استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ واحــــــــة المرأة المسلمة ۩ > ملتقى الأسرة المسلمة
ملتقى الأسرة المسلمة يهتم بالقضايا الاجتماعية وأساليب تربية الأولاد وفقاً للمنهج الإسلامي
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-08-2018, 08:04 PM   #13
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 442

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

حكم.قروبات.التسلية.بين.الشباب.والفتيات.tt

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ، أما بعد :

⁉فإنه وإن بدا التواصل الشبكي في الموضوعات العامة عبر (الجروبات) بين الشاب والفتاة أبعد عن الشبهة والفتنة من الحوار الخاص المغلق ، إلا أن الواقع الملموس أن عامة علاقات التواصل الشبكي في الموضوعات الخاصة على ( الخاص ) بين الجنسين إنما بدأت من خلال التواصل الشبكي على ( العام ) في موضوعات عامة ، ولما كان سدّ الذرائع إلى الحرام من أصول الشريعة في الإسلام ، وكانت الفتنة على الرجال أشد ما تكون من النساء ، كما في الصححين من حديثأسامة بن زيدمرفوعا :( مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّسَاءِ).

🚫ولما كان الأمر كذلك وضع الفقهاء ضوابط لجواز التواصل بين الجنسين ، فإذا توفرت تلك الضوابط كان التواصل جائزا ، وإلا كان التواصل محرما .

✅ ومن أبرز هذه الضوابط المتعلقة بالسؤال أن يكون ثمة حاجة تستدعي الكلام بين الطرفين ، فكون موضوع الكلام بينهما عاما ومباحا لا يكفي لتجويز هذا التواصل.

🔘 قال العلامةالخادميـ رحمه الله ـ:
التكلم مع الشابة الأجنبية لا يجوز بلا حاجة ؛ لأنه مظنة الفتنة ، ومن أمثلة الحاجة الفتوى والتعلم والتبايع والخطبة ونحوها ،كما أننا نلاحظ أنه مع قلة الورع بين الناس ، وضعف الحياء والغيرة ، قصرت المسافة جدا بين التواصل على العام ، والتواصل على الخاص بين الجنسين في كثير من المجموعات الشبكية ، فلا تتورع المرأة عن الخضوع بالقول ، ولا يتورع الشاب عن طلب التواصل على الخاص ، فعلى السائل الكريم أن يتقي الله ما استطاع ، وأن يراقب الله تعالى في سمعه وبصره ولسانه وقلبه ، ومما يعين على ذلك التذكير بمخاطر التواصل الشبكي بين الجنسين .

‼وما يشيع بين بعض المُفتِين أن الأجنبية كالأخت إنما هو من التلبيس على الناس ، فإن أحكام الأخت النّسَبِيَّة مُغايرة لأحكام المرأة الأجنبية ، فكيف يستويان !!!

والله أعلم.
حكم المحادثة بين الجنسين في مواقع التواصل - إسلام ويب - مركز الفتوى
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* صفة الحج والعمرة
* قواعد قرآنية
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* فـتـاوى الـزكـاة
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* مقاصد السور في القرآن الكريم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2018, 08:11 PM   #14
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 442

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

حكم.هروب.الفتاة.مع.شاب.للزواج.لعدم.موافقة.الأهل.tt

📩 السؤال :

شَخْص خَطَبَ بِنْتًا مِنْ أَهْلِها ، وَأَهْلُ البنْتِ رَفَضوا الشّابَّ لأسْبابٍ هُمْ أَدْرى بِها ، فالبِنْتُ هَرَبَتْ مع هَذا الشّابِّ ، وَقِيل َ: إِنَّهُما تَزَوَّجا فَما حُكْمُ البنت والشّاب فِي هَذه الحالةِ؟ وَهَلْ يُعْتَبَرُ زَواجُهُم مَشْروعًا وَصَحِيحًا؟

📋 الإجابة :

الحمدُ لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعد ُ:

