استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter
التميز في هذا اليوم
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى الخطب والدروس المقروءة > قسم فضيلة الشيخ احمد رزوق حفظه الله
قسم فضيلة الشيخ احمد رزوق حفظه الله يهتم هذا القسم بطرح جميع المحاضرات والدروس والخطب المكتوبة لفضيلة الشيخ احمد رزوق حفظه الله..
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 09-03-2012, 11:58 PM   #1

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 166

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي الدرس 4 شرح رياض الصالحين النية في سريان الأجر و العمل الصالح

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يقول النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه في غزوة تبوك كانت غزوة تبوك في السنة التاسعة للهجرة أن بالمدينة لرجالا ً ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم حبسهم العذر وفي رواية إن أقواما خلفنا بالمدينة ما سلكنا شعبا ولا واديا إلا وهم معنا حبسهم العذر أي كان معهم رجالا بقوا في المدينة ولكن معهم بأرواحهم بالحسنات بأعمالهم كيف ذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم حبسهم العذر أي ما استطاعوا أن يخرجوا معكم لعذر عندهم فهذه النية الصالحة مع العمل كانوا يقومون به من قبل كتب الله عز وجل لهم اجر كاملا من هم الذين حبسهم العذر عندما نادى المنادي للجهاد ونادى منادي رسول الله بتجهيز جيش العسرة وهو جيش سيكون تعداده عددا من جنود الصحابة مع الفرسان مع الفرس إلى غير ذلك ولكن النبي صلى الله عليه وسلم ليس له القدرة أن يجهز جميع الجيش فكان الذي يملك الزاد والفرس يأتي النبي صلى الله عليه وسلم ويذهب هو وماله ولكن هناك مجموعة من الصحابة أتوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم حيث لم يجدوا ما يحملوا عليه يسألونه أن يحملهم أي يعطيهم الفرس وكي يركبوها جهادا في سبيل الله فالنبي صلى الله عليه وسلم ماذا قال لهم لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا ألا يجدوا ما ينفقون نحن في الرخاء ينادي المنادي حي على الصلاة تجد إلا ما رحم ربي تتقاعس الرؤوس عن الصلاة وأقصد الرجال الواجب عليهم أن يأتوا إلى المساجد لصلاة الجماعة وكذلك النساء اللاتي في بيوتهن ولكن لا يقمن لصلاة الفجر ليصلين لو في بيوتهن أتوا هؤلاء الصحابة لكي يحملهم النبي صلى الله عليه وسلم للجهاد في سبيل الله فلم يجدوا ما لم يحملوا عليه فهذه النية الصادقة الصالحة وفي عملهم الدؤوب أنهم كانوا لا يتأخرون للجهاد في سبيل الله فبذلك الله عز وجل ما كان ليضيع أعمالهم وبرغم أنهم في بيوتهم مع زوجاتهم كانوا بأرواحهم وأعمالهم وحسناتهم مع الصحابة الذين كانوا يقطعون الأميال الطويلة والمسافات البعيدة وهذا من فضل الله عز وجل بعباده المؤمنين من المعلوم أن الإنسان يأجر على النية ويأجر على العمل قد يأجر على كلاهما أنت الآن عندما تأتين إلى هذا الدرس لماذا حتى تنتفعين لدنياك وأخرتك ولك الأجر والثواب عند الله فأنتي هممت أن تأتي إلى المسجد الله أعطاك ثواب النية فعندما فعلت ذلك واتيت المسجد الله أعطاك اجر النية والعمل كذلك قد تنوين أن تأتي ولكن حصل معك ظرف ما مااستطعت أن تأتي إلى المسجد فإذا كان من قبل هذا الظرف كنت باستمرار تأتين إلى الدرس وأن حبست في بيتك لعذر الضيوف الزوج الأولاد فيعطيك الله عز وجل الأجر كاملا كأنك حضرت الدرس وإذا لم تكوني معتادة على حضور الدرس الله يعطيك اجر النية فقط ...
