عرض مشاركة واحدة
قديم 09-14-2016, 08:35 PM   #1

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

سيف الدين بن علي غير متواجد حاليا

افتراضي سلسلة الشذرات الذهبية في إتقان كلام رب البرية

      

بسم الله الرحمان الرحيم

#مذكرة_في_الرسم

*المقطوع و الموصول:

و اعلم بأن علم المقطوع و الموصول مما يجب على كل قارئ أن يعلمه فهو أجل من أن يكون بابا أو فصلا و إنما هو علم قائم بذاته لما له من أهمية و فوائد فكتبت الكتب و المؤلفات في ذلك و رتبت المتون على غرار كتاب "المقنع في رسم المصاحف" للإمام الداني -رحمه الله- و نظم "عقيلة أتراب القصائد في أسنى المقاصد" للإمام قاسم بن فيره الشاطبي علامة زمانه صاحب "حرز الأماني و وجه التهاني" فكان هذا العلم محل جلب انتباه الكتاب و المؤلفين و محل اهتمام المتعلمين و تركيز المعلمين لما له من فوائد كالإلمام بالرسم القرآني و تعلم كتابة المصحف الشريف و معرفة كيفية الوقف على بعض الكلمات القرآنية و لذلك كان باب المقطوع و الموصول بعد باب الوقف و الابتداء في منظومة المقدمة فيما على قارئه أن يعلمه لضابط زمانه و علامته الإمام بن الجزري -رحمه الله- فقد جاء في الجزرية:
"و اعرف لمقطوع و موصول و تا ** في مصحف الإمام فيما قد أتى"
أي أن معرفة المقطوع و الموصول واجب وجوبا صناعيا على كل قارئ أن يتعلمه و جاء ذلك في صيغة الأمر في النظم فوافق بن الجزري العلماء في وجوب الإلمام بالمقطوع و الموصول و تعلمه و الهدف من وجوب معرفته حتى يعرف القارئ كيف يقف على المقطوع في الوقف الاضطراري عند انقطاع النفس أو اختبارا و على الموصول حال انقضائه فلا يمكن الوقف عليه إلا عند انقضائه ...أما عن و "تا" فهنا تم إسقاط الهمزة ليتناسب الإيقاع و هو شائع كثيرا في المتون العلمية أي تاء الأنثى و كيفية قراءتها و كتابتها و جاء ذلك مفصلا في الباب الذي يلي المقطوع و الموصول..أما عن "في مصحف الإمام..." فذلك يعني في رسم المصحف الأم الذي كتبت منه بقية المصاحف ...
[فجردوه كما يهوى كتابته ما في شكل و لا نقط فيحتجرا***
و سار في نسخ منها المدني كوف و شام و بصر تملأ البصرا***]
و قال صاحب السلسبيل -رحمه الله- العلامة "عثمان سليمان مراد":
"و واجب على ذوي العقول ** معرفة المقطوع و الموصول"
و لما كان الوقف ينقسم إلى ثلاثة أقسام كما نعلم علم أن الوقف الاختياري متعلق بالرسم و كان القارئ محتاجا لمعرفة المقطوع و الموصول و تاء التأنيث فجاء باب الوقف
و الابتداء قبل باب المقطوع و الموصول و كانت الفصول متتالية لتكاملها و ترابطها من أجل تلاوة القرآن الكريم تلاوة صحيحة وقفا لأنه عند الوصل لا يهم إن كان مقطوعا أو موصولا أو تاء أنثى مفتوحة أو مربوطة...

-المقطوع:
كل كلمة قرآنية تفصل عما بعدها في الرسم مثل "حيث ما" -البقرة- فنستطيع الوقف على "حيث" من المواضع المتفق على فصلها و لكن يمتنع علينا الابتداء ب"ما"..

-الموصول:
كل كلمة قرآنية تتصل بما بعدها في الرسم مثل "أماذا كنتم تعملون" -النحل- فنصلها ب"ماذا" في المواضع المتفق على وصلها و لكن وقفا نقف على الألف الممدودة بعد "الذال" أي في نهاية الكلمة... #يتبع المرة القادمة إن شاء الله بتحليل المواضع.
هذا و إن وفقت فمن الله و إن أخطأت فمن الشيطان و من نفسي....و الله أعلم

#كتبه_التلميذ_راجي_عفو_ربه
#سيف_الدين_بن_علي
في يوم عرفة 1437 ه‍

اثبت وجودك .. تقرأ وترحل شارك معنا برد أو بموضوع

سيف الدين بن علي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس