استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter
التميز في هذا اليوم
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
عبد المجيد عريقات المنشد مصحف 4 سور برابط_____1
بقلم : الحج الحج

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى الخطب والدروس المقروءة > قسم فضيلة الشيخ خالد الدعالسة حفظه الله
قسم فضيلة الشيخ خالد الدعالسة حفظه الله يهتم هذا القسم بطرح جميع المحاضرات والدروس والخطب المكتوبة لفضيلة الشيخ خالد الدعالسة حفظه الله..
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-15-2012, 01:45 AM   #1

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 165

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي شرح العقيدة الواسطية " الدرس العاشر"

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

الإيمان باليوم الآخر
الدرس العاشر

*أولا: علينا أن نعلم أن الشرع ) يعني كتاب الله( وسنة النبي ) صل الله عليه وسلم ) اهتما باليوم
الآخر ولاسيما في كتاب الله تبارك وتعالى واضحة سنتحدث عن بعض مظاهر اهتمام القرآن
الكريم باليوم الآخر :
1_ المظهر الأول من اهتمام القرآن الكريم باليوم الآخر أن الله تبارك وتعالى في كتابه كثيرا
ما يقرن)يعني يجمع ( بين الأيمان به تبارك وتعالى والإيمان باليوم الآخر في عدة مواطن قال الله
تبارك وتعالى ( ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر) ،وقال تعالى ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله
ولا باليوم الآخر( ، وقال تبارك و تعالى )لا يستأذنك الذين يؤمنون بالله و اليوم الآخر .. )،
وقال تعالى ) إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر) ، وقال تعالى( لا تجد قوما يؤمنون
بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله و رسوله (
إذا هذا مظهر جلي من مظاهر اهتمام القرآن الكريم باليوم الآخر وأن الله تبارك وتعالى يذكر
الإيمان به ويذكر مع الإيمان به الإيمان باليوم الآخر وهذا وإن دل فإنما يدل على أهمية الإيمان
باليوم الآخر .
2_ المظهر الثاني من مظاهر اهتمام القرآن الكريم باليوم الآخر في كتاب الله تبارك وتعالى وهذه
الأسماء يدل كل واحد منهما على أنه يوم رهيب ويوم مهول كما قال الله تبارك وتعالى (تضع كل
ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد )
تخيل من شدة الموقف ومن هول الموقف في ذلك اليوم إن ترى الناس سكارى وما هم سكارى ،
وإن تضع الحوامل حملهن من شدة ورهبة هذا اليوم .
فأسماء اليوم الآخر في كتاب الله متعددة ومتنوعة وكثرة الأسماء لمسمى واحد تدل على أنه يوم
مهول فمن أسماء اليوم الآخر في كتاب الله تبارك وتعالى ( القيامة _ الساعة _ الآخرة _ ويوم
الدين _ ويوم الحساب _ ويوم الفتح _ ويوم التلاق _ يوم الجمع _ ويوم التغابن _ ويوم الخلود
_ ويوم الخروج _ ويوم الحسرة _ ويوم التناد_ الآزفة _ الطامة_ الصاخة _ الحاقة _ الغاشية
_ الواقعة ) وغير ذلك من الأسماء .