نستنبط من هذا الحديث عدة أمور قياسا قال النبي صلى الله عليه وسلم من سره أن يستجيب الله له في الشدة فليدعو ربه في الرخاء أنت إذا همك أمر ضيق غم هم مرض إلى غير ذلك إذا أحببت أن يستجيب الله لك في هذه الشدة فعليك وأنت في الصحة وعافية في الرخاء وفي مال إلى غير ذلك أن تكثري من الدعاء فذا كان هذا حالك في الرخاء فلابد أن يستجيب الله لك في الشدة لأنك ما دعوت الله عز وجل فقط في الشدة كمشركين كانوا إذا ركبوا في البحر وهبت عليهم الأمواج من كل مكان دعوا الله مخلصين له الدين ومعنى الآية مخلصين له الدين أي كانوا في البر وفي الرخاء كانوا يذهبون إلى الأصنام يعبدون الأصنام ويدعونهم أما لما اشتداد عليهم الأذى والأمر وأوشكوا على الموت تركوا الأصنام ودعوا الله عز وجل الواحد الأحد مخلصين له الدين ولكن لما نجاهم إلى البر إذا هم معرضون فلا نكون كأمثالهم عندما يصيبنا شدة وضيق وهم أو مرض أو الامتحانات على الأبواب ندعو الله ووقت الرخاء أدعو ربك حتى إذا دعوت الله عز وجل في الشدة استجاب الله لك الجزاء من جنس العمل يقول الله تعالى ((اذكروني أذكركم ))اي إذا كنت ذاكر لله تعالى في الرخاء لابد أن الله تعالى يذكرك في الشدة الله سبحانه وتعالى إذا ذكرت الله مرة ذكرك الله مرات كثيرة ولكن من الذين يذكر ومن الذي يدعو قياسا على هذا من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد فليكثر الدعاء في الرخاء قياسا فمن أراد أن يمضي الله له بالحسنات بمرضه فعليه أن يقوم بتلك الحسنات وهو في صحته وفي فراغه قال النبي صلى الله عليه وسلم اغتنم خمسا قبل خمس منها صحتك قبل مرضك قبل سقمك فراغك قبل شغلك شبابك قبل هرمك غناك قبل فقرك وكذلك حياتك قبل موتك الإنسان إذا خسر ماله ليست هذه خسارة إنما إذا خسر عمره من غير طاعة لله عز وجل عندها إذا جاءه ملك الموت قال ربي ارجعون لعلي اعمل صالح فيما تركت فقيل له كلا إنها كلمة هو قائلها ومن وراءهم برزخ إلى يوم يبعثون إذا كان العبد ذاكرا لله في الرخاء بصلاته وصيامه وزكاته وحجه ودعائه إلى غير ذلك فإذا ابتلاه الله عز وجل بمرض أو سافر أمضى الله له ما كان يعمل وهو صحيح مقيم الله رحيم سبحانه وتعالى وما انزل الله علينا هذا الدين كي يكون علينا حرج ضيق هم انظري إلى هذه القصة جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان قال يا رسول الله هلكت قال له النبي صلى الله عليه وسلم ما الذي أهلكك فقال أتيت أهلي في نهار رمضان أي جامع زوجته في نهار رمضان فقال له النبي عليك صيام شهرين متتابعين فقال له الرجل والله يا رسول الله لا اقدر فقال النبي صلى الله عليه وسلم عليك أن تطعم ستين مسكينا فقال يا رسول الله لا أجد أنا فقير وما عندي ما اطعم المسكين فقال النبي صلى الله عليه وسلم انتظر عندي فانتظر انظروا إلى سماحة الإسلام وعظمته ورأفة الرب الرؤوف الرحيم بعباده وخلقه وإذا برزق تمر عنقود تمر كبير جيء به إلى النبي فقال له النبي خذه وأطعمه لستين مسكين فقال الرجل اطعم أهل بيت أفقر