استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter
التميز في هذا اليوم
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى القرآن الكريم وعلومه > قسم تفسير القرآن الكريم
قسم تفسير القرآن الكريم يهتم بكل ما يخص تفسير القرآن الكريم من محاضرات وكتب وغيرذلك
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 02-25-2017, 06:22 PM   #7
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 318

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) الزمر) حتى الذين أسرفوا على أنفسهم. مع المقصرين: (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللَّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) حتى مع النبي صلى الله عليه وسلم ومع المهاجرين والأنصار: (لَقَد تَّابَ اللَّه عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ) ومع الثلاثة: (وَعَلَى الثَّلاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُواْ حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُواْ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) دعوة للجميع بالتوبة حتى النبي صلى الله عليه وسلم أفضل الخلق جميعاً والمهاجرين والأنصار والصحابة وهم أفضل الخلق بعد الأنبياء، كلهم يتوبون وكان النبي صلى الله عليه وسلم يستغفر في المجلس الواحد أكثر من سبعين مرة، كل هذه الدعوات لنتعرف على قيمة التوبة وهذا لن يكون إلا حينما نتعرف على حاجتنا لها وهذا ما ترسخه السورة من خلال عرض الفضائح مع النفس وسنتسعرض بعض الفضائح التي ذُكرت في سورة التوبة. سورة التوبة هي السورة الفاضحة الكاشفة التي تكشف الجميع تكشف كل واحد منا أمام نفسه، يعرض هذه الآفات على نفسه حتى نشعر بقيمة التوبة ومدى احتياجنا لها يجب أن نتوقف أمام هذه الفضائح التي لا بد أن يقع أحدنا في شيء منها حتى الفضائح النفسية الخفية. عرض لبعض الفضائح في السورة إسقاطها على واقعنا أولاً: فضيحة القعود عن نصرة الدين. البعض يظن أن نصرة الدين ترف، هذه السورة تضعنا أمام خيار أساسي مختلف وتضعنا أمام آية في غاية الخطورة: خدمة الدين فرض والنفير واجب وإلا فالعذاب (إِلاَّ تَنفِرُواْ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلاَ تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) في السورة عقاب والعذاب علامة من علامات التحريم وأن الفعل الذي ذكر قبله أياً كان نوع العذاب سواء كان العذاب في الدنيا بحدّ من الحدود كحد السرقة والزنا أو العذاب في الآخرة. الله سبحانه وتعالى يقول (إِلاَّ تَنفِرُواْ يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا) إذا دُعيتم للنفير –
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قصص الأنبياء والرسل عليهم السلام
* تدبر سورة الأنعام
* الصوم.. معناه.. أركانه.. وشروطه
* دورة / شرح الأصول الثلاثة
* محرمات استهان بها الناس
* سنن منسية
* عمر بن الخطاب في ميزان الإسلام

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2017, 06:31 PM   #8
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 318

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

وقد ورد النفير في سورة التوبة بصور متعددة ليس فقط النفير إلى القتال وإنما ورد أيضاً النفير في طلب العلم (فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ (122)) – فعندما يُخاطب الإنسان بالنفير وهو لا ينفر والله عز وجل يقول أن هذا الإنسان معرّض للعذاب إن لم ينفر فلا بد أن نقف ونسأل أنفسنا هل نحن ممن إذا استُنفر نفر؟ والله سبحانه وتعالى يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ) كلمة (اثاقلتم) توحي بالثقل والتثاقل الشديد. (أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ) رضيتم بالدنيا مع أن الله سبحانه وتعالى اشتراها منكم كما ورد في الآية (إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) العهد الذي بيننا وبين الله عز وجل عهد شراء وبيع. أنت بعت والله سبحانه وتعالى اشترى منك فلا ينبغي أن يعطلك ما اشتراه الله عز وجل منك! وتذكر السورة الأسباب التي تدفع الذي يقعد عن نصرة الدين ويتثاقل ويتخاذل عن نصرة الدين: الشهوات والشبهات: (أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ) هذا السؤال الذي يكشف الأسباب، دعيت لتخدم دين الله أو تُخرج من مالك وجهدك وتطلب العلم وتدعو إلى الله عز وجل وإذا دعيت للجهاد في سبيل الله سواء بالمال أو بالنفس، أساس القعود "الدنيا وشهواتها" (أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ) شهوات الدنيا وملذاتها ولذلك ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في حديث "لا يتبعني رجل من ثلاث": غزى نبي من الأنبياء فقال لقومه: لا يتبعني رجل قد ملك بضع امرأة، وهو يريد أن يبني بها ولمّا يبن بها ولا آخر قد بنى بنياناً ولما يرفع سقفها، ولا آخر قد اشترى غنماً أو خلفات و هومنتظر ولادها." كل هؤلاء لديهم ما تعلقوا به في الدنيا لأن هذه قد تقعدهم عن نصرة الدين. ولهذا عرضت
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قصص الأنبياء والرسل عليهم السلام
* تدبر سورة الأنعام
* الصوم.. معناه.. أركانه.. وشروطه
* دورة / شرح الأصول الثلاثة
* محرمات استهان بها الناس
* سنن منسية
* عمر بن الخطاب في ميزان الإسلام