⁉️ فَما أَقْدَمَتْ عَليه تِلكَ الفَتاةُ مِنَ الهُروبِ مِن بَيْتِ أَبِيها مِمّا اتُّفِقَ عَلى حُرْمَتِهِ شَرْعًا وَعُرْفًا ، فَقَد اتَّفَقَ العُلماءُ عَلى مَنْعِ خُروجِ المرأَةِ مِن بَيْتِ وَلِيِّها عِنْدَ وُجودِ الرّيبَة ِ، أَوْ كَوْن الفَتاة غَيْرَ مَأْموَنةٍ عَلى نَفْسِها ، وهَذا أَمْرٌ بَدَهِيٌّ وَمِنَ المَعْلومِ مِنَ الإسْلامِ بِالضَّرورةِ إِلا عِنْد مَنْ فَسَدتْ فِطَرُهُم وَطُمِسَتْ بَصائِرُهُم ، فالواجِبُ عَلى تِلكَ الفَتاةِ التَّوْبَة ُ، ومِنْ لوازِمِها العَوْدَةُ لِبيْتِ أَهْلِها مَعَ طَلَبِ العَفْوِ مِنْهُمْ.

🚫 وَأَمّا ما وَقَعَ مِن نِكاحٍ فَهو باطِل ٌ؛ لِقَوْلِهِ صلى الله عليه وسلم : "أَيَّما امْرأَةٍ نُكِحَتْ بِغَيْرِ إِذْنِ وَلِيِّهِا فَنِكاحُها باطِلٌ ، فَإِنْ دَخَلَ بها فَلَها المَهْرُ بِما اسْتَحَلّ مِنْ فَرْجِهَا ، وَإِنِ اشْتَجَروا فالسُّلْطانُ وَلِيُّ مَنْ لا وَلِيَّ لَهُ" (صَحَّحَهُ ابْنُ حِبّان والحاكِمُ وغيْرُهُم).

▪️ ورَوَى ابنُ ماجهْ عَن أَبِي هُريرةَ رضي الله عنه قال : قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم : "لا تُزَوِّجُ المرأةُ المرأةَ ، ولا تُزَوِّجُ المرأةُ نفسَها ؛ فَإِنَّ الزّانِيةَ هِي الَّتِي ‏تُزوّجُ نفسَها".

✅ والرَّاجِحُ هوَ ما ذَهَبَ إِليهِ جُمهورُ العُلَماءِ أَنَّه لا يَصِحُّ نِكاحُ المرأةِ إِلاَّ بِإذْنِ وليِّها ؛ لِما تقدَّمَ مِن الأدلَّةِ الصَّريحةِ الصَّحيحة ِ، فَلا يسوغُ شَرعًا العدولُ عنْها.

❌ وعليه ؛ فهذا النّكاحُ المسؤولُ عنه نِكاحٌ باطِلٌ يَجِبُ فَسْخُه ، ثم إِنْ وافقَ الوليُّ على زواجِهِما بعدَ ذلكَ فلْيكنْ بعقْدٍ جَديدٍ في حُضورِ الوليِّ وشاهِدَين عَدْلَين منَ المسلمينَ.

رابط المادة : ظ ط±ظˆط¨ ط§ظ„ط¨ظ طھ ظ…ط¹ ط®ط§ط·ط¨ظ ط§ ط¥ط°ط§ ظ„ظ… ظٹظˆط§ظپظ‚ظ’ ط£ظ ظ„ظڈظ ط§ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط²ظˆط§ط¬ - ط®ط§ظ„ط¯ ط¹ط¨ط¯ ط§ظ„ظ…ظ ط¹ظ… ط§ظ„ط±ظپط§ط¹ظٹ - ط·ط±ظٹظ‚ ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ…
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* صفة الحج والعمرة
* قواعد قرآنية
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* فـتـاوى الـزكـاة
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* مقاصد السور في القرآن الكريم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-10-2018, 08:32 PM   #15
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 442

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

هل.يجوز.للمرأة.القيام.بنصح.الرجل.ودعوته.عبر.الإنتر نت؟.tt


🔅لا بأس أن تقوم المرأة بالدعوة عبر الانترنت ، لكن بشرط أن يكون ذلك في مجالات وضوابط معينة ، أهمها أن يكون ذلك في أوساط النساء لا في أوساط الرجال.