مني فوالله لا يوجد بين دفتي المدينة ضواحي المدينة أهل بيت أفقر مني فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بانت نواجذه فقال له خذه وتصدق به على أهل بيتك إذاً الإنسان إذا اعتاد العمل في الرخاء فإذا مرض أو سافر فالله عز وجل يوحي إلى ملائكته بما جاء عن النبي عليه الصلاة والسلام أ وهو يقول سبحانه وتعالى إذا ابتليت عبدا من عبادي مؤمنا فصبر فحمدني وصبر على ما بليته فانه يقوم من مضجعه كيوم ولدته أمه ويوحي الله تعالى إلى ملائكته أن اكتبوا لعبدي ما كان يعمل صحيحا مقيما اجروا لعبدي ذلك العمل الذي تجرون من قبل أن يمرض ، حديث أخر قال ما من احد من الناس يصاب ببلاء في جسده إلا أمر الله عز وجل الملائكة الذين يحفظونه قال اكتبوا في كل يوم وليلة الأعمال الصالحة التي يعمل به في اليوم والليلة ما كان يعمل من خير ما كان مريضا ما كان مسافراً فهذا الإنسان الذي اعتاد أن يعمل عمل صالح ؛ الله يكتب لك الأجر كامل رغم ذلك يخرجك من مرضك كيوم ولدتك امك ففضل الله يؤتيه من يشاء من عباده . مثال على ذلك رجل اعتاد أن يصلي الخمس أوقات في المسجد سبحان الله في يوم من الأيام غفل ودخل وقت الصلاة العصر وعلى وشك أن تقام الصلاة فدخل مسرعا يؤضأ ودخل المسجد وإذا الناس قد صلوا هل يحرمه الله من اجر الجماعة فماذا قال عليه الصلاة والسلام من توضأ في بيته فأسبغ الوضوء ثم أتى المسجد فوجد الناس قد صلوا أعطاه الله اجر من حضرها وصلاها من غير أن ينقص من أجرهم شيء وكذلك أنت اعتدت قيام الليل فيوم من الأيام نويت أن تقومي الليل ولكن سبحان الله من بعد النهار لم تصحي إلا لصلاة الفجر الله جل وعلا اعطاك اجر قيام الليلة كاملة وكان نومك صدقة من الله سبحانه وتعالى أما إذا لم تعتادي على قيام الليل ونويت قيام هذه الليلة ونمت ولم تستيقظي إلا على صلاة الفجر فتعطي اجر النية دون العمل لأنك ما اعتادي قيام الليل ما الدليل على انه من لم يعتاد على العمل يعطيه الله اجر النية فقط أما إذا اعتاد فله اجر العمل والنية كما اسلفنا وذكرنا حديث أبي ذر الغفاري قال جاء نفر من صحابة الرسول إلى النبي صلى الله عليه وسلم فماذا قالوا له قالوا له يا رسول الله ذهب أصحاب الدثور بالأجور أي أصحاب الأموال قالوا إنهم يصلون كما نصلي يصومون كما نصوم ويتصدقون بفضول أموالهم ولكن عندهم أموال هذه درجة فاقونا بها ولا نستطيع أن ندركهم بذلك ليس لدينا أموال نفعل بفعلهم قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم اما جعل الله لكم ما تتصدقون به فقال كل تسبيحة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تحميدة صدقة والأمر بالمعروف صدقة والنهي عن المنكر صدقة وفي بضع أحدكم صدقة قالوا يا رسول الله أيأتي احدنا شهوته ويكون له فيها اجر قال أريتم إن وضع شهوته في الحرام عليه وزر قالوا نعم قال كذلك إذا وضعها في الحلال فله اجر حتى عندما يأتي الرجل زوجته ليعف نفسه عن المحرمات يكتب الله تعالى له اجر حسنة كبيرة من الحسنات فرجع الصحابة ففعلوا كما أمرهم النبي من سمع فيهم الأغنياء ففعلوا بفعلتهم يعني يصلون مثلهم يصومون مثلهم ويسبحون ويحمدون ويتصدقون بأموالهم فجاء ثانية الفقراء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا يا رسول الله سمع إخواننا بفعلنا ففعلوا