استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ واحــــــــة المرأة المسلمة ۩ > ملتقى الأسرة المسلمة
ملتقى الأسرة المسلمة يهتم بالقضايا الاجتماعية وأساليب تربية الأولاد وفقاً للمنهج الإسلامي
 

   
الملاحظات
 

 
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-08-2018, 08:23 PM   #17
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 462

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

#شرح_حديث :

ما.بال.الحائض.تقضي.الصوم.ولا.تقضي.الصلاة؟.tt

📋 عن معاذة بنت عبدالله العدويَّة قالت : سألتُ عائشة رضي الله عنها فقلت ُ: ما بال الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة؟ فقالت: أحَرُورِيَّةٌ أنت[1]؟! قلت : لستُ بحرورية ، ولكني أسألُ ، قالت : كان يُصِيبنا ذلك ، فنُؤمَر بقضاء الصوم ، ولا نؤمر بقضاء الصلاة )) متفق عليه[2].

يتعلق.بهذا.الحديث.فوائد.tt

1⃣ الفائدة الأولى :من رحمة الله تعالى بالمرأة أنها إذا حاضت أو نُفِسَت لا تؤمر بالصيام ، بل إنها تُنهى عن الصيام في هذه الحالة ، ولو صامت أثِمَت ولم يصحَّ صومها ، وإنما مُنِعت المرأة من الصيام في هاتينِ الحالتين ؛ لأنها في حالة من الضعف تحتاج معها إلى الراحة والطعام والشراب ، فلم يُناسِبْها إيجابُ الصيام عليها ، بل إن الله تعالى رحمةً بها وضَع عنها الصلاةَ المفروضة ، ويجب عليها أن تقضي بعدد الأيام التي أفطرتْها من رمضان ، ووقتُ القضاء موسَّع لها من رمضان الذي أفطرت فيه إلى رمضان الآخر ، ولا يجوز لها تأخيرُ القضاء إلى ما بعد رمضان الآخر بغير عذر.

2⃣ الفائدة الثانية :إذا رأت المرأة الحائضُ الطُّهرَ الكامل قبل الفجر ، وجب عليها صيام اليوم التالي ، ويكون الطهر برؤيةِ القَصَّة البيضاء لمن طهرُها بالقصة البيضاء ، أو بالجفافِ الكامل لمن طهرُها كذلك ، فيجب عليها في هذه الحالة أن تصوم اليوم التالي ، وإن لم تغتسِلْ إلا بعد طلوع الفجر ، وأما إذا لم ترَ الطهر الكامل إلا في أثناء النهار ، فإنها تكمل يومها مفطرة ً، فلها أن تأكل وتشرب بقية النهار على الصحيح من قولي العلماء ، وتصوم من اليوم التالي.

3⃣ الفائدة الثالثة :إذا صامَت المرأةُ ونزل منها دمُ الحيض قبل غروب الشمس ، فقد بطل صيامُها ، وصارت مُفطرةً ، فلها أن تأكل وتشرب ، ويجب عليها قضاء هذا اليوم ، وأما إذا شعرت بمقدِّمات الحيض كألمِ الظَّهر ، واعتصار البطن ، ونحوها، ولكن لم ينزل معها دمُ الحيض إلا بعد غروب الشمس ، فصومها هذا اليومَ صحيح ، ولا يجب عليها قضاؤه.


[1]الحروري : منسوب إلى حروراء ، بلدة على ميلين من الكوفة، والمراد هنا الخوارج ؛ (فتح الباري 1 /422).

[2]رواه البخاري 1 /122 (315)، ومسلم1 /265 (335)، وهذا لفظه.


رابط الموضوع :ط´ط±ط طط¯ظٹط«: ظ…ط§ ط¨ط§ظ„ ط§ظ„طط§ط¦ط¶ طھظ‚ط¶ظٹ ط§ظ„طµظˆظ… ظˆظ„ط§ طھظ‚ط¶ظٹ ط§ظ„طµظ„ط§ط©طں
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* قوت القلوب
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* قواعد قرآنية
* فائدة في كل يوم
* كأس شاي

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
   
الكلمات الدلالية (Tags)
الـمـرأة, فـتـاوى, والـصـيـام
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان ام هُمام ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 170 08-31-2018 06:14 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009