استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 12-22-2012, 11:10 PM   #1


الصورة الرمزية المحبة في الله
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 127

المحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond reputeالمحبة في الله has a reputation beyond repute

ورد فقه القلوب ..

      









بحثنا عن فقه يرينا دربنا ويعينناعلى طاعة ربنا افتقد هـذا الفقه في هذا الزمن,,!
تقصينا عن فقه مفقود مهجور حتى بصرنا ربنا له وأخذ بأيدينا لطريقه ,, هو فقهنا المفقود :-




هنا سننهل من درر تملأنَا إن أخلصنَا النيَة راحَة نفسِ وفق قلب


***




(1)
ليس في الدنيا نَعيم ُشبه نَعيم الآخرة إلا نعيم الإيمان بالله ومعرفته بأسمائه وصفاته وأفعاله ,
وليس للقلوب سرور ولا لـذة تامة إلا في محبة الله ومعرفته , والتقرب إليه بما يحبه ويرضاه ,
ولاتمكن محبته الكاملة إلا بعد معرفته والإعراض عن كل محبوب سواه
وكل من أحب الله أنِسَ به , وَمن أحب غير الله عُـذب به


(2)


وحاجات القلوب في الدنيا إلى التوحيد والإيمان أعظم من حاجة الأبدان إلى الطعام والشراب
بل لانسبة بينهما.!
وكل نقص خارجي في العمل سببه نقص الإيمان داخل القلب ,
لـذلك فاللـذي لايُسلم نفسه لله داخل الصلاة لايستطيع أن يسلمها لله خارج الصلاة


(3)

الـذوق يُولد الشَوق فمن ذاق طعم الإيمَان اشتَاقَ إلى تكميل الإيمان والأعمال الصَالحَة
وتلـذذ بعبادة الله , وظهرت شعب الإيمَان في حيَاته , وتعلقت روحه إلى الملأ الأعلَى ,
فأحبَه الله , وأحبَه من في السَمَاء, وجعل الله له القَبُول في الأرض


(4)

إن فقه القلوب هوَ الأصل الـذي يقوم عليه فق الجَوَارح وفقه الجَوَارح بالنسبَة لفقه القُلوب كالـذرة بالنسبة للجَبَل ,
وإن كان كلاهمَا مهمًا , وكل واحد مكمل للآخَر فلا قبُول لأي عمل إلا باجتمَاعهمَا!
إلا أن فقه القُلوب وهو التَوحيد والإيمَان وشعبه لم يجمع في كتاب شَامل مستقل,
بينمَا فقه الجَوارح امتلأت به بطون الكتب ولله الحَمد , فتعلم أكثر النَاس الأحكام وقعدوا عن الأعمال
بسبب ضعف الإيمَان في القُلوب ! فكثر الجهل والجدل والخلاف! وقل العمل والإخلاص واليقين !


(5)

امتِثَال أوامر الله ورسوله في الظاهر فيها المشقة, ولكن هـذه المَشقة مثل القطرة ,والراحة المخفيَة وراءها مثل البَحر !
واتبَاع الشهوَات وترك أوامر الله ورسوله في الظاهر فيها الراحة ولكن هـذه الراحَة مثل القطرة, والعـذاب والمشقة المخفيَة وراءها كالبحر!


(6)

نور العلم والهدَاية لايحصلان إلا بالمجاهدة, أما المعلومَات فيحصل عليهَا الإنسان بأي طريقَة.
ونور الإيمان كالكشاف يميز به المسلم بين الدُنيا والآخرة.. وبين ماينفع ومايضر..وبين مايحبه الله ويبغضه..
وحسب قوة النور تكون الأعمَال.. وحسن الأخلاق.. وتنوع الأعمال.. والشوق والرغبة في كل مايحبه الله من الأقوَال والأعمَال والأخلاق.



(7)

قلُوب العِبَاد بيد الله يقلبهَا كيف يشاء, فمن أقبل على الله أحبه الله, وأقبل بقلوب عبَاده إليه,
وَمن أعرض عنه أبغضه وأعرض بقلوبهِم عنه.
وقيمَة الإنسَان بصفاته لابـذاته ففي المَخلوقَات من هو أكبر منه وأقوى منه ,
وأحسن صفاته الإيمَان والأعمَال الصَالحة , وشر صفاته الكفر والأعمَال السيئَة.


