيما بينهم : والذى شرف عليا على جميع الورى بعد محمد المصطق ويقول مرة إن ملائكة السموات والحجب ليشتاقون إلى رؤية علي بن أبى طالب عليه السلام كما تشتاق الوالدة الشفيقة إلى ولدها البار الشفيق، آخر من بقي عليها بعد عشرة دفنتهم ، فكان هؤلاء النصاب يقولون إلى متى يقول محمد جبرائيل وميكائيل والملائكة كل ذلك تفخيم لعلي وتعظيم لشأنه ويقول الله تعالى لعلي خاص من دون سائرالخلق برئنا من رب وملائكة ومن جبرئيل وميكائيل هم لعلي بعد محمد مفضلون وبرئنا من رسل الله الذين هم لعلي ابن أبي طالب بعد محمد مفضلون (99) إلخ ...
قوله تعالى: (( واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفرسليمان ، ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون مايضرهم ولاينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ماله فى الآخرة من خلاق ولبئس ماشروا به أنفسهم لوكانوا يعلمون)) (100).
قإل الإمام العسكري عليه السلام في تفسيره قال الصادق عليه السلام : (( واتبعوا )) " فى هؤلاء والنواصب " (( ما تتلو )) تقرأ (( الشياطين على ملك سليمان )) وزعموا أن سليمان عليه السلام بذلك السحر والتدبير ناله ما ناله من الملك العظيم فصدوهم به عن كتاب الله . وذلك أن اليهود الملحدين والنواصب المشاركين لهم فى إلحادهم لما ممعوا من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فضائل علي ابن أبي طالب عليه السلام وشاهدوا منه ومن علي عليه السلام المعجزات التي أظهرها الله تعالى لهم على أيديهما أفضى بعض الليهود والنصاب إلى بعض وقالوا ما محمد إلا طالب الدنيا يحيل ومخاريق وسحرتعلمها وعلّم عليا بعضها فهو يريد أن يتملك علينا في حياته ويقد الملك لعلي بعده وليس ما يقوله عن الله بشيء إنما هو قوله فيقد علينا وكل ضعفاء عباد الله بالسحر وأوفر الناس كان حظا من هذا السحر سليمان بن داود الذى ملك بسحره الدنيا كلها والجن والإنس والشياطين ونحن إذا تعلمنا بعض ما كان تعلمه سليمان تمكنا من إظهار مثل ما يظهره محمد وعلي وإدعينا لأنفسنا بما يجعله محمد لعلي وقد استغنينا عن الإنقياد لعلي عليه السلام فحيئذ ذم الله تعالى الجميع من اليهود والنواصب فقال الله عز وجل (( نبذوا كتاب الله )) الآمر بولاية محمد وعلي (( وراء ظهورهم )) فلم يعلموا به واتبعوا ما تتلواعلى الشياطين من السحر على ملك سليمان . . . إلخ (101) .
قوله تعالى : (( ومن الناس من ينخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أثمد حبا لله ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب أن القوة لله جميعا وأن الله شديد العذاب )) (102).
عن جابر قال : سألت أبا جعفر عليه السلام عن قوله الله عز وجل : (( ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله )) .قال : هم والله أولياء فلان وفلان (103) اتخذوهم أئمة دون الإمام الذي جعله الله للناس إماما (104) فلذلك قال (( ولو يرى الذين ظلموا إذ يرون العذاب إن القوة لله ثم قال أبو جعفر عليه السلام : هم والله يا جابر أئمة الظلمة وأشياعهم (105).
قوله تعالى : (( والله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون)) (106).
عن عبد الله بن يعفور قال : قلت لأبى عبدالله عليه السلام : أخالط أناس فيكثر عجبي من أقوام لا يتولونكم ويتولن فلانا (107) وفلانا (108) لهم أمانة وصدق ووفاء(109) وقوم يتولنكم وليس لهم تلك الأمانة ولا الوفاء ولا الصدق (110) ؟ قال : فاستوى أبو عبد الله جالسا فأقبل عليّ كالغضبان ثم قال : لا دين لمن دان بولاية إمام جائر ليس من الله ولا عتب على من دان بولاية إمامم عادل من الله . قلت : لادين لأولثك ولاعتب على هؤلاء ؟ قال : نعم لا دين لأولئك ولا عتب على هؤلاء . ثم قال : ألا تسمع لقول الله عز وجل (( الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور)) يعني ظلمات الذنوب إلى نور التوبة والمغفرة بولايتهم كل إمام عادل من الله وقال (( والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات )) إنما عنى بهذا أنهم كانوا على نور على الإسلام فلما تولوا كل إمام جائر ليس من الله خرجوا بولايتهم إياه من نور الإسلام إلى ظلمات الكفر فأوجب لهم النار مع الكفار فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون(111).
قوله تعالى:(( فاسفتهم أهم أشد خلقا أم من خلقنا))(112) .
عن عبد الغفار الجازي عن أبى عبد الله عليه السلام قال : ان الله خلق المؤمن من طينة الجنة وخلق الكافر من طينة النار .
قال : إذا أراد الله بعبد خيرا طيب ريحه وجسده فلا يسمع شيئا من الخير إلا عرفه ولايسمع شيئا من المنكر إلا أنكره .
قال وسمعته يقول : الطينات ثلاث : طينة الأنبياء والمؤمن من تلك الطينة إلأ أن الأنبياء هم من صفوتها هم الأصل ولهم فضلهم والمؤمنون الفرع من طين لازب كذلك لا يقرق الله عز وجل بينهم وبين شيعتهم . وقال : طينة الناصب من حمأ مسنون وأما المستضعفون فمن تراب لا يتحول مؤمن عن إيمانه ولا ناصب عن نصبه ولله المشيئة فيهم (113) .
قوله تعالى: (( إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات فامتحنوهن الله أعلم بإيمانهن فإن علمتوهن مؤمنات فلا ترجعوهن إلى الكقار لاهن حل لهم ولا هم يحلون لهن(114) .
عن ألفضيل بن يسار قال : قنت لأبي عبد الله عليه السلام : إن لامرأتي أختا عارفه على رأينا وليس على رأينا بالبصرة إلا قليل أفأزوجها ممن لا يرى رأيها ؟ فقال : لا ولا نعمة أن الله عز وجل يقول: (( فلاترجعوهن إلى الكفار. .)) (115) .
قوله تعالى : (( أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم )) (116).
عن الفضيل قال : دخلت على أبى جعفر عئيه السلام المسجد الحرام وهو متكىء عليّ فنظر إلى الناس ونحن على باب بني شيبه فقال : يا فضيل هكذا كانوا يطوفون في الجاهلية لايعرفون حقا ولا يدينون دينا .يا فضيل انظرإليهم فإنهم مكبون على وجوههم لعنهم الله من خلق ممسوخ مكبين على وجوههم ثم تلا هذد الأية : (( أفمن يمشي مكبا على وجهه أهدى أمن يمشي سويا على صراط مستقيم )) يعني والله عليا عليه السلام والأوصياء عليهم السلام ثم تلا هذه الأية (( فلما رأوه زلفة سيئت وجوه الذين كفروا وقيل هذا الذي كنتم به تدعون )) أمير انؤمنين يا فضيل لم يسم بهذا الاسم غير علي عليه السلام إلا مفتر كذاب إلى يوم القيامة . أما والله يا فضيل ما ولله حاج غيركم ولا يغفر الذنوب لكم ولا يتقبل إلا منكم وإنكم أهل هذه الآية (( إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما )) يا فضل أما ترضون أن تقيموا الصلاة وتؤتوا الزكاة وتكفوا ألسنتكم وتدخلوأ الجنة ثم قرأ (( ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم أقيموا الصلاة وآتوا الزكاة )) أنتم والله أهل هذه الآية (117) .
قوله تعالى: (( عاملة ناصبة تصلى نارا حامية )) (118).
عن عمرو بن المقداد قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : كل ناصب وإن تعبد واجتهد منسوب إلى هذه الآية (( عاملة ناصبة )) وكل ناصب مجتهد فعمله هباء (119).
عن حنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال : لا يبالى الناصب صلى أم زنا وهذه الآية نزلت فيهم (( عاملة ناصبة )) (120).
قوله تعالى : (( فأنذرتكم نارا تلظى لا يصلاها إلا الأشقى الذى كذب وتولى)) (121).
عن عبد الرحمن بن كثير عن أبي عبد الله في قوله (( فأنذرتكم نارا تلظى000)) قال : في جهنم واد فيه نار لا يصلاها إلا فلان(122) الذي كذّب رسول الله في علي وتولى عن ولايته .ثم قال: النيران بعضها دون بعض، فما كان من نار بهذا الوادي للنصاب(123) .