*ومن مظاهر اهتمام القرآن الكريم باليوم الآخر كثرة ذكره وذكري أحواله حتى أن آخر الآيات نزولا على النبي ( صل
الله عليه وسلم ) على الراجح الصحيح أقوال العلماء آية تتحدث عن اليوم الآخر قال الله تبارك
وتعالى ( واتقوا يوما ترجعون فيها إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون ) هذا إن
فإنما يدل على أن القرآن
الكريم أهتم اهتماما بالغا باليوم الآخر .
*من مظاهر اهتمام القرآن الكريم في كتاب الله تبارك وتعالى وفي سنة النبي ( صل الله عليه وسليم ) :
أن الله تبارك وتعالى جعل لهذا اليوم علامات أصطلح العلماء على تسميتهما ( وأشراط ) الساعة
( أشراط صغرى حدثت وانتهت _ وأشراط وسطى تحدثت ولا زالت تتفشى وتظهر _ وأشراط
كبرى هذه العلامات إذا حصلت فالساعة بعدها مباشرة وهذه لم تقع بعض هذه العلامات قبل اليوم
الآخر هذا من مظاهر اهتمام القرآن الكريم ومظاهر اهتمام سنة النبي (صل الله عليه وسلم
) باليوم الآخر .
القرآن الكريم مثلا ( الدابة من علامات الساعة الكبرى والقرآن الكريم ذكر يأجوج ومأجوج من
علامات الساعة الكبرى )
النبي صل الله عليه وسلم ذكر علامات أخرى للساعة الكبرى ( منها : الدجال ومنها المسيح عليه السلام ( ونزول المسيح
وذكر في كتاب الله تبارك وتعالى ) ومنها الدابة ومنها طلوع الشمس من مغربها _ ومنها النار التى تخرج من قعر عدن
سؤال :
من أبرز علامات اليوم الآخر كما ثبت عن النبي ( صل الله عليه وسلم ) العلامات الكبرى الدجال قال النبي صل الله عليه
وسلم ( مابين خلق آدم إلى قيام الساعة أمر أكبر من الدجال ) يعني أعظم فتنة يواجهها الناس من خلق آدم إلى قيام
الساعة الدجال وقال النبي صل الله عليه وسلم ( إنه ليس نبي قبلي إلا وقد أنذر أمته الأعور الدجال ) كل الأنبياء حذروا
من الأعور الدجال .
قال النبي صل الله عليه وسلم ( إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه ) وإن يخرج ولست فيكم اصرو حجيج نفسه والله خليفتي
على كل مسلم .
*لماذا لم يذكر الله تبارك وتعالى الدجال في كتابه مع أنه ذكربعض العلامات الكبرى ...)؟
أن العلماء قالوا أن الله جل جلاله وتقدست أسماؤه لم يذكر الدجال في كتابه تحقيرا له .
و إلا الفتنة عظيمة من مظاهر فتنته إنه يأتي إلى الناس الدجال ياتي إلى الدجال ويقول أرأيت إن أرجعت لك والديك
أتؤمن بي أبوه ميت و أمه ميتة فيتمثل الشيطان في صورة أبيه و أمه و يقولان له هذا ربك فاتبعه يأتي إلى القرية فيها
خيرات و فيها فيدعوهم فيردون عليه قوله فيصبحون ممحلين لا يملكون شيئاً لأنهم خالفوا أمره .
بعض العلماء قال لأن الله ذكر نقيضه الذي سيقتله في كتابه فاستغنى ذكر النقيض عنه من الذي سيقتله عيسى عليه السلام
و الله ذكر في كتابه أن عيسى سينزل في آخر الزمان في أكثر من موضع ( و إن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته)
بعض العلماء قال قبل موته يعني قبل موت عيسى و بعض العلماء قال إن المراد بنزول عيسى قوله تبارك و تعالى
( و إنه لعلم لساعة ) يعني من أعلام الساعة أن ينزل عيسى عليه الصلاة و السلام .
*الشاهد أن الساعة مهّد الله تبارك وتعالى بماذا بعلامات و أشراط ليستعد الناس لها .
لماذا سمي هذا الاسم باليوم الآخر ؟
لأنه لا يوم بعده إما نعيم أبدي و إما عذاب أبدي لأن الإنسان في هذه الدنيا يمر بمراحل متعددة في خمس مراحل :
1- مرحلة العدم : قال تعالى ( هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكورا )
2 - مرحلة الحمل : ( في ظلمات ثلاث هذه المرحلة التي يكون الإنسان فيها في بطن أمه )
3 - مرحلة خروجه إلى الحياة الدنيا : ( و الله أخرجكم من بطون أمهاتكم لاتعلمون شيئاً )
4 - مرحلة البرزخ : ( و من ورائهم برزخٌ إلى يوم يبعثون ) .
5 - الآخرة : ( يقوم الناس من قبورهم لرب العالمين ) فهو نهاية المراحل و هو غاية الراحل الإنسان يسير حتى يسطف و
حتى يستقر في الدار الآخرة .