بفعلتنا وهم رغم ذلك يتصدقون بأموالهم قال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء من عباده هنا يبن لنا هذا الحديث أن لهم أجر النية إلا إذا كانوا في الرخاء وعند احدهم المال وابتلاه الله عزوجل بعد ذلك بالفقر فازا كان معه مال وكان يتصدق فيكتب الله له وهو فقير اجر النية لو كان عنده مال ولا يتصدق لا يكتب الله له تلك الحسنات لماذا الآن يا أختي تقولين يا ليت عندي مليون دولار وأتصدق بنصفهم ولكن إذا أعطاك الله سبحان وتعالى هل تفعلين ذلك الله اعلم المال يا أختي فتنة إذن تعطي اجر النية ومتى تعطي اجر العمل إذا ابتلاك الله تعالى بالغنى وكنت فعلا صادقة وكنت وأنت غنية تتصدقين إذا أفقرك الله تعالى بعد ذلك ورأيت إنسان يتصدق وقلت يا ليت معي مثل فلان لأفعل بفعله فأنت وإياه في النية والعمل سواء والأجر وكذلك قال عليه الصلاة والسلام إنما الدنيا لأربعة نفر انظري يا أختي الإسلام لم يحرم الغنى لو كان عندك من الأموال قناطر مقنطرة ليس كما يقول الشيوعيون ساوى الناس كلهم بالفقر لا ليس صحيح الإسلام لم يمنع الغنى يوما من الأيام ولو عندك ملايين الدنيا ولكن شرط أن تعطي من مالك الذي أعطاك الله تعالى إياه حق السائل والمحروم تتقي فيه ربك تصلبه رحمك إلى غير ذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم إنما الدنيا للأربعة نفر أي المال الذهب عبد رزقه الله تعالى مال وعلم فماذا فعل بماله فهو يتقي به ربه يعني لا ينفق المال في الحرام لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يسئل عن أربع عن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه فهو لا ينفقه في الزنا ولا في المحرمات ولا في معصية الله تعالى فهو يتقي به ربه ويصل به رحمه بعض الناس قطعوا الأرحام من اجل المال هذا الرجل الذي أعطاه الله المال والعلم فهو أغنتم هذا المال ووصل رحمه كما قال رسول الله عليه الصلاة والسلام تهادوا تحابوا تدخل المحبة في هدية كذلك يعلم أن لله تعالى فيه حق والذين في أموالهم حق للسائل والمحروم فالله سبحانه وتعالى اوجب من مالي الذي إعطاني الله إياه مال للفقير والمسكين ولو شاء الله تعالى لجعلني أنا الفقير وغير الغني وهذا عند الله أفضل المنازل رغم انه عنده المال الكثير ولكن يحسن التصرف بماله ورجل آخر أعطاه الله تعالى علم ولم يعطيه مال فهو صادق النية فيقول لو أتيت مثل ما أتيت فلان لفعلت بفعله فهو بالنية أجرهما سواء إي إذا كان لم يعطيه الله تعالى المال من قبل فهو يتمنى ولكن ليس الخبر كالعيان لو ذاق طعم المال هل يفعل كما يقول الآن فيعطيه الله تعالى اجر النية أما إذا كان من قبل غني وكان يفعل بذلك فيعطيه الله تعالى اجر النية والعمل فأجرهما سواء رجل آخر أعطاه الله تعالى مالا ولم يعطيه علما لا يعرف أن الله عز وجل هو الذي من عليه بهذا المال وانه سوف يسئل عن ذلك المال فهذا الرجل لا يتقي الله يذهب بماله على المحرمات ولم يصل به رحمه قطع الأرحام ولم يعلم لله فيه حق أي ما أعطى من ماله حق السائل والمحروم فهو عند الله بأدنى المنازل الرجل الشقي هو الرجل الذي لم يعطيه الله تعالى مالا ولا علم يقول لو أتيت مثل ما آتيت فلان لفعل بفعله فهو خبيث النية فهو في جزاء سواء كما قيل الفقير الذي يتمنى شهوات الأغنياء وكما قيل الفقير