استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter
التميز في هذا اليوم
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا برنامج سماداف انتي فايروس 2017 smadav Antivirus كامل بالتفعيل
بقلم : خالددش

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى التاريخ الإسلامي > قسم السيرة النبوية
قسم السيرة النبوية سيرته صلى الله عليه وسلم ،غزواته،اصحابه،أزواجه
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 02-11-2013, 05:20 PM   #1


الصورة الرمزية حافظة القرآن
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 35

حافظة القرآن has a spectacular aura aboutحافظة القرآن has a spectacular aura about

موضوع منقول من أعمال الرسول صلى الله عليه وسلم

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنَّ لرسولنا -صلوات الله وسلامه عليه- أعمالاً كبرى يتمَثَّل فيها نجاحه، وهذه الأعمال يمكن تلخيصُها فيما يلي:
العمل الأول: أنَّه قضى على الوثَنيَّة، وأحلَّ محَلَّها الإيمان بالله واليوم الآخر.
والعمل الثاني: أنه قضَى على رذائل الجاهلية ونقائِصِها، وأقام مقامها الفضائل والمكارم والآداب.
العمل الثالث: أنه أقام الدِّين الحقَّ الذي يَصِل بالإنسان إلى أقْصى ما قُدِّر له من كمال.
العمل الرابع: أنه أحدث ثَوْرة كبرى غيَّرَت الأوضاع والعقول والقلوب، ونظام الحياة الذي درَجَ عليه أهل الجاهلية.
العمل الخامس: أنه وَحَّد الأُمَّة العربية، وأقام دولةً كُبرى تحت راية القرآن.
هذه هي الأعمال التي تمثِّل نجاح الرسول في مُهمَّته، وهي -كما تَبْدو- كلُّها أمور كبيرة، وإقامتها -بل إقامة واحدٍ منها- من الخطورة بمكان.
وإنه لا يمكن أن يتأتَّى النجاح لفرد في بعض هذه الأعمال، فضلاً عن توَفُّر النجاح في كل ناحية من هذه النواحي.
إن القيام بهذه الأعمال والنجاح فيها على هذا النحو، لَهُو المعجزة الكبرى لحضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا كان عيسى له معجزة إحياء الموتى، وموسى له معجزة العصَا، فإنَّ هاتين المعجزتين في جانب هذه المعجزات تُعَدُّ شيئًا ضئيلاً.
دلائل صدقه:
ومن دلائل الصِّدق على أنَّ الرسول إنما هو مرْسَل من عند الله - ما يأتي:
أوَّلاً: أنه كان زاهدًا في الدنيا، فلم يكن يَطْلب على عمَلِه أجرًا، فقد كان زاهدًا في المال، وفي كلِّ ما هو مادِّي، كما كان زاهدًا في الجاه والمنصب.

أمَّا زُهْده في المال فإنَّ طبيعة حياته تدلُّ على ذلك أبْلغَ دلالة، فهو لم يَفْترش الحرير، ولم يلبس الدِّيباج، ولم يتزَيَّن بالذَّهب، كان بيته كأبسَطِ بيوت الناس، وكان يمرُّ عليه الشهران، ولا يُوقَد في بيته نار، قال عروة وهو يَسْمع خالته عائشة تتحدَّث بهذا إليه: "يا خالتي، ما كان يعيشكم؟" قالت: "إنما هُمَا الأسودان؛ التَّمْر والماء".
وذات مرَّة رأى عُمَر بن الخطاب الرسولَ صلى الله عليه وسلم نائمًا على حصير بالٍ، وقد أثَّر في جِسْمه، فبكى، فقال له الرسول: «ما يُبْكِيك؟» فقال: ما بالُ كِسْرى وقَيْصر ينامان على الدِّيباج والحرير، وأنت رسول الله يؤثِّر في جَنْبك الحصير. فقال: «يا عُمَر، أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة؟».
ولقد جاءت الغنائم إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بعد انتصار المسلمين، فرَأَى نساؤه أن يَسْتمتعن بشيء من هذه الغنائم، وطلَبْنَ منه أن يكون لهنَّ نصيب منها، فإذا بالآية الكريمة ترد على سؤال هؤلاء النسوة: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلاً * وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا} [الأحزاب: 28، 29].
فجمع الرسول نساءه، وقال لهن: «هل تُرِدن الله ورسوله والدار الآخرة، أم تُرِدْن الدنيا وشهواتها؟»، فاختارت كلُّ واحدة منهنَّ الله ورسولَه والدَّار الآخرة، فمدحهن الله وأنزل في حقِّهن: {يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفًا} [الأحزاب: 32].
ولقد تُوفِّي رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ودِرْعه مرهونة عند يهودي، وقد عاش طول حياته، وما شَبِع من خبْز الشَّعير قَطُّ.
أما زُهْده في الجاه، فهو يَتَمَثَّل في كل أحواله:
أراد الصحابة أن يَمْتدحوه، ويُثْنُوا عليه، فقال: «لا تُطْرُوني كما أَطْرَت النصارى المسيحَ ابن مريم».