الإيمان باليوم الآخر معناه كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه في كتابه الواسطية :
هو الإعتقاد الجازم بكل ما أخبر النبي صلّ الله عليه وسلم مما يكون بعد الموت .
يعني أن الإنسان إذا مات دخل في اليوم الآخر .
يعني ليس بيينا وبين اليوم الآخر الإ أن يموت الإنسان و عند ذلك يدخل في مرحلة البرزخ و هو عبارة عن مقدمة لأنه هو
الحاجز الذي بين الدنيا و بين الآخرة فالأمر ليس بالهين يعني إذا قرأت في كتاب الله تبارك وتعالى أهوال اليوم الآخر إذا
قرأت في كتاب الله تبارك وتعالى أسماء اليوم الآخر لاتظنن أنك بعيد و إنما و إنما أنت قريبٌ جداً بمجرد الوفاة بل قبل الوفاة
و الإنسان في لحظات الوفاة ( إما أن تأتي ملائكة الرحمة مع ملك الموت و إما أن تأتي ملائكة العذاب على المرء أن يستعد
لأنه ليس بينه و بين اليوم الاخر و أهوال اليوم الآخر أو نعيم اليوم الآخر إلا أن يموت فعلى العبد أن يتزود و لذلك كان النبي
صلّ الله عليه و سلم يقول لابن عمر ( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ) لأن الأمر لا يحتمل لو أن الأمر بعيد لكان
الأمر هين يبقى الإنسان لكن الأمر بينك و بين كل هذه الأهوال و هذه الكُربات ( العرض و الحساب و الميزان و الصراط و
الشفاعة ...إلخ ) كل هذه بينك و بينها أن تموت و لذلك سماه الله تبارك و تعالى ( غد ) .
*ماذا يعني الغد في لغة العرب ؟
هو مابعد اليوم قال تعالى ( و لتنظر نفسٌ ماقدمت لغد )
فكم من فتى أمسى و أصبح ضاحكاً ...و قد نسجت أكفانه و هو لايدري
و كم عروسٍ زينوها لزوجها ... و قد قبضت أرواحهم ليلة القدر
فالإنسان لايدري فعليه أن يستعد . ابن عمر رضي الله عنهما كان يقول ( إذا أصبحت فلا تنتظر المساء و إذا أمسيت فلا
تنتظر الصباح خذ من صحتك لمرضك و خذ من حياتك لموتك ) .

