استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة
ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة تهتم بعرض جميع المواضيع الخاصة بعقيدة أهل السنة والجماعة
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-02-2011, 01:34 AM   #1

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 32

حارس السنة will become famous soon enough

افتراضي الخروج على الظالمين

      

الخروج على الظالمين
قال الإمام ابن عبد البر- وهو من كبار المالكية - : (وإلى منازعة الظالم الجائر ذهبت طوائف من المعتزلة وعامة الخوارج) التمهيد ( 23/271)
وقال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله : (... ولا يحل قتال السلطان ولا الخروج عليه لأحد من الناس فمن فعل ذلك فهو مبتدع على غير السنة) اهـ أصول السنة للإمام أحمد 1/46
وقال الإمام اللالكائي رحمه الله : (ولا يحل قتال السلطان ولا الخروج عليه لأحد من الناس فمن فعل ذلك فهو مبتدع على غير السنة والطريق) اهـ شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة 1/161
وقال أيضًا : (ولا يحل قتال السلطان ولا الخروج عليه لأحد من الناس فمن عمل ذلك فهو مبتدع على غير السنة) اهـ شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة 1/168
وقال الإمام البربهاري - رحمه الله - في رسالته في السنة (صحيفة :78 ) : (... ومن خرج على إمام من أئمة المسلمين فهو خارجي، وقد شقّ عصا المسلمين وخالف الآثار ، وميتته ميتة جاهلية ، ولا يحل قتال السلطان فإن فيه فساد الدين والدنيا ..) .

قال الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله : (... والسمع والطاعة للأئمة وأمير المؤمنين البر والفاجر ومن ولي الخلافة من اجتمع الناس عليه ورضوه ومن غلبهم بالسيف حتى صار خليفة ويسمى أمير المؤمنين والغزو ماض مع الأمراء إلى يوم القيامة البر والفاجر لا يترك وقسمة الفيء وإقامة الحدود إلى الأئمة ماض ليس لأحد أن يطعن عليهم ولا ينازعهم ودفع الصدقات إليهم جائزة نافذة من دفعها إليهم أجزأت عنه برا كان أو فاجرا وصلاة الجمعة خلفه وخلف من ولي جائزة إمامته ركعتين من أعادهما فهو مبتدع تارك للآثار مخالف للسنة ليس له من فضل الجمعة شيء إذا لم ير الصلاة خلف الأئمة كائنين من كانوا برهم وفاجرهم فالسنة أن تصلي معهم ركعتين وتدين بأنها تامة لا يكن في صدرك شك ومن خرج على إمام من أئمة المسلمين وقد كانوا اجتمعوا عليه وأقروا له بالخلافة بأي وجه كان بالرضا أو بالغلبة فقد شق هذا الخارج عصا المسلمين وخالف الآثار عن رسول الله فإن مات الخارج عليه مات ميتة جاهلية ولا يحل قتال السلطان ولا الخروج عليه لأحد من الناس فمن فعل ذلك فهو مبتدع على غير السنة والطريق انتهت رواية عبدوس ...) اهـ المدخل إلى مذهب الإمام أحمد بن حنبل (78 : 80)

قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله تعالي - في (( الفتح )) ( 13/68 ) : (( وفي هذا الحديث وجوب طاعة الإمام الذي انعقدت له البيعة، والمنع من الخروج عليه ولو جار في حكمه، وأنه لا ينخلع بالفسق )) اهـ

وقال الإمام البربهاري رحمه الله : (25 - ولا يحل قتال السلطان ولا الخروج عليه وإن جار وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي ذر الغفاري اصبر وإن كان عبدا حبشيا وقوله للأنصار اصبروا حتى تلقوني على الحوض وليس من السنة قتال السلطان فإن فيه فساد الدنيا والدين) شرح السنة (1/29)

وقال الإمام موفق الدين بن قدامة رحمه الله في لمعة الاعتقاد : (( ومن السنة السمع والطاعة لأئمة المسلمين وأمراء المؤمنين برهم وفاجرهم ما لم يأمروا بمعصية الله فإنه لا طاعة لأحد في معصية الله ومن ولي الخلافة واجتمع عليه الناس أو غلبهم بسيفه حتى صار خليفة وسمي أمير المؤمنين وجبت طاعته وحرمت مخالفته والخروج عليه وشق عصا المسلمين ))

وقال الطحاوي -رحمَهُ اللهُ (( العقيدة الطحاوية)) - : "ولا نرى الخروج على أئمتنا وولاة أمورنا وإن جاروا ، ولا ندعو عليهم ، ولا ننزع يداً من طاعتهم ، ونرى طاعتهم من طاعة الله عز وجل فريضة، ما لم يأمروا بمعصية ، وندعو لهم بالصلاح والمعافاة".

وقال الإمام أبو بكر الإسماعيلي -رحمَهُ اللهُ- في اعتقاد أهل الحديث(ص/75-76) : "ويرون -أي أهل السنة والجماعة- صلاةَ الجمعة وغيرها خلف كل إمام مسلم ، براً كان ، أو فاجراً ، فإن الله -عزَّ وجلَّ- فرضَ الجمعة ، وأمر بإتيانها فرضاً مطلقا مع علمه تعالى بأن القائمين يكون منهم الفاجر والفاسق ، ولم يستثن وقتا دون وقت ، ولا أمرا بالنِّداء للجمعة دون أمر . ويرون جهاد الكفار معهم وإن كانوا جورة ، ويرون الدعاء لهم بالإصلاح والعطف إلى العدل ولا يرون الخروج بالسيف عليهم ولا قتال الفتنة ويرون قتال الفئة الباغية مع الإمام العادل إذا كان ووجد على شرطهم في ذلك".


ونقل اللالكائي في عقيدة الإمامين أبي حاتم الرازي وأبي زرعة - رحمهما الله - قالا : ( .... ولا نرى الخروج على الأئمة ولا القتال في الفتنة ، ونسمع ونطيع لمن ولاّه الله - عزّ وجلّ - أمرنا ، ولا ننزع يداً من طاعة ، ونتبع السنة والجماعة ونجتنب الشذوذ والخلاف والفرقة ...) شرح أصول اعتقاد أهل السنة (1/177)

وقد حكى الإجماع على ذلك الحافظ ابن حجر - رحمه الله تعالي - في (( الفتح )) ( 13/7 ) ، فقال: ((وقد أجمع الفقهاء على وجوب طاعة السلطان المتغلب والجهاد معه، وأن طاعته خير من الخروج عليه لما في ذلك من حقن الدماء، وتسكين الدهماء )) انتهى.

ونقل الامام النووى - رحمه الله - أيضًا الإجماع على ذلك فقال : ((وأما الخروج عليهم وقتالهم فحرام بإجماع المسلمين وإن كانوا فسقة ظالمين وقد تظاهرت الأحاديث على ما ذكرته وأجمع أهل السنه أنه لا ينعزل السلطان بالفسق... )) شرح النووي 12/229

وقال الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ - رحم الله الجميع - : ((وأهل العلم ... متفقون على طاعة من تغلب عليهم في المعروف، يرون نفوذ أحكامه، وصحة إمامته، لا يختلف في ذلك اثنان، ويرون المنع من الخروج عليهم بالسيف وتفريق الأمة، وإن كان الأئمة فسقة ما لم يروا كفراً بواحاً ونصوصهم في ذلك موجودة عن الأئمة الأربعة وغيرهم وأمثالهم ونظرائهم )) اهـ [مجموعة الرسائل والمسائل النجدية ( 3/168)]

يقول الحسن البصري - رحمه الله - : (( هؤلاء - يعني الملوك - وإن رقصت بهم المهاليج [فارسي معرب، والمهاليج : نوع من الدروب] ووطئ الناس أعقابهم، فإن ذل المعصية في قلوبهم، إلا أن الحق ألزمنا طاعتهم، ومنعنا من الخروج عليهم، وأمرنا أن نستدفع بالتوبة والدعاء مضرتهم، فمن أراد به خيراً لزم ذلك، وعمل به ،ولم يخالفه )) [كتاب (( آداب الحسن البصري )) لابن الجوزي : ( ص 121 )]

وقال شيخ الإسلام - رحمه الله - : ((وأما أهل العلم والدين والفضل فلا يرخصون لأحد فيما نهي الله عنه من معصية ولاة الأمور وغشهم ، والخروج عليهم - بوجه من الوجوه -، كما قد عرف من عادات أهل السنة والدين قديماً وحديثاً، ومن سيرة غيرهم )) [ (( مجموع فتاوى ابن تيمية )) ( 35/12 ) ]

وقال الإمام أحمد - رحمه الله - : (( لا يتعرض للسلطان، فإن سيفه مسلول )) [(( الآداب الشرعية )) : ( 1/ 197 )]

قال الشوكاني في (( السيل الجرار )) (4/556) : (( ينبغي لمن ظهر له غلط في بعض المسائل أن تناصحه ولا يظهر الشناعة عليه على رؤوس الأشهاد.
بل كما ورد في الحديث : أنه يأخذ بيده ويخلوا به، ويبذل له النصيحة، ولا يذل سلطان الله. وقد قدمنا : أنه لا يجوز الخروج على الأئمة وإن بلغوا في الظلم أي مبلغ ما أقاموا الصلاة ولم يظهر منهم الكفر البواح والأحاديث الواردة في هذا المعني متواترة. ولكن على المأموم أن يطيع الإمام في طاعة الله ،ويعصيه في معصية الله، فإنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق )) انتهى.


