استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية
ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية فتاوى وأحكام و تشريعات وفقاً لمنهج أهل السنة والجماعة
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-07-2011, 03:36 AM   #1

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 170

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

فتوى إنا لا ندخل بيتاً فيه كلبــاً ولا صورة

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



نص الحديث :
عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : واعد رسول الله صلى الله عليه وسلم جبريل عليه السلام في ساعة يأتيه فيها , فجاءت تلك الساعة فلم يأته وفي يده عصاً فألقاها من يديه وقال : ما يخلف الله وعده ولا رسله , فالتفت النبي فإذا جرو كـلـبٍ تحت سريره فقال : يا عائشة متى دخل هذا الكـلـب هاهنا ؟ فقالت : والله ما دريت , فأمر به فأخرج ,فجاء جبريل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : واعدتني فجلست لك فلم تأتِ فقال : منعني الكـلـب الذي كان في بيتك إنا لا ندخل بيتاً فيه كـلـباً ولا صورة . روا مسلم.

قال العلامة ابن عثيمين - رحمه الله - :

في هذا دليل على عدة مسائل منها :

أن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كـلـب , وهل هذا على عمومه أم المراد الكـلـب الذي لا يجوز اقتنائه ؟

الظاهر الثاني , لأنه إذا جاز اقتنائه فهو حلال فكيف يعاقب الإنسان بحرمان دخول بيته من الملائكة ,

والكلاب المباحة ثلاثة :

1- كـلـب الحرث
2- كـلـب الصيد
3- كـلـب الماشية
غير هذه الثلاثة لا يجوز اقتناها على أي حال كان , والعجب أن الكفار يقتنون الكلاب ويعتنون بها ويقدمونها على أنفسهم وينظفونها كل يوم بالصابون والشامبو وغيره ,ولكنهم لو غسلوه بمياه البحر السبعة أو بأي نظف فنجاسته عينيه لا تزول وهذه من حكمة الله تعال أن جعل الخبيثات للخبيثين , أما المسلم فلا يمكن أن يقتني كـلـباً إلا ما أجازه الشرع .


ما المراد بالصورة ؟

هل المراد التي تتخذ وثناً أو المراد التمثال أو المراد بالصورة هذا والملون ؟

في هذا خلاف بين العلماء وذلك لأن كلمة صورة لفظ مطلق يحتمل على معاني كثيرة .
فنقول :


القسم الأول :

أما الصورة التمثال فإن الملائكة لا تدخل البيت الذي فيه تمثال سواء كان صورة آدمي أو حيواناً آخر كالأسد والإبل وما أشبه ذلك , ومن العجب أن بعض الناس المترفين التارفين يتخذون صوراً مجسمة من الإبل والضباع وما أشبه ذلك يزينون بها مجالسهم , وهذا من جهلهم ومن غرورهم وتام ترفهم حسب ما يدعون , وهذا حرام لا يجوز للإنسان أن يجلس في المجلس الذي فيه هذه الصورة حتى تزال لأنه إذا جلس فمقتضاه أنه أقر هذا المحرم وشارك فيه .


القسم الثاني :

الصورة التي تعلق يقصد بها تعظيم صاحب الصورة هذه أيضاً حرام لا يحل تعليقها , لأن هذا هو اصل دخول الشرك في بني آدم ومثال ذلك : رجل علق صورة عالم في غرفته أو حجرته أو مجلسة فهذا لا شك في تحريمه ولا يحل لأن اصل عبادة قوم نوح للأوثان أنه مات فيهم رجال صالحون فقالوا : لعلنا نتخذ صور هؤلاء -والظاهر أنها تماثيل ما هي ملونة- حتى إذا رأينا هذه الصور تذكرنا العبادة ثم عبدنا , فطال عليهم الأمد فعبدوهم من دون الله عز وجل , فالمسألة هذه تؤدي إلى الشرك نسأل الله السلامة والعافية .



القسم الثالث :

تعليق الصور لغير التعظيم إما للفخر وإما للتذكار كالذين يعلقون صورهم في مجالسهم عند التخرج ثم يضعها في المجلس هذا محرم لكنه دون الأول لأن هذا فيه الفخر والخيلاء لكنه ليس كالأول في الخطورة .



