استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى الرقية الشرعية
ملتقى الرقية الشرعية يهتم بالحالات المرضية التي تحتاج لعلاج بالقرآن أو الرقية الشرعية
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-01-2015, 08:45 AM   #1
معالج بالقرأن الكريم
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 168

ابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond repute

افتراضي (( الوساوس ))

      



(( الوساوس ))

الجن وما يدور في داخل الإنسان

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الهادي الأمين وعلى آله الطاهرين وأصحابه الغر الميامين وعلى من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . اللهم ءامين

أما بعد

هناك الكثير من التساؤلات التي حيرت الكثير من الناس حول ما يستطيع معرفته القرين مما يدور في داخل الإنسان،،،،، ومنها :

هل القرين يعلم ما في قلب الإنسان ؟؟؟

هل القرين يستطيع معرفة ما يدور في عقل الإنسان ؟؟؟

هل القرين يسمع ما يحدث به الإنسان نفسه ؟؟؟

ما دفعني الى التقدم والإصرار على اكمال هذا الموضوع هو اللبس الذي يقع فيه الكثير

وحاولت جاهدا ان اقدم هذا البحث دون ان انحاز الى ما تميل اليه نفسي واسأل الله عز وجل التوفيق في ذلك

وابدأ بتقسيم الامر وتبسيطه حتى تتضح جميع النقاط لجميع الفئات بما يحاك به في صدر الانسان وعقله من نفسه او أحد قرينيه أو حتى من شيطان المس والسحر:

.............. الوساوس .............

تعريف الوساوس:

الوساوس هي عبارة عن افكار متكررة تقلب مشاعر الانسان عندما تُلقى في عقله او صدره بفعل حديث النفس او القرين او شياطين الانس والجن.

تنقسم الوساوس الى عدة اقسام افصلها تدريجيا من حيث التأثيرِ الدائم على الانسان:


أولا- وساوس النفس

ثانيا- وساوس الشيطان

ثالثا- وساوس الإنسان

ــ ــ ــ ــ ــ

أولا- وساوس النفس

تعريف وساوس النفس - حديث النفس-
هو كل ما يدور من حديث داخل صدر الانسان وعقله في النوم و اليقظة .

ومن أدلة حديث النفس او وساوس النفس في اليقظة
قال ربنا عز وجل :
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ }ق16

(توسوس) أي تحدث ، والوريدان عرقان بصفحتي العنق (الأوداج)

وقال تعالى :
{وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى } النازعات 40

40 - (وأما من خاف مقام ربه) قيامة بين يديه (ونهى النفس) الأمارة (عن الهوى) أي باتباع الشهوات

وقال جل وعلا :
{وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ }يوسف53

53 - (وما أبرئ نفسي) من الزلل (إن النفس) الجنس (لأمارة) كثيرة الأمر (بالسوء إلا ما) بمعنى من (رحم ربي) فعصمه (إن ربي غفور رحيم)


أما ادلة حديث النفس أثناء النوم :

{قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلَامٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الْأَحْلَامِ بِعَالِمِينَ } (44) يوسف

{ أَضْغَاثُ } { أَحْلاَمٍ } { الأحلام } { بِعَالِمِينَ } فَرَدَّ الكَهَنَةُ وَرِجَالُ الدَّوْلَةِ عَلَى المَلِكِ قَائِلِينَ لَهُ : هَذِهِ الرُّؤْيَا هِيَ مِنَ الأَحْلاَمِ المُخْتَلَطَةِ ، مِنْ خَوَاطِرٍ وَخَيَالاَتٍ ، يَتَصَوَّرُهَا الدِّمَاغُ فِي النَّوْمِ ، وَتَهْجُسُ بِهَا النَّفْسُ وهاجس النفس او اضغاث الاحلام هو ما تحدث به نفسك اثناء النوم.