قال النووي - رحمه الله تعالي - عند شرحه لحديث (( إنها ستكون بعدي أثرة وأمور تكرهونها )): (( فيه الحث على السمع والطاعة وإن كان المتولي ظالماً عسوفاً، فيعطي حقه من الطاعة، ولا يخرج عليه، ولا يخلع، بل يتضرع إلي الله - تعالي - في كشف أذاه، ودفع شره، وإصلاحه )) انتهى. [(( شرح مسلم )) ( 12/232 )]

قال الإمام أبو محمد الحسن البربهاري: ((واعلم أن جور السلطان لا ينقص فريضة من فرائض الله التي افترضها على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم جوره على نفسه وبرك معه تام إن شاء الله يعني الجماعة والجمعة والجهاد معهم وكل شيء من الطاعات فشاركهم فيه)) اهـ.

روى مسلم في صحيحه في الإمارة باب الأمر بالصبر عند ظلم الولاة واستئثارهم: عن أنس بن مالك عن أُسيد بن حُضير أن رجلاً من الأنصار خلا برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ألا تستعملني كما استعملت فلاناً ؟ فقال: "إنكم ستلقون بعدي أثرة فاصبروا حتى تلقوني على الحوض".
قال النووي: حاصلة الصبر على ظلمهم وأنه لا تسقط طاعتهم بظلمهم والله أعلم اهـ. وروى مسلم في باب في طاعة الأمراء وإن منعوا الحقوق: عن علقمة بن وائل الحضرمي، عن أبيه قال: سأل سلمة بن يزيد الجُعفي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا نبي الله أرأيت إن قامت علينا أمراء يسألونا حقهم ويمنعونا حقنا، فما تأمرنا ؟ فأعرض عنه.
ثم سأله فأعرض عنه. ثم سأله في الثانية أو في الثالثة فجذبه الأشعث بن قيس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "اسمعوا وأطيعوا، فإنما عليهم ما حُمّلُوا وعليكم ما حُملَّتم".


وروى في باب وجوب ملازمة جماعة المسلمين عند ظهور الفتن، وفي كل حال. وتحريم الخروج على الطاعة ومفارقة الجماعة: عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من خرج من الطاعة، وفارق الجماعة، فمات، مات ميتة جاهلية . ومن قاتل تحت راية عمية، يغضب لعصبة، أو يدعو إلى غصبة، أو ينصر عصبة، فقتل، فقتلة جاهلية. ومن خرج على أمتي ويضرب برها وفاجرها. ولا يتحاش من مؤمنها، ولا يفي لذي عهد عهده، فليس مني ولست منه".


وعن ابن عباس يرويه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من رأى من أميره شيئاً يكرهه، فليصبر فإنه من فارق الجماعة شبراً فمات فميتة جاهلية".

وقال ابن تيمية - رحمه الله - ( المنهاج 4/529 ) : « ولهذا استقر أمر أهل السنة على ترك القتال في الفتنة للأحاديث الصحيحة الثابتة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وصاروا يذكرون هذا في عقائدهم ويأمرون بالصبر على جور الأئمة وترك قتالهم وإن كان قد قاتل في الفتنة خلق كثير من أهل العلم والدين » انتهى .

قال حنبل بن إسحاق: "اجتمع فقهاء بغداد في ولاية الواثق إلى أبي عبدالله يعني الإمام أحمد رحمه الله - وقالوا له: إن الأمر قد فشا وتفاقم - يعنون إظهار القول بخلق القرآن، وغير ذلك - ولا نرضى بإمارته ولا سلطانه. فناظرهم في ذلك، وقال: عليكم بالإنكار في قلوبكم ولا تخلعوا يداً من طاعة، ولا تشقوا عصا المسلمين، ولا تسفكوا دماءكم ودماء المسلمين معكم، وانظروا في عاقبة أمركم، واصبروا حتى يستريح بر ويستراح من فاجر. وقال: ليس هذا - يعني نزع أيديهم من طاعته - صواباً، هذا خلاف الآثار" أخرجها الخلال في السنة.