القسم الرابع :

أن يتخذ صوراً عير معلنة وهي التي تعرف عندهم بـ ( الألبوم ) يجمعون صوراً متعددة يتذكرون فيها أصحابها فهذه محرمه أيضاً لأنها اقتناء للصور على وجه لا امتهان فيه ولا سيما إذا كان أصحابها أمواتاً ( ......) فإن هذا يجدد الأحزان ويوجب تذكر هؤلاء أي تَذَكُر الذين صُوِروا ويندم , أرأيت لو صور مجلساً بينه وبين أقاربه من آبائه وأمهاته وإخوانه ثم مات هؤلاء ! ماذا يكون قلبه إذا شاهد هؤلاء ؟ يتكسر حزناً ويندم , فهذا محرم .



القسم الخامس:

أن يتخذ الصورة للحاجة , فهذا لا بأس به مثل ما يحصل في قيادة السيارة أو التابعية أو إنسان مقدم لكي يكون في وظيفة فالعادة أن لا بد من اصطحاب الصورة فيصور مثلا أربع صور ويدفع واحده ويبقى عنده ثلاث , فهل نقول هذه الثلاث أتلفها لتشتري بدلها إذا احتجت ؟ أو نقول لا يلزمك لأنك إذا أتلفتها سوف تخسر فيما بعد لتحصيل هذه الصور , الظاهر لي الثاني لأن هذا إنما اتخذها للحاجة ودرء بذل المال مره أخرى .



القسم السادس :



أن يتخذها على وجه تمتهن كالذي يكون في الفرش أو في المخدات أو في المساند فهذه رخص فيها أكثر أهل العلم ونعها بعضهم والاحتياط تَركُها ولك التحريم ليس بمعلوم ولا ريب أن هذه الفرش التي فيها صور يوجد بدلها والحمد لله , رأينا سجاجيد فيها صورة أسد قد ملئ السجاد لأنه يقول : هذا ممتهن ولا بأس به فنقول : نعم هذا الذي عليه الجمهور لكن الاحتياط أولى , فالترك أولى.


القسم السابع :


أن يتخذها لستر الجدر بها كما يوجد في بعض الأردية , أردية تُغطى بها الفرش ويكون عليها صور , فهل نقول هذه ممتهنه أو لا ؟ الظاهر لا , ما هي ممتهنه لأنها معلقة فلا تجوز .


القسم الثامن :


أن يكون ذلك في اللباس يعني أن يلبس الإنسان إزارا أو رداء أو قميصا أو عباءة فيها صوره فهذه حرام لا للصغار ولا للكبار , وسواء كانت سراويل أو قمصاناً أو غير ذلك , يوجد الآن ما يسمى بالحفاظه للصبي تُلف على فرجيه حتى إذا بال أو تغوط لم ينتشر, فيها صور, فهل نقول هذا ممتهن أو نقول هذا لباس فلا يجوز ؟ في الواقع يتجاذبه شيئان اللباس والامتهان , فمن جهة انه لباس يُخشى أن الصبي يتربى على هذا ويسهل عليه الصور لباسها فيستغرب فيما بعد إذا قلنا له لا تلبس السراويل بعد أن كبر قال : سبحان الله كنت ألبسها وأنا صغير , فمن هذه الناحية نقول : لا , لا تلبس والجزم بالتحريم يحتاج إلى دليل قوي , ومن جهة أنها ممتهنه لأنه لا يباشرها إلا القذر من بول أو غائط نقول : لا بأس بها خصوصاً وأنها لا تكون ظاهرة يعني يشاهده الناس .


القسم التاسع :


مايو جد في الصحف والمجلات التي ابتلي بها الناس اليوم ،

هذا على نوعين :

الأول :

أن تكون هذه المجلة أو الصحيفة معده للصور يعني ليس فيها إلا صور تذكر فيها حياة الشخص المصور وأعماله وما أشبه ذلك أو صور فيها ألبسه التي يسمونها " أزياء" هذه لا شك في تحريمها ولا تحل لا سيما مجلات الأزياء لأنه توجب أن ينقلب الشعب المسلم في لباسه إلى لباس هؤلاء الكفار.

الثاني :

أما إذا كانت الصحيفة أو المجلة الأصل قيها أنها للأخبار والعلوم والبحوث لكن يوجد مثلا صوره لمن يتحدثون عنه من عالم أو رئيس أو ما أشبه ذلك فهذه لا بأس بها وذلك لأنها لم تتخذ للصور ولان التحرز منها شاق فيصعب على الناس ولا يمكن التحرز منها إلا إذا ألغينا اقتناء هذه المجلة أو هذه الصحيفة , فالناس قد يحتاجون إليها .


القسم العاشر :

ما يجُعل وسيلة للعلم , صورة يُعرف بها المُصّور كما يوجد في كتاب المنجد في اللغة وهذا الكتاب عليه مؤاخذات كثيرة لكنه معروف فيه صور , لكن المقصود بذلك التعليم و أظنه يوجد في كتب الصغار للابتدائي يقصد بها التعليم , فهذه أرجوا أن لا يكون بها بأس لأنها بعيدة عن المحظور الشرعي .
هذه عشرة أقسام حضرتنا في هذه الجلسة أسأل الله تعال أن ينفع بها .
[ أسئلة حول ما تقدم من أقسام ]

قال الشيخ : هل نقول أن الصورة المحرمة إذا كانت في حجرة من البيت يمتنع دخول الملائكة في البيت كله أو لهذه الحجرة [فقط] ؟
الظاهر لي الحجرة خاصة , لأنها مستقلة عن البيت .
هل يجوز أن نقتني المحنط ؟
أقول : إن كان المحنط نجساً فلا يجوز اقتنائه لأن الشارع يأمر بإزالة الأذى والنجاسة فكيف نقتنيه ؟ مثل محنطات بعض الطيور وغيره , كذلك إذا حُنط وهو حلال لم يذكى فإنه إذا حنط بدون تذكية صارت الميتة نجسة .
باقي إذا ذكى وحنط : هل قيمته سهلة ويسيره يعني بمعنى لا يعد ذلك إتلافاً للمال وإضاعة له أو قيمته غالي ومرتفع ؟
فإن كان الثاني منع لهذا السبب وقيل له الآن : أنت أضعت المال.
وإن كان شيئاً يسيراً ولا سيما مع غنى الأمة فلا بأس .
****************************
قال أبو محمد : هذا ما أردت تفريغه مع تعديلات بسيطة حتى يستقيم الكلام , والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
المرجع : شرح صحيح مسلم , الشريط رقم ( 3 ) نهاية الوجه الثاني , وبداية رقم ( 4 ) . وتجده أيضاً في موقع الشيخ ( قسم المكتبة الصوتية ) مع العلم : حقوق النسخ محفوظة لمؤسسة الشيخ إلا لمن أراد توزيعه أو نشره أو نسخه مجانا ً .


سبحانك الله وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* كيفية الصلاة على الكراسي
* حكم ما يسمى بالأناشيد الإسلامية
* ما حكم التصوير في الإسلام؟
* فضل صيام رمضان وقيامه
* ألفاظ كفرية شركية يجب الحذر منها
* الآداب الإسلامية الشخصية
* محاسن وشمولية الشريعة الاسلامية

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة ابو عبد الرحمن ; 05-13-2011 الساعة 01:39 AM.

رد مع اقتباس
قديم 05-07-2011, 09:44 AM   #2


الصورة الرمزية القادمون
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 107

القادمون has a reputation beyond reputeالقادمون has a reputation beyond reputeالقادمون has a reputation beyond reputeالقادمون has a reputation beyond reputeالقادمون has a reputation beyond reputeالقادمون has a reputation beyond reputeالقادمون has a reputation beyond reputeالقادمون has a reputation beyond reputeالقادمون has a reputation beyond reputeالقادمون has a reputation beyond reputeالقادمون has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
بارك الله فيك أخى أبوعبدالرحمن وجزاك الله الجنة
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* عبارات للصم والبكم بإشارات متحركة
* ما هو الشرك الخفي ؟؟
* الطماطم تحارب السرطان
* لو عرفتم سر الموز لنافستم عليه القرود
* ذكاء طفل
* هل تشرب وأنت قائما؟؟؟ّ!!!!
* أحاديث منتشرة على الإنترنت الجزء الخامس