ذهبت النبوة و لم يبق الا المبشرات و جزء من ستة و اربعين جزءا من النبوة و هي الرؤيا الصادقة الصالحة يراها المسلم و المؤمن او تُرى له و هي على رجل طائر تقع على اول تفسير صحيح لها فقالوا اضغاث احلام ثم كانت سبع سنين جدب كما في سورة يوسف...

و لها ثلاثة احوال اما تحديث نفس فتحدّثه نفسه بما يتمناه و يرجوه او بما هو من دأب ليله و نهاره و هذه كالسراب يحسبه المؤمن الظمئان رؤيا حتى إذا جاء المعبر وجده اضغاث احلام او حديث نفس....كمثل من يسعى وراء هدف ما فيراه في منامه.


أولاً : أنواع ما يراه النائم في المنام :

ما يراه النائم في المنام قد يكون رؤيا وقد يكون حلم وقد يكون أضغاث أحلام(حديث نفس) ، فأما الرؤيا فهي التي يراها النائم مرتبة الأحداث والوقائع ثم عند قيامه من نومه يتذكر أحداثها ، ولا ينسى منها شيئاً ، وهذه الرؤيا من الرحمن جل وعلا وتأتي تبشير بشيء أو تحذير من شيء ذات مضمون يلقيه الله في قلب عبده ليكون على بصيرة من أمره.

قال صلى الله عليه وسلم : "رؤيا المؤمن جزء من ستة و أربعين جزءا من النبوة و هي على رجل طائر ما لم يحدث بها و إذا حدث بها وقعت ". صحيح ، المشكاة


أما الحلم فهو ما يراه النائم من أشياء وما يسمعه من أصوات يتبين بعضها ولا يتبين الآخر ثم يستيقظ من نومه فينسى منها شيئاً ، ويذكر شيئاً ،وقد يتذكر منها القليل ، وهذه الرؤيا من الشيطان يلقيها في مخيلة الإنسان ؛ ليحزنه ويلبس عليه دينه ، ويصده عن فعل ما فيه صلاح أمره في الدنيا والآخرة قال أبا قتادة يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الرؤيا من الله والحلم من الشيطان فإذا رأى أحدكم شيئا يكرهه فلينفث عن يساره ثلاث مرات ثم ليتعوذ من شرها فإنها لا تضره .تحقيق الألباني : صحيح // مختصر صحيح مسلم ( 1516 ) .

أما أضغاث الأحلام (حديث النفس ) فهي ما يراه النائم من أشياء لا رابط لها ولا ضابط ، ولا تقع تحت المعقول فيقوم النائم من نومه فزعاً او مستغربا قلقا ويرى النائم مما يخطر على قلبه في اليقظة أو في المنام ما كان مشغول به ، وهذا يدل على اهتمام الشخص بهذا الشيء قال صلى الله عليه وسلم: « فالرؤيا الصالحة بشرى من الله والرؤيا تحزين من الشيطان ورؤيا مما يحدث به المرء نفسه ».- حديث صححه الألباني في صحيح وضعيف سنن أبي داود رقم 5021

ثانيا - وساوس الشيطان

وتنقسم وساوس الشيطان الى قسمين :

1- وسوسة القرين .

2- وسوسة الشيطان.

قبل أن اسرد أدلة وسوسة القرين أُبين بالدليل وجود القرين في جسد الإنسان.

وقال صلى الله عليه وسلم :
" ما من بني آدم مولود إلا يمسه الشيطان حين يولد ، فيستهل صارخا من مس الشيطان
، غير مريم و ابنها " . " السلسلة الصحيحة " 6 / 475 :

وهذا يبين ان كل بني آدم معه قرين إلا مريم وابنها عليهما السلام ، وحتى نبينا صلى الله عليه وسلم كان معه القرين والدليل من السنة :
عن عائشة رضي الله عنها قالت ، قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : أغرت قالت : وما لمثلي لا يغار على مثلك . فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لقد جاءك شيطانك ) قالت : أو معي شيطاني ؟ قال : ( ليس أحد إلا ومعه شيطان ) قالت : ومعك ؟ قال : ( نعم ولكن أعانني الله عليه فأسلم ) صحيح الألباني فقه السيرة .