* الإيمان باليوم الآخر يتضمن ثلاث أمور ؟!
1 - الإيمان بالبعث الذي ذكره الشيخ ابن عثيمين : وهو إحياء الموتى حين ينفخ الصور النفخة الثانية فيقوم الناس من قبورهم
لرب العالمين ( حفاة : غير منتعلين ، عراة : غير مستترين ، غرلاً : غير مُختتنين ) .
كما قال الله تبارك و تعالى و هو أصدق القائلين ( كما بدأنا أول خلق نعيده وعداً علينا إنا كنا فاعلين ) .
* البعث دل عليه الكتاب و السنة و أجمع المسلمون عليه بل أجمع عليه اليهود و النصارى .
البعث و الحساب من مقتضى الحكمة و إلا لم يكن هناك بعث هذا من العبث و الله تعالى منزه عن العبث .
قال تعالى ( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً و إنكم إلينا لا ترجعون ) ، قال تعالى ( أيحسب الإنسان أن يترك سدى )
و قال الله تعالى ( إن الذي فرض عليك القرآن لرادك إلى معاد ) إذاً مقتضى الحكمة .
*أنكر البعث المشركون الأوائل و من وافقهم من ملاحدة هذا الزمان كيف هذه العظام إذا صارت جامدة يعيدها الله تبارك
و تعالى إلى رطوبتها و إلى رقتها ، قال الله تبارك وتعالى عنهم ( و إن تعجب فعجبٌ قولهم إئذا كنا تراباً أننا لفي خلقٍ
جديد أولئك الذين كفروا بربهم و أولئك الغلال في اعناقهم و أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ) .
( و قالوا أئذا متنا و كنا تراباً و عظاماً أئنا لمبعوثون لقد وعدنا نحن و أباؤنا هذا من قبل إن هذا إلا أساطير الأولين )
( و قالوا أئذا ضللنا في الأرض أئنا لفي خلق جديد بل هم بلقاء ربهم كافرون ) .
إن القول لابعث هذا باطل ، القرآن يرده السنة ترده و الحس و العقل يرد هذا القول .
أما الشرع فالأدلة كثيرة لأهمية هذا اليوم ، ليس نبينا صلّ الله عليه وسلم هو الذي أخبر به بل كل الأنبياء بشروا باليوم الآخر
و حذّروا أقوامهم من اليوم الآخر لكن أكثر نبي لأنه خاتم الأنبياء بيّن تفاصيل هذا اليوم هو النبي صلّ الله عليه وسلم
انطروا غلى أول الرسل ماذا قال الله تعالى عن نوح ( و اللخ أنبتكم من الأرض نباتاً ، ثم يعيدكم فيها و يخرجكم إخراجاً )
إذاً نوح عليه السلام بيّن و ذكر اليوم الآخر ،انظروا إلى ابراهيم عليه السلام ( و الذي يميتني ثم يحيين ) .
و قال الله تبارك و تعالى عنه ( ربي اغفر لي و الوادي و للمؤمنين ( متى ) يوم يقوم الحساب ) إذاً دعا إلى اليوم الآخر
و قال الله تبارك وتعالى عنه في موطن آخر ( أرني كيف تحي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى و لكن ليطمئن قلبي ).
