استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
quran facebook twetter twetter twetter twetter
التميز في هذا اليوم
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
العدل الإلهي
بقلم : Yazeed

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى الرقية الشرعية
ملتقى الرقية الشرعية يهتم بالحالات المرضية التي تحتاج لعلاج بالقرآن أو الرقية الشرعية
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-09-2012, 09:02 AM   #1
معالج بالقرأن الكريم
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 160

ابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond repute

خبر صفات المعالج الشرعي بالقرآن الكريم

      



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

من أهم الأمور التي يجب أن يراعيها المريض قبل الذهاب لشخص بقصد الرقية :

1)- التحري والتثبت والتأكد من منهج الراقي وسلامة عقيدته وتوجهه:


فانتفاء هذه المقومات لدى المعالج تورث إثما عظيما للمريض لعدم تثبته منها ومن كافة الجوانب المتعلقة بها، ولا بد أن يعلم أن فاقد الشيء لا يعطيه، وهنا تكمن أهمية سؤال العلماء وطلبة العلم الثقاة .

2)- الحذر من الاستجابة للعامة فيما يختص بالعلاج أو المشورة:


أو الذهاب معهم إلى أناس يزعمون أنهم يرقون وهم حقيقة من الجهلة أو الدجالين والسحرة والمشعوذين .

3)- يجب الحرص على أصول العقيدة والعودة في كل المسائل التي قد تشكل على المصاب إلى العلماء وطلبة العلم: -


وربما ذهب الشخص إليهم فيقع فريسة لعبثهم واحتيالهم، وقد يزين الشيطان للمصاب الشفاء بعد ذهابه لهذا الجاهل أو الساحر أو الكاهن فيفقد دينه وماله وصحة بدنه، ولو صح بدنه لكانت خسارته في دينه فادحة لا تعادل ما كسبه، وبقاء المرض مع حفظ العقيدة والصبر وتحمل الابتلاء فيه أجر عظيم وثواب جزيل، إذا احتسب ذلك عند الله - سبحانه وتعالى - .

وبهذه المناسبة لا بد من الإشارة الإجمالية لبعض النقاط التي لا بد من الإهتمام بها لإلقاء نظرة عامة على المعالج وتقييمه وتحديد منهجه وطريقته،


1- العلم قبل العمل : إبليس عليه لعنة الله يعمل جاهدا للنيل من دين العبد ما استطاع.
فهدفه الأول أن يجعل العبد يشرك بالله ويكفر به. فإن لم يستطع جاهده على ترك الفرائض وفعل الكبائر. فإن لم يستطع جاهده على ترك السنن وفعل المكروهات. فإن لم يستطع لبَّس عليه في الطاعة، فيحبب له التلهي بالمباح عن المستحب والواجب. فإن لم يقدر حبب إليه التلهي بالمستحب عن الواجبات. فإن ترك ما أوجبه الله عليه، فقد عصى الله وخالف أوامره، ولا ينفعه انشغاله بالمستحب، فالله لم يوجب المستحبات إلا بعد الفراغ من الواجبات.
لذا نرى كثيرا ممن اشتغل بالعلاج بالقرآن دخل في هذا المجال قبل تحصيله وإلمامه به. وقد ظنوا الأمر سهلا، ونسوا أن العدو في هذه المعركة ليس بالهين ولا بالساذج، بل هو عدو لدود ماكر، قد ملأ الحقدُ قلبَه. لدرجة أنه يقتل نفسه من أجل إضلال العباد وكفرهم.

فينبغي لمن أراد أن يشتغل في مجال العلاج بالقرآن أن يتسلح بالعلم النافع، والدعوة إلى الله، ومعرفة مكائد الشيطان.


قال تعالى: (وإن الشياطين ليوحون إلى أوليائهم ليجادلوكم وإن أطعتموهم إنكم لمشركون) ، أخبر الله تعالى أن الشياطين يوحون إلى أوليائهم من السحرة والكهنة، ومن يتولاهم، ولو ادعى دين الإسلام، فهو من المشركين الذين يوحي لهم الشيطان.
فالشيطان يلبس على الإنسان يوقعه في الشرك من حيث لا يشعر، يزعم له كذبا أنه قد اسلم على يديه، وتاب لله عز وجل، وندم على ما فعل، فَيُهوِّن عليه المعالج ويخبره أن الله غفور رحيم، ويطمئن ويركن إليه، والجن بدوره يعرض على هذا المعالج العون والمساعدة. فإن صَدَّقه هذا المعالج، وقع في الفخ، فيترك هدي محمد صلى الله عليه وسلم، ويُقبل على عدوه، وبه يستعين، فيصحبه هذا الجني في علاج المرضى فيخبره أن هذا به جني، وذاك به سحر، وآخر به عين وحسد، فيلبس عليه؛ حتى يخرج هذا المعالج عن هدي محمد صلى الله عليه وسلم، ويتبع هدي إبليس اللعين. هذا أخطر ما يمكن أن يناله الشيطان من هذا المعالج، فإن ظفر بذلك وإلا فإنه سيجاهده حتى يوقعه في الكبائر والمعاصي.
فعلى المعالج تصحيح عقيدته فمن فسدت عقيدته فلن يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً ولقي الله وهو عليه غاضب، فلا يجوز الذهاب مطلقاً إلى من اتخذ مسلكاً وطريقاً غير طريق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وصحابته والتابعين ومن سار على نهجهم من السلف الصالح رضوان الله - تعالى -عليهم أجمعين، خاصة بعض أصحاب الطرق الصوفية البدعية، فقد وصلت بدعهم إلى حد يفوق الوصف والتصور في مسائل الرقية والعلاج والاستشفاء .

2)- إخلاص العمل، فلا بد أن تكون الغاية والهدف من الاشتغال في هذا العلم هو التقرب إلى الله - سبحانه وتعالى - ثم تفريج كربة المكروبين والوقوف معهم وتوجيههم الوجهة الشرعية في مواجهة هذه الأمراض على اختلاف أنواعها ومراتبها، لا كما يشاهد اليوم من ابتزاز فاضح لأموال المسلمين، واتخاذ طرق شيطانية في سبيل تحصيل ذلك، فمن هؤلاء المعالجين – زعموا – من أفقده المال لذة الإيمان فأعمى بصره وبصيرته، ولم يذق طعماً لحلاوة الإيمان، ولا فهماً لحديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الثابت الذي رواه جابر - رضي الله عنه - حيث قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه بها كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة)، (متفق عليه)، حيث يعمد البعض منهم إلى عمل أعشاب مركبة مع إضافة قليل من العسل، ويبيعه لأولئك المرضى المساكين وبسعر باهض جدا ، هل مات الضمير في قلوب من يدعون العلاج بالقرآن، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نصدق بأمثال هؤلاء على أنهم يريدون الخير والسعادة للمسلمين، أين هم من آية في كتاب الله - عز وجل - يقول فيها الحق جل شأنه: ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ) (الفتح الآية 29)، أين هم من أحاديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، كما ثبت من حديث النعمان بن بشير - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (مثل المؤمنين في توادهم، وتراحمهم، وتعاطفهم . مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) (متفق عليه)، ألم يعلموا يقيناً أن دفع الظلم عن الناس ومساعدة المكروب والسير في حاجة المسلم من أعظم القربات إلى الله - سبحانه وتعالى -،

3)- المظهر والسمت الإسلامي، فمن الأمور التي لا بد أن يهتم بها المرضى مظهر المعالج العام من حيث التزامه بالسنة في شكله ومظهره، والمعنيّ من هذا إطلاق اللحية واللباس الشرعي ونحو ذلك من أمور أخرى، مع الالتزام في التطبيق العملي قدر المستطاع لنصوص الكتاب والسنة، واقتفاء آثار الصحابة والتابعين وسلف هذه الأمة وأئمتها .

4)- المحافظة على الفرائض والنوافل، من حيث أداء الصلوات مع الجماعة والمحافظة عليها في وقتها ونحو ذلك من أمور العبادات الأخرى.