أدلة وسوسة القرين :

وهذا يحدث معنا جميعا ولا يحتاج الى دليل ولكني سأضيف الدليل للاستئناس :

قال تعالى: {الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ }الناس5

(الذي يوسوس في صدور الناس) أي في قلوبهم إذا غفلوا عن ذكر الله.

قال ربنا عز وجل :
{قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِن كَانَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ }ق27

قال شيطانه الذي كان معه في الدنيا ، ربنا ما أضللته ولكن كان في طريق بعيد عن سبيل الهدى. تفسير الميسر

وتسليط القرين على الانسان قد يأتي بشكل عقاب لقوله تعالى :

قال تعالى:
{وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ }الزخرف36

36 - (ومن يعش) يعرض (عن ذكر الرحمن) أي القرآن (نقيض) نسبب (له شيطانا فهو له قرين) لا يفارقه

وتنقسم وساوس الشيطان الى ثلاثة اقسام :

1_ وسوسة الشيطان للإنسان من خارج الجسد.

2_ وسوسة الشيطان للإنسان من داخل الجسد.

3_ وسوسة الشيطان لبني جنسه من الجن.

.................

1_ وسوسة الشيطان للإنسان من خارج الجسد.

والدليل قوله تعالى:
{فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَـذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ } الأعراف 20 .

قال تعالى:
{فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى }طه120

فالوسوسة هنا من خارج الجسد فإبليس أعاذني الله وإياكم منه وسوس لهما معا ولم يكن غيره من جنس الجن بين الملائكة. والله أعلم

وهناك دليل معروف لمن يعلم سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ،، عندما اجتمعت قريش وأرادوا أن يقضوا على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأتي إبليس أعاذنا الله منه بصورة شيخ كبير لم يعرفه أي شخص من الحضور واعتقدوا أنه من شيوخي نجد وقال لهم :
أرى أن تأخذوا من كل بطن من بطون قريش غلاماً وتعطوه سيفاً فيضربوه ضربة رجل واحد ، فيتفرق دمه في القبائل فلا يقوى بنو هاشم على حرب قريش كلهم ، قال تعالى : { وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ }.

2_ وسوسة الشيطان للإنسان من داخل الجسد.

أما دليل هذا:

قال تعالى:
(الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ)،، البقرة

519 ـ عن عثمان بن أبي العاص - رضي الله عنه - قال قلت: يا رسول الله عَرَضَ لي شيءٌ في صَلواتي, حتى ما أدري ما أُصلّى. قالَ:(( ذاكَ الشيطانُ, أدنُه )) فدنوتُ منه, فجلستُ على صُدورِ قَدَميَّ قالَ: فَضَربَ صدري بيدَه, وتَفَلَ في فَمِي, وقالَ:(( اخرجْعدوَّ الله )) ففعلَ ذلكَ ثلاثَ مرَّاتٍ. ثمَّ قال:(( الحقْ بعَمَلِكَ )) قال عثمان: فَلَعمْرِي! ما أحسبُهُ خالطني بعدُ. [صحيح ابن ماجه 3614].

والمقصود بقوله صلى الله عليه وسلم ( ذاك الشيطان أدنه) أي انه شيطان معتدي في الجسد

ومس هذا الصحابي كي ينغص عليه حياته وعبادته ،، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : أخرج عدو الله ،، فمن المعلوم ان القرين لا يخرج إلا بموت الإنسان وقد يموت معه فهذا الامر بعلم الله وحده.


3_ وسوسة الشيطان لبني جنسه من الجن.