و موسى عليه السلام قال الله ( إن الساعة آتية أكاد أخفيها ) كل الرسل أنذروا اقوامهم قضية البعث و لذلك الله تبارك
و تعالى قال عن أهل النار أن الخزنة قالوا لأهلها ( ألم يأتكم رسل منكم يتلون آياتي و وينذرونكم لقاء يومكم هذا )
(فهذا إقرار من كل الداخلين في النار إن الرسل عليهم الصلاة و السلام من أولهم إلى آخرهم أنذروا أقوامهم لقاء يومهم هذا).
إذاً قضية البعث الشرع يدل عليه . اما نبينا صلّ الله عليه و سلم فبيّن ذلك صريحاً عندما قال ( زعم الذين كفروا أن لن
يبعثوا قل بلى و ربي لتبعثن ثم لتنبؤنَّ ...) .
*لماذا يقول الله في كتابه قل و النبي صلّ الله عليه و سلم مأمور بتبليغ كل القرآن لماذا في بعض المواطن يقول له الله قل ؟؟
لأهمية الأمر و لمزيد من اختصاص الله تبارك و تعالى لنبيه صلّ الله عليه و سلم .
و قال الله تبارك و تعالى ( ثم إنكم بعد ذلك لميتون ثم إنكم يوم القيامة تبعثون ) ، و قال تبارك و تعالى ( منها خلقناكم و منها
نخرجكم تارة أخرى ) ، و قال الله ( ليجمعنكم إلى يوم القيامة لا ريب فيه ) إذاً هذه أدلة من الشرع على أن حق ينبغي علينا
أن نؤمن به .
*أدلة من الحس :
1 - أن الله تبارك و تعالى يحي الأرض بعد موتها بالماء و الذي استطاع و قدر على إحياء الأرض بعد موتها قادرٌ على
إحياء البشر بعد موتهم .
قال الله تبارك و تعالى في سورة الحج ( و ترى الأرض هامدة ( ميتة ) فإذا أنزلنا عليها الماء إهتزت و ربت و أنبتت من كل
زوج بهيج ) . الأرض تكون قاحلة لا نبات فيها ينزل الله تبارك و تعالى عليها الماء ماذا تصبح تنبت من كل زوجٍ بهيج
هذه الحياة دليل على ماذا على الحياة الأخرى عندما يُخرج الله الناس من قبورهم لرب العالمين و لذلك قال الله تبارك و تعالى
( و أنزلنا من السماء ماءً مبارك فأنبتنا به جناتٍ و حب الحصيد و النخل باسقات لها طلع نضيد رزقاً للعباد و أحيينا به بلدة
ميتا و كذلك الخروج ) . فالذي يستطيع أن يحي الأرض بعد موتها قادرٌ على إعادة الأرواح إلى الأجساد و إعادة البشر مرة
أخرى .
2 - الذي يبعث الناس من نومهم و من موتهم الأصغر لأن النوم وفاة بنص القرآن الكريم قادرٌ على أن يبعث الناس من موتهم
الأكبر عندما تتحلل الأجساد و عندما تتحلل العظام قادر على أن يعيد العظام مرة أخرى .
3 - الله تبارك و تعالى ذكر هذه أمثلة حسية الإنسان ينام و بعد النوم ماذا يستيقظ هذه حياة أخرى نوم (موت) ثم بعد ذلك
يعود للحياة مرة أخرى . هذا دليل حسي على إمكانية البعث .