القادمون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-07-2011, 09:57 AM   #3
معالج بالقرأن الكريم
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 168

ابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond reputeابو احمد قنديل has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

جزاك الله خيرا اخي الفاضل ابو عبد الرحمن على الموضوع الجميل

ولي ملاحظة ارجوا ان لا تضايق احد

كنت اعتقد ان اخي ابو عبد الرحمن هو الذي يستبدل كلمة ال*** بالثلاث نجوم

وبعد كتابتها علمت ان هذا كود تلقائي يضعه ابو عبدالله

ولذالك اطالب برفع هذه الاكواد لعدم تغيير نص الحديث

وانا اعلم ان غايتك عدم لفظ اي مسبات او ما شابه ولكن هذا نص ولا يجوز تبديله بإي شكل من الاشكال

تقبل مروري وجزاك الله خيرا

اخوك ابو احمد
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* علامات وجود الشيطان في حياة الانسان
* شروط هذا القسم
* ماذا يفعل الشيطان كي يتمكن من جسد وعقيدة الانسان
* التحصينات المشروعة وبعض أدعية الشفاء
* الحركات الجنية التي ينسبه البعض للأسحار السفلية أو للطائفة الماسونية
* ارجو الدخول هنا قبل كل شئ
* كم انت جميل ايها الانسان

ابو احمد قنديل غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة ابو احمد قنديل ; 05-07-2011 الساعة 10:01 AM.

رد مع اقتباس
قديم 05-07-2011, 12:54 PM   #4
مشرف ملتقى أحكام التجويد


الصورة الرمزية أبوالنور
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 119

أبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهر

فكرة

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
التصوير على ثلاثة أقسام :
1. تصوير ذوات الأرواح المجسمة: وهو محظور شرعا،ما رواه البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أشد الناس عذابا يوم القيامةالمصورون".


2. تصوير ذوات الأرواح باليد تصويرا غير مجسم: وجمهور أهل العلم على منعه، لدخوله في عموم التصوير الذي يضاهى به خلق الله.

3. حبس الظل وهو التصوير بالكاميراأو الفيديو، وهو مختلف فيه بين أهل العلم كذلك ، بين مانع ومجيز، والذي نميل إليه الجواز ما لم يعرض فيه ما يحرمه، كأن تكون الصورة لامرأة متبرجة أولقصد التعظيم، فإن لم يعرض فيه ما يمنعه فالأظهر فيه الجواز إذ ليس فيه مضاهاة لخلق الله، بل هو تصوير عين ما خلق الله، خصوصا إذا تعلقت بذلك مصلحة شرعية كاستخراج بطاقة أو اظهار حق وكتصويرمجالس العلم ونحو ذلك. وإذا لم تتعلق به مصلحة فالأولى تركه، خروجا من الخلاف، وبعدا عن الشبهة .

-أما تصوير غير ذوات الأرواح كالأشجار والأحجار ونحو ذلك فلا حرج فيه مطلقا إن شاء الله تعالى.

والله أعلم.
ملاحظة:اذا اردنا كتابة كلمة ال***في نص الحديث مع الابقاء على حظر الكلمة في الموقع نقوم بوضع تطويل للكلمة بين كل حرفين مثل( ـــ )
ساكتب نص الحديث:
عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : واعد رسول الله صلى الله عليه وسلم جبريل عليه السلام في ساعة يأتيه فيها , فجاءت تلك الساعة فلم يأته وفي يده عصاً فألقاها من يديه وقال : ما يخلف الله وعده ولا رسله , فالتفت النبي فإذا جرو(كـــلـبٍ)تحت سريره فقال : يا عائشة متى دخل هذا (الكـــلـب) هاهنا ؟ فقالت : والله ما دريت , فأمر به فأخرج ,فجاء جبريل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : واعدتني فجلست لك فلم تأتِ فقال : منعني(الكـــلـــب)الذي كان في بيتك إنا لا ندخل بيتاً فيه(كـــلـباً)ولا صورة . روا مسلم.