(8)

العلم غـذاءُ العقول.. وَالـذكرُ غِـذاءُ القلوب.. وَالعمل الصَالح ثمرتهما..
والعِلمُ بدون الجُهد يُورث الجدَل..! وَالعلم مَع الجُهد يُورث العمل والوجل في القلب..!


(9)
مَن أكمَل محبوبَات الله في الدُنيَا من الإيمَان والإحسان وَ التقوَى وَالتوبة وَالأعمَال الصَالِحَة ,
أكمل له الله محبوباته في الآخِرَة من دُخول الجَنَة, والفوز برضى الله ورؤيته,
وظفر هُناك بمالاعين رأت ولا أذن سمعَت ولا خطر على قلب بَشَر
وَأخسر الناس صفقة من اشتغل عن الله ودينه بشهوات نفسه، وأخسر منه من اشتغل عن ربه ونفسه بالناس ذماً وظلماً، وتجريحاً واحتقاراً.




(10)

الدنيا كالظل للإنسان لا يمكن أن يدركه المرء ولو مشى الدهر كله، وقد فرغ الله من رزق كل مخلوق وقسمه:
كمية ونوعية.. ومكاناً وزماناً.. لا زيادة ولا نقصاً.
فنطمئ نونأخذه بالوجه الشرعي، ولا نطلبه بمعصية الله.
والدنيا دار الحاجات، والجنة دار الشهوات، فنأخذ من الدنيا بقدر الحاجة، ونقوم بأداء أوامرالله حسب الطاقة،
والله سبحانه يكمل شهواتنا يوم القيامة في الجنة دار كمال النعيم.



(11)

إذاأكرمك الله بنعمة فاستعملها في طاعة الله قبل أن تفارقها أو تفارقك،
وإذا وضع الإنسان جهده وماله تحت شجرة الطاعة كبرت وزادت،
وإذا وضع جهده وماله تحت شجرة المعصية كبرت وزادت، فهل يستويان مثلاً؟.
وإذا زاد الإيمان.. قويت الأعمال.. ثم صلحت الأحوال.. وإذا نقص الإيمان.. ضعفت الأعمال..ثم ساءت الأحوال
وإذا قامت الأعمال في المساجد اختفت الجرائم من الأسواق،وسبب كثرة الجرائم أن الناس
يقضون أكثر أوقاتهم في أبغض البقاع إلى الله وهيالأسواق التي يركز الشيطان فيها رايته.


(12)
والله عزَّ وجلَّ أعطانا الاستعداد الكامل للقيام بالدعوة والعبادة، وأكثر المسلمين اليوم ترك الدعوة إلى الله،
لأنه صار قانعاًبالعمل الصالح، فالعابد ميدانه نفسه.. والداعي ميدانه كل الناس..
وكلاهما على خير..لكن القطرة لا تقارن بالبحر، وكلاهما لازم !
فواأسفاه.. على ضياع الأوقات، وبعثرة العمر، وبعثرة الفكر،
وبعثرة الجهد في الشهوات والمخازي، والقبائح والكبائر والفواحش، واتباع الشياطين.
واحسرتاه..لقد ظلت هذه الأمة تعاني من الجروح الدامية ما تعاني، وكلما التأم جرح انفجر جرح آخر.
فهل يكفي أن تسكب العَبرات على مثل هذا الواقع الأليم؟.
فمتى تؤوب هذه الأمة المسكينة إلى ربها؟.
وماذايبقى للأمة إذا تجردت من لباس الدين والأخلاق والحياء؟.
واليوم نظرة عابرة إلى العالم الإنساني كافية لإلقاء الرعب في القلوب لو كانت هناك قلوب،
فقد أسفر الصبح عن جيل راكع لشهواته لا لربه إلا ما رحم ربك، وكسرت أوامر الدين في كثير من البلاد.
فهل يُترك الناس بلا واعظ ولا مذكر، يتردون في بحار الظلمات، ويسقطون في أودية الغي والفساد والشهوات،
وينحدرون في آبار الضلال والظلام والهلاك، ويعيشون كالحيوانات والشياطين؟.
وهل لهذا الوباء الذي عمّ وطمّ من سبب؟.
وإذاعرفنا سببه فهل من علاج لهذا الجرح الذي انفجر؟.. وهذا الوباء الذي انتشر؟.. وهذا القصر الذي انهدم؟..
وهذه القلعة التي تصدعت؟.. وهذه السفينة التي أوشكت على الغرق..؟.
أمالهذا الجرح من طبيب..؟.
أمالهذا القصر من مالك..؟.
أمالهذا البيت من حراس..؟.
ألايستحي البشر من كفران النعم؟.. ألا يخافون من بطش الجبار..؟.
أمالهم في سوق الدين من أرباح..؟.
أنسوا أن الله خلقهم وكرمهم، وهداهم واشتراهم..؟.
فمابالهم جفوا باب سيدهم ومالكهم، وتعلقوا بأذيال عدوهم..؟
لما عرف الأنبياء والرسل وأتباعهم قيمة الدين الحق، وأدركوا حاجتهم الماسة إليه، وحاجة البشرية إليه،
هان عليهم كل شيء من أجله، واستطابوا المرارات والمكاره من أجله، وتسابقوا في سبيل الدعوة إليه،
ونشر سننه وأحكامه،
وسيطرذلك على قلوبهم وعقولهم، واستغرق ذلك جل أوقاتهم..
واستهانوا بزخارف الدنيا وحطامها حين اشتاقت نفوسهم إلى لقاء الله، وقصور الجنة، وعلو الهمة