ما الأدلة الحسية الواضحة التي ذكرها الله تبارك و تعالى في كتابه في سورة البقرة و الله ذكر في كتابه الكريم خمسة أمثلة على إمكانية البعث :
1- قوله تبارك و تعالى قوم موسى لما قالوا لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة ( فأخذتكم الصاعة و أنتم تنظرون ثم بعثناكم من
بعد موتكم لعلكم تشكرون ) . الآن هذا موت حصل و بعد الموت حصل ماذا أحياء قاموا من قبورهم و قاموا بعد موتهم الذي
استطاع أن يحي الناس و أن يحي هؤلاء الذين قالوا لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة يستطيع ان يحي كل هذا الخلق مرة
هذا دليل من سورة البقرة .
2 قصة القتيل الذي اختصموا به بنوا اسرائيل أمرهم الله تبارك و تعالى ماذا أن يذبحوا بقرة و أن يضربوا بعضها
( و إذ قتلتم نفسا فادارأتم فيها و الله مخرجٌ ما كنتم تكتمون قلنا اضربوه ببعضها كذلك يحي الله الموتى و يريكم آياته
لعلكم تعقلون ) .
3 - قصة القوم الذين خرجوا من ديارهم و هم ألوف حذر الموت ( ألم ترى إلى الذين خرجوا من ديارهم و هم ألوف
حذر الموت فقال لهم الله موتوا ثم أحياهم إن الله لذو فضل على الناس و لكن أكثر الناس لا يشكرون ) . الآن أناس
كانوا أحياء خرجوا من ديارهم خوفاً من الموت ماتوا ثم أحياهم الله تبارك و تعالى .
4 - قصة الذي مر على قرية و هي خاوية على عروشها ( أو كالذي مر على قرية و هي خاوية على عروشها قال أنى يحي
هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوماً أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام ( عوامل الزمن)
فانظر الى طعامك و شرابك لم يتسنه ( لم يتأثر بعوامل الزمان بقي مائة عام على ماهو عليه ) و انظر الى حمارك ( عوامل
التعرية ) و لنجعلك آية للناس و انظر إلى العظام كيف ننشزها ( الآن حصل بعث ) ثم نكسوها لحماً فلما تبين له قال أعلم
أن الله على كل شيء قدير ) .
5 - قوله تبارك و تعالى في قصة إبراهيم ( أرني كيف تحي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى و لكن ليطمئن قلبي ( ليزداد
إيماناً) قال فخذ أربعةً من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءً ثم ادعهن يأتينك سعياً و اعلم أن الله على
كل شيء قدير ) و هذه أدلة حسية ملموسة على أنفس ٍ أحياها الله تبارك و تعالى و الذي استطاع أن يحي نفساً بعد موتها
قادر على إحياء كل الأنفس . و قال الله تعالى ( ماخلقكم و لابعثكم إلا كنفسٍ واحدة ) كل البشر هؤلاء خلقهم و بعثهم بالنسبة
لله كنفسٍ واحدة .
أما الأدلة العقلية على البعث هي :
1 - أن الله تبارك و تعالى خلق السموات و الأرض و ما بينهما و الذي خلق الخلق ابتداءً قادر
على ماذا على إعادة الخلق إنتهاءً لأن أيهما أصعب الإبتداء أم الإعادة ، الإعادة أسهل من ابتداء الخلق و لذلك قال الله تعالى
( و هو الذي يبدأ الخلق ثم يعيده و هو أهون عليه ) هذا دليل عقلي ، و يقول الله تعالى ( و يقول الإنسان أئذا مامت لسوف
أخرج حياً أو لا يذكر الإنسان أنا خلقناه من قبل و لم يك شيء ) .
2 - أيهما أسهل أن يحمل الإنسان ألف كيلو و لله المثل الأعلى ام أن يحمل مائة كيلو . الذي استطاع أن يحمل ألف كيلو
بالنسبة له حمل مائة كيلو أمر هين و لله جل جلاله و تقدست أسماؤه المثل الأعلى و الذي استطاع أن يخلق السموات و
الأرض و من فيهن و هذه السموات العظام بالنسبة له إعادة مخلوق بسيط هذا أمر هين جداً . قال تعالى ( أأنتم اشد خلقاً أم
السماء بناها ، رفع سمكها فسواها ، و أغطش ليلها و أخرج ضحاها ، و الأرض بعد ذلك دحاها اخرج منها ماءها ومرعاها)
قال الله تعالى مبين هذا الدليل العقلي ( أوليس الذي خلق السموات و الأرض بقادرٍ على أن يخلق مثلهم بلى و هو الخلّاق
العليم ) ، و قال تعالى في سورة يس ( و ضرب لنا مثلاً و نسي خلقه قال من يحي العظام و هي رميم قل يحييها الذي أنشأها
أول مرة و هو بكل خلقٍ عليم الذي جعل لكم من الشجرة الأخضر ناراً فإذا أنتم منه توقدون ) عنده إجابة لسؤال على الملاحدة
يقولون فيها كيف هذه العظام اليابسة تصبح رطبة و الآن من يخرج من الشجر ناراً ( لاحظ ) النار يتنافى مع إخضرار الشجر
لكن الله تبارك و تعالى على كل شيءٍ قدير . و لذلك قال الله في سورة الإسراء ( و ماجعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنةً للناس
و الشجرة الملعونة في القرآن ) .
سؤال :
1 - أين الفتنة في الرؤيا ؟
( الرؤيا : هي رحلة الإسراء ) . الفتنة في رحلة الإسراء و المعراج كان يقطعونها في شهر ، في كم حصلت مع النبي ؟ في
جزء من الليل ( هذه فتنة للناس ) .
2 - أين الفتنة في الشجرة ؟
الإجابة : الشجرة الملعونة هي الزقوم ، و أن هذه شجرة خضراء تخرج في اصل الجحيم في جهنم هذا و هذا لايجتمعان ،
النار تحرق الشجر و لكن تلك الشجرة جعلها الله تبارك و تعالى في أصل الجحيم .