-----------------
بارك الله بك احسن اليك وسدد خطاك
وجعله في ميزان حسناتك
التوقيع:
كن مع الله يكن الله معك














من مواضيعي في الملتقى

* تعليم الاطفال الصلاة باسلوب...ادخل وشوف
* حكم ( حبس الظل ) التصوير الفوتوغرافي
* حكم الدفاع عن الحرمات
* ماهو حكم تشغيل القرآن لمن لا يستمع له
* اضغط على السؤال وتسمع الإجابة بصوت الشيخ بن باز أو بن عثيمين
* من نتائج الذنوب العقوبة من الله ومحق البركة
* الصراط المستقيم

أبوالنور غير متواجد حالياً  

التعديل الأخير تم بواسطة أبوالنور ; 05-07-2011 الساعة 12:57 PM.

رد مع اقتباس
قديم 05-09-2011, 03:14 AM   #5

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 170

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا اخي ابو النور على المرور والتعقيب على الموضوع واضم صوتي الى صوتك ليتم ازالة هذه الأكواد حتى يكتمل المعنى ولا يبتر من الآيات او الأحاديث بعض الكلمات بوركت اخي على هذا التنبيه ..
أما بالنسبة للتصوير الفوتغرافي وما ورد في كلامك
اقتباس :
. حبس الظل وهو التصوير بالكاميراأو الفيديو، وهو مختلف فيه بين أهل العلم كذلك ، بين مانع ومجيز، والذي نميل إليه الجواز ما لم يعرض فيه ما يحرمه، كأن تكون الصورة لامرأة متبرجة أولقصد التعظيم، فإن لم يعرض فيه ما يمنعه فالأظهر فيه الجواز إذ ليس فيه مضاهاة لخلق الله، بل هو تصوير عين ما خلق الله، خصوصا إذا تعلقت بذلك مصلحة شرعية كاستخراج بطاقة أو اظهار حق وكتصويرمجالس العلم ونحو ذلك. وإذا لم تتعلق به مصلحة فالأولى تركه، خروجا من الخلاف، وبعدا عن الشبهة .