إعانة الشيعة الكفار على أهل السنة
ذكر الفيد في الاختصاص ص 255 : عن مسلم مولى أبي الحسن عليه السلام قال:سأله رجل فقال: له : الترك خير أم هؤلاء (124) ؟ قال: فقال له : إذا صرتم إلى الترك يخلون بينكم وبين دينكم ؟قال: قلت: نعم جلعت فداك .قال: قلت: لا بل يجهدون على قتلنا .قال: فإن غزوهم أؤلئك فاغزوهم معهم أو أعينوهم عليهم . الشك من أبي الحسن عليه السلام . فإعانه الكفار على أهل السنة عند الشيعة من الموجبات حيث أن أمر المعصوم عندهم العمل به واجب .
والتاريخ سجل لنا بعض تلك الإعانات وفي ذلك يقول الشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى : " والرافضة أعظم ذوي الأهواء جهلا وظلما يعادون خيار أولياء الله من بعد النبيين من السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار الذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه ، ويوالون الكفار والمنافقين من اليهود والنصارى والمشركين والملحدين كالنصيرية والإسماعيلية وغيرهم من الضالين . فتجدهم أو كثير منهم إذا اختصم خصمان في ربهم من المؤمنين والكفار واختلف الناس فيما جاءت به الأنبياء فمنهم من آمن ومنهم من كفر سواء كان الاختلاف بقول أو عمل كالحروب بين المسلمين وأهل الكتاب والمشركين . تجدهم يعانون المشركين وأهل الكتاب على المسلمين أهل القرآن كما جربه أناس منهم غير مرة مثل اعانتهم للمشركين من الترك وغيرهم على أهل الإسلام بخراسان والعراق والجزيرة والشام ومصر وغير ذلك . واعانتهم للنصارى على المسلمين بالشام ومصر وغير ذلك في وقائع متعددة من أعظم الحوادث التي كانت فى الإسلام في المائة الرابعة والسابعة . فإنه لما قدم كفار إلى الترك إلى بلاد الإسلام وقتل من المسلمين ما لا يحصى عدده إلا رب الأنام . كانوا من أعظم الناس عدواة للمسلمين ومعاونة الكافرين وكذا معاونة الكافرين وكذا معاونتهم لليهود أمر شهير حتى جعلهم الناس لهم كالحمير(125).
ويقول أيضا :
الثميعة ترى أن كفر أهل السنة أغلظ من أكفر اليهود والنصارى لأن أولئك عندهم كفار أصليون وهؤلاء كفار مرتدون كفر الرده أغلظ بالإجماع من الكفر الأصلي ولهذا السبب يعانون الكفار على الجمهور من المسلمين فيعانون التتار على الجمهور وهم كانوا من أعظم ألأسباب في خروج جنكيزخان ملك الكفار إلى بلاد الإسلام وفي قدوم هولاكو إلى العراق وفي أخذ حلب ونهب الصالحية وغير ذلك بخبثهم ومكرهم ولهذا السبب نهبوا عساكر المسلمين لما مر عليهم وقت إنصرافه إلى مصرفى النوبة الأولى . ولهذا السبب يقطعون الطرقات على المسلمين وظهر فيهم من معاونة التتار والإفرنج على المسلمين والكآبة الشديدة بانتصار الإسلام ما ظهر وكذلك فتح المسلمين لعكا وغيرها . وظهر فبهم من الانتصار للإفرنج والنصارى وتقديمهم على المسلمين ما قد سمعه الناس منهم وكل هذا الذى وصفت بعض أمورهم وإلا فالأمر أعظم من ذلك . وقد أتفق أهل العلم بالأحوال أن أعظم ائسميوف التي سلت على أهل القبلة ممن ينتسب إلى أهل ائقبلة إنما هو منى الطوائف المنتسبة إليهم منهم أشد ضررا على الدين وأهله وأبعد من شرائع الإسلام من الخوارج الحرورية(126) . . . .ا ه .
ولا يخفى على من له أدنا تاريخي بالشيعة دورالوزير ابن العلقمي الخياني في سقوط بغداد عاصمة ائخلافة الإسلامية آنذاك وما جره على المسلمين من القتل والحرب والذل والهوان بالانتصال بهولاكو واغرائه بغزو العراق وهيأ له من ما يمكنه من السيطرة والاستيلاء .
وقد سلك ابن العلقمي في التخطيط لذلك الأمر بأن أشار على الخليفة المستعصم بتصريح أكبر عدد ممكن لتخفيف الأعباء المالية على ميزانية العامة فوافقه الخليفة على ذلك ولم يكن يعلم الخليفة بأن اقتراح الوزير ما هو إلا أضعاف جيش الخلافة في مواجهة الغزو التتار حتى أن الجنود تدهور حالتهم الإجتماعي والمالي مما اضطرهم إلى الاستخدام في حمل القاذورات .
ولكي نلم ببعض جوانب تلك الخيانة العلقمية نورد بعض أقوال المؤرخين في بيان حقيقة ابن العلقمي وما قام به من المساهمة في سقوط الخلافة الإسلامية :
1- جلال الدين السيوطي : ابن العلقمي كاتب التتر وأطعمهم في ملك بغداد (127).
2- أبو شامة شهاب الدين بن عبد الرحمن بن إسماعيل (128).
أن التتار استولوا على بغداد بمكيدة دبرت مع وزير الخلفية (129).
3- قطب الدين اليونيني البعلبكي :وكاتب الوزير ابن العلقمي التتر وأطعمهم في البلاد وأرسل إليهم غلامه وسهل عليهم ملك العراق وطلب منهم أن يكون نائبهم في البلاد فوعدوه بذلك وأخذوا في التجهيز لقصد العراق وكاتبوا بدر الدين لؤلؤ صاحب الموصل في أن يسير إليهم ما يطلبونه من آلات الحرب فسير إليهم ذلك ولما تحقق قصدهم علم أنهم ملكوا العراق لا بيقون عليه فكاتب الخليفة سرا في التحذير منهم وأنه يعد لحربهم فكان الوزير لا يوصل رسله إلى الخليفة ومن وصل إلى الخليفة منهم بغير علم الوزير أطلع الخليفة وزيره على أمره .. ويتابع البلعبكي في وصف جيوش التتار الزاحفة على بغداد وبعد أن تمكنوا من هزيمة الحامية الهزيلة في صد الغزو فيقول:فحينئذ أشار ابن العلقمي الوزير على الخفيفة بمصانعه ملك التتر ومصالحته وسأله أن يخرج إليه في تقرير ابنته من ابنك الأمير أبي بكر وبيقيك في منصب الخلافة كما أبقى سلطان الروم في سلطنة الروم ولا يؤثر إلا أن تكون الطاعة له كما كان أجدادك مع السلاطين السلجوقية وينصرف بعساكره عنك فتيجيبه إلى هذا فإن فيه حقن دماء المسلمين ويمكن بعد ذلك أن يفعل ما تريد فحسن له الخروج إليه فخرج في جمع من أكابر الصحابة فأنزل في خيمة ثم دخل الوزير فاستدعى الفقهاء والأمائل ليحضروا عقد النكاح فيما أظهره فخرجوا فقتلوا وكذلك صار يخرج طائفة بعد طائفة (130).
4- شمس الدين الذهبي : وأما بغداد فضعف دست الخلافة وقطعوا أخبار الجند الذين استنجدهم المستنصر وانقطع ركب العراق . .. كل ذلك من عمل الوزير ابن العلقمي الرافضي جهد في أن يزيل دولة بني العباس ويقيم علويا (131) وأخذ يكاتب التتار ويراسلونه والخليفة غافل لا يطلع على الأمور ولا له حرص على المصلحة (132).
5- ابن شاكر الكتبي : وأخذ بكاتب التتار إلى أن جراً هولاكو وجره على أخذ بغداد (133).
6- عبد الوهاب ابن تقي الدين السبكي : وكان شيعيا رافضها في قلبه غل للاسلام وأهله وحبب إلى الخليفة جمع المال
والتقليل من العساكر فصار الجند يطلبون من يستخدمهم في حمل القاذوزات ومنهم من يكارى على فرسه ليصلوا إلى ما يتقوتون به 000 (134).
ثم يصف لنا السبكي مؤامرة ابن العلقمي في قتل الخلبفة والعلماء والفقهاء واستباحة بغداد وأراقة الخمور في بيوت الله تعالى فيقول: وقصد هولاكو بغداد من جهة البر اششرقي ثم ضرب سورا على عسكره وأحاط ببغداد فأشار الوزير على الخليفة بمصانعتهم وقال: أخرج أنا إليهم في تقرير الصلح . فخرج وتوثق لنفسه من التتار ورجع إلى المستعصم وقال : أن السلطان يامولانا أمير الؤمنين قد رغب في أن يزوج بنته بأبنك الأمير أبي بكر ويبقيك في منصب الخلافه كما أبقى صاحب الروم في سلطنته ولا يؤثر إلا أن تكون الطاعة له كما كان أجدادك مع السلاطين السملجوقيه وينصرف عنك بجيوشه فمولانا أمير المؤمنين يفعل هذا فإن في حقن دماء المسلمين وبعد ذلك يمكننا أن نفعل ما نريد والرأن أن تخرج إليه . فخرج أمير المؤمنين بنفسه في طوائف من الاعيان إلى باب الطاغية هولاكو ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم 000
فأنزل الخليفة في خيمة ثم دخل الوزير فأستدعى الفقهاء ليحضروا العقد فخرجوا من بغداد فضربت أعناقهم وصار كذلك يخرج طائفة بعد طائفة فتضرب أعناقهم ثم طلب حاشيه الخليفة فضرب أعناق الجميع ثم طلب أولاده فضرب أعناقهم.. وأما الخليفة فقيل أنه طلبه ليلا وسأله عن أشياء ثم أمر به ليقتل . فقيل لهولاكو: أن هذا أن أريق دمه تظلم الدنيا ويكون سبب خراب ديارك فارنه ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وخليفة الله في أرضه فقام الشيطان المبين الحكم نصير الدين الطوسي (135) وقال : يقتل ولا يراق دمه وكان النصير من أشد ألناس على المسلمين.... فقيل أن الخليفة غم في بساط وقيل رفسوه حتى مات . ولما جاؤا ليقتلوه صاح صيحة عظيمة. وقتلوا أمراءه عن آخرهم . ثم مدوا الجسر وبذلوا السيف ببغداد واستمر القتل ببغداد بضعا وثلاثين يوما ولم ينج إلا من اختفى وقيل وثلاثين يوما ولم ينج إلا من أختق وقيل أن هولاكو أمر بعد ذلك بعد القتلى فكانوا ألف ألف وثمانمائة ألف النصف من ذلك تسعمائة ألف في من لم يعد ومن ذلك ثم نودي بعد ذلك بالأمان فخرج من كان مختبئا وقد مات الكثير منم تحت الأرض بأنواع من البلايا والذين خرجوا ذاقوا أنواع الهوان والذل ثم حفرت الدار وأخذت الدفائن والأموال التي لاتعد ولاتحصى وكانوا يدخلون الدار فيجدون الخبيئة فيها وصاحب الدار يحلف أن له السنين العديده فيها ما علم أن بها خبيئة . ثم طلبت النصارى أن يقع الجهر شرب الخمر وأكل لحم الخنزير وأن يفعل معهم المسلمون ذلك فى شهر رمضان . فالزم المسلمون بالفطر في رمضان وأكل الخنزير وشرب الخمر . . . . ودخل هولاكو إلى دار الخليفة راكبا لعنه الله وأستمر على فرسه إلى أن جاء إلى سده الخليفة وهي التي تتضاءل عندها الأسود ويتناوله سعد السعود كالمستهزىء بها وانتهك الحرم من بيت غيره . . .
وأعطى دار الخليفة لشخص من النصارى وأريقت الخمور فى المساجد والجوامع ومنع المسلمون من الاعلان بالأذان فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ... هذه بغداد لم تكن دار كفر قط وجرى عليها هذا الذى لم يقع قط منذ قامت الدنيا مثله . .. وقتل الخليفة وإن كان وقع في الدنيا أعظم منه إلا أنه أضيف له هوان الدين والبلاء الذى لم يختص بل عم سائر المسلمين 0000(136) 0
1 - حسن الديار بكرى :ابن العلقمي الرافضي كان قد كتب إلى هولاكو ملك التتار فى الدست أنك تحضر إلى بغداد وأنا أسلمها لك . وكان قد دخل قلب اللعين الكفر . . . فكتب هولاكو. أن عساكر بغداد كثيرة فإن كنت صادقا فيما قلته وداخلا في طاعتنا قرق عساكر بغداد ونحن نحفر. . . فلما وصل كتابه إلى الوزير. ودخل إلى المستعصم وقال : أنك تعطي دستورا لخمسه عشر ألفا من عسكرك وتوفر معلومهم (137). فأجاب المستعصم لذلك . . فخرج الوزير لوقته ومحا اسم من ذكر في الديوان ثم نفاهم من بغداد ومنعهم من الإقامة بها ثم بعد شهر فعل مثل فعلته الأولى ومحا اسم عشرين ألفا من الديوان . . ثم كتب إلى هولاكو بما فعل وكان قصد الوزير يمجيء هولاكو أشياء منها: أنه كان رافضيا خبيثا وأراد أن ينقل الخلافة من بني عباس إلى العلويين فلم يتم له ذلك من عظم شوكة بني عباس وعساكرهم ففكر أن هولاكو قد يقتل المستعصم وأتباعه ثم يعود الحال سبيله وقد زالت شوكة بني عباس وقد بقى هو على ما كان عليه من العظمة والعساكر وتدبير المملكة فيقوم عند ذلك بدعوة العلويين الرافضة من غير ممانه لضعف العساكر . ولقوته ثم يضع السيف في أهل السنة فهذا كان قصده لعنه الله . ولما بلغ هولاكو ما فعل الوزير ببغداد ركب وقصدها إلى أن نزل عليها وصار المستعصم يستدعي العساكر ويتجهز لحرب هولاكو وقد أجتمع أهل بغداد وتحالفوا على قتال هولاكو وخرجوا إلى ظاهر بغداد ومضى عليهم بعساكره قاتلوا قتالا شديدا وصبرت الطائفتان صبرا عظيما وكثرت الجراحات والقتلى فى الفريقين إلى أن نصر الله تعالى عساكر بغداد ونكسر هولاكو أقبح كاسره وساق المسلمون خلقهم وأسروا منهم جماعه وعادوا بالاسرى ورؤوس القتلى إلى ظاهر بغداد ونزلوا بخيمهم مطمئنين بهروب العدو . . . فأرسل الوزير ابن العلقمى في تلك الليلة جماعة من أصحابه قطعوا شط دجله فخرج ماؤها على عساكر بغداد وهم ناممون فغرقت مواشيهم وخيامهم وأموالهم وصار السعيد منهم من لقى فرسا يركبها. وكان الوزير قد أرسل إلى هولاكو يعرّفه بما فعل ويأمره بالرجوع إلى بغداد فرجعت عساكره على بغداد وبذلوا فيها السيف (138) (ا) .. . . . ا ه
ويقول الاستاذ حسن السوداني – معاصر: لقد اتفق ابن العلقمى والطوسي مع ملة الكفر ضد الخلافة الاسلامية بحجة الدفاع عن أنصار الامام علي رضي الله عنه وشيعته . ومعروف أن الطوسي يسمى أستاذ البشر والعقل الحادي عشر.. .. وسلطان المحققين وأستاذ الحمكاء والمتكلمين . . . . وأصله من طوس وهي من توابع مدينة قم .. . ويعتبر الطوسي فخر الحكاء ومؤيد الفضلاء ونصير الملة . . . ولا ندري هل كان هولاكو من هؤلاء الفضلاء الذين أيدهم الطوسي ؟ وهل كان المغول هي الملة التي نصرها الطوسي على المسلمين فهتكت الاعراض وخربت مركز الحضارة الاسلامية ؟ لقد كان الطوسي وابن العلقمى من حاشيته هولاكو وهو يخرب ضريح الامام موسى الكاظم فلم يبد منهما ما يتم عن اعتراض …. تجمع المصادر التي وصفت السلاعات الاخيرة من حياة الخلافة العباسية الاسلامية على أن هولاكو قد استشار أحد المنجمين قبل أن يبدأ غزوته وكان المنجم الفلكى حسام الدين مسلما غيورا على المسلمين وحياتهم فقرأ له ما يلي: أن كل من تجاسرعلى التصدي للخلافة والزحف بالجيش إلى بغداد . لم يبق له العرش ولا الحياه . وإذا أبى الملك أن يستمع إلى نصحي وتمسك برأيه فسينتج عنه ست مهالك : تموت الخيل ، ويمرض الجهند ، لن تطلع الشمس ولن ينزل المطر ثم يموت الخان الاعظم . . " لكن مستشاري هولاكو قالوا بغزو بغداد وعدم الاستماع لرأى المنج . . . فأستدعى هولاكو العلامة نصيرالدين الطوسي الذي نفى ما قاله حسام الدين وطمأن هولاكو بأنه لا توجد موانع شرعية تحول دون إقدامه على الغزو . . . ولم يقف الطوسي عند هذا الحد بل أصدر فتوى يؤيد فيها وجهة نظره بالادلة العقلية والنقلية وأعطى أمثلة على كثير من أصحاب الرسول فقتلوا ولم تقع الكارثة... وغزا هولاكو بغداد بفتوى الطوسي وبمعلومات ابن العلقمي وهما وزيراه الفارسيان ... ولم يستسلم المستعصم فقد أشار عليه البعض بأن ينزل بالسفينة إلى البصرة ويقيم فى الجزر التي تسنح الفرصة ويأتيه نصرالله لكن وزيره ابن العلقمى خدعه بأن الامور ستسير على ما يرام لو التقى بولاكو .
فخرج المستعصم ومعه(1200) شخصية من قضاة ووجهاء وعلماء فقتلهم هولاكو مرة واحدة . . . ووضع المستعصم في صرة من القماش وداسته سنابك الخيل وكان قتلى بغداد كما تقول المصادر المعتدله (800) ألف مسلم ومسلمة كانوا هم ضحايا ابن العلقمى والطوسي والأخير كان قد أصدر فتوى بجواز قتل المستعصم حين تردد هولاكو عن قتله ... فأفهمه الطوسي أن من هو خير منه ولم تمطر الدنيا دما . .. وقد أستبيحت بغداد فى اليوم العاشر من شباط عام 1258 م ولم يكن ذلك اليوم آخر نكبة حلت بالأمة على يد الوزراء ولا بسي العمامة الفارسية (138).
فالمصادر التى مرت عليك أخي القارىء أجمعت على أن ابن العلقمي كان الساعد الايمن لهولاكو في غزو بغداد واستباحة الأموال والانفس وقد ساعد هولاكو في قتل الخليفة عندما أحجم عن قتله نصير الدين الطوسي باصدار فتوى بجواز ذلك، ومع ذلك يقول حاخام إيران الأكبر الخميني :" ويشعر الناس بخسارة أيضا بفقدان الخواجه نصير الدين الطوسي وأضرابه ممن قدموا خدمات جليلة للاسلام " (139) . ونحن نسأل نانب الخرافة المنتظر ما هي الخدمات التي قدمها للاسلام والمسلمين غير القتل والارهاب ؟ وأما إذا كان خدمات التي قدمها للطاغية التترى هولاكو وأنه يمثل الاسلام . فهذا له وجه آخر عند من يكون همهم معاونه الكفار على أهل السنة .