*الأمر الثاني الذي يتعلق في اليوم الآخر :
2 - الإيمان بالحساب و الجزاء :
فيحاسب الله تبارك و تعالى الخلق على ماعملوه . قال الله تبارك و تعالى ( ثم إنا علينا حسابهم ) ، و قال تعالى ( فمن يعمل
مثقال ذرة خيراً ....)
* الحساب حلقاته كثيرة و مواقف الحساب كثيرة منها :
أن الله تبارك و تعالى يُدني المؤمن فيضع عليه كنتفه و يستره فيقول أتعرف ذنب كذا أتعرف ذنب كذا فيقول نعم أي رب
حتى قرره بذنوبه و رأى أنه قد هلك قال قد سترتها عليك في الدنيا و أنا أغفرها لك اليوم فيعطى كتاب حسناته . أما الكفار
و المنافقون فينادى بهم على رؤوس الخلائق هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين . قال تعالى في مشهد
من مشاهد الحساب ( يوم يحشر اعداء الله إلى النار فهم يوزعون حتى إذا ماجاؤها شهد عليهم سمعهم و أبصارهم و جلودهم
بما كانوا يعملون و قالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شيء و هو خلقكم أو مرة و إليه ترجعون ) .

3 الإيمان بالجنة و النار :
و أنهما المآل الأبدي للخليقة . الجنة هي دار النعيم التي أعدها الله تبارك و تعالى للمتقين فيها لا عين رأت و لا أذنٌ سمعت و
خطر على قلب بشر .
* الجنة :
القلوب فيها سليمة متصافية متحابة لايوجد فيها غل و لاحقد و لاحسد و لايصيب أهلها تعب و لامرض و لا إعياء يُحلّ
الرجال في الجنة أساور الذهب و اللؤلؤ و يلبسون الحرير كل جزئية عليها دليل من القرآن و السنة فيها البحار و الأنهار
و الله تعالى يعطي أهل الجنة كل ما يشتهونه من الثمرات و الفواكه ، لايوجد فيها شمس تؤذي بحرّها ولا برد شديد يزعج
فجميع الأوقات ظلل و نعيم والدان و الخدم يدورون بأواني الفضة و هؤلاء إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤاً منثوراً من جمالهم و أهل
الجنة لا يسمعون كلام لا فائد فيه ، أعظم نعيم لأهل الجنة انهم ينظرون غلى وجه الله تبارك و تعالى .
* النار :
فهي دار العذاب التي أعدها الله تبارك و تعالى للكافرين الظالمين الذين كفروا به و عصوا رسله و فيها من أنواع العذاب و
النكال ما لايخطر على البال ، و قودها الناس و الحجارة ، قعرها بعيد جداً مخلوقة عظيمة تحتاج إلى عدد هائل من الملائكة
الأشداء الأقوياء يؤتى بجهنم يومئذٍ لها سبعون ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك . هواء جهنم السموم و هو الريح
الحار و شديدة الحر من قوة النار و تأثيرها على المعذبين فيها أنها تأكل كل شيء لا تبقي و لا تذر ، نار جهنم التي نعرفها
انما هي جزء من سبعين جزء من نار الآخرة . من عجائب النار أنها تبصر و تتكلم و تشتكي و أن أهل النار تصيبهم
( ضخامة ) و هذا أبلغ في عذابهم و هوانهم و أنهم يأكلون الشوك و من طعامهم الزقوم و طعامهم من الغسلين و الغساق
و من شرابهم الحميم ، أما ثيابهم فالله يفصل لأهل النار ثياب خاصة يلبسونها ( فالذين كفروا قطعت لهم ثيابٌ من نار ).
و من الصور العجيبة في عذابهم أن النار تلفح وجوههم و تغشاها أبدا ( تلفح وجوههم النار و فيها كالحون ) .
و من أنواع العذاب سحب الكفار على وجوههم في جهنم و من الصور العجيبة إندلاق الأمعاء في النار و من العجيب دموع
أهل النار كما في سنن ابن ماجة ( يرسل البكاء على أهل النار يبكون الدم حتى يصير في وجوههم كهيئة الأخدود لو أرسلت
فيها السفن بحرت ) .
و من الصور العجيبة صراخ أهل النار و ندمهم عندما يرون العذاب و أسروا الندامة لما رأوا العذاب . أهل النار خالدين لا
يروحون و لا يموتون ( و الذين كفروا لهم نار جهنم لا يقضى عليهم فيموتوا و لا يخفف عنهم من عذابها ) .


وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

للأستماع الى هذه المادة من هنا

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* شهرَ شعبانَ بين رجبَ ورمضانَ
* فضل يوم عاشوراء
* الأحتفال بعيد الحب أصله وحكمه
* gيس من البدعة الاعتمار في رجب ( قاله الشيخ ابن باز )
* عيد الأم نبذة تاريخية ، وحكمه عند أهل العلم
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-15-2012, 11:11 AM   #2
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية آمال
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 262

آمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond reputeآمال has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
ما أعظم ذلك اليوم
يوم الحساب , اللهم اجعلنا من اهل الجنة يا عدل يا كريم
بارك الله فيكم اخ ابو عبد الرحمن على الموضوع
آمال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-10-2012, 12:37 PM   #3
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 317

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم احسن خاتمتنا وبارك الله فيكم
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* تدبر سورة الأنعام
* قصص الأنبياء والرسل عليهم السلام
* الصوم.. معناه.. أركانه.. وشروطه
* دورة / شرح الأصول الثلاثة
* محرمات استهان بها الناس
* سنن منسية
* عمر بن الخطاب في ميزان الإسلام

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-11-2012, 07:46 PM   #4
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيمن قام بتفريغ هذه المادة و جعله الله له ذخرا في الآخرة و سببا لدخول الجنان مع النبي العدنان صلى الله عليه وعلى آله و صحبه و الخلان
و بارك الله في أخي ابو عبد الرحمن على النقل و المتابعة
جزاكم الله خيرا جميعا
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* فضل المساجد الثلاثة و تعريف بالمسجد الأقصى
* حل السحر عن المسحور
* حصريا - برنامج زكاة الفطر - للجان نوزيع الزكاة
* فيروس Wanna Cry | Ransomware - Live Attack
* قائمة باحسن او اكثر 10 توزيعات لينكس رواجا
* كتاب أشراط الساعة و الفتن و الملاحم للشيخ أحمد رزوق حفظه الله
* اسطوانة لتعلم قواعد اللغة العربية واساسيات علم النحو

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-13-2012, 01:04 AM   #5

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 165

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم على مروركم الكريم
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* غير مسجل ارجو منك الدخول للأهمية
* شهرَ شعبانَ بين رجبَ ورمضانَ
* فضل يوم عاشوراء
* الأحتفال بعيد الحب أصله وحكمه
* gيس من البدعة الاعتمار في رجب ( قاله الشيخ ابن باز )
* عيد الأم نبذة تاريخية ، وحكمه عند أهل العلم
* ما هو حب الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2012, 08:25 PM   #6

 
الملف الشخصي:







 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

ارض الخوف غير متواجد حاليا

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخى واخى الحبيب ابو عبد الرحمن بارك الله فيك وجعلكم للمؤمنين اماما
التوقيع:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... محبكم فاالله حفيد السلف الصالح

من مواضيعي في الملتقى

* المرأة فالأسلام ومعه
* علو همة السلف الصالح فى طلب العلم ومايجب ان يتحلى به طالبه
* فضل العلم للعالم وطالب العلم

ارض الخوف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شرح العقيدة الواسطية " الدرس التاسع " ابو عبد الرحمن قسم فضيلة الشيخ خالد الدعالسة حفظه الله 3 02-02-2013 10:51 AM
شرح العقيدة الواسطية " الدرس الثامن " ابو عبد الرحمن قسم فضيلة الشيخ خالد الدعالسة حفظه الله 3 02-02-2013 10:49 AM
شرح العقيدة الواسطية " الدرس السابع " ابو عبد الرحمن قسم فضيلة الشيخ خالد الدعالسة حفظه الله 3 02-02-2013 10:46 AM
شرح العقيدة الواسطية " الدرس الثالث " ابو عبد الرحمن قسم فضيلة الشيخ خالد الدعالسة حفظه الله 4 02-02-2013 10:42 AM
شرح العقيدة الواسطية " الدرس الرابع " ابو عبد الرحمن قسم فضيلة الشيخ خالد الدعالسة حفظه الله 3 01-29-2013 05:34 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009