وجاءه الوليد بن المغيرة مندوبًا عن المشركين؛ لِيُفاوضه، وعرَضَ عليه من كلِّ مُتَع الحياة، فكان جوابه أنْ قرَأَ عليه افتتاحيَّة سورة (حم) فُصِّلت، إلى قوله تعالى: {فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ} [فصلت: 13].
هذا هو الزهد الذي كان طبيعة من طبائع الرسول صلى الله عليه وسلم.
ومن دلائل نبوته -عليه السَّلام- أنه كان أُميًّا، وأقام هذه الأعمال الكبار وهو أُمِّيٌّ لم يقرأ، ولم يكتب، ولم يَدْخل معهدًا، ولم يتتَلْمذ على أستاذ، ولكنَّه نجح، وبلغ هذه المرتبة التي لم يَبْلغها أحدٌ قبْلَه، ولا أحد بعده، والقرآن يسجِّل هذه الحقيقة؛ ليجعلها أمَارة صِدْقِه، ودليلَ أمانته، يقول الله سبحانه: {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إلى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ أَلا إلى اللَّهِ تَصِيرُ الأُمُورُ} [الشورى: 52، 53].
وما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يَعْلم شيئًا من النبوة، ولا ما يتَّصل بالذَّات العَلِيَّة، فجَرَيان هذه الأعمال على يديه إنما هو دليل الإعجاز؛ لأنَّ المتعلِّمين الذين يَنْقطعون للعلم والبحث لَيَعجزون أن يَصنعوا شيئًا مما فعله الرسول صلى الله عليه وسلم.
ولا ريب أن هذا تأييد وتوفيق من الله تبارك وتعالى، والله تبارك و تعالى يقول: {وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ} [العنكبوت: 48].
ولقد كان ذلك معروفًا لدى خصومه وكان يواجههم به، ولم يستطع أحدٌ منهم أن يشكِّك في هذه الحقيقة السافرة، يقول الله تعالى: {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ * قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلا أَدْرَاكُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ} [يونس: 15، 16].
أما الناحية الثالثة فهي الصِّدْق، فلم يُعلم عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه كذب قطُّ قَبْل البعثة ولا بعدها، ولقد جاءه الوحْي، فذهب إلى خديجة، وقال لها: «لقد خَشِيتُ على نفسي». فقالت له: "كلاَّ والله، لا يخزيك الله أبدًا؛ إنك لتَصْدق الحديث، وتَصِل الرَّحِم وتَحْمل الكَلَّ، وتَقْرِي الضيف، وتُكْسِب المعدوم، وتُعِين على نوائب الدهر".
ولقد عرَضَ الرسول صلى الله عليه وسلم في أوَّل عهْدِه بالنُّبوَّة الإسلامَ على أبي بكر -رضي اللَّه عنه- فصدَّقَه لأول وَهْلة، وما توقَّف عن المسارعة إلى الإيمان به؛ لأنَّه كان يعلم صِدْقه وأمانته. ودخل أعرابي عليه، فنَظَر إليه فوجَد الصِّدق يَحُوطه، فقال: "والله ما هذا الوَجْه بِوَجْه كذَّاب".

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:
اللهم انا امتك ابنة عبدك ابنة امتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك
اسألك بكل اسم هولك سميت به نفسك او انزلته في كتابك او علمته احد من خلقك او استأثرت به في علم الغيب
ان تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء احزاني وذهاب همومي
اللهم ات نفسي تقواها وزكها انت خير من زكاها انت وليها ومولها
اللهم اني اعوذ بك من علم لاينفع ومن قلب لايخشع ومن نفس لاتشبع ومن دعوة لايستجاب لها
اللهم اني اعوذ بك من نفحة الكبرياءِ
اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات
type="text/"> new TypingText(document.getElementById("930869")); TypingText.runAll();

من مواضيعي في الملتقى

* حياة ابي بكر الصديق
* قصة الصحابي سراقه مع الرسول سيد ولد ادم
* الألماس في الفضاء
* عالج نفسك بالتمر
* لمــاذا لعن الله النامصة ؟؟
* البناء الكوني" كلمات قرآنية يردّدها علماء الغرب"
* الشهاب الثاقب: آية من آيات الخالق عز وجل

حافظة القرآن غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة almojahed ; 02-12-2013 الساعة 03:42 PM.