وفى الدولة الصفوية تحالف الشاه طهماسب ابن الشاه إسماعيل الصفوي مع ملك هنكاريا ضد الدولة العثمانية المسلمة خلافا للاجماع الفقهي في منع التحالف مع الكفار وقد تم ذلك التحالف بفتوى أصدرها الشيخ علي الكركي المجتهد الديني الكبير.
وفى القرن الثامن الهجرى تحالف غياث خدابنده محمد المغولي ( الذي تشيع ) مع اليهود والصليبين وأعمل القتل والارهاب في أهل السنة .
وأن نس جريمة التاريخ المعاصر الكبرى التي سلّم فيها يحى خان الشيعي أرض المسلمين في شرق باكستان للهندوس يفعلون بها ما يشاءون حتى أقاموا عليها الدولة المسخ "بنغلادش " .
وفي لبنان كلنا يذكر جيدا خذلان الشيعة للمسلمين وتحالفهم مع المارونيين والذين يعتبرونهم الاصدقاء الحقيقيين لهم .
وفى أفغانستان ماذا يقدم الشيعة لمجاهديها غير الطعن في جهودهم وتصديهم للغزاة الملحدين.
وفى جامعة الكويت لماذا وقف الشيعة جنبا إلى جنب مع الشيوعيين واليساربين ضد الطلبة المسلمين من أهل السنة في انتخابات الطلبة لعام 1981 ؟
وأخيرا ما هذا التحالف غير المقدس بين إيران الثورة ونصيري سوريا ؟ وبين إيران وكل من ليبيا والجزائر واليمن الجنوبية ؟ هل لأن هؤلاء جميعا يشتركون مع الشيعة في إنكار السنة جزاء أو كلا ؟ . . .ألم يكن المتوقع من ثورة المستضعفين أن تقف معهم فى سوريا ؟ وهل هذا جزاء الاحسان ؟ نعم لقد كان جزاء تأييد مجاهدي سوريا لثورة ايران التنكر لهم أولا والطعن في جهادهم ثانيا وإلا بماذا نفسر تصريحخالي ضد المجاهدين ثم تكفير الخميني لهم فى لندن عام 1980 .
وأخيرا لماذا قام أعضاء مجلمس الامة الكويتي من الشيعة بالتصويت لجانب حافظ الأسد ضد المجاهدين عندما صوتوا من أجل إرسال 48 مليونا من الدنانير لقوات الردع السورية (140) .
وختاما أرجو أن تكون الرؤية قد وضحت للقراء الكرام حول إعانة الشيعة للكفار في القضاء على أهل السنة لأن دينهم يحتم عليهم تلك الإعانة .
الشيعة واستحلال أموال ودماء أهل السنة
أموال أهل السنة مباحة عند الشيعة الروافض حسب الروايات التي ذكروها عن أئمتهم في كتبهم المعتمدة . وأن عدم قيامهم بذلك في الوقت الحاضر يرجع إلى أنهم في هدنه مع أهل المسنة إلى أن يقوم قائمهم المهدي .
والشيعي إذا استطاع بطريقة ما الاستيلاء على تلك الاموال ولو قبل قيام قائمهم فإن ذلك حلال على شرط أداء الخمس إلى نائب الامام لأنه يقوم مقامه في غيبته .
عن حفص بن البخترى عن أبى عبد الله عليه السلام قال :
خذ مال النامب حيثما وجدته وأدفع إلينا بالخمس (141) .
وفي رواية أخرى " مال الناصب وكل شيء يملكه حلال " (142) .
ويقول حسين الدرازي البحراني :
أن الاخبار الناهية عن القتل وأخد الاموال منهم(143) إنما صدرت تقية أو منا كما فعل علي عليه السلام بأهل البصرة . فأستاد شارح المفاتيح في إحترام أموالهم إلى تلك الاخبار غفلة واضحة لا علافها بالمن كما عرفت . وأين هو عن الاخبار التي جاءت في خصوص تلك الاباحه مثل قولهم عليهم السلام في المستفيض :خذ مال الناصب أينما وقعت ودفع لنا الخمس . وأمثاله . والتحقيق في ذلك كله حل أموالهم ودمائهم في زمن الغيبة دون سبيهم حيث لم تكن ثمة تقية وأن كل ما جاء عنهم عليهم السلام بالأمر بالكف فسبيله التقية منهم أو خوفا على شيعتهم (144) .
والخميني يجوز الاستيلاء على أموال أهل السنة ولو كانت بطريقة غير شرعية في حين أنه يمنع ذلك من أموال أهل الذمه فيقول : يجب الخمس في سبعة أشياء : الاول : ما يغتنم قهرا لا سرقه وغيله - إذا كانتا فى الحرب ومن شؤونه - من أهل الحرب الذين تستحل دماؤهم وأموالهم وتسبى نساؤهم وأطفالهم إذا كان الغزو معهم بإذن الامام عليه السلام من غير فرق ما حواه العسكر وما لم يحوه كالارض ونحوها على الاصح . وأما ما اغتنم بالغزو من غير إذنه فإن كان في حال الحصور والتمكن من الاستئذان منه فهو من الانفال ، وأما ما كان فى حال الغيبة وعدم التمكن من الاستئذان فالاقوى وجوب الخمس فيه سيما اذا كان للدعاء الى الاسلام ، وكذا ما اغتنم منهم عند الدفاع اذا هجموا على المسلمين فى أماكنهم وئو في زمن الغيبة . وما اغتنم منهم بالسرقه والغيله غير ما مرّ وكذا بالربا والدعوى الباطلة ونحوها فالاحوط إخراج الخمس منها من حيث كونه غنيمة لا فئدة . فلا يحتاج إلى مراعاة مئونة السنة . ولكن الأقوى خلافه ، ولا يعتبر فيه وجوب الخمس في الغنيمة بلوغها عشرين دينارا على الاصح ، نعم يعتبر فيه أن لا يكون غصبا من مسلم أو ذمي أو معاهد ونحوهم من محترمى المال ، بخلاف ماكن فى أيديهم من أهل الحرب وإن لم يكن الحرب معهم فى تنك الغزوة ، والأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في إباحة ما اغتنم منهم وتعلق الخمس به، با الظاهر جواز أخذ ما له أين وجد وبأي نحو كان ، ووجوب إخراج خمسه .... (145) .
ولم تقتصر الشيعة على استباحة الاموال بل التعدي ذلك إلى إباحة إراقة دماء أهل السنة ولو بدون وجه حق . وأنه واجب عند الشيعة ومرتبط بحضور أئمتهم غير أن ذلك لا يمنع إن أستطاعوا إليه سبيلا على أن لا يترتب على ذلك ضرر يحدق بالشيعة وإليك بعض ما روى في هذا الشأن :
في آخر رواية إسحأق بن عمار : لولا أنا نخاف عليكم أن يقتل رجل برجل منهم ورجل منكم خيرمن ألف رجل منهم لأمرناكم بالقتل لهم ولكن ذلك إلى الامام عليه السلام (146).
وعلق الدرازي عليها قائلا :
وربما يسبط من هذه الرواية أن جواز قتلهم مخصوص بحضورهم صلوات الله عليهم واذنهم . وقد عرفت أن الأخبار جاءت بالاذن في حال غيبتهم كحال حضورهم فلعل هذا مخصوص بزمن التقية (147).
وفي صحيحه الفضل بن شاذان عن الرضا عليه السلام :
فلا يحل قتل أحد من النصاب والكفار في دار التقية إلا قاتل أوساع في فساد وذلك اذا لم تخف على نفسك أو على أصحابك (148).
وعن الريان بن الصلت قال : قلت للرضا عليه السلام :
أن العباس يسمعني فيك ويذكرك كثيرا وهو كثيرا ما ينام عندي ويقبل ، فترى أن آخذ بحلقه وأعصره حتى يموت ؟ ثم أقول مات فجأة فقام ونفض يده ثلاثا وقال : لا يا ريان لا يا ريان . فقلت : أن الفضل بن سهل هوذا يوجهني إلى العراق في أمواله والعباس خارج من بعدي بأيام إلى العراق فترى أن أقول لمواليك المقيمين أن يخرج منهم عشرون ثلاثون كأنهم قاطعى طريق أو صعاليك فإذا أجتاز بهم قتلوه فيقال قتله الصعاليك . فسكت ولم يقل لي نعم ولا لا.
وعلق عليها فقال :ولعل سبب النهى فى الاول هو ظهور التقية وأن ذلك الاحتيال مما لايزيلها وسبب الثاني في السكوت هو التقية فيدل على الاباحة لأنه لا تقية في النهي لو أراده (149).
ويقول الجزائري بعد أن بين معنى الناصب : والثاني فى جواز قتلهم واستباحة أموالهم ، قد عرفت أن أكثر الاصحاب ذكروا الناصبى ذلك المعى الخاص فى باب الطهارات والنجاسات وحكمه عندهم كالكافر الحربي في أكثر الاحكام ، وأما كل ما ذكرناه له من التفسير فيكون الحكم شاملا كما عرفت . روى الصدوق طاب ثراه فى العلل مسندا الى داود بن فرقد قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : ما تقول فى الناصب ؟ قال : حلال الدم لكني أتقي عليك ، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في لكي لا يشهد به عليك فافعل . قلت : فما ترى في ماله ؟ قال : خذه ما قدرت .


