استخدم محرك جوجل للبحث في الملتقى

 

الرئيسية التسجيل البحث الرسائل طلب كود التفعيل تفعيل العضوية استعادة كلمة المرور
facebook facebook twetter twetter twetter twetter

المناسبات


   
العودة   ملتقى أحبة القرآن > ۩ ملتقى العلـــم الشرعـــي ۩ > ملتقى القرآن الكريم وعلومه
ملتقى القرآن الكريم وعلومه يهتم بعلوم القرآن من تفسير وأحكام التلاوة والتجويد
 

   
الملاحظات
 

إضافة رد
   
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-19-2018, 06:10 PM   #139
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 426

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

وتستمر السورة على هذا المنوال إلى أن تصل إلى قول الله عز وجلّ (كَذَلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آَتَيْنَاكَ مِنْ لَدُنَّا ذِكْرًا ﴿٩٩﴾ مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ يَحْمِلُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وِزْرًا ﴿١٠٠﴾) يذكر الإعراض عن هذا الكتاب الذي جاء ليكون رحمة وسعادة، فضلًا وخيرًا على عباد الله.

تأتي القصة الثانية وهي قصة أبينا آدم (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى ﴿١١٦﴾ فَقُلْنَا يَا آَدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى ﴿١١٧﴾) كلمة الشقاء حاضرة في هذه السورة قال (إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى ﴿١١٨﴾ وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى ﴿١١٩﴾) حتى لما يذكر ماذا في الجنة هو خلاف الشقاء فيها الراحة واللذة والطرب والروح والسعادة (فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى ﴿١٢٠﴾) إذن من أعظم اسباب الشقاء الشيطان فاحذروا منه يا أبناء آدم فإن الذي أخرج أباكم من الجنة هو هذا الشيطان وهو لا يريد بكم خيرًا وإنما يريد بكم شقاء. (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا) حتى وإن صارت حياته مرفّهة تجده ينتحر لأن ما عنده ذكر يستنير به ولا عنده علم يعرف به الحق ويعرف به ما هو قادم عليه ولماذا جاء (قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا ﴿١٢٥﴾ قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آَيَاتُنَا) أي القرآن (فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى ﴿١٢٦﴾ وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآَيَاتِ رَبِّهِ) هذا شقاء الدنيا (وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى).
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* الإعجاز العلمي في القرآن والسنة (الحيوان )
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* قوت القلوب
* فائدة في كل يوم
* فـتـاوى الـمـرأة والـصـيـام

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-20-2018, 05:10 PM   #140
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 426

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

ثم تأتي توجيهات تعين الإنسان على مكابدة ألوان شقاء الدنيا يقول الله عز وجلّ (فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آَنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى ﴿١٣٠﴾ وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ) لا يغرّنك ما هم فيه من متاع الدنيا الزائل فإن هذا لا يمكن أن تكون به السعادة لا الدنيوة ولا الأخروية (وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴿١٣١﴾ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى ﴿١٣٢﴾).

وأن من أعرض عن ذكر الله فإن له معيشة ضنكا وسيحشر يوم القيامة أعمى، وقد ختمت سورة طه بقول الله عز وجلّ (وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُمْ بِعَذَابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آَيَاتِكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى ﴿١٣٤﴾) يبين الله لهم أنه لو أهلكهم ولم يرسل إليهم رسولا لقالوا محتجين (رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آَيَاتِكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى) قال الله عز وجلّ (قُلْ كُلٌّ مُتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا) أي فانتظروا عذاب الله عز وجلّ لأن الحجة قد قامت عليكم (فَسَتَعْلَمُونَ) إذا بُعثتم (مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَى) من هو الذي مشى على الصراط المستقيم ومن هو المهتدي أهو أنتم حيث تعبدون غير الله وتأبون قبول هذه الدعوة التي جاءت مع هؤلاء الأنبياء أو أنهم أولئك الأنبياء الذين يدعونكم إلى توحيد الله.
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* الإعجاز العلمي في القرآن والسنة (الحيوان )
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* قوت القلوب
* فائدة في كل يوم
* فـتـاوى الـمـرأة والـصـيـام