اليهودي الكافر ما ذاق نعيم في الدنيا وكان في أسفل سافلين في الآخرة هذا الرجل الذي ليس له مال ولا علم لو كان الله تعالى أعطاه من قبل المال ثم قضى على ماله بمحرمات كما قال هذا أعطاه الله تعالى المال ولم يعطيه العلم فهو خبيث النية فهو في الوزر سواء النية الخبيثة مع العمل الخبيث أما إذا لم يعطيه الله تعالى مال ولكن تمنى شهوات الأغنياء فهو في الوزر سواء بنيته فقط حديث عن ابن عباس رضى الله عنه ورواه مسلم قال النبي صلى الله عليه وسلم أن الله عز وجل كتب الحسنات والسيئات ثم بين ذلك في كتابه من هم بحسنة ولم يعملها كتبها الله عز وجل عنده حسنة كاملة ومن هم بها وفعملها كتبها الله تعالى عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة كهؤلاء الذين هموا بالخروج مع النبي ولكن حبسهم العذر وهم في أيامهم من قبل كانوا يذهبون للجهاد في سبيل الله ومن هم بالسيئة ولم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة إذا هم إنسان أن يفعل أمر سوء ولكن تذكر الله تعالى فخاف ورجع عن ذلك فكتب الله تعالى له تلك التي كانت السيئة بدلها الله تعالى إلى حسنة وهذا الرجل الذي أراد إن يزني بابنة عمه مقابل مئة دينار ولما قال له اتقي الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه فرتفع عنها وهي أحب شيء إلى قلبه وأعطاها مائة دينار وقال اللهم إني فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا ما نحن فيه الثلاثة الذين كانوا في الغار ففرج الله عنهم قليلا إلى نهاية الحديث من ترك شيء مخافة الله عز وجل كتب الله عنده حسنة كاملة واحد قام في الليل وفتح النت وأراد أن يرى الفواحش وكان خشى من الله تعالى أغلق النت ونام كتب الله تعالى له به بدل السيئة حسنة ورب إنسان هم بالسيئة ولم يعملها كتبها الله تعالى سيئة كاملة مثال كرجل الذي لم يعطيه الله تعالى المال ولا العلم يقول لو أتيت مثل فلان لفعلت بفعله ومثال آخر رجل استيقظ في الليل وأراد أن يشاهد النت على الفواحش ولكن انقطعت الكهرباء فهذا كتب الله تعالى له سيئة كاملة أما السيئة تركها مخافة الله عز وجل كتب له حسنة وإذا ترك السيئة هكذا ليس لله تعالى لم يكتبها له شيء لأنها ليست مخافة الله تعالى إذا هم بالسيئة ولم يعملها كتبها الله عنده حسنة كاملة وان هو هم بها وفعلها كتبها الله عنده سيئة واحدة وهذه من رحمة الله تعالى وان استغفر محاها ولا يهلك على الله غلا هالك ومعناه أي لا يدخل النار إلا من استحق النار هذا الذي تجاوز الحسنة بعشرة أمثالها بسبعمائة ضعف وأضعاف كثيرة وكذلك السيئة إن فعلها ولم يستغفر وبقيت عليه سيئة ثم تراكمت عليه السيئات واحاطة به خطيئته فادخله الله عز وجل النار ذلك هو الهالك الذي لم يغتنم الرحمات كلها ثم وصل إلى سخط الله تعالى وغضب الله تعالى فحل عليه سخط الله وغضبه والعياذ بالله اذن يا أخواتي ربكم رحيم هؤلاء الناس الذين أتوا إلى النبي يسألونه الزاد والركب حتى يخرجوا مجاهدين في سبيل الله تعالى فلم يجد النبي صلى الله عليه وسلم ما يعطيهم ويحملهم عليه فتولوا وأعينهم تفيض من دمع حزنا ألا يجدوا ما ينفقون فكان الجزاء من جنس العمل وهم جلوس في بيوتهم كانوا بأعمالهم وأجورهم بأرواحهم مع النبي صلى الله عليه وسلم أقول قولي هذا واستغفر الله العظيم لي ولكم .


