استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter
التميز في هذا اليوم
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى القرآن الكريم وعلومه > قسم تفسير القرآن الكريم
قسم تفسير القرآن الكريم يهتم بكل ما يخص تفسير القرآن الكريم من محاضرات وكتب وغيرذلك
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 09-12-2016, 09:18 PM   #301

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

بن الإسلام غير متواجد حاليا

افتراضي

      

فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ
الآية 152 سورة البقرة

وذكر الله تعالى, أفضله, ما تواطأ عليه القلب واللسان,
وهو الذكر الذي يثمر معرفة الله ومحبته, وكثرة ثوابه،

والذكر هو رأس الشكر, فلهذا أمر به خصوصا, ثم من بعده أمر بالشكر عموما فقال:
{وَاشْكُرُوا لِي}
أي: على ما أنعمت عليكم بهذه النعم، ودفعت عنكم صنوف النقم،
والشكر يكون بالقلب, إقرارا بالنعم, واعترافا,
وباللسان, ذكرا وثناء,
وبالجوارح, طاعة لله وانقيادا لأمره, واجتنابا لنهيه,

فالشكر فيه بقاء النعمة الموجودة, وزيادة في النعم المفقودة،
قال تعالى: { لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ }

وفي الإتيان بالأمر بالشكر بعد النعم الدينية, من العلم وتزكية الأخلاق والتوفيق للأعمال, بيان أنها أكبر النعم, بل هي النعم الحقيقية؟ التي تدوم, إذا زال غيرها
وأنه ينبغي لمن وفقوا لعلم أو عمل, أن يشكروا الله على ذلك, ليزيدهم من فضله, وليندفع عنهم الإعجاب, فيشتغلوا بالشكر.

ولما كان الشكر ضده الكفر, نهى عن ضده فقال:
{وَلَا تَكْفُرُونِ}
المراد بالكفر هاهنا ما يقابل الشكر, فهو كفر النعم وجحدها, وعدم القيام بها،
ويحتمل أن يكون المعنى عاما, فيكون الكفر أنواعا كثيرة, أعظمه الكفر بالله, ثم أنواع المعاصي, على اختلاف أنواعها وأجناسها, من الشرك, فما دونه.

(تفسير السعدي)
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* تدبروا القرآن يا أمة القرآن ... رحلة يومية
* اسطوانة من هو الله
* هل أنت انسان موفق ... الشنقيطى
* فضل الصحابة رضى الله عنهم - مجموعة بيت عطاء الخير
* مواقف اسلامية - د. عبد الرحمن العدوى
* ‏تكريم الإسلام للنفس الإنسانية – د. راغب السرجاني
* مبادىء المعاملات والآداب من القرآن الكريم - سلسلة متجددة : بقلم صابر عباس

بن الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-13-2016, 12:11 PM   #302

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

بن الإسلام غير متواجد حاليا

افتراضي

      

فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ
الآية 152 سورة البقرة

{فاذكروني أذكركم}
قال سعيد بن جبير: "اذكروني في النعمة والرخاء، أذكركم في الشدة والبلاء"،
بيانه {فلولا أنه كان من المسبحين للبث في بطنه إلى يوم يبعثون} [144-الصافات].

عن أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: يقول الله تعالى:
"أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرب إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة".

وقوله تعالى: {واشكروا لي ولا تكفرون}
يعني واشكروا لي بالطاعة ولا تكفروني بالمعصية فإن من أطاع الله فقد شكره ومن عصاه فقد كفره.

(تفسير البغوي)
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* تدبروا القرآن يا أمة القرآن ... رحلة يومية
* اسطوانة من هو الله
* هل أنت انسان موفق ... الشنقيطى
* فضل الصحابة رضى الله عنهم - مجموعة بيت عطاء الخير
* مواقف اسلامية - د. عبد الرحمن العدوى
* ‏تكريم الإسلام للنفس الإنسانية – د. راغب السرجاني
* مبادىء المعاملات والآداب من القرآن الكريم - سلسلة متجددة : بقلم صابر عباس

بن الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-14-2016, 12:05 PM   #303

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

بن الإسلام غير متواجد حاليا

افتراضي

      

فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ

الآية 152 سورة البقرة

ومعنى الآية : اذكروني بالطاعة أذكركم بالثواب والمغفرة ، قاله سعيد بن جبير . وقال أيضا : الذكر طاعة الله ، فمن لم يطعه لم يذكره وإن أكثر التسبيح والتهليل وقراءة القرآن ،
وقال أبو عثمان النهدي : إني لأعلم الساعة التي يذكرنا الله فيها ، قيل له : ومن أين تعلمها ؟ قال يقول الله عز وجل :
فاذكروني أذكركم

وقال ذو النون المصري رحمه الله : من ذكر الله تعالى ذكرا على الحقيقة نسي في جنب ذكره كل شيء ، وحفظ الله عليه كل شيء ، وكان له عوضا من كل شيء .
وقال معاذ بن جبل رضي الله عنه : ما عمل ابن آدم من عمل أنجى له من عذاب الله من ذكر الله .
روى ابن ماجه عن عبد الله بن بسر أن أعرابيا قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : إن شرائع الإسلام قد [ ص: 161 ] كثرت علي فأنبئني منها بشيء أتشبث به ، قال : لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله عز وجل .

وقوله تعالى :
واشكروا لي ولا تكفرون

فشكر العبد لله تعالى ثناؤه عليه بذكر إحسانه إليه ،
وشكر الحق سبحانه للعبد ثناؤه عليه بطاعته له ،
إلا أن شكر العبد نطق باللسان وإقرار بالقلب بإنعام الرب مع الطاعات .

قوله تعالى :
ولا تكفرون

فالكفر هنا ستر النعمة لا التكذيب .

(تفسير القرطبي)
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* تدبروا القرآن يا أمة القرآن ... رحلة يومية
* اسطوانة من هو الله
* هل أنت انسان موفق ... الشنقيطى
* فضل الصحابة رضى الله عنهم - مجموعة بيت عطاء الخير
* مواقف اسلامية - د. عبد الرحمن العدوى
* ‏تكريم الإسلام للنفس الإنسانية – د. راغب السرجاني
* مبادىء المعاملات والآداب من القرآن الكريم - سلسلة متجددة : بقلم صابر عباس

بن الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-15-2016, 06:44 PM   #304

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

بن الإسلام غير متواجد حاليا

افتراضي

      

فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ
الآية 152 سورة البقرة

عن عمر بن الخطاب أفضل من ذكر الله باللسان ذكر الله عند أمره ونهيه ،

ذكر الشيء : التلفظ باسمه ،
ويطلق بمعنى استحضاره في الذهن ، وهو ضد النسيان
وذكر العباد لخالقهم قد يكون باللسان وقد يكون بالقلب وقد يكون بالجوارح .
فذكرهم إياه بألسنتهم معناه : أن يحمدوه ويسبحوه ويمجدوه ، ويقرءوا كتابه ، مع استحضارهم لعظمته وجلاله .
وذكرهم إياه بقلوبهم معناه أن يتفكروا في الدلائل الدالة على ذاته وصفاته وفي تكاليفه وأحكامه ، وأوامره ونواهيه ، وأسرار مخلوقاته ، لأن هذا التفكر يقوى إيمانهم ، ويصفى نفوسهم .
وذكرهم إياه بجوارحهم معناه : أن تكون جوارحهم وحواسهم مستغرقة في الأعمال التي أمروا بها ، منصرفة عن الأفعال التي نهوا عنها ،
ولكون الصلاة مشتملة على هذه الثلاثة سماها الله - تعالى - ذكراً في قوله :
( ياأيها الذين آمنوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاَةِ مِن يَوْمِ الجمعة فاسعوا إلى ذِكْرِ الله وَذَرُواْ البيع . . . )

(تفسير الوسيط)
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* تدبروا القرآن يا أمة القرآن ... رحلة يومية
* اسطوانة من هو الله
* هل أنت انسان موفق ... الشنقيطى
* فضل الصحابة رضى الله عنهم - مجموعة بيت عطاء الخير
* مواقف اسلامية - د. عبد الرحمن العدوى
* ‏تكريم الإسلام للنفس الإنسانية – د. راغب السرجاني
* مبادىء المعاملات والآداب من القرآن الكريم - سلسلة متجددة : بقلم صابر عباس