⁉️ أما دخول المرأة الشبكة من أجل أن تأمر وتنهى الرجال ، أو تدعوهم إلى الله عن طريق محادثتهم ، وتكوين صداقات معهم عبر هذه الوسائل فإنه لا يجوز - ولو كان ذلك بقصد الدعوة ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر- للأسباب التالية :

1⃣ أن هذه المحادثات الخاصة بين الرجل والمرأة من أعظم أسباب الفتنة؛ لأن الله قد جعل المرأة ميالة إلى الرجل والرجل ميال لها ؛ ولذا سـدّ الله - تعالى -الطرق المفضية والمؤدّية إلى الوقوع في الحرام، فجاءت الشريعة بسد كل الأبواب المفضية إلى الفتنة ، فحُرّم نظر الرجال إلى النساء ، وأمر بغض البصر، وحرّم الخلوة ، ومنع الاختلاط بين الجنسين ، وحرّم على النساء النظر إلى الرجال نظر شهوة وريبة ، ومنع المصافحة بين الجنسين إلا في المحارم ، ومنع من الخضوع بالقول ، كل هذه الأمور يصح أن نُسمّيها : احتياطات شرعية لمنع وقوع الفاحشة ، فلا يصحّ أن تُرتكب هذه الأشياء تحت شعار "حُسن النية" أو "براءة المقصد" أو تحت أي شعار من هذه الشعارات ، وقد كان عطاء بن أبي رباح يقول : "لو ائتمنت على بيت مال لكنت أميناً ، ولا آمن نفسي على أمةٍ شوهاء" ، وعلّق عليه الإمام الذهبي بقوله: "صدق - رحمه الله - ففي الحديث: ((لا يخلون رجل بامرأة لا تحل له فإن ثالثهما الشيطان)) [3][4].

2⃣ أنه يترتب على هذه المحادثات الكثير من التساهل في الحديث والذي يؤدي إلى الإعجاب والافتتان غالبا ً؛ ولهذا فإن الواجب هو الحزم والابتعاد عن ذلك ابتغاء مرضاة الله ، وحذراً من عقابه.

3⃣ أن محادثة النساء للرجال عبر الإنترنت ذريعة إلى الوقوع في كثير من المحظورات ، بداية من اللغو في الكلام ، ومروراً بالكلام في الأمور الجنسية وما شابهها ، وختاماً بتخريب البيوت ، وانتهاك الأعراض ، والواقع يشهد بذلك.

4⃣ أن هذا قد يُعد من اتخاذ الأخدان الذي نهى الله - عز وجل - عنه في كتابه الكريم، حيث حرم الله - سبحانه وتعالى - اتخاذ الأخدان ، أي: الأصدقاء والصديقات على كلٍ من الرجال والنساء، فقال في خصوص النساء: (مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ) [النساء: (25)]، وقال - تعالى -في خصوص الرجال: (مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ) [المائدة: 5]، فاتخاذ الأخدان محرم سواء كان عبر الهاتف، أو الدردشة في الإنترنت ، أو اللقاء المباشر ، وغيرها من وسائل الاتصال المحرمة بين الرجل والمرأة.

❌ وما يعرف اليوم بمواقع الدردشة هي في معظمها أوكار فساد ومصايد للشيطان أفسدت دين ودنيا كثير من أبناء وبنات المسلمين، فعلى المسلم أن يحذر منها ، وأن يستغل وقته ويبذل جهده فيما يعود عليه بالنفع في دينه ودنياه ، ولا يجوز أن ننسى أبداً شهادة الواقع لما قاله الرسول - صلى الله عليه وسلم -: (ما تركت بعدي فتنة أضر على الرحال من النساء)[5] متفق عليه.

5⃣ أنه موطن تنعدم فيه الرقابة ، ولا توجد فيه متابعة ولا ملاحقة ، فيفضي كلا الطرفين إلى صاحبه بما يشاء دون خوف من رقيب، ولا حذر من عتيد، فهو أبلغ أثرا ً، وأعظم خطراً من الحديث المباشر.

6⃣ أنه يستلزم الكذب إن عاجلاً أو لاحقاً ، فإذا دخل الأب على ابنته ، وسألها ماذا تصنع فلا شك في أنها ستلوذ بالكذب وتقول : إنني أحدث إحدى صديقاتي ، وإذا سألها زوجها في المستقبل عما إذا كانت مرت بهذه التجربة فإنها لا شك ستكذب عليه.

7⃣ أنه يدعو إلى تعلق القلوب بالخيال والمثالية حيث يصور كل طرف لصاحبه أنه بصفة كذا وكذا ، ويخفي عنه معايبه وقبائحه حيث الجدران الكثيفة ، والحجب المنيعة التي تحول دون معرفة الحقائق ، فإذا بالرجل والمرأة وقد تعلق كل منهما بالوهم والخيال ، ولا يزال يعقد المقارنات بين الصورة التي طبعت في ذهنه وبين من يتقدم إلى الزواج به وفي هذا ما فيه.