(103) أبو بكروعمر رضي الله عنهما .
(104) أهل السنة لا يحبون الصحابة رضوان الله أجمعين كحب الله تعالى وأتحدى كل الشيعة بما ذلك حاخامتهم أن يأتوا بنص واحد يدل كل ذلك بخلاف الشيعة فإن الله تعالى عندهم جاهل جميعا والله شديد العذاب وقال الذين اتبعوا لو أن لنا كرة فتتبرأ منهم كما تبرءوا منا كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم وما هم بخارجين من النار. بالأشياء لا يعرفها إلا بعد حدوثها فى حين يصفون الأئمة بالإحاطة بكل شيء وعنم الغيب وأن الله تعالى يأتمر بآمرهم وهذا ليس مقام تفصيل اعتقاد الشيعة في الله تعالى . ولقد فصلنا بعض ذلك في " إله السنة غير إله الشيعة " من هذا الكتاب .

(109) الحمد الذي انطق هذا الراوي بهذه الفضيلة لأناس تولوا خير الخلق بعد الأنبياء والمرسلين عليهم السلام .
(110) هذا هو دين الشيعة .

(129) يقصد ابن العلقمي .
(131) ليكون ألعوبه في يده وينفذ ما يريد دون ضابط أو رابط .

(135) الذي يترحم عليه الخميني ويكبل الثناء والمدح وبشعر بالخساره لفقدانه ولا عجب فإن الطيورعلى أشكالها تقع فإن كان مخرب الدين الطوسي قد ساعد التتار فاالخميني وضع يده في يد اليهود الصهاينه وتحالف معم في سبيل إبادة الشعب العراقي الشقيق .
(137) أي أن الوزير اقترح على الخليفة بتسريح 15 ألف جندي لضعط المصروفات في الميزانية العامة .
(138) دماء الخميني في أوال أنفس نفيس 2/420 –421 .
(140) سراب في إيران للدكتور أحمد الأفغاني، ص28-29 .
(141) جامع أحاديث الشيعة 8/532 باب "وجوب الخمس فيما أخذ من مال الناصب وأهل البغي"