ارجو اخي ذكر مصدر هذه الفتوى حتى تعم الفائدة على الجميع ,
مع العلم بأن شيخنا الشيخ الالباني رحمه الله يرد على من أجاز هذا التصوير الفوتغرافي في كتابه ( الأجوبة الالبانية على الأسئلة الأستراليه ) فيقول :
فإذاً: التصوير من أسباب تحريمه: أن المصور يضاهي خلق الله عز وجل، وهنا لابد من وقفة يسيرة لرد شبهة عصرية، ألا وهي: زعم كثير من المتفقهة -ولا أقول: من الفقهاء- في هذا الزمان أن الذي يصور بالآلة الفوتوغرافية -الكاميرا مثلاً أو الفيديو- هذا ليس مضاهياً لخلق الله، بل هو يتعاطى الأسباب الكونية التي خلقها الله وذللها للإنسان فتكون هذه الصورة، حتى أغرق بعضهم في الخيال والإبطال في الكلام أن قال: إن هذا الذي يصور بالكاميرا هو لا يصور، وإنما المصور هو الله الذي حبس الظل.
فهذه مكابرة عجيبة جداً لا تخفى على كل ذي بصيرة؛ ذلك لأن المسألة مسألة تصوير، ولو غضضنا النظر عن الجهود التي بذلت في صنع هذا الجهاز، بحيث أنه لا يحتاج إلى قلم، وريشة، ودهان إلخ بما كانوا قديماً يستخدمونه من أجل التصوير، وإنما إلى (كبسة) وضغط على زر! فأقول: سبحان الله! هذه مكابرة عجيبة جداً! فأقول: فإنه لو ترك هذا الجهاز المسمى بالكاميرا هكذا سنين لم يصور شيئاً، فلابد -أولاً- من توجيه الجهاز إلى الهدف المقصود تصويره، ثم لابد من الضغط على الزر، فكيف يقال: إن هذا ما صور؟! هذه مكابرة عجيبة وعجيبة جداً! لكن الشاهد: أنهم يقولون: إن هذه الوسائل الحديثة ليس فيها مضاهاة، والواقع أن المضاهاة بخلق الله بالتصوير بهذه الأجهزة أدق من التصوير كما كان قديماً سواء بالريشة أو بالنحت، فإذا كان من المتفق عليه بين العلماء قديماً وحديثاً أن الصور المجسمة -أي: الأصنام- هي محرمة لا لشيء إلا لأنها مجسمة ولها ظل، ولكنها هل تضاهي خلق الله من كل الجوانب؟ الأمر واضح جداً؛ ذلك لأن هذا الصنم عبارة عن قطعة حجر، فهو في الظاهر يمثل إنساناً من خلق الله عز وجل، لكن في الباطن ليس هناك شيء مما يوجد في باطن الإنسان الذي خلقه الله عز وجل وسواه وعدله.
إذاًَ: التشبيه هو المضاهاة فيما يظهر من الصور؛ سواء كانت مجسمة، أو كانت على الستارة، أو على الجدار، أو على الورق.
ومن هنا يبدو لنا أننا نعيش في بعض ما نسمع من أحكام العصر الحاضر على نمط المذهب الظاهري، مذهب ابن حزم الظاهري الذي يضرب به المثل في غلوه وتمسكه بظواهر النصوص، وهذا كما يقال: يضحك الثكلى.
ونحن الآن في هذا العصر نقع في مثل هذه الظاهرية القديمة، فنحن نعيش ظاهرية عصرية، لماذا؟ لأن الصنم هو المحرم فقط، أما التصوير الذي يتحرك -أي: الفيديو- وتراه كأنه إنسان حي فهذا ليس فيه مضاهاة لخلق الله!! أما هذا الحجر الأصم الذي لا تسمع منه صوتاً، ولا ترى منه حركة شفوية ونحو ذلك، ولا رمش العين ولا فهذا فيه مضاهاة لخلق الله!! هذه ظاهرية من أغرق في التمسك بظاهرية ابن حزم ، الذي وصل به الأمر أن يقول في حديث الرسول عليه الصلاة والسلام: ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البول في الماء الراكد ) ظاهر هذا اللفظ العربي كما يقول ابن حزم : نهى عن البول في الماء الراكد، لكنه إذا بال في إناء فارغ، ثم أراق هذا البول من هذا الإناء في الماء الراكد ما بال في الماء الراكد، إذاً هذا يجوز، سبحان الله! مع فضله وعلمه وهو رجل فاضل حقيقة، لكن سبحان الله! أبى الله عز وجل العصمة إلا لأنبيائه ورسله، وله من هذه نماذج أخرى، مثلاً: الرسول عليه الصلاة والسلام يقول في البكر إذا ما استؤذنت في الزواج: ( وإذنها صماتها ) هذا في منتهى اللطف من الشارع الحكيم ببنات الخدور، والأبكار كن في الزمن الماضي في الخدور يتصنعن الحياء وإلى آخره.
أما اليوم فيسأل الوالد ابنته: فلان يريدك؟ فتقول: لا أريده، بل أريد كذا، وأريد كذا إلخ، بالصراحة.