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2013, 09:32 PM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 263

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك اختي الفاضلة حافظة القرآن على الموضوع القيم
وجعله في ميزان حسناتك
نسأل الله ان يرزقنا واياك الجنة عزيزتي
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* فوائد الكستناء
* دعاء الصائم!
* صلاة التراويح!
* دعاء رؤية الهلال!
* فوائد تربوية للصيام!
* كشف اليد للبائع
* تربية القلوب

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2013, 12:20 AM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 376

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
بارك الله فيك وزقك صحبة النبي في الفردوس الاعلى اختي الغالية
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* آثار_المعصية
* العقيدة_والإعجاز للدكتور النابلسي
* قصص القرآن الكريم
* القَواعِدُ.الْمُثْلَى.لِتَدَبُّرِ.الْقُرْآنِ.
* سلسلة الوضوء والغُسل والصلاة
* سلسلة_آفات_اللسان
* كأس شاي

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2013, 03:45 PM   #4
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بورك فيكي أختنا و بارك الله في حسناتك الموضوع رائع و كيف لا و هو يتحدث عن سيرة خير البشر و حبيب الرحمن تبارك و تعالى
جزاكي الله خيرا
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* السحر تعريفه و أنواعه و أعراضه و كيفية التخلص منه
* حكم العلاج بطريقة نقل المرض إلى زجاجة
* منهج أهل السنة في تقرير العقيدة
* الوسائل المفيدة للحياة السعيدة
* حل السحر عن المسحور
* فضل المساجد الثلاثة و تعريف بالمسجد الأقصى
* حصريا - برنامج زكاة الفطر - للجان نوزيع الزكاة

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-12-2013, 06:52 PM   #5


الصورة الرمزية نمارق
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 32

نمارق is a jewel in the roughنمارق is a jewel in the roughنمارق is a jewel in the roughنمارق is a jewel in the rough

افتراضي

      

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
إن الله أصطفاه وخيره ليكون رسول الله بعثه رحمة للعالمين بشيرا ونذيرا ميسرا لا معسرا مخرج الناس من ظلمات الجاهلية إلى نور الإسلام والهدى والتقى لا منفرا ولا معكرا للأجواء ولا .....وجد المشركين في غبن ووجد اليهود يكيدون للناس فخلص الناس من الجاهلية ومن كيد اليهود وحطم الأصنام بعد أن غرس فيهم العقيدة الصحيحة وبعد أن غرس فيهم الإيمان وبعد أن وحد بينهم وجعلهم متعاونين متحابين متألفين يساعد قويهخم ضعيفهم ..لقد كان رسول الله منارة وسراجا منيرا للبشرية ....جزاك الله خيرا على هذا الموضوع المميز والممتاز
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* اذا فهمت معنى التوفيق والاذن من الله تعالى بشفائك سترتاح نفسك
* فائدة: لا تقل فى باب الدعاء إن شآء الله إلا فى هذين الموضعين.
* احكام القران برواية قالون والرسم العثماني (حكم أنا)
* علم اسرائيل في جميع اجهزة الكمبيوتر انتبهوا
* شرح المد الحرفي بروية قالون عن ابي عمر الداني
* إن الذي خلق الظلام يراني
* الحذر من مثل هذه الخزعبلات

نمارق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2013, 01:02 AM   #6

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 166

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنهما قال : إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد خير قلوب العباد فاصطفاه لنفسه وابتعثه برسالته ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد فجعلهم وزراء نبيه يقاتلون على دينه فما رآن المسلمون حسنا فهو عند الله حسن وما رأوه سيئا فهو عند الله سيئ

اللهم صلي وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وسلم تسليما كثيرا

بارك الله فيكِ اختنا الفاضلة وجزاكِ الفردوس الأعلى مع النبيين والصدقين والشهداء والصالحين وحسن أؤلئك رفيقا
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* شهرَ شعبانَ بين رجبَ ورمضانَ
* فضل يوم عاشوراء
* الأحتفال بعيد الحب أصله وحكمه
* gيس من البدعة الاعتمار في رجب ( قاله الشيخ ابن باز )
* عيد الأم نبذة تاريخية ، وحكمه عند أهل العلم
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
أعلام, من, الله, الرسول, صلى, عليه, وسلم
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ ابو عبد الرحمن قسم السيرة النبوية 16 02-22-2017 07:04 PM
بلاغة الرسول صلى الله عليه وسلم أبو ريم ورحمة ملتقى اللغة العربية 5 08-27-2016 07:19 PM
اخوان الرسول صلى الله عليه وسلم صادق الصلوي قسم التراجم والأعلام 3 01-01-2013 07:02 PM
لماذا يجب أن نحب الرسول صلى الله عليه وسلم؟؟؟ ابو عبد الرحمن قسم السيرة النبوية 20 09-17-2012 05:00 PM
زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم جندالاسلام ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 8 09-17-2012 02:58 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009