دليل ذلك :


قال تعالى:
{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }إبراهيم22

وهذا بعد دخول أهل الجنة الجنة وأهل النار النار يقوم إبليس أعاذنا الله منه خطيبا بأهل النار من من تبعه من الغاوين أي الانس والجن ....

الدليل هنا قوله أن دعوتكم فاستجبتم لي ، ووسوسة الشيطان للجن تحدث بالدعوة للمنكر والمعاصي كما دعا سيدنا أدم بالأكل من الشجرة المنهي عنها .

ثالثا- وساوس الإنسان

وتأتي وسوسة الانسان لأخيه الإنسان عن طريق ملئ عقله وقلبه بأفكار قد تنتج عنها أفعال محرمة .

ومن أسماء هذه الوسوسة

الغيبة والنميمة والبهتان والتحريض ..........

وبهذا نكون علمنا بالأدلة أنواع الوساوس ومن لديه القدرة على الوسوسة

ـــــ ـــــ ــــــ ــــــ ـــــ

نأتي الى الاسئلة التي دفعتني لإنشاء الموضوع بإذن الله.

هل القرين يعلم ما في قلب الإنسان ؟؟؟

هل القرين يستطيع معرفة ما يدور في عقل الإنسان ؟؟؟

هل القرين يسمع ما يحدث به الإنسان نفسه ؟؟؟

الجواب بكل صدق وثقة ويقين ،،،لا،،، لا يعرف ولا يسمع ولا يطلع القرين أو أي مخلوق على وجه الأرض على ما يدور في داخل الإنسان من أفكار وحديث ..

نعلم يقينا ان الله عالم السماوات والأرض يعلم كل ما يدور في ملكوته ويسمع دبيب النملة السمراء في الليلة الظلماء تحت الصخرة الصماء، فهذا من صفاته جل وعلا ،،، أما ما علمنا ان لأي مخلوق على وجه الارض القدرة على معرفة ما يدور في نفس أي مخلوق آخر.

قال ربنا عز وجل:
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ{16}سورة ق

يخبر تعالى عن قدرته على الإنسان بأنه خالقه ، وعلمه محيط بجميع أموره ، حتى إنه تعالى يعلم ما توسوس به نفوس بني آدم من الخير والشر.

وقال تعالى:
{يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ }غافر19

وقال تعالى:
{قُلْ إِن تُخْفُواْ مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ }آل عمران29

وقال تعالى:
وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }البقرة284

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:(يقصد الجن)
وتارة يكون الإنسي آذاهم إذا بال عليهم أو صب عليهم ماء حارا، أو يكون قد قتل بعضهم أو غير ذلك من أنواع الأذى، وهذا أشد الصرع، وكثيرا ما يقتلون المصروع، وتارة يكون بطريق العبث، كما يعبث سفهاء الإنس بأبناء السبيل .اهـ

وهذا الأذى لا تقدر عليه الجن إلا بإذن الله عز وجل وقدره، فلو لم يقدر الله ذلك ما ضروا أحدا بشيء.

أما معرفة ما في عقله دون أن ينطق به فهذا من الغيب، والغيب لا يعلمه إلا الله الذي يعلم ما تخفي الصدور.

قال سبجانه:
[عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا (الجن: 26-27).

وقال سبحانه:
[قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ] (النمل:65).

والمراد بالغيب هنا: ما لا يتوصل إلى معرفته بالوسائل العادية، بل لا بد فيه من خبر الوحي، والجن والشياطين يقعدون في السماء يسترقون السمع فيسمعون الكلمة من الوحي ويذهبون بها إلى أوليائهم من الكهنة والعرافين فيزيدون عليها مائة كذبة.والله أعلم.انتهى
.................

فتاوى إسلام ويب
السؤال :
سمعت أن الإنسان إذا جهر بمخاوفه وأفكاره سيستخدمها الشيطان ضده، هل هذا صحيح؟ وسمعت أيضا أنه لا يستطيع أن يعرف ما في قلب الإنسان، فهل هذا صحيح أيضا؟ تفضلوا بإفادتي بما عندكم في هذا.
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه لا يعلم ما في قلوب العباد إلا خالقها - سبحانه وتعالى - قال عز وجل:
( يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ[غافر:19]، وقال تعالى: وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ)[النحل:19]،

وقال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)[آل عمران:119].

