استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter
التميز في هذا اليوم
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا زيد بن حارثة - لم يحبّ حبّه أحد
بقلم : ام هُمام

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى التاريخ الإسلامي > قسم المناسبات الدينية
قسم المناسبات الدينية كل ما يخص المسلم في جميع المناسبات الدينية من سنن وفرائض
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 10-10-2017, 02:03 PM   #7
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 376

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة almojahed [ مشاهدة المشاركة ]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسنت بارك الله فيكي نقل رائع جزيتي خيرا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته بارك الله فيكم واحسن اليكم شيخنا الفاضل
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* سنن منسية
* زيد بن حارثة - لم يحبّ حبّه أحد
* القَواعِدُ.الْمُثْلَى.لِتَدَبُّرِ.الْقُرْآنِ.
* العقيدة_والإعجاز للدكتور النابلسي
* سلسلة الوضوء والغُسل والصلاة
* كأس شاي
* قصص القرآن الكريم

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2017, 08:11 PM   #8
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 376

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

#نصوص_الدكتور_محمد_راتب_النابلسي
#هجرة_النبي_صلى_الله_عليه_وسلم
#من_مكة_إلى_المدينة
➖➖➖➖➖➖➖➖
حديث شريف يبدأ بـ : بئس العبد ........
يا أيها الإخوة الأكارم ؛ النبي عليه الصلاة والسلام صاحبُ الهجرة ، والمهاجر الأوّل ، يقول :
(( بئس العبدُ عَبْد تَخيَّل واختال ، ونَسِيَ الكبيرَ المتعال ، بئس العبدُ عبد تَجَبَّرَ واعتدى ، ونَسيَ الجبَّار الأعلى ، بئس العبدُ عبد سها ولها ، ونَسيَ المقابر والبِلَى ، بئس العبدُ عبد عَتَا وطَغَى ، ونسَيَ المبتدأ والمنتهى ، بئس العبدُ عبد يَخْتِل الدِّين بالشهوات ، بئس العبدُ عبد طَمَع يقوده ، بئس العبدُ عبد هوى يُضلُّه ، بِئس العبد عبد رَغَب يُذِلُّه ))
[ أخرجه الترمذي ]
هذا الحديث فيه حقائق كثيرة .
وبئسَ العبد عبدٌ تخيَّل واختال ؛ لا يتكبّر إلا الأحمق ، والجاهل ، ولا يدخُل الجنّة من كان في قلبه مثقال ذرّة من كِبْر تخيَّل واختال ، ونسي الكبير المتعال ، نسي الله تعالى ، ونسيَ حسابه ونسيَ تأديبه ، ونسيَ بطشهُ ، ونسي عدالته ، وأنّه بالمرصاد ، وعلينا رقيبًا ، نسيَ قوله تعالى :
﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ﴾
[ سورة الزلزلة الآيات : 7 – 8 ]
نسي قوله تعالى :
﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾
[ سورة الحجر الآيات : 92 – 93 ]
هذه الأقوال كلّها نسيَها ، ونسيَ قوله تعالى :
﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾
[ سورة طه الآية : 124 ]
نسيَ قوله تعالى :
﴿ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كَانَ فَاسِقاً لَا يَسْتَوُونَ ﴾
[ سورة السجدة الآية : 18]
ونسي قوله تعالى :
﴿ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ﴾
[ سورة الجاثية الآية : 21 ]
نسي قوله تعالى :
﴿ أَفَمَنْ وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَنْ مَتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ﴾
[ سورة القصص الآية : 61 ]
بئسَ العبد عبدٌ تخيَّل واختال ، قد يختال إنسان على الناس ، وهو من أوْضع الناس ، قد يختال عليهم جاهل ، وقد يختال عليهم فقير ، ليسَ الاختيال موقفٌ على الأغنياء ، فقد يختال الفقير ، والجاهل ، والجاحد ، بئسَ العبد عبدٌ تخيَّل واختال ونسي الكبير المتعال ، بئسَ العبد عبدٌ تخيَّل واختال ، ونسِيَ الكبير المتعال وبئسَ عبدٌ تجبَّر واعتدى ، ونسيَ الجبّار الأعلى ، بئسَ العبد عبدٌ سها ولهى وكأنّه لا يموت ، كأنّ هذا الذي مات مسكين ، واعلموا أنّ ملك الموت قد تخطّانا إلى غيرنا ، وسيتخطّى غيرنا إلينا فلْنتّخذ حذرنا .
يا أيها الإخوة الأكارم ؛ لابدّ من يومٍ اقْتربَ أو ابتعَدَ من أن يستيقظ الناس ، ويقرؤون على الطريق اسم كلٍّ منّا في النَّعْوَة ، لا بدّ أن يقرأ الناس : إنا لله وإنا إليه راجعون ، آل فلان وآل فلان ، وعمّه وابن أخيه ، وابن أُسرته ، ينعون إليكم بمزيد اللّوعة والأسى فقيدهم الغالي فلان ، هذه اكتبها منذ الآن ؛ لأنّه لابدّ منها ، بئسَ العبد عبدٌ سها ولهى ونسيَ المقابر والبلى نسي هذه الحفرة ، سيُحاسبُ فيها المرء على كلّ شيء ، عبدي رجعوا وتركوك ، وفي التراب دفنوك ، ولو بقوا معك ما نفعوك ، ولم يبْق لك إلا أن وأنا الحي الذي لا يموت ، نسيَ هذه اللّحظة ، لذا كان بعض العارفين بالله قد اشترى قبرًا ، وأبقاهُ مفتوحًا ، وكان كلّ خميس يتوجّه إليه وينزل فيه ، ويتمدّد على أرضه ، هذا المكان ، ,هذا المثوى الأخير ، ويتلو قوله تعالى :
﴿ حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ ﴾
[ سورة المؤمنون الآيات : 99 – 100 ]
فيقول قومي يا نفس فقد أرجعناك ‍! بئس العبد عبدٌ عتا وطغى ونسي المبتدى والمنتهى ، المبتدى نطفة ، والمنتهى جيفة ، خرج من عورةٍ ، ودخل في عورة ، ثمّ خرج إلى القبر ، هذا هو المبتدى والمنتهى ، وبئسَ العبد عبدٌ يختلُ الدنيا بالدّين ، إذا تضرَّر من قضيّة وجَّه الموضوع توجيهًا دينيًّا ، ويقول : أهذا يجوز ؟ أهكذا يفعل المسلم ؟ يحتجّ بالدّين إذا أُصيبَتْ مصالحهُ بِضَرر ، فإذا طغى وبغى وأكل ما ليس له ، يبقى ساكتًا ، حينما يحتاج إلى الدّين يتكلّم باسمه ، عندما تهدّد مصالحهُ يتكلّم بالدِّين ، وبالفقه ، فإذا ارتكبَ الكبائر يبقى ساكتًا ، وبئسَ العبد عبدٌ يختل الدّين بالشبهات ، يتصيَّد الشبهات ، هذه فيها فتوى ، وهذه العالم الفلاني أفتى بها ، والله سبحانه وتعالى جعل لك مفتيًا معك ، اسْتفتِ قلبك وإن أفتاك المفتون وأفْتَوْك ، وبئسَ العبد عبدٌ طمعٌ يقودهُ ، وهوًى يضلّه ، ورغبٌ يذلّه .
أيها الإخوة المؤمنون ؛ أحيانًا يتعلّم الإنسانُ علمًا ، ويظن
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* سنن منسية
* زيد بن حارثة - لم يحبّ حبّه أحد
* القَواعِدُ.الْمُثْلَى.لِتَدَبُّرِ.الْقُرْآنِ.
* العقيدة_والإعجاز للدكتور النابلسي
* سلسلة الوضوء والغُسل والصلاة
* كأس شاي
* قصص القرآن الكريم

