استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-29-2017, 06:13 PM   #7
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 462

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

-ويطلعك على هذا التلبيس ما أذكره، وهو أن التعاون على طلب الحق من الدين، ولكن له شروط وعلامات ثمان.


الأول:ألا يشتغل به، وهو من فروض الكفايات.


فمن لم يتفرغ من فروض الأعيان، ومَن عليه فرض عين، فاشتغل بفرض كفاية، وزعم أن مقصده الحق-فهو كذاب.


ومثاله من يترك الصلاة في نفسه، ويتجرد في تحصيل الثياب ونسْجها، ويقول غرضي ستر عورة من يصلي عريانًا ولا يجد ثوبًا، فإن ذلك ربما يتفق- ووقوعه ممكن- كما يزعم الفقيه أن وقوع النوادر التي عناها البحث في الخلاف ممكن.


والمشتغلون بالمناظرة مهملون لأمور هي فرض عين بالاتفاق، ومن توجه عليه ردُّ وديعة في الحال، فقام وأحرم بالصلاة، التي هي أقرب القربات إلى اللَّـه - تعالى- عصى به.


فلا يكفي في كون الشخص مطيعًا، كون فعْله من جنس الطاعات، ما لم يُراع فيه الوقت، والشروط، والترتيب"

🖋 يَتبَع بِإذنِ اللَّـه ..
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قواعد قرآنية
* فائدة في كل يوم
* قوت القلوب

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2017, 07:37 PM   #8
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 462

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

- 2- تحديد محل النزاع:

تحرير محل النزاع مع المخالف: يضمن عدم تشعُّب الخلاف فيما لا خلاف فيه، ويتم التحرير بالاعتناء بالمضمون المتنازع فيه، وتقريب شقة الخلاف، بحيث يسقط منها الخلاف اللفظي.


وتوضيح مآخذ المخالفة، وإحكام إدراكها، أساس في ترتيب النقض، وضبط محل النزاع يقرب المفاهيم، ويختصر زمن الجدل والنقاش، فيقضي على الخلاف اللفظي، ويوجه دَفة النقد نحو صلب الموضوع، ويساعد على بحث دقائق الإشكالات، بدل الخوض في الحواشي والأطراف، فقد يكون الطرفان متفقين في النتائج، متغايرين في منهج العرض، مجتمعين في مبدأ الاستدلال، غير أن تعبير كل واحد بمصطلحاته، يوهم بنوع من الخلاف، يسبِّبه تحكُّم كل طرف في مقالة الآخر بمفاهيمه هو.


وكثير من النزاع بين نزاع لفظي، فتحول الملاسنة والتطاول دون فهمه والتدقيق في مضمونه، فيضخم ويتولَّد، وينمو ويتشقَّق، ويتفرع ويترعرع في خُطب، ومطبوعات، وأشرطة تسجيلات، وتندلع معارك خطابية، ومساجلات كلامية، تتناسل منها الفُرقة والشر .

🖋 يَتبَع بِإذنِ اللَّـه ..
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قواعد قرآنية
* فائدة في كل يوم
* قوت القلوب

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-01-2017, 07:53 PM   #9
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 462

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

- 3- توثيق النقد:

والتوثيق يكون من الأصل لا من الكتب التي ترد على من ينتقد، أو تحكي عنهم، أو فيما يقال عنهم، فهي مراجع بين التابعة والثانوية وما لا قيمة له، إلا أن يشقَّ بلوغ الأصل، وعلم من الناقل أنه ثقة عدل فيما يروي.


وذا مسلك بالغ الأهمية، وبالأخص في المسائل التي يترتَّب عليها حُكم، أو تخالف منهج المنتقد وأقواله.


فكثير من التُّهم أو أوصاف التناقض والتخبط، قد تلحق بعض المردود عليهم، غير أن الناقد لم يراعِ أنه لم ينتقد نصوصهم، بل نقد الفهم الموثق عن كلامه؛ إما من أتباعهم، أو من معارضيهم.


ومسالك نقل الكلام متعددة، فقد يكون مشافهة أو مكاتبة، وقد يكون ملخصًا لما فهِم من الكلام، أو لازمًا للقول، وقد حصل من هذا الكثير، فكم من عائب لقولٍ لعالم، ولم يدر نسبة القول له من مصنفاته، بل من مؤلفات خصومه.


والأصل هناك إعمال قواعد قبول الرواية، فقد ينقل من مصادر تابعة، فينظر لمنهج صاحبها في نقل كلام غيره، والرد عليهم، ونقْدهم.


فمن الغلط الفاحش قَبول تقوُّل النَّاس بعضهم على بعض، ثم يبني عليه السامع حبًّا وبغضًا، ومدحًا وذمًّا، فالواجب على العاقل: التثبت، والتحرُّز، وعدم التسرع، وبهذا يعرف دين العبد، ورزانته، وعقله.

🖋 يَتبَع بِإذنِ اللَّـه ..
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قواعد قرآنية
* فائدة في كل يوم
* قوت القلوب

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2017, 06:14 PM   #10
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 462

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

-و"المراد من التبين:التعرُّف والتفحص، ومن التثبت: الأناة، وعدم العجلة، والتبصر في الأمر الواقع، والخبر الوارد حتى يتضح ويظهر"[3].