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-27-2017, 07:17 PM   #9
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 318

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الآية في سورة التوبة المحبوبات الثمانية لا يخلو منها إنسان وهي مباحة لكن إذا ما أوقفت الإنسان عن نصرة الدين فهو معرّض للعذاب (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) هذه كلها مباحات بل والبعض منها فرض كحب الوالدين والعلاقة بالأبناء والزوجة ولكن لو كانت هذه المباحات أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا (وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) لأنه لو يقم بهذه الأمور وهنا نذكر قصة سيدنا حنظلة بانبهار شديد جداً، حنظلة رضي الله عنه في يوم بنائه والمنادي ينادي يا خيل الله اركبي فترك زوجته وهو في ليلة بنائه بها ولم يمهل نفسه حتى يغتسل ولما استشهد في سبيل الله غسلته الملائكة. ماذا لو تكاسل حنظلة رضي الله عنه عن داعي الجهاد؟ كان سيكون من أهل هذه الآية وستكون زوجه أحب إليه من الجهاد في سبيل الله. سورة التوبة تضعنا أمام هذا المعنى المهم أن علينا أن نخدم هذا الدين وأن نقف وننصر هذا الدين بأية وسيلة. ومن الأمور التي تقعد بالناس عن نصرة الدين: الشبهة يدّعي الإنسان أنه لا يعلم ماذا يفعل، لكن الآية في سورة التوبة توضح أن النفير يكون على كل حال (انفِرُواْ خِفَافًا وَثِقَالاً وَجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ) كل ما تستطيع أن تجاهد به، عمار بن ياسر وهو في التسعين من عمره لما سمع منادي الجهاد أراد أن يخرج فقال له أبناؤه اُقعد يا أبانا نحن نكفيك، قال:و هل أبقت لنا آية النفير جنباً ننام عليه؟! الله سبحانه وتعالى قال (انفروا خفافاً وثقالاً) هذا معنى مهم في السورة. فيها: الجهاد بالمال (إن اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم) (الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ) الجهاد بالكلمة: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) جهاد الكفار بالسيف وجهاد المنافقين نعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقاتل المنافقين حتى أنه لم يقتل عبد الله بن أبي بن سلول "لا يقولنّ أن محمداً يقتل أصحابه". فجهاد المنافقين يكون جهاد الكلمة والدعوة والحجة والمناظرة وكشف الشبهات. وإياك أن تقول لا أعرف أو لا أقدر على
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قصص الأنبياء والرسل عليهم السلام
* تدبر سورة الأنعام
* الصوم.. معناه.. أركانه.. وشروطه
* دورة / شرح الأصول الثلاثة
* محرمات استهان بها الناس
* سنن منسية
* عمر بن الخطاب في ميزان الإسلام

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-28-2017, 05:37 PM   #10
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 318