بن الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2016, 05:03 PM   #305

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

بن الإسلام غير متواجد حاليا

افتراضي

      

فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي
من الآية 152 سورة البقرة

روى مسلم عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة : أنهما شهدا على النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
" لا يقعد قوم يذكرون الله - تعالى - إلا حفتهم الملائكة ، وغشيتهم الرحمة ، ونزلت عليهم السكينة ، وذكرهم الله فيمن عنده "

قال الإِمام النووي :
واعلم أن فضيلة الذكر غير منحصرة في التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير ونحو ذلك ،
بل كل عامل لله - تعالى - بطاعة فهو ذاكر لله - تعالى -

تفسير الوسيط
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* تدبروا القرآن يا أمة القرآن ... رحلة يومية
* اسطوانة من هو الله
* هل أنت انسان موفق ... الشنقيطى
* فضل الصحابة رضى الله عنهم - مجموعة بيت عطاء الخير
* مواقف اسلامية - د. عبد الرحمن العدوى
* ‏تكريم الإسلام للنفس الإنسانية – د. راغب السرجاني
* مبادىء المعاملات والآداب من القرآن الكريم - سلسلة متجددة : بقلم صابر عباس

بن الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-17-2016, 12:55 PM   #306

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

بن الإسلام غير متواجد حاليا

افتراضي

      

( واشكروا لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ )
من الآية 152 سورة البقرة

وحقيقة الشكر :
عرفان الإِحسان وإظهاره بالثناء على المحسن

وأصل الكفر في كلام العرب
الستر والتغطية والجحود ، ويستعمل بمعنى عدم الإِيمان فيقال : كفر بالله ، ويستعمل بمعنى عدم الشكر - وهو المراد هنا - فيقال : كفر النعمة أي جحدها وكفر المنعم أي جحد نعمته ولم يقابلها بالشكر

والمعنى : اشكروا لي ما أنعمت به عليكم من ضروب النعم ، بأن تستعملوا النعم فيما خلقت له ، وبأن تطيعوني في السر والعلن ، وحذار من أن تجحدوا إحساني إليكم ، ونعمي عليكم فاسلبكم إياها .قال - تعالى - :
( لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ )

وقدم - سبحانه - الأمر بالذكر على الأمر بالشكر ،
لأن في الذكر اشتغالا بذاته - تعالى - ، وفي الشكر اشتغالا بنعمته ،
والاشتغال بذاته أولى بالتقديم من الاشتغال بنعمته .

(تفسير الوسيط)
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* تدبروا القرآن يا أمة القرآن ... رحلة يومية
* اسطوانة من هو الله
* هل أنت انسان موفق ... الشنقيطى
* فضل الصحابة رضى الله عنهم - مجموعة بيت عطاء الخير
* مواقف اسلامية - د. عبد الرحمن العدوى
* ‏تكريم الإسلام للنفس الإنسانية – د. راغب السرجاني
* مبادىء المعاملات والآداب من القرآن الكريم - سلسلة متجددة : بقلم صابر عباس

بن الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
..., آلة, القرآن, تدبروا, يا, يومية, رحلة
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لاتحفظ القرآن بل ..{إجعل القرآن يحفظك} اختكم ملكه بديني ملتقى القرآن الكريم وعلومه 7 12-11-2015 06:14 PM
أريد أن أحفظ القرآن لكنني لا أعرف ما هي الطريقة التي أحفظ بها القرآن الكريم قرة عيون الموحدين ملتقى القرآن الكريم وعلومه 5 09-23-2012 05:55 PM
أين علوم القرآن فى قسم القرآن الكريم وعلومه؟؟ خديجة ملتقى الاقتراحات والشكاوى 0 03-26-2012 07:35 PM
تابع حصري القرآن الكريم المصحف كامل لعدة شيوخ ملتقى أحبة القرآن خالددش ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 9 11-04-2011 08:48 PM
حصري القرآن الكريم المصحف كامل لعدة شيوخ ملتقى أحبة القرآن خالددش ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 26 09-16-2011 12:12 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009