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-21-2018, 05:12 PM   #141
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 426

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

سورة الأنبياء

من أعرض عن ذكر الله فإن له معيشة ضنكا وسيحشر يوم القيامة أعمى، وقد ختمت سورة طه بقول الله عز وجلّ (وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُمْ بِعَذَابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آَيَاتِكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى ﴿١٣٤﴾) يبين الله لهم أنه لو أهلكهم ولم يرسل إليهم رسولا لقالوا محتجين (رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آَيَاتِكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى) قال الله عز وجلّ (قُلْ كُلٌّ مُتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا) أي فانتظروا عذاب الله عز وجلّ لأن الحجة قد قامت عليكم (فَسَتَعْلَمُونَ) إذا بُعثتم (مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَى) من هو الذي مشى على الصراط المستقيم ومن هو المهتدي أهو أنتم حيث تعبدون غير الله وتأبون قبول هذه الدعوة التي جاءت مع هؤلاء الأنبياء أو أنهم أولئك الأنبياء الذين يدعونكم إلى توحيد الله. ولما ذكر بالآخرة والقيامة والبعث والجزاء ناسب أن يبدأ بها في أول سورة الأنبياء فيقول (اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ ﴿١﴾) فالمناسبة بين آخر سورة طه وأول سورة الأنبياء ظاهرة.

سورة الأنبياء سورة مكية وسميت سورة الأنبياء لأنه ذكر فيها خبر ستة عشر نبيًا منهم أولو العزم من الرسل محمد صلى الله عليه وسلم وهو أفضلهم وموسى وإبراهيم ونوح وعيسى، أنا ذكرتهم على ترتيب السورة فبدأت بذكر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ثم ذكر موسى ثم إبراهيم ثم نوح ثم عيسى وذُكر مع هؤلاء الأنبياء أنبياء آخرون سيأتي ذكر قصتهم أو المرور عليها في هذه السورة.
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* الإعجاز العلمي في القرآن والسنة (الحيوان )
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* قوت القلوب
* فائدة في كل يوم
* فـتـاوى الـمـرأة والـصـيـام

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 05:09 PM   #142
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 426

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

تتحدث سورة الأنبياء حديث السورة المكية حول تأسيس العقيدة والدعوة إلى توحيد الله ونبذ الشرك وأيضًا مناقشة المشركين في شبهاتهم ومجادلتهم في حججهم التي يحتجون بها على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيان أن دعوة الأنبياء واحدة وأن كل ما دعا إليه محمد صلى الله عليه وسلم هذا الرسول الخاتم الذي جاءكم أيها المشركون قد جاء به إخوانه من قبله وأنه لا فرق بين دعوة هؤلاء الأنبياء في اصول الدعوة وفي أصول العقيدة لأن العقيدة لا تتغير. وبيّ، الله عز وجلّ في هذه السورة أن هؤلاء الأنبياء الذين قاموا بهذه الدعوة لم يدعهم ربهم بل أعطاهم وأكرمهم ومكّنهم وصارت لهم الغلبة وصاروا هم أصحاب الشأن وآل الأمر إلى أن تعاقب هذه الأمم التي بعث فيها هؤلاء الأنبياء فيهلكها الله عز وجلّ كما سيأتي خبرها في هذه السورة. فانتبهوا يا أهل مكة هؤلاء الأنبياء إن استهنتم بهموإن رأيتموهم ضعافًا وإن رأيتموهم بشرًا كسائر البشر لكن الله معهم لن يدعهم ولن يخليكم تتمكنون منهم وسيدعون إلى الله على بصيرة وسيقيمون شأن التوحيد وستكون العاقبة لهم فاختاروا ما شئتم ولذلك قال الله عز وجلّ هنا في بداية السورة (مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ) جديد كالقرآن (إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ) غير مبالين (لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُوا هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ) كيف بشر مثلنا يكون نبيًا؟! لا بد أن يكون النبي من غير البشر، هكذا يفترضون. ثم رد الله عليهم بقوله (وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ) كل الرسل الذين سبقوك هم من البشر وهم من الرجال دون النساء(فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* الإعجاز العلمي في القرآن والسنة (الحيوان )
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* قوت القلوب
* فائدة في كل يوم
* فـتـاوى الـمـرأة والـصـيـام