(143) أهل السنة .

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
إن غبت عنكم فنصيحتي لكم
اتقوا الله وصلوا من قطعكم واعفوا عن من ظلمكم وأعطوا من حرمكم
حتى تدخلوا جنة ربكم
رب اغفر لى ولوالدىَّ وللمؤمنين يوم يقوم الحساب


وما من كاتـب إلا سيفنى ****** ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ****** يسرك في القيامة أن تـراه

من مواضيعي في الملتقى

* تعلم من الطفلة براءة كيف تصبر ؟
* نحن مقصرون في التعريف بمحمد (صلى الله عليه وسلم )والغرب بعضه مظلوم
* ما لا تعرفه عن كلمة التوحيد (( لا إله إلا الله محمد رسول الله ))
* الكنز الدفين
* الشيعة ونكاح أهل السنة
* تعظيم السنة وموقف السلف ممن عارضها أو استهزأ بشيء منها
* كيف انتقم الله من الذين سبوا الرسول صلى الله عليه وسلم عبر التاريخ؟

أبو ريم ورحمة غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة أبو ريم ورحمة ; 12-15-2012 الساعة 02:27 AM.

رد مع اقتباس
قديم 04-03-2012, 02:39 AM   #2
مشرف ملتقى اللغة العربية


الصورة الرمزية أبو ريم ورحمة
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 119

أبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond reputeأبو ريم ورحمة has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
رأيت ألا أطرح هذا الكتاب برابط وأن أعرضه هكذا بالملتقى لأهميته
ملحوظة لقد حذفت المراجع تقليلا للموضوع لكى يقبل الملتقى تحميله ،ولكننى تركت من الهوامش بعض التعليقات
التوقيع:
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
إن غبت عنكم فنصيحتي لكم
اتقوا الله وصلوا من قطعكم واعفوا عن من ظلمكم وأعطوا من حرمكم
حتى تدخلوا جنة ربكم
رب اغفر لى ولوالدىَّ وللمؤمنين يوم يقوم الحساب


وما من كاتـب إلا سيفنى ****** ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شيء ****** يسرك في القيامة أن تـراه

من مواضيعي في الملتقى

* تعلم من الطفلة براءة كيف تصبر ؟
* نحن مقصرون في التعريف بمحمد (صلى الله عليه وسلم )والغرب بعضه مظلوم
* ما لا تعرفه عن كلمة التوحيد (( لا إله إلا الله محمد رسول الله ))
* الكنز الدفين
* الشيعة ونكاح أهل السنة
* تعظيم السنة وموقف السلف ممن عارضها أو استهزأ بشيء منها
* كيف انتقم الله من الذين سبوا الرسول صلى الله عليه وسلم عبر التاريخ؟

أبو ريم ورحمة غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة أبو ريم ورحمة ; 04-03-2012 الساعة 02:44 AM.