قال الشوكاني - رحمه الله في شرح قول صاحب (( الأزهار )) : (( ويؤدب من يثبط عنه، فالواجب دفعه عن هذا التثبيط، فإن كف، وإلا كان مستحقاً لتغليظ العقوبة، والحيلولة بينه وبين من صار يسعى لديه بالتثبيط بحبس أو غيره، لأنه مرتكب لمحرم عظيم، وساع في إثارة فتنة تراق بسببها الدماء، وتهتك عندها الحرم ،وفي هذا التثبيط نزع ليده من طاعة الإمام. وقد ثبت في الصحيح عنه صلى الله عليه وعلى آله وسلم ،أنه قال : (( من نزع يداً من طاعة الإمام، فإنه يجيء يوم القيامة ولا حجة له، ومن مات وهو مفارق للجماعة، فإنه يموت موتة جاهلية )) ا هـ. (( السيل الجرار المتدفق على حدائق الأزهار )) ( 4/514


منــــــــــــــــــقول

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* كلام جميل : قاعدة في قبول الحق + تصميم ...
* درر من كلام !!!!! الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله
* الخروج على الظالمين
* أيها الجائرون عن (السبيل):إليكم أقوال(العلماء السلفيين)في نازلة(المتظاهرين الثوريين)
* كلمات رائعة للشيخ صالح آل الشيخ يحتاجها السلفي في مثل هذه الأيام
* كلمة مؤثرة للشيخ محمد المختار الشنقيطي حول الأحداث - عضو هيئة كبار العلماء
* هذه كوكبة من كلام العلماء في مسألة الضرائب والمكوس .. للفائدة

حارس السنة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2011, 02:21 AM   #2

الصورة الرمزية ابو عبد الرحمن
 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 170

ابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond reputeابو عبد الرحمن has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا أخي حارس السنة وبورك فيك على نقلك المبارك

جعله الله في ميزان حسناتك

اللهم اهدنا لما تحب وترضى وأجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
التوقيع:



ما دعوة أنفع يا صاحبي *** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً *** أن تسأل الغفران للكاتب

من مواضيعي في الملتقى

* العمر يمضي وانت ّ, كما انت ..!!‏
* يا أهل مصر .. احذروها فإنها فتنة ...
* اعلم أن عيب الدنيا من عشرة أوجه
* سكن للتمليك
* شيعي يدعو نصرانيًّا ويهوديًّا إلى التشيّع فماذا أجابوه؟؟
* أدب الصداقة والعتاب
* إلى كل مسلم بعد الحج

ابو عبد الرحمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2011, 02:28 AM   #3
أبو جبريل نوفل

الصورة الرمزية almojahed
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 3

almojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond reputealmojahed has a reputation beyond repute

افتراضي

      

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسال الله العظيم رب العرش الكريم ان يرفع قدرك في الدنيا و الآخرة
أللهم آمين
بورك فيك يا حارس السنة
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* نصائح ووصايا لمن ذهب لبلد مسلم فرأى تفرق وتحزب الدعاة فيه
* ما حكم قتل الإنسان نفسه ( الانتحار )
* جديد مكتبة العودة الصوتية
* اتباع الصراط المستقيم
* تلاوة خاشعة للشيخ أحمد السعيد المندور في تراويح 1431هـ
* صور صلاة الخوف (( مرئية )) للشيخ ابو محمود رزوق
* حلقات كرتون السيرة النبوية بجودة عالية

almojahed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2011, 03:56 PM   #5
مشرف ملتقى أحكام التجويد


الصورة الرمزية أبوالنور
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 119

أبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهرأبوالنور لديه مستقبل باهر

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

وجزاك خيرالجزاء
التوقيع:
كن مع الله يكن الله معك














من مواضيعي في الملتقى

* تفضل أبوالنور للداخل وخذ وسامك
* النمله الكاذبه
* قانون حسن الظن بالله
* الفرق بين الساعة الخامسة صباحاو الساعة السابعة صباحا
* حقيقة برودة بلاط ساحة المسجد الحرام
* مــاذاتستطيع أن تــفــعــل فـي 10 دقــائــق ياغير مسجل
* جواهـرثمينة لمن يريـد

أبوالنور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-17-2018, 08:18 PM   #6
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 477

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاكم الله خيرا
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* أسماء الله الحسنى في القرآن
* وقفة مع آية
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* قواعد_نبوية
* فائدة في كل يوم
* فتاوى ورسائل يوم الجمعة
* قوت القلوب

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
الخروج, الظالمين
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
احكام الخروج الى المساجد ابو عبد الرحمن ملتقى الآداب و الأحكام الفقهية 3 10-11-2018 03:44 PM
اللهم لا تجعلنا من القوم الظالمين ولا معهم أسامة خضر قسم فضيلة الشيخ فؤاد ابو سعيد حفظه الله 4 12-09-2012 10:37 PM
أما ترضين أن تكوني سيدة نساء العالمين! آمال ملتقى الأسرة المسلمة 6 11-28-2012 09:35 AM
ما حكم الخروج عن الحاكم hmza ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة 21 02-10-2011 06:08 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009