▪️رابط المادة : طظƒظ… ط§ططھط³ط§ط¨ ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© ظˆط¯ط¹ظˆطھظ ط§ ط§ظ„ط±ط¬ط§ظ„ ط¹ط¨ط± ط´ط¨ظƒط© ط§ظ„ط¥ظ طھط±ظ طھ - ط·ط±ظٹظ‚ ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ…
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* صفة الحج والعمرة
* قواعد قرآنية
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* فـتـاوى الـزكـاة
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* مقاصد السور في القرآن الكريم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2018, 08:09 PM   #16
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 442

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الشباب.عماد.الأمة.والقوة.البناءة.tt
[حماية.الشباب.من.مخاطر.الإنترنت.tt]

🔘 الشباب هم عماد كل أمة وسبيل نهضتها ، وهم القوة البناءة في سِلْمِها ، ووقود دفاعها عن نفسها ، وهم الأمل كذلك. وفي مقابل ذلك هم الهدف الذي يصوِّب الأعداء سهام مكرهم للنيل منها ، وأسلحتهم في ذلك ووسائلهم متعددة ، وأهمها وأخطرها الإعلام ، الذي تطور في هذا العصر بخطوات متسارعة مذهلة ، وغدت وسائله - من صحافة وإذاعة وتلفاز وكتاب ومجلة ومسرح ، وأخيراً "الإنترنت" - هي القوة المهيمنة على عقول وأفكار الناس عموماً ، والشباب على وجه الخصوص.

🔸ولم يكن الحديث عن "الإنترنت" لسنوات مضت بالقوة التي هو عليها اليوم ، فقد بدا للكثيرين في حينه أن الأمر لا يعدو كونه ثورة سريعة ، سرعان ما تخمد جذوتها ، لتعود الحياة إلى مسارها الطبيعي المعتمد على الورقة والقلم.

▪️وكانت فئة الشباب هي أكثر الفئات التي تفاعلت وتأثرت مع هذه الوسيلة الإعلامية الجديدة ، فقد انتشرت شبكات "الإنترنت" في جميع بلدان العالم ، بما فيها بلدان العالمين العربي والإسلامي.

⁉️ والمتأمل في هذه الثورة المعلوماتية يجد أنه على الرغم مما حملته معها هذه الثورة من منافع ومصالح ، حملت معها في الوقت نفسه مقداراً من المفاسد الاجتماعية والخُلقية والدينية ، وخاصة على شريحة الشباب ، وتحديداً الشباب العربي.

#المشكلة_وأسبابها

🚫 باتت شبكة "الإنترنت" وما تحمله في طياتها من مواد خلاعية ، وصور فاضحة تشكل خطراً كبيراً على شريحة الشباب العربي، حيث أخذ كثير منهم يستهويه الدخول على مواقع "الإنترنت" ، باحثين - غالباً - على ما يُثير شهواتهم ، ويحرك غرائزهم. وهم يقضون في ذلك أوقاتاً مديدة ، تستنفد طاقاتهم الجسمية والروحية ، وتوتر علاقاتهم الأسرية والمجتمعية.

‼️وعلى الرغم من جميع الجهود التي تقوم بها الجهات المختصة بحجب المواقع الخليعة إلا أن تلك الجهود لم تستطع على الحد من المشكلة ، وبالتالي لم تستطع تجاوزها والتخفيف من أثارها السلبية على الفرد وعلى المجتمع وعلى الأمة بأسرها.

⁉️ولعل من أهم الأسباب التي تدفع بالشباب إلى دخول مواقع الإنترنت عديدة ، حب الاستطلاع ، حيث يدفعهم هذا الحب إلى البحث عن محتويات هذه المواقع ، فيقفون في أثناء ذلك على الغث والسمين ، والضار والنافع ، والصالح والطالح. ولما كان كثير من شبابنا - وهذا مما يؤسف له - ليس لديهم الزاد المعرفي والتربوي الذي يحصنهم ويحميهم من المواقع المشبوهة والمثيرة ، نجدهم يقعون فريسة في مصيدة المواقع الفاسدة والمفسِدة.

1⃣ ومن الأسباب الدافعة لشبابنا إلى الدخول على مواقع الانترنت والإدمان عليها ، الإعراض عن القراءة والمطالعة ؛ حيث إن هذا الإعراض شكَّل فراغاً خطيراً لدى الشباب ، دفعهم إلى أن يملؤوه بالدخول على مواقع "الإنترنت" للتسلية وإضاعة الوقت.