للأستماع الى هذه المادة اضغط هنا

قام بتفريغ هذه المادة الأخت بحر الحنان

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* شهرَ شعبانَ بين رجبَ ورمضانَ
* فضل يوم عاشوراء
* الأحتفال بعيد الحب أصله وحكمه
* gيس من البدعة الاعتمار في رجب ( قاله الشيخ ابن باز )
* عيد الأم نبذة تاريخية ، وحكمه عند أهل العلم
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2012, 12:44 AM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 263

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
ما أروع ديننا وما اعظمه
الحمد لله على نعمة الاسلام
موضوع ممتع وراائع
بارك الله فيكم اخونا الفاضل ابو عبد الرحمن
وبارك في اختنا العزيزة بحر الحنان على الجهد الطيب
اللهم ارزقنا الاخلاص في النية والعمل
وجعلنا واياكم من اهل الجنة
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* فوائد الكستناء
* دعاء الصائم!
* صلاة التراويح!
* دعاء رؤية الهلال!
* فوائد تربوية للصيام!
* كشف اليد للبائع
* تربية القلوب

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2012, 11:32 AM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 377

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
بارك الله فيكم وفي اختي آمال
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قصص القرآن الكريم
* سنن منسية
* زيد بن حارثة - لم يحبّ حبّه أحد
* القَواعِدُ.الْمُثْلَى.لِتَدَبُّرِ.الْقُرْآنِ.
* العقيدة_والإعجاز للدكتور النابلسي
* سلسلة الوضوء والغُسل والصلاة
* كأس شاي

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-04-2012, 01:31 PM   #4
مشرفه ملتقى فيض القلم


الصورة الرمزية المؤمنة بالله
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 81

المؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of light

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جــــــــــــزاك الرحمن كل خير أخـــــي الفاضل ابو عبد الرحمن على نقل الموضوع القيم
وبارك الله في اختي بحر الحنان على الجهد الكريم
جعله الله في ميزان حسناتكما واثابكما

التوقيع:




من مواضيعي في الملتقى

* كيف نتخلص من خادم السحر؟ ومامعنى السحر المتجدد؟
* الأستعداد لرمضان .. تصاميمي
* هل تريد ان يحبك الله ؟ .. (أفيدنا بمعرفتك )
* معجزة غذاء الرسول
* مزايا العلاج بالقران الكريم
* اجساد تحت الأرض
* هل لك ان تجيبني اخي خالددش؟؟

المؤمنة بالله غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة المؤمنة بالله ; 09-04-2012 الساعة 01:43 PM.

رد مع اقتباس
قديم 02-02-2013, 12:16 PM   #5


الصورة الرمزية حافظة القرآن
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 35

حافظة القرآن has a spectacular aura aboutحافظة القرآن has a spectacular aura about

افتراضي

      

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله بك يا ابو عبد الرحمان وبالشيخ احمد الرزوق
التوقيع:
اللهم انا امتك ابنة عبدك ابنة امتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك
اسألك بكل اسم هولك سميت به نفسك او انزلته في كتابك او علمته احد من خلقك او استأثرت به في علم الغيب
ان تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء احزاني وذهاب همومي
اللهم ات نفسي تقواها وزكها انت خير من زكاها انت وليها ومولها
اللهم اني اعوذ بك من علم لاينفع ومن قلب لايخشع ومن نفس لاتشبع ومن دعوة لايستجاب لها
اللهم اني اعوذ بك من نفحة الكبرياءِ
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات
type="text/"> new TypingText(document.getElementById("930869")); TypingText.runAll();

من مواضيعي في الملتقى

* حياة ابي بكر الصديق
* قصة الصحابي سراقه مع الرسول سيد ولد ادم
* الألماس في الفضاء
* عالج نفسك بالتمر
* لمــاذا لعن الله النامصة ؟؟
* البناء الكوني" كلمات قرآنية يردّدها علماء الغرب"
* الشهاب الثاقب: آية من آيات الخالق عز وجل

حافظة القرآن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
الأجر, الدرس, الصالح, الصالحين, العلم, الويب, رياض, شرح, سريان, في
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدرس 192 - شرح رياض الصالحين - اتقاء الظلم ابو عبد الرحمن قسم فضيلة الشيخ احمد رزوق حفظه الله 3 04-08-2013 11:29 PM
الدرس 187 من شرح رياض الصالحين almojahed ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 2 02-23-2013 02:36 AM
الدرس رقم 186 من شرح رياض الصالحين ابو عبد الرحمن قسم فضيلة الشيخ احمد رزوق حفظه الله 3 02-08-2013 12:09 AM
الدرس 1 شرح رياض الصالحين - اخلاص النية لله جل وعلا ابو عبد الرحمن قسم فضيلة الشيخ احمد رزوق حفظه الله 4 02-02-2013 12:01 PM
الدرس رقم 182 من شرح رياض الصالحين ابو عبد الرحمن قسم فضيلة الشيخ احمد رزوق حفظه الله 2 02-01-2013 10:54 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009