فلا إنس ولا جن ولا ملك ولا رسول يعلم ما في قلوب العباد إلا إذا شاء الله ذلك بوحي يوحيه إلى نبي أو رسول، فإذا جهر المرء بما في قلبه وأبداه وسمع ذلك منه إنسي أو جني، حصل لهم العلم بما في قلبه بسب هذا الجهر والإعلان، وينبني على ذلك سعيهم في جلب النفع له أو دفع الضر عنه، ولا يملكون حصول ذلك إلا بإذن الله تبارك وتعالى، قال عز وجل عن آلهة المشركين: قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ * أَوْ يَنْفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ [الشعراء:72، 73]، وقال صلى الله عليه وسلم: ...واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك. رواه الترمذي وأحمد وغيرهما، وصححه الألباني.

وليُعلم أن للجن تصرفات وقدرات تفوق ما عند البشر، حيث يستطيعون رؤيته والاطلاع على أحواله دون أن يعلم.

قال عز وجل عنهم: إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ[الأعراف:27].

والله نسأل أن يحفظنا ويحفظك من مردة الجن والشياطين، وأن يجعل بيننا وبينهم حجابًا من حفظه، إنه على كل شيء قدير.والله أعلم.

...............

ولا يوجد دليل واحد على أن القرين أو الشيطان يعلم ما يدور داخل الإنسان ابدا.

...............

وورد في الحديث من قوله صلى الله عليه وسلم:
وعن ا بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن للشيطان لمة بابن آدم وللملك لمة فأما لمة الشيطان فإيعاد بالشر وتكذيب بالحق وأما لمة الملك فإيعاد بالخير وتصديق بالحق فمن وجد ذلك فليعلم أنه من الله فليحمد الله ومن وجد الأخرى فليتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ثم قرأ ( الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء )الآية ،البقرة: 268. [تعليق الشيخ الألباني]صحيح ـ ((المشكاة)) .

وهذه اللمة لا تتعدى الوسوسة والدفع الى المعاصي والمحرمات .
.................

قال شيخ الإسلام ابن تيمية

والله قد جعل الملائكة تلقى في نفس العبد الخواطر , كما قال عبد الله ابن مسعود :" إن للملك لمة [ وللشيطان لمة]

فلمة الملك تصديق بالحق ووعد بالخير, ولمة الشيطان تكذيب بالحق وإيعاد بالشر " .

وقد ثبت عنه في الصحيح أنه قال :" ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الملائكة ,
وقرينه من الجن , قالوا : وإياك يا رسول الله ؟ قال :" وأنا ,
إلا أن الله قد أعانني عليه , فلا يأمرني إلا بخير ". )

مجموع فتاوى إبن تيمية رحمه الله ج 4 ص 253

.................

وجاء في تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

( لَمَّةً )
بِفَتْحِ اللَّامِ وَشِدَّةِ الْمِيمِ مِنْ الْإِلْمَامِ وَمَعْنَاهُ النُّزُولُ وَالْقُرْبُ وَالْإِصَابَةُ , وَالْمُرَادُ بِهَا مَا يَقَعُ فِي الْقَلْبِ بِوَاسِطَةِ الشَّيْطَانِ أَوْ الْمَلَكِ )

وقال
( وَلِلْمَلَكِ لَمَّةً )
فَلَمَّةُ الشَّيْطَانِ تُسَمَّى وَسْوَسَةً وَلَمَّةُ الْمَلَكِ إِلْهَامًا

................