2⃣ كما أن عدم ممارسة الشباب للرياضة ، يعد سبباً رئيساً لا يمكن إغفاله ونحن بصدد بحث هذه المشكلة ، حيث إن كثيراً من الشباب وجد الجلوس وراء شاشة الحاسوب "الكومبيوتر"، وتصفح مواقع الانترنت أمراً أيسر من ممارسة أي نوع من الرياضة التي تفيده جسمياً وعقلياً.

#المنتديات_الوهمية

💠 الأصل في المنتديات أن تكون مكاناً يلتقي فيه الناس، وخاصة أصحاب الفكر والثقافة ، يتبادلون فيها الخبرات العلمية والعملية ، غير أن المنتديات عبر "الإنترنت" غالباً ما تكون مكاناً للكذب ، والدجل ، والخداع ، وتشويه الحقائق ، ولعل ظاهرة اصطياد الفتيات في المنتديات ليست عن مسامعنا ببعيد.

⁉️ويصرح بعض الشباب المدمنين على دخول "الإنترنت" بأن الاستفادة مما تحويه المنتديات الإلكترونية يكون نسبيا ً، وأن الأشياء التي تحتوي عليها نادراً ما تكون صحيحة ، وغالباً ما تكون وهمية ، ليس لها أي قيمة أو وجود واقعي ، بل إن البعض يحاول من خلال تلك المنتديات نشر الفتن ، ويسعى لتشكيك الناس في عقائدها ، ويجتهد لزعزعة إيمانها.

#المقاهي_الفارغة

🖥 مع انتشار الشبكة العالمية "الإنترنت"، ظهرت مكملات جانبية، تلتصق بهذا الانتشار ، منها ما يسمى بمقاهي "الإنترنت" التي استمالت إليها طائفة كبيرة من الناس غالبيتهم العظمى من الشباب الذين انجذبوا إلى ذلك الفضاء الفسيح بكل قوة ، حتى أصبح ارتياد الشباب لها ظاهرة جديدة تستحق البحث والتحليل والعلاج.

🚫 والخطير في الأمر أن تصبح هذه المقاهي أوكاراً للاستخدام السيء من قِبَلِ كثير من رواد هذه المقاهي ، وذلك من خلال الدردشة لأجل الدردشة فحسب ، والنفاذ إلى المواقع الجنسية بعيداً عن الرقابة الأسرية والمجتمعية.

يتبع ......... 👇👇
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* صفة الحج والعمرة
* قواعد قرآنية
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* فـتـاوى الـزكـاة
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* مقاصد السور في القرآن الكريم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2018, 08:16 PM   #17
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 442

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

اعترافات.ووقائع.مخزية.tt

📊 هذا ، وقد دلت الإحصائيات التي أجريت بهذا الصدد ، أن معظم مرتادي مقاهي "الإنترنت" هم من الشباب ، فقد أثبتت إحصائية وزعتها مجلة خليجية على عدد من مقاهي "الإنترنت" أن (80%) من مرتادي هذه المقاهي أعمارهم أقل من (30) سنة ، وأن أكثرهم يستخدمونه استخداماً سيئاً.فكون معظم مرتادي المقاهي من الشباب ، ومن فئة عمرية حرجة تحديداً ، وأن معظمهم يرتاد هذه المقاهي للدردشة ، ومشاهدة الصور الإباحية ، فإن الظاهرة هنا تصبح خطيرة ، تستدعي إيجاد بدائل يمكن للشباب أن يقضوا أوقات فراغهم فيها ، بدلاً من إضاعة المال والوقت والأخلاق بما يضر ولا ينفع.

اعترافات.صارخة.ووقائع.مخزية.tt

📌كتب شاب يستصرخ أهل المروءات ليجدوا له حلاً لمصيبته، كان في صيانة وتعفف ، حتى سول له إبليس أن ينظر إلى صور العاريات - كان أول مرة من باب الفضول وحب الاستطلاع لا غير - لكنه غرق في الوحل ، ومنذ أول لحظة تعلق القلب بهذه البلية حتى صار يومه كله أمام "النت"، يبحث عن الجديد والعجيب ، والنفس لا تكاد تكفُّ عن طلب المزيد ، حتى فسدت عليه حياته ، وتأخر في دراسته ، وضعف بدنه ، وكاد قلبه أن يتلف ، وكلما أراد التوبة غلبته الشهوة ، فعاد إلى ما كان ، بل أشد.