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم اليوم, 05:04 PM   #143
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 426

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

اسألوا أهل الكتاب النصارى واليهود كانوا موجودين في جزيرة العرب، اسألوهم هل في كتبهم أن أمة سبقت بعث لهم نبي من غير البشر؟ ولذلك قال الله عز وجلّ (وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لَا يَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا كَانُوا خَالِدِينَ ﴿٨﴾) ما جعلناهم أجسادًا لا تطعم بل هم بشر مثلكم يأكون ويشربون ويحصل منهم ما يحصل من البشر ويموتون ولذلك جاء قول الله عز وجلّ (وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ ﴿٣٤﴾) فماذا تستغربون على محمد؟ لماذا لم تؤمنوا به صلى الله عليه وسلم؟ الأنبياء قبله وأنتم تعرفونهم وتؤمنون ببعضهم، ألستم تؤمنون بإبراهيم وإسماعيل تعتقدون أن لهم النبوة ولهم الفضل وكانوا من البشر وهذا من ذريتهم فما الذي استغربتموه على محمد صلى الله عليه وسلم؟! ثم هددهم الله بقوله (وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آَخَرِينَ ﴿١١﴾) وذكر الله حال أولئك الذين يعذبهم الله عز وجلّ.

ثم ذكر دلائل التوحيد ودخل في نقاش مع المشركين في قضايا متعددة ولما انتهى من هذه القضايا كلها بدأ يذكر سيرة الأنبياء وأنهم جاؤوا بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم وأن العاقبة صارت لهم وأن الله كان يحتفي بهم ويكرمهم ويرعاهم وينصرهم وهم في معيته لا يخذل واحدًا منهم.فبدأ أولا بموسى وهارون وعلى وجه الاختصار لأن قصتهما جاءت مطولة في سورة طه بل سورة طه تقريبا كلها في قصة موسى مع فرعون قال (وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْرًا لِلْمُتَّقِينَ ﴿٤٨﴾ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ ﴿٤٩﴾)
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* فـتـاوى ورسـائـل شـهـر رمـضـان
* الرسائل المنتشرة في مواقع التواصل الغير الصحيحة
* الإعجاز العلمي في القرآن والسنة (الحيوان )
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* قوت القلوب
* فائدة في كل يوم
* فـتـاوى الـمـرأة والـصـيـام

ام هُمام متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد
   
الكلمات الدلالية (Tags)
مقاصد, الصور, القرآن, الكريم, في
 

   
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقاصد سورة البقرة nejmstar قسم تفسير القرآن الكريم 2 12-23-2012 09:57 PM
مقاصد سورة التوبة nejmstar قسم تفسير القرآن الكريم 1 12-18-2012 08:39 PM
مقاصد سورة الفاتحة nejmstar قسم تفسير القرآن الكريم 1 12-11-2012 09:55 PM
تابع حصري القرآن الكريم المصحف كامل لعدة شيوخ ملتقى أحبة القرآن خالددش ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 9 11-04-2011 08:48 PM
حصري القرآن الكريم المصحف كامل لعدة شيوخ ملتقى أحبة القرآن خالددش ملتقى الصوتيات والمرئيات والفلاشات الدعوية 26 09-16-2011 12:12 PM


   
 

vBulletin® v3.8.7, Copyright ©, TranZ by Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009