دمـتـــــــــــم بــــود


المحبهـ







اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:














من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل دعــوة من القـلب
* تقنية التدوين ,, من كتاب :كيف أقرأ ؟
* بروشور عن صلاة الجماعة حكمها ..ادلتها و فضلها.. تصميمي
* شـــكر الى اخواتي في ادارة و اشراف الغرفة الصوتية ,,,
* دعوة للتسجيل و المتابعة.. عبر المواقع الاجتماعية
* بروشور عن النميمة .. تصميمي
* الاعلانات الصورية الغرفة الصوتية

المحبة في الله غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة المحبة في الله ; 12-22-2012 الساعة 11:16 PM.

رد مع اقتباس
قديم 12-22-2012, 11:52 PM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 266

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك اختي المحبة في الله على الموضوع القيم والرائع
ورزقنا الله قلبا تقيا نقيا فقيهاا
وجعلنا واياك من اهل الجنة عزيزتي
التوقيع:




بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم اغفر لأختي الغالية آمال خطاياها وجهلها واسرافها في أمرها
وما أنتَ أعلمُ به منها وارحمها وادخلها جنتك برحمتك يا رحيم

من مواضيعي في الملتقى

* النوم بعد الفجر!
* ثمرات..!
* فوائد الكستناء
* دعاء الصائم!
* صلاة التراويح!
* دعاء رؤية الهلال!
* فوائد تربوية للصيام!

آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-23-2012, 02:47 PM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 462

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
رزقك ربي جنة الرحمن موضوعك قيم جدا
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فائدة في كل يوم
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قواعد قرآنية
* قوت القلوب

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-24-2012, 02:58 PM   #4
مشرفه ملتقى فيض القلم


الصورة الرمزية المؤمنة بالله
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 84

المؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of lightالمؤمنة بالله is a glorious beacon of light

شكر

      

بارك الله فيكِ اختي موضوع جدا مفيد وقيم
اسأل الله ان يجعله في ميزان حسناتك
اسأل الله لي ولكِ وللجميع المسلمين ان يثبت قلوبنا على دينه ويجعله معلقا فيه وحده فأنه لا اله الا هو وحده لا شريك له
اللهم يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك
بوركتي اختي قرأت الموضوع مرتان لكي افهم كل كلمه
وخزنته ايضا فهكذا موضوع يحتاج الى ان نذكر انفسنا فيه كل مره
التوقيع:




من مواضيعي في الملتقى

* كيف نتخلص من خادم السحر؟ ومامعنى السحر المتجدد؟
* الأستعداد لرمضان .. تصاميمي
* هل تريد ان يحبك الله ؟ .. (أفيدنا بمعرفتك )
* معجزة غذاء الرسول
* مزايا العلاج بالقران الكريم
* اجساد تحت الأرض
* هل لك ان تجيبني اخي خالددش؟؟

المؤمنة بالله غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة المؤمنة بالله ; 12-24-2012 الساعة 03:05 PM.

رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
.., القلوب, فقه
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قوت القلوب! آمال ملتقى الحوار الإسلامي العام 8 12-11-2012 11:41 PM
وعظ القلوب! آمال ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 4 11-23-2012 04:40 PM
مغناطيس القلوب! آمال قسم المناسبات الدينية 6 11-03-2012 11:33 PM
مرض القلوب..! آمال ملتقى الحوار الإسلامي العام 9 05-14-2012 12:20 AM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009