استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ الحـــوار العـــــــام ۩ > ملتقى الحوار الإسلامي العام
ملتقى الحوار الإسلامي العام الموضوعات و الحوارات والمعلومات العامة وكل ما ليس له قسم خاص
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 10-21-2011, 06:33 PM   #1

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 65

أسامة خضر لديه مستقبل باهرأسامة خضر لديه مستقبل باهرأسامة خضر لديه مستقبل باهرأسامة خضر لديه مستقبل باهرأسامة خضر لديه مستقبل باهرأسامة خضر لديه مستقبل باهرأسامة خضر لديه مستقبل باهرأسامة خضر لديه مستقبل باهرأسامة خضر لديه مستقبل باهرأسامة خضر لديه مستقبل باهرأسامة خضر لديه مستقبل باهر

افتراضي تقبيل الحجر الأسود

      

تقبيل الحجر الأسود
إعداد: الإعداد العلمي لموقع سنن
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان.
أما بعد:
روى البخاري في صحيحه بسنده عَنْ عُمَرَ رضي الله عنه أَنَّهُ جَاءَ إِلَى الْحَجَرِ الأَسْوَدِ فَقَبَّلَهُ، فَقَالَ: (إِنِّى أَعْلَمُ أَنَّكَ حَجَرٌ لاَ تَضُرُّ وَلاَ تَنْفَعُ، وَلَوْلاَ أَنِّى رَأَيْتُ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- يُقَبِّلُكَ مَا قَبَّلْتُكَ).


قوله: (إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع).
تكلم الشارحون في مراد عمر رضي الله تعالى عنه بهذا الكلام، فقال محمد بن جرير الطبري: إنما قال ذلك؛ لأن الناس كانوا حديثي عهد بعبادة الأصنام، فخشي عمر رضي الله تعالى عنه أن يظن الجهال بأن استلام الحجر هو مثل ما كانت العرب تفعله، فأراد عمر رضي الله تعالى عنه أن يعلم أن استلامه لا يقصد به إلا تعظيم الله عز وجل، والوقوف عند أمر نبيه، وأن ذلك من شعائر الحج التي أمر الله بتعظيمها، وأن استلامه مخالف لفعل الجاهلية في عبادتهم الأصنام، لأنهم كانوا يعتقدون أنها تقربهم إلى الله زلفى، فنبه عمر على مخالفة هذا الاعتقاد، وأنه لا ينبغي أن يعبد إلا من يملك الضرر والنفع، وهو الله جل جلاله.
وقال المحب الطبري: أن قول عمر لذلك طلب منه للآثار، وبحث عنها، وعن معانيها، قال: ولما رأى أن الحجر يستلم، ولا يعلم له سبب يظهر للحس، ولا من جهة العقل ترك فيه الرأي والقياس، وصار إلى محض الاتباع كما صنع في الرمل.
وقال الخطابي: في حديث عمر من الفقه أن متابعة النبي واجبة، وإن لم يوقف فيها على علل معلومة وأسباب معقولة، وأن أعيانها حجة على من بلغته، وإن لم يفقه معانيها، ومن المعلوم؛ أن تقبيل الحجر إكرام وإعظام لحقه، قال: وفضل الله بعض الأحجار على بعض، كما فضل بعض البقاع على بعض، وبعض الليالي والأيام على بعض.
وقال النووي: الحكمة في كون الركن الذي فيه الحجر الأسود يجمع فيه بين التقبيل والاستلام، كونه على قواعد إبراهيم، وفيه الحجر الأسود، وأن الركن اليماني اقتصر فيه على الاستلام لكونه على قواعد إبراهيم، ولم يقبل، وإن الركنين الغربيين لا يقبلان، ولا يستلمان لفقد الأمرين المذكورين فيهما:
قوله: (ولا تضر ولا تنفع) يعني إلا بإذن الله، وروى الحاكم من حديث أبي سعيد حججنا مع عمر رضي الله تعالى عنه، فلما دخل الطواف استقبل الحجر، فقال: (إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله قبلك ما قبلتك، ثم قبله، فقال علي رضي الله تعالى عنه: (إنه يضر وينفع)، قال: بم؟ قال: بكتاب الله تعالى عز وجل: {وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسكم ألست بربكم قالوا بلى}. (الأعراف: 172) وذلك أن الله لما خلق آدم مسح يده على ظهره فقررهم بأنه الرب، وأنهم العبيد وأخذ عهودهم ومواثيقهم، وكتب ذلك في رق، وكان لهذا الحجر عينان ولسان، فقال: إفتح؛ ففتح فاه، فألقمه ذلك الرق، فقال: أشهد لمن وافاك بالموافاة يوم القيامة، وإني أشهد، لسمعت رسول الله يقول: "يؤتى يوم القيامة بالحجر الأسود؛ وله لسان دلق" يشهد لمن يستلمه بالتوحيد، فهو يا أمير المؤمنين يضر وينفع، فقال عمر رضي الله تعالى عنه: "أعوذ بالله من قوم لست فيهم يا أبا الحسن"، وفي سنده أبو هارون عمارة بن جوين ضعيف ورواه الأزرقي أيضا في (تاريخ مكة) وفي لفظه: (أعوذ بالله أن أعيش في قوم لست فيهم).