⁉️وهذه فتاة ظنت نفسها داعية ، فدخلت أحد المنتديات ، تدعو إلى الله - بحسب زعمها - ولكن ما كان لإبليس أن يتركها وشأنها ، بل جرها في خطوات إبليسية لتفتح حواراً مع مشرف المنتدى ثم تكلمه على "الماسينجر" ، ثم على الجوال ، حتى تمكن من قلبها ، فلم تعد بعد تستغنى عن لقائه. وبعد أن كانت مدفوعة بالدعوة ، صارت حبيسة الحب المحرم ، وصريعة الهوى .

💻 وهذا مدمن آخر على مواقع "الإنترنت"، يحدث عن تجربته ، فيقول: "لقد فعلت كل شيء عبر الإنترنت ، وكنت أعتقد أنني بذلك نلت كل حريتي ، لكنني سرعان ما اكتشفت أنني مخطئ".

هذه نماذج قليلة ، وغيض من فيض ، إنها قصص تتكرر مع المئات ، بل مع الآلاف من الشباب والشابات ، ولو أغلقوا الباب من أوله لكانت السلامة.

يتبع .... 👇👇
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* صفة الحج والعمرة
* قواعد قرآنية
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* فـتـاوى الـزكـاة
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* مقاصد السور في القرآن الكريم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-11-2018, 08:21 PM   #18
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 442

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

#الآثار_المدمرة

📈 أكدت دراسة علمية أجريت على شريحة عشوائية من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين (15) و(35) عاماً ، وجود تأثير لـ "الإنترنت" على مفردات اللغة المتداولة بين الشباب على مواقع الإنترنت وغرف المحادثة ؛ وأظهرت نتائج تلك الدراسة أن محادثات الشباب عبر الإنترنت ، تهدد مصير اللغة العربية في الحياة اليومية لهؤلاء الشباب، وتلقي بظلال سلبية على ثقافة وسلوك الشباب العربي بشكل عام.

📑 وأقر بعض المهتمين بهذا الشأن بوجود تأثير ملحوظ للإنترنت على عادة القراءة لدى الشباب العربي ، سواء قراءة الكتب أو الصحف والمجلات، مشيراً إلى أن درجة الاستفادة من "الإنترنت" أو الكتب تتوقف على وعي الشباب ، واستعدادهم للتحصيل المعرفي ، والكسب الثقافي.

وعلى الجملة ، يمكن أن نشير إلى جملة من المخاطر التي تهدد شبابنا العربي والإسلامي جراء استخدام وسيلة "الإنترنت" بشكل سلبي:

1) تضييع أوقات الشباب في غير منفعة.

2) الإصابة بالأمراض النفسية.

3) الغرق في أوحال الدعارة والفساد.

4) التعرف على أساليب الإرهاب والتخريب.

5) التعرض لدعوات التنصير والتهويد والمذاهب الهدامة.

6) انهيار المجتمع بانهيار فئة الشباب فيه.

#مقترحات_للعلاج

🖇 لا بد من الاعتراف أن "الإنترنت" أصبح واقعاً مفروضا ً، ليس من الصواب تجاهله أو التغافل عنه ، وإلا كنا خارجين عن سياق العصر ، وعاجزين عن متابعة حركة التاريخ. ومع هذا ، لا بد من مواجهة الحقائق ، والاعتراف بأن هذه الوسيلة - على الرغم مما فيها من خير - فإنها تحمل من المخاطر الشيء غير القليل ، وبالتالي يكون من الأهمية بمكان دفع هذه المخاطر قدر المستطاع.

🤝 ولا شك أن تجاوز هذه المخاطر لا بد فيه من تضافر كافة الجهود الفردية والجماعية لإصلاح أوضاع الشباب المسلم للخروج به من الحال التي آل إليها ، والأخذ بيده إلى جادة الرشد والصواب ، ولعل مما يساعد على ذلك :

1⃣ العمل على إيجاد القيادات الرشيدة والحكيمة ، العاملة وَفْقَ شرع الله ومنهج نبيه صلى الله عليه وسلم ، لحمل أمانة الأمة ، وإخراجها من الحال التي أفضت إليه.