5- الورع والتقى، وهي من أهم الصفات التي لا بد من الاهتمام بها وتوفرها في المعالج لكي يستطيع تقديم صورة بيضاء ناصعة عن هذا الدين وأهله، ويجب على المعالِج تقوى الله - سبحانه وتعالى - في السر والعلن، والتورع قدر المستطاع في التعامل مع المرضى، ويجب أن تكون غايته وهدفه مرضاة الله - سبحانه وتعالى -، لا كما يفعل بعض المعالجين اليوم، فتقتصر النظرة إلى ما في جيوب المرضى من دينار ودرهم، ونسوا أو تناسوا ما عند الله - سبحانه وتعالى - من نعيم مقيم لا يفنى ولا يبلى، وفيه الخلود والسعادة الأبدية.

6)- التواضع وخفض الجناح والبشاشة ورحابة الصدر، وحقيقة الأمر أن هذا الموضوع من الأمور المهمة التي لا بد من الاهتمام بها غاية الإهتمام لكلا الطرفين المعالِج والمعالَج، حيث أصبحنا نرى كثيراً ممن سلك طريق الرقية الشرعية وبدأ فيها بداية طيبة محمودة، أصبحت تراه بعد فترة من الزمن يمشي مشية المتكبرين ويتكلم بكلام المترفعين، وينظر إلى الناس من حوله نظرة احتقار وازدراء، وهذا والله هو الخسران المبين، ولا بد للمعالج من تقوى الله - سبحانه وتعالى - وإعادة الأمر كله له، فلولا حفظ الله - سبحانه وتعالى - له لتلقفته الشياطين منذ أمد بعيد، فليشكر الله، وليعامل الناس بما يحب أن يعامل، فعليه أن يكون متواضعاً ليناً، البشاشة تعلو محياه، وخفظ الجناح أساس مسعاه، فيصبر على المرضى ويتفاعل مع مشاعرهم وأحزانهم، ويظهر لهم حقيقةً أنه يشاركهم فيما يحملون من مرض وابتلاء، وعندئذ سوف يكون التواصل بين المعالج والمريض، ومن ثم تتجسد المحبة والألفة وهذا من أكبر دواعي الشفاء بإذن الله - سبحانه وتعالى -.

7)- المنطق والحديث، وأعني بذلك أن المعالج لا بد أن يكون له منهجاً واضحاً يعتمد أساساً على مرجعية الكتاب والسنة وأقوال علماء الأمة الأجلاء، وعليه أن يعود في المسائل المشكلة إلى العلماء وطلبة العلم للإسترشاد بآرائهم والتوجه بتوجيهاتهم، لا كما يفعل كثير من جهلة المعالجين فجعلوا قائدهم في التوجه والتصرف الأهواء والشهوات وأصبحوا وكأنما يمتلكون علماً لَدُنِياً لم يحزه أحدٌ سواهم، بل أصبحوا وكأنما قد جمعوا العلم من أطرافه،

8 - الفتنة الكبرى :
أعظم الفتن ما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عنها حيث قال: "ما تركت فتنة بعدى أضر على الرجال من النساء"
وقال صلى الله عليه وسلم: "فاتقوا الدنيا، واتقوا النساء؛ فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء" رواه مسلم .

هذا باب عظيم من أبواب الفتنة قد يقع فيها المعالج من حيث لا يدري ولا يشعر. فقد يزين الشيطان للمعالج أن الخلوة بالمريضة أفضل من جهة عدم إحراجها، ومن جهة عدم إطلاع الناس من أقربائها على أسرارها، فيحدث في ذلك معصية، وكبيرة من الكبائر، يكفر بسببها صاحبها إذا استحلها.
فالحذر الحذر أيها الأخ المعالج من أن ينال منك الشيطان ذلك، بأن يوقعك في شيء من هذه الكبائر من المعاصي والمنكرات، فإن هذا أعظم مطلب يطلبه منك الشيطان بعد الشرك بالله. وحديث النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر معلوم ومشهور. فقد حذرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك فقال: "إياكم والدخول على النساء" متفق عليه . وقال صلى الله عليه وسلم أيضا: "لا يخلون أحدكم بامرأة إلا مع ذي محرم "متفق عليه
فكيف بجلسة بين اثنين الشيطان ثالثهما، فيكون بذلك وليهما – أي الشيطان - والله عدوهما، فأنَّى يستجاب لهما، وأنَّى يكون الخير.