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

الجهاد لأن سورة التوبة لم تدع لأي إنسان مجالاً للقعود عن الجهاد. الجهاد بالعلم: وسماه نفيراً (وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَافَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ (إلا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ) الدين سينتصر بك سواء قعدت أو لم تقعد، لكن السؤال ماذا فعلت أنت؟ ثانياً: فضيحة الكذب والأعذار والاستئذان. هذه الفضيحة يتبعها فضية أخرى: الكذب على النفس وعلى الناس وعلى الله: بعض الناس يقعد وتكذب وقد تكذب على نفسها وليس على الناس ولذلك يقول الله سبحانه وتعالى (لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا وَسَفَرًا قَاصِدًا لاَّتَّبَعُوكَ وَلَكِن بَعُدَتْ عَلَيْهِمُ الشُّقَّةُ وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوِ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ يُهْلِكُونَ أَنفُسَهُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ) هذه فضيحة الكذب على الله وعلى الناس وعلى المؤمنين فيبحث عن مبررات وأعذار والله سبحانه وتعالى يذكر أنهم يستأذنون (عفا اللَّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُواْ وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ) ويستثني (وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ (75) فَلَمَّا آتَاهُم مِّن فَضْلِهِ بَخِلُواْ بِهِ وَتَوَلَّوْا وَّهُم مُّعْرِضُونَ (76) فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُواْ اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُواْ يَكْذِبُونَ (77)) الإعداد والعمل معيار الصدق (وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَكِن كَرِهَ اللَّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُواْ مَعَ الْقَاعِدِينَ) لو صدقوا بالخروج فعلاً لأعدّوا له العدة وبذلوا (لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلالَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (47)) هذه الآية تنطبق على كل حياتك وعلاقتك بالدين: لو أردت الجنة لأعددت لها عدة، لو أردت التوبة أعدد لها عدة، لو أردت الالتزام لأعددت له عدّة، كل حياتك الدينية وصدقك يُفضح بهذه الآية: هل أعددت؟ هل فعلت ما ينبغي أن تفعله؟! هذه فضيحة حقيقية لكن للأسف بعض الناس تحب أن تكذب على نفسها وتخدّر عقلها وتتفنن في اختلاق الأعذار.وغزوة تبوك فضحت هذه الأعذار فالذي يبحث عن عذر يبرر به قعوده ويبرر لنفسه كل عمله سيجد أعذاراً له وغزوة تبوك تكشف لنا هذا المعنى صحيح أن الغزوة كانت صعبة جداً فهي كانت في مكان بعيد مسيرة شهر (كانت في الشام) مكان بعيد عن المدينة المنورة، وكانت في حرّ شديد (فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلافَ رَسُولِ اللَّهِ وَكَرِهُواْ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ) والعدو قوة جبارة (الروم)
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قصص الأنبياء والرسل عليهم السلام
* تدبر سورة الأنعام
* الصوم.. معناه.. أركانه.. وشروطه
* دورة / شرح الأصول الثلاثة
* محرمات استهان بها الناس
* سنن منسية
* عمر بن الخطاب في ميزان الإسلام

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2017, 05:33 PM   #11
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 318

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

لا قبل لهم بها ولم يسبق لهم أن قاتلوا جيشاً نظامياً مسلّحاً مدرّعاً، حتى أن البعض اعتذر بنساء الروم فقال للنبي صلى الله عليه وسلم (وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلاَ تَفْتِنِّي أَلاَ فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُواْ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ) أظهرها على أنها حجة شريعة كما قالوا في سورة الأحزاب (وَإِذْ قَالَت طَّائِفَةٌ مِّنْهُمْ يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا ۚ وَيَسْتَأْذِنُ فَرِيقٌ مِّنْهُمُ النَّبِيَّ يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍۖ إِن يُرِيدُونَ إِلَّا فِرَارًا (13)) يذكروا أمراً شرعياً حتى يتركوا الجهاد، يكذبون حتى بالدين! كما قال الذي بسببه نزلت الآية الذي جاء للرسول صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني لا أطيق نساء بني الأصفر فقد لا أتحمل الفتنة فردّ الله عز وجل عليه (أَلاَ فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُواْ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ) يحتج ويعتذر حتى لا ينصر دين الله عز وجل! وآخر يقول ليس عندي نفقة! كان في غزوة تبوك أسباباً كثيرة تجعلهم يبرروا ويعتذروا لكن المؤمن الحقيقي لا يعتذّر بل يتحرّق للغزو (لاَ يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ) (إِنَّمَا يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ فَهُمْ فِي رَيْبِهِمْ يَتَرَدَّدُونَ) المؤمن يتحرّق للغزو وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: من مات ولم يغزو ولم يحدّث نفسه بالغزو مات على شعبة من شعب النفاق. لأن الجهاد شرف. الصادقون في الخروج والجهاد لما جاؤوا إلى النبي صلى اللهعليه وسلم (لَّيْسَ عَلَى الضُّعَفَاء وَلاَ عَلَى الْمَرْضَى وَلاَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُواْ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (91) وَلاَ عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلاَّ يَجِدُواْ مَا يُنفِقُونَ (92)) الوضع كان صعباً جداً ومع أنهم معذورون إلا أنهم تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزناً، صدق رهيب في حالهم، يريدون أن يخدموا الدين. ثالثاً: فضيحة الاستهزاء بالدين. عندما استُهزئ
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قصص الأنبياء والرسل عليهم السلام
* تدبر سورة الأنعام
* الصوم.. معناه.. أركانه.. وشروطه
* دورة / شرح الأصول الثلاثة
* محرمات استهان بها الناس
* سنن منسية
* عمر بن الخطاب في ميزان الإسلام