2⃣ توفير فرص العمل للشباب ، والقضاء على البطالة ، وفتح أبواب الإبداع أمامهم ، ليستطيعوا خدمة أنفسهم وأمتهم.

3⃣ سد أبواب الفتن وطرائق الفساد وسبل الانحراف ، واستغلال وسائل الإعلام عموماً في توجيه الشباب ثقافياً وعلمياً واجتماعياً.

4⃣ العمل على غرس عقيدة الإيمان بالله واليوم الآخر ، مع زرع خوف الله ومراقبته في نفوس الشباب ، وتربيتهم على الرغبة فيما عند الله من الأجر والثواب. إضافة إلى تزويد شباب اليوم ورجال الغد بالقيم الإسلامية التي تحافظ على أصالة أمتهم وتراثها ، مع الدعوة إلى الانفتاح على تجارب الآخرين والاستفادة من كل ما فيه خير وصلاح.

5⃣ العمل على ربط شباب الأمة بعلمائها وأصحاب الشأن فيها، وتنمية حب العلم والعمل في نفوسهم ، والحرص على إبراز شخصية الشاب المسلم بصورة المسلم الحقيقي ، الراغب في إعمار الكون.

6⃣ تحقيق المزيد من التواصل مع الشباب ، وفتح الصدور والقلوب لهم ، والصبر على ما قد يبدو من بعضهم من أخطاء ؛ فهذا مدعاة لأن يقتربوا من المصلحين والمربين.

7⃣ توسعة المؤسسات التربوية التي يمكن أن تستوعب هؤلاء الشباب ؛ فالنماذج المتاحة لا تتلاءم مع الحاجة المتزايدة ، وإمكاناتها العديدة لا تستوعب كثيراً من الشباب ، كما أن النمط السائد فيها لا يلائم كافة الشرائح ، فلا بد من تعدد الأنماط واتساع أفق المربين لاستيعاب مجالات عمل متنوعة تستوعب كافة الفئات.

8⃣ الاعتناء بالبناء الجسمي والعلمي والفكري ، وإثراء الساحة بالمزيد مما يسهم في الارتقاء بالشباب ، كالأندية الرياضية ، والأندية الثقافية، والمراكز العلمية.

9⃣ توسيع دائرة الحوار المباشر والتدريب على مهاراته داخل البرامج واللقاءات ، التي تقدم للشباب.

🔟 تهيئة مجالات وفرص واسعة على شبكة "الإنترنت" ؛ لتكون بديلاً لهؤلاء الشباب ، يصرفون فيها جزءًا من أوقاتهم. ونقترح هنا إقامة قاعات خاصة في المدارس والأندية الرياضية والثقافية للدخول على الشبكة العالمية ، يتم الإشراف عليها من قِبَل المختصين التربويين.

⁉️وأخيراً وليس آخراً، فإن "الإنترنت" - كالوسائل الإعلامية الأخرى - سلاح ذو حدين ، يمكن أن يكون مفيداً جداً ، إذا عرفنا كيف نستغله أحسن استغلال ، وهو في نفس الوقت أداة تخريب للنفوس والأرواح عن طريق المواقع الفاسدة والمفسِدة ، التي لا تجدي فتيلاً.

✅ وبشيء من المتابعة ، وبشيء من التوجيه والإرشاد والتوضيح ، يمكن أن نستفيد من خيرات هذه الوسيلة ، ونحفظ أبناءنا من شرورها. والله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين.

——————————————————————

📜 المصدر : موقع مقالات إسلام ويب

الإنترنت ومخاطرها على الشباب - موقع مقالات إسلام ويب
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* صفة الحج والعمرة
* قواعد قرآنية
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* فـتـاوى الـزكـاة
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* مقاصد السور في القرآن الكريم

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
الحب, النت, فتاوى, في, والعلاقات
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحب حتى الموت ؟؟ ام هُمام ملتقى فيض القلم 2 03-09-2015 07:11 PM
الحب في الله أبو دعاء ملتقى الحوار الإسلامي العام 5 05-05-2013 10:45 PM
الحب المحرم! آمال جرفيكس وتصاميم خاصة بأحبة القرآن 6 09-19-2012 08:49 AM
أروع قصص الحب أبو ريم ورحمة ملتقى فيض القلم 5 09-06-2012 09:28 PM
هل جربت هذا الحب؟؟ AL FAJR ملتقى التاريخ الإسلامي 12 01-14-2011 11:15 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009