رد مع اقتباس
قديم 12-03-2012, 09:05 PM   #3

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

Abdulmohsin غير متواجد حاليا

افتراضي

      

الأخ مشرف ملتقى اللغة العربية: السلام عليكم
أخي العزيز أسمح لي بملاحظة بسيطة وهي ... أرجو أن تقلل من أخطائك الأملائية فهي كثيرة وأرجو أن تركز على الآيات القرآنية فالخطأ في أي حرف من حروفها قد يؤدي الى تغيير معناها .. أرجو قبول هذه الملاحظة من أجل أن يخرج الموضوع بشكل رائع .. وأعتذر عن ذكري لهذه الملاحظة كونها خارج صلب الموضوع ولكن حرصا مني على حفظ كرامة الآيات القرآنية لاغير . شكرا وبارك الله فيك.
Abdulmohsin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2012, 05:48 PM   #4

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

Abdulmohsin غير متواجد حاليا

افتراضي

      

أخي أبوريم ورحمة ... السلام عليكم
بعد قرائتي الموضوع للمرة الثانية .. أود أن أذكر بعض الملاحظات:
- لم أجد أي ذكر لأهل السنة والجماعة في ما ورد في الروايات المنسوبة للشيعة المذكورة في الموضوع.
- مجمل الروايات تحكي عن ( النواصب ) وليس أهل السنة والجماعة .
- الناصبي : كل من نصب العداء أو أبغض آل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وخاصة الأمام علي .
- لا أنا ولا أنت بل ولا أحد من أهل السنة والجماعة يحمل في قلبه العداوة والبغضاء لآل النبي محمد
صلى الله عليه وآله وسلم بل كلنا نحبهم ونودهم لقوله (قل لاأسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى).
- تم خلط الأمور السياسية بالأمور الفقهية التي تضمنتها الروايات المنسوبة للشيعة وبالتالي تم عكس
نتائج الأعمال السياسية والعسكرية وكأنها هي معتقدات الشيعة , وهذا لو سلمنا أنه يصح , وإستنادا لقولك (
ولا يخفى على من له أدنا تاريخي بالشيعة دورالوزير ابن العلقمي الخياني في سقوط بغداد عاصمة ائخلافة الإسلامية آنذاك وما جره على المسلمين من القتل والحرب والذل والهوان بالانتصال بهولاكو واغرائه بغزو العراق وهيأ له من ما يمكنه من السيطرة والاستيلاء .) , لقال القائل :
{ولا يخفى على من له أدنى معرفة بتأريخ أهل السنة والجماعة دور الرئيس صدام حسين بسقوط عاصمة
الدولة الأسلامية في الكويت وما جره على المسلمين من القتل والحرب والذل والهوان ولا ننسى وقوف
أهل السنة والجماعة من بعض الدول العربية التي يحكمها أهل السنة والجماعة ... طبعا هذا ليس قولي وأنما هو ما يمكن قوله بناءا على قولك.
وفي النهاية أقول:
لكوننا جميعا ( أقصد أهل السنة والجماعة ) نود ولا نبغض آل بيت الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
فأننا لسنا من النواصب وبالتالي لسنا نحن المعنيين في ما نسب الى الشيعة في الروايات المذكورة في هذا الموضوع ... وكان الأجدر الأنتباه وتسمية الموضوع بمسماه الحقيقي أي (الشيعة ونكاح النواصب).