ثم ذكر العيني رحمه الله ما يستفاد من تقبيله فقال:
فيه: أن تقبيل الحجر الأسود سنة، وقال الترمذي: العمل على هذا عند أهل العلم يستحبون تقبيل الحجر، فإن لم يمكنه، ولم يصل إليه، استلم بيده، وقيل: يده وإن كان لم يصل إليه استقبله إذا حاذى به وكبر وهو قول الشافعي. انتهى.
وخالف مالك في تقبيل اليد، فقال: يستلمه ولا يقبل يده، وهو أحد القولين عنه.
والجمهورعلى أنه يستلمه، ثم يقبل يده، وهو قول ابن عمر وابن عباس وأبي هريرة وأبي سعيد وجابر وعطاء بن أبي رباح وابن أبي مليكة وعكرمة بن خالد وسعيد بن جبير ومجاهد وعمرو بن دينار، وهو قول أبي حنيفة والأوزاعي والشافعي وأحمد.
وروى الحاكم من حديث جابر: (بدأ بالحجر الأسود فاستلمه، وفاضت عيناه بالبكاء، وقبله ووضع يده عليه، ومسح بهما وجهه).
وروى النسائي من حديث ابن عباس عنه (أنه قبله ثلاثا).
وعند الحاكم (وسجد عليه) وصحح إسناده.
وفيه:كراهة تقبيل ما لم يرد الشرع بتقبيله من الأحجار وغيرها.
وفيه:في قول عمر رضي الله تعالى عنه التسليم للشارع في أمور الدين، وحسن الإتباع فيما لم يكشف عن معانيها.
وقال الخطابي:فيه تسليم الحكمة، وترك طلب العلل، وحسن الإتباع فيما لم يكشف لنا عنه من المعنى، وأمور الشريعة على ضربين: ما كشف عن علته، وما لم يكشف، وهذا ليس فيه إلا التسليم.
وفيه:قاعدة عظيمة في اتباع النبي فيما يفعله، ولو لم يعلم الحكمة فيه.
وفيه: دفع ما وقع لبعض الجهال من أن في الحجر الأسود خاصية ترجع إلى ذاته.
وفيه: بيان السنن بالقول والفعل.
وفيه:أن للإمام إذا خشي على أحد من فعله فساد اعتقاده أن يبادر إلى بيان الأمر، ويوضح ذلك.