ولنا في الردود على أهل الكتاب في القرآن- ونقد عقائدهم- مثلُ، ففيها تورد عليهم أقوالهم من كتبهم، ويتحاكم في نقد تحريفهم لمصادرهم، فيرد باطلهم بمراجعهم: ﴿كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ*فَمَنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ*قُلْ صَدَقَ اللَّـهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ﴾ [آل عمران: 93-95].


فالأصل في النقد أو الفتيا: الأخذ من المصدر، أو من الثقة الذي ضبط ما معه من المصدر، إن تعذَّر التماس الأصل.


وهذه القاعدة عامة في العلم كافة؛ قال القرافي: "كان الأصل يقتضي ألا تجوز الفتيا إلا بما يرويه العدل عن العدل، عن المجتهد الذي يقلده المفتي، حتى يصح ذلك عند المفتي، كما تصح الأحاديث عند المجتهد؛ لأنه نقل لدين اللَّـه-تعالى-في الوصفين، وغير هذا كان ينبغي أن يحرم.


غير أن الناس توسعوا في هذا العصر، فصاروا يُفْتُون من كتب يطالعونها من غير رواية، وهو خطر عظيم في الدين، وخروج عن القواعد.


وعلى هذا تُحرَّم الفتوى من الكتب الغريبة التي لم تَشتهر؛ حتى تتضافر عليها الخواطر، ويعلم صحة ما فيها، وكذلك الكتب الحديثة التصنيف، إذا لم يشتهر عزو ما فيها من النقول إلى الكتب المشهورة، أو يعلم أن مصنفها كان يعتمد هذا النوع من الصحة، وهو موثوق بعدالته، وكذلك حواشي الكتب تحرم الفتوى بها؛ لعدم صحتها والوثوق بها"

🖋 يتبَعُ بِإذنِ اللَّـهِ..
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قواعد قرآنية
* فائدة في كل يوم
* قوت القلوب

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-03-2017, 08:38 PM   #11
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 462

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

- 4- ضبط الثوابت والمسلمات:

إذ محل النزاع لا يستدل به، ولا يحاجج مخالف بما لا يرى مصداقية له في الاستدلال، ولا يلزم بما لا يعده مصدرًا للحِجَاج.


ومن لم يضبط معه المسلَّمات، يَخُضْ في مِرَاء لا آخر له، كلما جاءه دليل كفَر به، كأن يحاور مسلم شيوعيًّا بنص الكتاب في الربوبية والألوهية؛

إذ النقاش معه لا يَبتدئ من هنا، والنقد حيث انتهى إلى مقدِّمات يسلم بها العام والخاص، فقد تَمَّ، وبعدها جدل سفسطائي.


غير أن هنالك بعض المقدمات التي تكون خاصة:

إما بطائفة فن معيَّن، أو مذهب في مجال ما، فما من بد في بيان تلك المقدمات في مبدأ النقد، ووضع خريطة مفاهيم، وتصنيف وتوضيح المصطلحات التي ستتداول حال المناقشة والنقد، وبهذا الترتيب تكون حدود حَلْبة النقد واضحة، وقوانين الأخذ والرد والجدل والنقد، بيِّنة لكلا الطرفين، فلا يحدث التناقض، ولا يكون أحدهما مشرِّقًا والآخر مغرِّبًا.


فالنقد المقصود منه الفائدة، لا يتم إلا بتحديد أصول يحترمها ويُقر بها كل طرف من الناقد والمنتقد، فيكون معينًا على أقوالهما عند التنازع، فيرجعان إليه؛

كما قال الكناني بين يدي مناظرته لبشر المريسي بحضرة الخليفة المأمون العباسي:

"كل متناظرين على غير أصل يكون بينهما، يرجعان إليه إذا اختلفا في شيء من الفروع؛ فهما كالسائر على غير طريق، وهو لا يعرف المحجة فيَتبعها، ولا يعرف الموضع الذي يريد فيقصده، وهولا يدري من أين جاء فيرجع، فيطلب الطريق وهو على ضلال.

🖋 يتبَعُ بِإذنِ اللَّـهِ..
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قواعد قرآنية
* فائدة في كل يوم
* قوت القلوب

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-04-2017, 06:07 PM   #12
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 462

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

-ولكنا نؤصِّل بيننا أصلاً، فإذا اختلفنا في شيء من الفروع، ردَدناه إلى الأصل، فإن وجدناه فيه، وإلا رمينا به، ولم نلتفت إليه".


وذي طريقة قرآنية؛ كما في قوله-تعالى -:

﴿قُلْ لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ*سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ*قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ*سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ*قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ*سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ*بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِالْحَقِّ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ*مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يَصِفُونَ*عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ﴾
[المؤمنون: ٨٤ - ٩٢ ].

🖋 يتبَعُ بِإذنِ اللَّـهِ..
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قواعد قرآنية
* فائدة في كل يوم
* قوت القلوب

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
أصُول, النَقد, وَآداب
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009