9- الدعوة قبل العلاج:
مما لا شك فيه أن مجال العلاج بالقرآن أحسن مجال للدعوة إلى الله تعالى، إذ يلتقي هذا المعالج بعشرات المرضى، يجلسون إليه، ويستمعون لما عنده من معلومات ومبادئ، ينظرون إلى سلوكه وتعامله؛ فإذا كان المعالج بالقرآن يحمل توحيدا علميا وعمليا أثَّر في مرضاه تأثيرا طيبا بإذن الله.
فينبغي للمعالج بالقرآن أن يعيد تنظيم حياة المريض، ويرسم له البرنامج العلاجي والإصلاحي، ويربط المريض بخالقه: (ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه).
مذكراً المريض بقوله تعالى: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له) .
فالبعد عن الله عز وجل يورث العيش المر، والضنك، وتسلط الشياطين.

فإذا رأى المعالج بالقرآن في المريض منكراً كتعليق حجاب أو غيره،
وجب عليه إزالة هذا المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة، وينصح المريض بالسر ويخوفه من الله وأليم عقابه، سواء كان هذا المنكر ترك صلاة، أو شرب دخان، أو حلفا بغير الله، أو لبس خاتم ذهب للذكور، أو تصويراً، أو غناء وموسيقى، أو غير ذلك من المناكير.
هذه بعض القواعد للرقية الشرعية أقدمها نصيحة للإخوة العاملين في مجال العلاج بالقرآن الكريم والرقية الشرعية ، وكذلك لمن ابتلوا ببعض الأمراض، عملا بقوله صلى الله عليه وسلم : "الدين النصيحة " رواه مسلم .

وهذه كلمة أخيرة أختم بها هذه الجزئية وهي :

سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين السؤال التالي: -
ماذا تنصح العوام قبل الذهاب لشخص بعينه من أجل الرقية والاستشفاء بكتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -؟

فأجاب - حفظه الله -: (ننصح المصاب بمس أو عين أو صرف – أي سحر - أن يعالج نفسه بكثرة الذكر والدعاء والتوبة والإستغفار والأعمال الصالحة وكثرة القربات من صدقة أو صوم أو حج أو عمرة أو تلاوة أو نفع عام للمسلمين، وننصحه بالتوبة عن المعاصي والبعد عن السيئات والمخالفات، وهجر العصاة وأهل الملاهي والأغاني والصور والصحف الماجنة والأفلام الهابطة وكل ما يدعو إلى الشر أو يدفع إلى المعاصي وذلك لأن الاستشفاء بكتاب الله - تعالى -وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - إنما تنفع أهل الإيمان والتقوى كما قال - تعالى -: ( قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ ءامَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ فِي ءاذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى ) (فصلت الآية 44)، وقال تعال: (وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْءانِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلا خَسَارًا ) ( الإسراء الآية 82)، وننصحه أن يعتقد ويجزم بأن كتاب الله - تعالى -هو الشفاء والدواء النافع، ولا يشك ولا يتردد في أثر نفعه، ولا يجعله كتجربة، وننصحه أن يختار من القراء أهل التقى والورع وقوة الإيمان والخوف من الله - تعالى -والنصح للمسلمين، ولا يذهب إلى النفعيين الذين جعلوا الرقية حرفة يأكلون معها أموال الناس، فإن تأثيرهم قليل والله أعلم)
(فتوى مكتوبة بتاريخ 24 شعبان سنة 1418 هـ) .