شرح الحديث:

(إن للشيطان ) أي : إبليس ، أو بعض جنده ( لمة ) : اللمة بالفتح من الإلمام ، ومعناه النزول ، والقرب ، والإصابة ، والمراد بها ما يقع في القلب بواسطة الشيطان ، أو الملك ( بابن آدم ) أي : بهذا الجنس فالمراد به الإنسان ( وللملك لمة ) : فلمة الشيطان تسمى وسوسة ، ولمة الملك إلهاما ( فأما لمة الشيطان فإيعاد بالشر ) : كالكفر ، والفسق ، والظلم ( وتكذيب بالحق ) أي : في حق الله ، أو حق الخلق ، أو بالأمر الثابت كالتوحيد ، والنبوة ، والبعث ، والقيامة ، والنار ، والجنة ( وأما لمة الملك فإيعاد بالخير ) : كالصلاة ، والصوم ( وتصديق بالحق ) : ككتب الله ، ورسله ، والإيعاد في اللمتين من باب الإفعال ، والوعيد في الاشتقاق كالوعد [ ص: 144 ] إلا أن الإيعاد اختص بالشر عرفا يقال أوعد إذا وعد بشر إلا أنه استعمله في الخير للازدواج ، والأمن عن الاشتباه بذكر الخير بعده كذا قالوا ، والظاهر أن هذا التفصيل عند الإطلاق كما قال الشاعر :


وإني وإن أوعدته أو وعدته لمخلف إيعادي ومنجز موعدي


وأما عند التقييد فالأولى أن يقال بالتجريد فيهما ، أو بأصل اللغة ، واختيار الزيادة لاختيار المبالغة ( فمن وجد ) : أي في نفسه ، أو أدرك ، وعرف ( ذلك ) أي : لمة الملك على تأويل الإلمام ، أو المذكور ( فليعلم أنه من الله ) : أي : منة جسيمة ، ونعمة عظيمة ، واصلة إليه ، ونازلة عليه إذ أمر الملك بأن يلهمه ( فليحمد الله ) أي : على هذه النعمة الجليلة حيث أهله لهداية الملك ، ودلالته على ذلك الخير تصديقا وتحصيلا ، ثم معرفة الخواطر والتمييز بينها محل بسطها كتب الصوفية ، وقد بينها الغزالي في منهاج العابدين تبيينا لطيفا ، واتفق المشايخ على أن من كان مأكله من الحرام لا يميز بين الوسوسة والإلهام ، بل قال الدقاق : من كان قوته معلوما أي : بأن لم يتوكل على الله حق توكله لا يفرق بينهما ، ثم الإلهام ، وإن كان غير معتبر في حق الأحكام لكنه معتبر في معرفة وساوس النفس ، ومكايد الشيطان ، وإنما قدمها هنا ، وأخرها أولا لأن لمة الشيطان شر ، والابتلاء بها أكثر ، فكانت الحاجة ببيانها أمس ، ولما فرغ منه قدم لمة الملك تعظيما لشأنها ، وإشعارا بأن رحمته سبقت غضبه ( ومن وجد الأخرى ) أي : لمة الشيطان ( فليتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ) : وليخالفه ، وفيه إيماء إلى أن الكل من الله تعالى ، وإنما الشيطان عبد مسخر أعطي له التسليط على بعض أفراد الإنسان كما قال تعالى : ( إن عبادي ليس لك عليهم سلطان ) وإنما لم يقل هنا فليعلم أنه من الله تأدبا معه إذ لا يضاف إليه إلا الخير ( ثم قرأ ) : - صلى الله عليه وسلم - استشهادا ( الشيطان يعدكم الفقر ) أي : يخوفكم به ، ( ويأمركم بالفحشاء ) أي : بالبخل ، والحرص ، وسائر المعاصي ، فإن حب الدنيا رأس كل خطيئة ، أو معناه الشيطان يعدكم الفقر ليمنعكم عن الإنفاق في وجوه الخيرات ، ويخوفكم الحاجة لكم ، أو لأولادكم في ثاني الحال سيما في كبر السن ، وكثرة العيال ، ويأمركم بالفحشاء أي المعاصي ، وهذا الوعد ، والأمر هما المرادان بالشر في الحديث ، وتتمة الآية : ( والله يعدكم مغفرة ) أي : لذنوبكم على الصبر في الفقر ، والطاعة ( منه ) أي : من عنده عدلا ، أو فضلا ، أي : يعدكم زيادة الخير على المغفرة ، وثواب الطاعة بالأضعاف المضاعفة ، أو خلفا في الدنيا ، وعوضا في العقبى ( والله واسع عليم ) : تذييل للكلام السابق إشارة إلى سعة مغفرته ، ورحمته ، ووفور علمه بأحوال العباد ومصالحهم . ( رواه الترمذي ، وقال : هذا حديث غريب ) : وتعريف الغرابة ، وتفصيلها متنا ، وإسنادا مذكور في أصول الحديث .