Abdulmohsin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-18-2012, 03:09 AM   #5
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي عبد المحسن نور الله بصيرتك و هدانا الله و إياك إلى الحق
ما هو تعريف النواصب عند الشيعة من كتبهم و مصادرهم و أقوال أئمتهم ؟؟
هل هو نفس تعريفك .. كل من ناصب أل البيت العداء ؟؟ أم كل من ناصب الشيعة و اعتقادهم المنحرف في آل البيت العداء ؟؟
لازلت أخي الكريم أحسن بك الظن و أقول لك إن كنت شيعيا فأنت مرحب بك أيضا في حوار جاد و لكن لا تدلس بارك الله فيك !
و إن كنت سنياً و لكنك تجهل عقيدة القوم فأنصحك قبل أن تعلق أن ترجع إلى أقوال أئمتهم في كل المسائل و منها تعريفهم مثلا للنواصب لكي تعلم الحق فإنما العلم بالتعلم أليس كذلك ؟!
و إليك بعض تعريفاتهم و هي غيض من فيض ..
قال نعمة الله الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية 2 / 307 : ( وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أن علامة النواصب تقديم غير علي عليه .
ويقول حسين الدرازي في كتابه " المحاسن النفسانية في أجوبة المسائل الخراسانية " ص145 " بالإسناد إلى محمد بن علي بن موسى قال : كتبت إليه - يعنى علي بن محمد عليه السلام : ( عن الناصب هل يحتاج في امتحانه إلى أكثر من تقديمه الجبت ( أبي بكر الصديق رضي الله عنه ) والطاغوت ( عمر بن الخطاب رضي الله عنه ) واعتقاد إمامتهما ؟ فرجع الجواب من كان على هذا فهو ناصب ) .
وقال في الكتاب 147 نفسه : ( بل أخبارهم عليهم السلام تنادي بأن الناصب هو ما يقال له عندهم (( سنياً )) ، ثم قال المؤلف في الصفحة نفسها : ( ولا كلام في أن المراد بالناصبة هم أهل التسنن ) .
ويقول نعمة الله الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية 2 / 306 : ( وقد تفطن شيخنا الشهيد الثاني قدس الله روحه من الإطلاع على غرائب الأخبار فذهب إلى أن الناصبي : هو الذي نصب العداوة لشيعة أهل البيت عليهم السلام وتظاهر بالوقوع فيهم، كما هو حال أكثر المخالفين لنا في هذه الإعصار في كل الأمصار وعلى فلا يخرج من النصب سوى المستضعفين منهم والمقلدين والبلة والنساء ونحو ذلك وهذا المعنى هو الأولى ، ويدل عليه ما رواه الصدوق قدس الله روحه في كتاب علل الشرائع بإسناد معتبر عن الصادق عليه السلام قال: ليس الناصب من نصبكم لنا أهل البيت لأنك لا تجد رجلا يقول أنا أبغض محمد وآل محمد . لكن الناصب من نصب لكم وهو يعلم أنكم تتولونا وأنكم من شيعتنا .
وقد بين ذلك محسن المعلم مؤلف كتاب ( النصب والنواصب ) ص 261 فقال : وقد مضى في صدر الكتاب عرض الآراء في تحديد ( النصب ) وهويته مما خلاصته :
1- العداء للإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب .
2- العداء للأئمة من ذريتهم عليهم السلام .
3- العداء لشيعتهم .
ثم راح يعدد أشهر النواصب عبر التاريخ من صفحة 262 – 522 ، ومن أبرزهم ( أبوبكر الصديق ، عمر بن الخطاب ، عثمان بن عفان ، أبو هريرة ، أنس بن مالك ، حسان بن ثابت ، الزبير بن العوام ، سعد بن أبي وقاص ، معاوية بن أبي سفيان ، عمر بن العاص ، عائشة بنت أبي بكر الصديق , المغيرة بن شعبة ، خالد بن عبدالله القسري ، مالك بن أنس ، الإمام البخاري ، أحمد بن تيمية الحراني ، أبن كثير ، ابن حزم ، الذهبي ، هارون الرشيد ، محب الدين الخطيب ، محمد رشيد رضا ، محمود الألوسي ، وغيرها كثير .
والخميني يرى عدم الجواز في نكاح أهل السنة إلا إذا كان تقية كما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه ما تزوج عائشة وحفصة رضي الله عنهما إلا تقية من أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، فهو يذكر ص 198من رسالته " التقية " موثقة سماعة : سألته عن مناكحتهم والصلاة خلفهم ؟ فقال أمر شديد لن تستطيعوا ذلك قد أنكح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصلى ورائهم.
إذا فكل من تحققت فيه أحدى هذه الصفات الثلاث فهو ناصبي حلال الدم والمال عند الرافضة ، ولكنهم لا يظهرون هذه العقيدة بل يعتبرون أنهم في هدنه حتى يخرج مهديهم ويقتل أهل السنة ويقيم دولة الإسلام فقد ذكر المجلسي في كتابه ( بحار الأنوار ) 50 / 373 (( ما لمن خالفنا في دولتنا نصيب إن الله قد أحل لنا دماءهم عند قيام قائمنا )) ، وللمزيد حول خبث الرافضة وحقدهم على أهل السنة يرجى قراءة كتاب ( الشهاب الثاقب في بيان معنى الناصب ) ليوسف البحراني فقد حكم بكفر ونجاسة أهل السنة واستباحة دمائهم وأموالهم .
وحتى لا أطيل سوف أكتفي بذكر بعض الروايات في تكفيرهم لأهل السنة . جاء في كتاب ( اختيار معرفة الرجال ) للكشي ص 198 عن ميثم قال : إلا أحدثكم بحديث عن الحسين بن علي ؟ فقلت بلى قال : دخلت عليه وسلمت إلى قوله ( ياحبابه إنه ليس أحد على ملة إبراهيم في هذه الأمة غيرنا وغير شيعتنا ، ومن سواهم منها براء .
وقال أيضاً في المصدر نفسه عن حبابة الوالبية قالت : سمعت الحسين بن علي يقول : نحن وشيعتنا على الفطرة التي بعث الله عليها محمداً صلى الله عليه وسلم ، وسائر الناس منها براء .
بل وينقل شيخهم عبدالله شبر في كتابه ( حق اليقين في معرفة أصول الدين ) 2 / 189 اتفاق الإمامية على تكفير المسلمين فقال : عن الشيخ المفيد في كتابه المسائل : اتفقت الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد من الأئمة وجحد ما أوجبه الله تعالى من فرض الطاعة فهو كافر ضال مستحق للخلود في النار .
بل حتى المجاهدين من أهل السنة الذين يقاتلون في الثغور حكم عليهم بأنهم من أهل النار فقد جاء في كتاب ( وسائل الشيعة ) للحر العاملي 11 / 21 ، فعن عبدالله بن سنان قال : قلت لأبي عبدالله جعلت فداك ما تقول في هؤلاء الذين يقاتلون في هذه الثغور ؟ قال : فقال : الويل يتعجلون ، قتلة في الدنيا ، وقتلة في الآخرة ، والله ما الشهيد إلا شيعتنا ولو ماتوا على فرشهم .

أخيرا أنا أعلم أنك تعلم أن الشيعة يقصدون أهل السنة بالتحديد بالنواصب و لا حول و لا قوة إلا بالله
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* كاريكاتير انجليزي عن وضع المسلمين واضطهادهم‎
* ما هو "الخلاف السائغ"؟ و ما هي ضوابطه ؟!
* صيام الستّ من شوال
* السبب في تفضيل الزوج وجعل القوامة بيده
* القول الفصل في قراءة المرأة على الرجل
* ما حُـكم قيادة المرأة للسيارة ؟
* نصائح ووصايا لمن ذهب لبلد مسلم فرأى تفرق وتحزب الدعاة فيه

almojahed غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة almojahed ; 12-18-2012 الساعة 03:27 AM.

رد مع اقتباس
قديم 12-18-2012, 10:16 AM   #6

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

Abdulmohsin غير متواجد حاليا

افتراضي

      

وعليكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي أبوجبريل نور الله بصيرتك و هدانا الله و إياك إلى الحق
شكرا لك على هذه المعلومات الغزيرة التي تستلزم مني بعض الوقت للبحث عنها في مصادرها الأصلية
لذا سيكون ردي على هذه المعلومات لاحقا ... لذا سوف أبين ملاحظتي على مقدمة كلامك فقط:

{لازلت أخي الكريم أحسن بك الظن و أقول لك إن كنت شيعيا فأنت مرحب بك أيضا في حوار جاد و لكن لا تدلس بارك الله فيك !
و إن كنت سنياً و لكنك تجهل عقيدة القوم فأنصحك قبل أن تعلق أن ترجع إلى أقوال أئمتهم في كل المسائل و منها تعريفهم مثلا للنواصب لكي تعلم الحق فإنما العلم بالتعلم أليس كذلك ؟!}
فأنا أقول كما قلت أخي الكريم في موضوعك الذي عنوانه :

رسالة محبة إلى كل أخ تكلم في العلماء و الدعاة{ابتداء من المعلوم يقينا أننا لسنا مذهبيين } وعليه فلنضع التسميات المذهبية جانبا ونبحث معا عن الحقيقة التي ستوصلنا الى الحق
شكرا لك مرة أخرى وإنتظر مني الرد قريبا إن شاء الله .
Abdulmohsin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علماء الشيعة OBAID ALLAH BRAHIMI قسم الفرق والنحل 7 08-02-2016 08:24 PM
علماْء الشيعة OBAID ALLAH BRAHIMI قسم الفرق والنحل 6 12-14-2012 10:00 PM
الشيعة الإمامية أبو ريم ورحمة قسم الفرق والنحل 5 12-12-2012 09:43 AM
سورة الشيعة المفتراة أبو ريم ورحمة ملتقى الكتب الإسلامية 4 05-23-2012 04:19 PM
برنامج لتسجيل الصوت من المايك، لتسجيل المحاضرات والدروس لتسجيل الصوت من الجهاز ابو عبد الله ملتقى برامج الكمبيوتر والإنترنت 3 03-17-2011 01:58 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009