جمع وترتيب : الشيخ احمد بن محمد رزوق ،،، حفظه الله

لا تنسونا من صالح الدعاء في ظهر الغيب


اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* علامات وجود الشيطان في حياة الانسان
* تشخيص حالة المريض بين الإفراط والتفريط
* القول المبين في تكليف الشياطين.
* التحصينات المشروعة وبعض أدعية الشفاء
* الحركات الجنية التي ينسبه البعض للأسحار السفلية أو للطائفة الماسونية
* مفهوم الأبواب الخفية في جسد أبناء الإنسية
* المس العاشق!

ابو احمد قنديل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2012, 06:27 PM   #2
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما شاء الله موضوع رائع جزى الله الشيخ أحمد الفردوس الأعلى و يستحق التقييم الممتاز بجدارة
جزاك الله خيرا أخي أبو أحمد و جعله الله في ميزان حسناتك
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* خطبة الجمعة بعنوان حقيقة الوهابية - الشيخ إياد أبو سعده
* منهج أهل السنة في تقرير العقيدة
* اسطوانة"جامع كتب علاج السحر والحسد والمس" الاصدار الاول
* أين الله عز و جل ؟
* وسائل الثبات على الدين
* الدرس الإذاعي الأول - في سلسلة سؤال و جواب في العقيدة
* الدرس168- شرح فقه السنة "سؤال القبر"

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2012, 12:51 AM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 260

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكم اخونا الفاضل أبو احمد على النقل والترتيب الطيب والرائع
وبارك الله في الشيخ احمد رزوق على دروسه القيمة وجعلها في ميزان حسناتكم
رزقنا الله الجنة
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* كشف اليد للبائع
* تربية القلوب
* من أطرف ما قاله ألاعراب!
* غلب النساء بكيده!
* شارع الليل الأزرق!
* فائدة نحوية!
* الأم والوالدة!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-10-2012, 08:57 PM   #4
معالج بالقرأن الكريم
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 160

ابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكر الله لكم المرور والرد العطر الجميل

جزيتم كل خير
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* علامات وجود الشيطان في حياة الانسان
* تشخيص حالة المريض بين الإفراط والتفريط
* القول المبين في تكليف الشياطين.
* التحصينات المشروعة وبعض أدعية الشفاء
* الحركات الجنية التي ينسبه البعض للأسحار السفلية أو للطائفة الماسونية
* مفهوم الأبواب الخفية في جسد أبناء الإنسية
* المس العاشق!

ابو احمد قنديل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-30-2012, 05:20 PM   #5

 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

اسامة غير متواجد حاليا

افتراضي

      

اللة يجزيك كل خير يا شيخنا على هذا العلم النافع

اسال اللة ان يعطيك اكثر من ما تتمنى و يرزقك رفقة الحبيب محمد صلى اللة علية و سلم فى اعلى فراديس الجنة يارب امين و لنا جميعا
اسامة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2012, 08:44 AM   #6
معالج بالقرأن الكريم
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 160

ابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيك بارك الله اخي وعلمك ما ينفعك


جزيت كل خير
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* علامات وجود الشيطان في حياة الانسان
* تشخيص حالة المريض بين الإفراط والتفريط
* القول المبين في تكليف الشياطين.
* التحصينات المشروعة وبعض أدعية الشفاء
* الحركات الجنية التي ينسبه البعض للأسحار السفلية أو للطائفة الماسونية
* مفهوم الأبواب الخفية في جسد أبناء الإنسية
* المس العاشق!

ابو احمد قنديل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
المعالج, الشرعي, الكريم, بالقرآن, صفات
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التعريف بالقرآن الكريم وفضله ابو عبد الرحمن قسم أحكام التجويد 9 02-26-2013 11:33 PM
المعالج بالقرآن بين الساحر والسلطان ابو عبد الرحمن ملتقى الرقية الشرعية 8 04-22-2012 12:45 AM
25 طريقة لربط الطفل بالقرآن الكريم hmza ملتقى القرآن الكريم وعلومه 8 02-29-2012 07:22 PM
لقاء مباشر مع الشيخ المعالج بالقرآن الكريم أبو أحمد قنديل كل يوم أثنين ابو عبد الله قسم غرفة أحبة القرآن الصوتية 3 12-18-2011 11:23 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009