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح » كتاب الإيمان » باب في الوسوسة

أسأل الله سبحانه وتعالى ان يعلمنا ما ينفعنا وينفعنا بما علمنا وان يرفع الغشاوة عن أعيننا لنرى الحق حقا ويرزقنا اتباعه ونرى الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه.

ان كان التوفيق فمن الله وحده وان كان الزلل والخطأ فمني والشيطان.

كتبه الفقير إلى عفو ربه
أبو احمد قنديل


لا تنسوني من صالح الدعاء في ظهر الغيب

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* علامات وجود الشيطان في حياة الانسان
* شروط هذا القسم
* ماذا يفعل الشيطان كي يتمكن من جسد وعقيدة الانسان
* التحصينات المشروعة وبعض أدعية الشفاء
* الحركات الجنية التي ينسبه البعض للأسحار السفلية أو للطائفة الماسونية
* ارجو الدخول هنا قبل كل شئ
* كم انت جميل ايها الانسان

ابو احمد قنديل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-03-2015, 05:48 PM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 463

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاكم الله خيرا واحسن اليكم
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قرة_عيني
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* فائدة في كل يوم
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قواعد قرآنية

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-03-2015, 06:56 PM   #3

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

نشأتية غير متواجد حاليا

افتراضي

      

جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل
إستفذت كثيرا بارك الله في علمكم
التوقيع:
اللهم إرحم أبتي الشيخ نشأت وأسكنه فسيح جناتك و بدله خيرا مما ترك ..القلب يحزن والعين تدمع وإني لفراقكم يا أبتي لمحزونة و مكروبة ..وإنا لله وإنا إليه راجعون

من مواضيعي في الملتقى

* الطب النبوي
* الرقية الشرعية
* النحو..في حياتنا !!!
* أخت تسأل
* وصية ابن حنبل لابنه يوم زواجه , رحمة الله !!
* أخت تطلب فتوى
* مساعدة

نشأتية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-04-2015, 03:04 PM   #4
معالج بالقرأن الكريم
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 168

ابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وفيكما بارك الله وخيرا جزاكما
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* علامات وجود الشيطان في حياة الانسان
* شروط هذا القسم
* ماذا يفعل الشيطان كي يتمكن من جسد وعقيدة الانسان
* التحصينات المشروعة وبعض أدعية الشفاء
* الحركات الجنية التي ينسبه البعض للأسحار السفلية أو للطائفة الماسونية
* ارجو الدخول هنا قبل كل شئ
* كم انت جميل ايها الانسان

ابو احمد قنديل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
((, )), الوساوس
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علاج الوساوس التي تنتاب بعض الأشخاص ام هُمام ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 2 12-03-2017 09:00 PM
كيف أتخلص من الوساوس الخبيثة؟. الشيخ: فؤاد أبو سعيد حفظه الله أسامة خضر قسم فضيلة الشيخ فؤاد ابو سعيد حفظه الله 2 04-03-2012 01:02 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009