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2017, 02:48 PM   #12
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 318

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

بالقُرّاء: ما رأينا مثلَ قُرَّائِنا هؤلاءِ أرغبَ بطونًا ولا أكذبَ ألسُنًا ولا أجبَنَ عندَ اللقاءِ . فقال له عوفُ بنُ مالكٍ : كذَبتَ ، ولكنك منافقٌ ، لأُخبِرَنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ . فذهب عوفٌ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لِيخبِرَه ، فوجد القرآنَ قد سبقه ، فجاء ذلك الرجلُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وقد ارتحلَ وركب ناقتَه ، فقال : يا رسولَ اللهِ ، إنما كنا نخوضُ ونتحدثُ حديثَ الركبِ نقطعُ به عنا الطريقَ . قال ابنُ عمرَ : كأني أنظرُ إليه متعلقًا بنسعةِ ناقةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، وإن الحجارةَ تنكُبُ رجلَيه ، وهو يقولُ : إنما كنا نخوضُ ونلعبُ . فيقولُ له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ما يلتفتُ إليه وما يزيدُه عليه يعني رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وأصحابَه القراءَ. أنزل الله عز وجل (يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ (64) وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ (65) لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ) لم يقبل النبي صلى الله عليه وسلم اعتذارهم كما أمره الله عز وجل. ولنسقط هذا على واقعنا ونرى الاستهزاء بالدين والاستهزاء بالشيوخ وبالعلماء للأسف. الفضيحة الرابعة: انعدام الغيرة على حرمات الله. (أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْمًا نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) السورة مليئة بالكلام عن حرمات الله عز وجل حرمة الزمان وحرمة المكان وحرمة حدود ما نهى الله عز وجل عنه وحرمة حدود ما أنزل الله وحدود الحلال والحرام وحرمة الأيمان وحرمة الدين وما يفعله الكثيرون في الدين (وَطَعَنُواْ فِي دِينِكُمْ) الطعن في الدين. حرمات عديدة عرضتها السورة: حرمة المكان (إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُواْ لَكُمْ فَاسْتَقِيمُواْ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ) حرمة الزمان (إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِؤُواْ عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّواْ مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ) (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قصص الأنبياء والرسل عليهم السلام
* تدبر سورة الأنعام
* الصوم.. معناه.. أركانه.. وشروطه
* دورة / شرح الأصول الثلاثة
* محرمات استهان بها الناس
* سنن منسية
* عمر بن الخطاب في ميزان الإسلام

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
التوبة, صحبت, صورة, في
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صحبة سورة النحل ام هُمام قسم تفسير القرآن الكريم 8 01-20-2017 04:59 PM
صحبة سورة يوسف ام هُمام قسم تفسير القرآن الكريم 7 12-24-2016 04:16 PM
صحبة سورة هود ام هُمام قسم تفسير القرآن الكريم 17 12-15-2016 09:34 PM
عندليب العريش القارئ هاني عبد الله ابو شيتة مصحف 114 سورة تلاوات برابط 1 ومزيد الحج الحج ملتقى القرآن الكريم وعلومه 0 09-14-2015 08:23 AM
مقاصد سورة التوبة nejmstar قسم تفسير القرآن الكريم 1 12-18-2012 08:39 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009