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-14-2017, 09:24 PM   #9
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 376

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

ّ نفسهُ عالمًا ، وهذا العلم قد لا ينفعه يوم القيامة ، فالنبي عليه الصلاة والسلام قال : اللهمّ إنّي أعوذ بك من علمٍ لا ينفع ، ودخل النبي عليه الصلاة والسلام على بعض أصحابه فرآهم متحلّقين حول رجلٍ فقال لهم : من هذا ؟ فقالوا : نسّابة ؟ فقال : وما نسّابة ؟ قالوا : يعرفُ أنساب العرب ، فقال عليه الصلاة والسلام : ذلك علمٌ لا ينفع من تعلّمه ، ولا يضرّ من جهل به .
تروي الكتب أنّ نحْوِيًّا جلس في مجلس عالمٍ ، فلحنَ هذا العالم ، أي حرَّف حركةً خطأً ، رفع ما حقّه النصّب أو العكس ، فقال هذا النحويّ : أخطأْتَ في هذه الكلمة ! فقال له الواعظ : أيُّها المعرضُ في أقواله ، اللاحِنُ في أفعاله ، أكُلُّ هذا لأنِّي رفعْتُ ، ونصبتُ ، وخفضْتُ ، وجزَمْتُ ؟!! هلاّ رفعْتَ إلى الله يديك بالدّعاء ، هلاّ نصَبْتَ بين يديك ذِكْر الممات ، هلاّ خفضْت نفسك عن الشّهوات ، هلاّ جزمتها على فعل المحرّمات ، أفلا تعلم أنّه لا يُقال للمسيء يوم القيامة : لمَ لمْ تكن فصيحًا ؟ ولكن يُقال له : لِمَ كنتَ عاصيًا مذنبًا ؟ ولو كان الأمر بالفصاحة لجعل الله تعالى الرّسالة في هارون ، ولم يجعلها في موسى ، قال تعالى :
﴿ وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءاً يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ ﴾
[ سورة القصص الآية : 34 ]
أيها الإخوة المؤمنون ؛ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وزِنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم ، واعلموا أنّ ملك الموت قد تخطانا إلى غيرنا ، وسيتخطّى غيرنا إلينا فلْنَتَّخِذ حذرنا ، الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ، والعاجز من أتْبعَ نفسه هواها وتمنّى على الله الأماني .
والحمد لله رب العالمين
***
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* سنن منسية
* زيد بن حارثة - لم يحبّ حبّه أحد
* القَواعِدُ.الْمُثْلَى.لِتَدَبُّرِ.الْقُرْآنِ.
* العقيدة_والإعجاز للدكتور النابلسي
* سلسلة الوضوء والغُسل والصلاة
* كأس شاي
* قصص القرآن الكريم

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
من_مكة_إلى_المدينة, هجرة_النبي_صلى_الله_عليه_وسلم
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009