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

أسامة خضر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-21-2011, 10:18 PM   #2
مشرف الحوار الاسلامي والسيرة


الصورة الرمزية الزرنخي
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 61

الزرنخي غير متواجد حاليا

افتراضي

      


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكور اخي الكريم وبارك الله فيك
الله يعطيك العافية

التوقيع:

مشرف القسم الاسلامي والسنة النبوية

من مواضيعي في الملتقى

* أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير ( الجزء الثاني ... جزء تبارك )
* أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير للشيخ ابو بكر الجزائري
* قبسات من حياة الرسول صلي الله عليه وسلم ثانيا العهد المدني
* حمل كتاب الوابل الصيب من الكلم الطيب مسموعا
* حمل كتاب الوابل الصيب من الكلم الطيب مسموعا و pdf
* كتاب الوابل الصيب من الكلم الطيب
* برنامج ايات

الزرنخي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-23-2011, 03:23 AM   #3

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 169

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* خطورة القدح في العلماء وانتقاصهم
* أثر موت العالِم في فساد العالَم
* هل تصح قصة أم حبيب ع أبيها أبي سفيان ... ؟
* ثبات السلفي مع كثرة الفتن للشيخ الفاضل محمد بن رمزان الهاجري
* تبرأ السلفية والسلفيون من الأرهاب
* التوحيد والاتباع سبيل الوحدة والاجتماع
* من خفيت علينا بدعته لم تخف علينا ألفته

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2011, 02:10 PM   #4
مراقب قسم البرامج والتقنيات

الصورة الرمزية خالددش
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 285

خالددش has a reputation beyond reputeخالددش has a reputation beyond reputeخالددش has a reputation beyond reputeخالددش has a reputation beyond reputeخالددش has a reputation beyond reputeخالددش has a reputation beyond reputeخالددش has a reputation beyond reputeخالددش has a reputation beyond reputeخالددش has a reputation beyond reputeخالددش has a reputation beyond reputeخالددش has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التوقيع:


================================================== =======

بلغنا عن روابط لا تعمل في ملتقي ►◄البرامج والتقنيات ►◄

================================================== ======


=============================================


من مواضيعي في الملتقى

* صور رمزية إسلامية مميزة لأعضاء الملتقى غير مسجل
* أداة تجميعة شاملة لمجموعة حزم التشغيل والدعم Offline| All in One Runtimes 2.3.5الـ 10
* برنامج Calibre المجاني لإدارة و تنظيم الكتب الإلكترونية 2017
* حصريا برنامج الأذان و برنامج القرآن الكريم لجميع أنواع الموبايلات
* برنامج الجافا الذي لاغنى عنهjre-6u15-windows-i586
* برنامج سماداف انتي فايروس 2017 smadav Antivirus كامل بالتفعيل
* برنامج تيم فيور اصدار 12 بالكراك TeamViewer12

خالددش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-31-2011, 10:07 AM   #5


الصورة الرمزية ابونواف
 
الملف الشخصي:







 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 87

ابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهرابونواف لديه مستقبل باهر

افتراضي

      

جزاك الله خير الجزاء علي هذا الموضوع القيم جدا جدا
التوقيع:
.

.
.

.



.
..َ لا نتَسوُنَا مًن صالًح الَدُعاءَ ..

من مواضيعي في الملتقى

* علاج النسيان الي كل الاحبة
* يا أدعياء التسامح والديمقراطية: من يكره من؟
* الأحباش اهداء من ابو نواف للجميع
* فضل يوم عرفة
* سـمعنا وأطـعنـا
* التنبيهات للأخوات المصـليات
* سارع بالمتاب قبل الممات

ابونواف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
الأسود, الخير, تقبيل
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مسلمو الجبل الأسود أبو ريم ورحمة ملتقى التاريخ الإسلامي 2 04-11-2013 12:48 AM
حوار بين القلب الأبيض والقلب الأسود صادق الصلوي ملتقى الحوار الإسلامي العام 3 02-22-2013 06:06 PM
الدرس 164 شرح رياض الصالحين و شرح حديث رأيت عمر بن الخطاب يقبل الحجر الأسود ابو عبد الرحمن قسم فضيلة الشيخ احمد رزوق حفظه الله 3 02-02-2013 11:20 AM
لعشاق اللون الأسود ثيم مميز للويندوز سفن anas09 ملتقى برامج الكمبيوتر والإنترنت 1 11-14-2011 09:14 PM
بعض فتاوي اهل العلم في حكم تقبيل القرآن الكريم ابو عبد الرحمن ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 3 09-26-2011 09:40 AM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009