فربنا عز وجل أوحى إلى نبيه صلى الله عليه وسلم أنه ينبغي الاكتفاء في استئذان البكر لأنها خجولة حيية أن تصمت.
وماذا فهم ابن حزم من هذا الحديث؟ قال: ( إذنها صماتها ) فإذا قالت: رضيت، فلا ينعقد، فيجب أن تصمت ظاهرية!! لا يلاحظ الغرض والهدف من هذا التشريع وذاك التشريع النهي عن البول في الماء الراكد واضح؛ وهو المحافظة على هذا الماء الراكد، وما هو الفرق بين أن تصب البول مباشرة أو بالإناء؟ عندنا نهر يسمى نهر عليق في دمشق ، القاذورات كلها تنصب إليه، فإذا وصل هذا الماء النجس إلى بحيرة ماء صاف من ماء السماء، سواء صب عليه مباشرة أو بهذه الواسطة، ليس هناك فرق.
الخلاصة: نحن الآن نعيش هذه الظاهرية العصرية، نحت الصنم بـ(الإزميل) ليالي وأياماً هذا حرام! قلت لأحدهم واحتج بأن التصوير بالكاميرا جائز؛ لأن هذه الوسيلة ما كانت موجودة، ثم إن هذا ليس كالتصوير السابق الذي كان، قلت: وماذا تقول في المعامل الضخمة اليوم التي تضغط فيها على زر فتشتغل آلات دقيقة جداً، تُخرج عشرات بل مئات الأصنام الجامدة، هل يجوز هذا؟ قال: لا يجوز.
قلت: لكن هذه كهذه، هذه وسيلة ما كانت والصنم وجد بهذه الوسيلة، كذلك هذه الصورة وجدت بوسيلة، فالعبرة ليست بالوسيلة بل العبرة بالغاية، ما لا يقوم الواجب إلا به فهو واجب، وما يقوم الحرام به فهو حرام، هذه قواعد، فإذاً وجد الصنم نحتاً بـ(الإزميل) أو سعياً إلى إبداع آلة تخرج في لحظات تلك الأصنام فالنتيجة واحدة، كنتيجة صب البول في الماء الراكد مباشرة، أو بالواسطة الأخرى.
إذاً: كل هذه الصور التي اختلفت وسائلها عن الوسائل المعروفة قديماً فهي اسمها صور، فيشملها حديث: ( لا تدخل الملائكة بيتاً فيه صورة )، والذين يصنعون هذه الصور بهذه الأجهزة هم مصورون، وكلهم في النار كما قال عليه الصلاة والسلام: ( كل مصور في النار ) وقال: ( لعن الله المصورين يقال لهم: أحيوا ما خلقتم ).
وإذا عرفنا هذه الحقيقة عرفنا أن صور الفيديو على البيان السابق هي من المحرمات أيضا ولكن كما يقول الفقهاء لكل قاعدة شواذ وهذا معروف في القرآن الكريم :? حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ ? [المائدة/3] إطلاقا ؟ ولا فيه استثناء :? إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ ? [الأنعام/119]، من هنا أخذ الفقهاء القاعدة المعروفة ( الضرورات تبيح المحظورات ) ، ولكنهم كان من دقة فقههم وفهمهم في ملاحظتهم للآية السابقة :? إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ ? أن أضافوا إلى القاعدة السابقة ( الضرورات تبيح المحظورات ) ضميمة مهمة جدا وهي ( الضرورة تقدر بِقَدَرِها ) يجب الجمع بين المضاف والمضاف إليه ( الضرورات تبيح لمحظورات)، ( الضرورة تقدر بِقَدَرِها ).

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* كيفية الصلاة على الكراسي
* حكم ما يسمى بالأناشيد الإسلامية
* ما حكم التصوير في الإسلام؟
* فضل صيام رمضان وقيامه
* ألفاظ كفرية شركية يجب الحذر منها
* الآداب الإسلامية الشخصية
* محاسن وشمولية الشريعة الاسلامية

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
***اً, لا, بيتاً, صورة, فيه, هنا, ولا, ندخل
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سورة العاديات ام هُمام قسم تفسير القرآن الكريم 14 12-25-2012 11:54 PM
فضل سورة ( يس ) صادق الصلوي قسم تفسير القرآن الكريم 6 12-19-2012 09:11 AM
سورة العصر ام هُمام قسم تفسير القرآن الكريم 6 11-28-2012 11:32 PM
إلى أتباع الفرق كلها ... هاكم رحلة حُرِّ .. بحثاً عن الحق !! ابو عبد الرحمن ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 10 06-18-2012 02:13 AM
برنامج لتحويل اي صورة الى صورة مرسومة بقلم الرصاص أبوالنور ملتقى برامج الكمبيوتر والإنترنت 6 05-07-2011 04:57 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009