عرض مشاركة واحدة
قديم 04-23-2018, 08:50 PM   #94
مشرفة ملتقى الأسرة المسلمة


الصورة الرمزية ام هُمام
 
الملف الشخصي:






 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 470

ام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond reputeام هُمام has a reputation beyond repute

افتراضي

      

#الطاقةالسلبية_والمراياالمكسورة1
تابع 👇👇

❌ على أن بعض الأمثلة الواردة في المقال تفوح منها رائحة التشاؤم والطيرة بوضوح ، ولم يرد في المقال أي سند علمي لها ، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :- { الطيرة شرك } . رواه احمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه.

💠 ففي فتح الباريلابن حجر :وأصل التطير أنهم كانوا في الجاهلية يعتمدون على الطير ، فإذا خرج أحدهم لأمر فإن رأى الطير طار يمنة تيمَّن به واستمر ، وإن رآه طار يسرة تشاءم به ورجع ، وربما كان أحدهم يهيج الطير ليطير فيعتمدها ، فجاء الشرع بالنهي عن ذلك. اهـ

♻ قالفيالقول المفيد :وقوله (شرك) أي : إنها من أنواع الشرك...فإذا تطير إنسان بشيء رآه أو سمعه ، فإنه لا يعد مشركًا شركًا يخرجه من الملة ، لكنه أشرك من حيث إنه اعتمد على هذا السبب الذي لم يجعله الله سببًا ، وهذا يضعف التوكل على الله ويوهن العزيمة ، وبذلك يعتبر شركًا من هذه الناحية ، والقاعدة : " إن كل إنسان اعتمد على سبب لم يجعله الشرع سببًا ، فإنه مشرك شركًا أصغر ". وهذا نوع من الإشراك مع الله ، إما في التشريع إن كان هذا السبب شرعيًا ، وإما في التقدير إن كان هذا السبب كونيًا ، لكن لو اعتقد هذا المتشائم المتطير أن هذا فاعل بنفسه دون الله ، فهو مشرك شركًا أكبر ، لأنه جعل لله شريكًا في الخلق والإيجاد .

❌ وعلى ذلك فنرى عدم جواز نشر هذا الكلام إلا إذا ثبتت صحته بالبراهين العلمية ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : (كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع ) رواهمسلم .

والله أعلم.

حكم اعتقاد أن شيئا ما سبب لأمر ما دون أدلة شرعية أو كونية - إسلام ويب - مركز الفتوى
التوقيع:
بسم الله الرحمن الرحيم
  1. وَالْعَصْرِ
  2. إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ
  3. إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ
( رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ )

من مواضيعي في الملتقى

* قواعد_نبوية
* أسماء الله الحسنى في القرآن
* أحاديث مكذوبة وموضوعة
* كأس شاي
* مقاصد السور في القرآن الكريم
* فائدة في كل يوم
* قرة_عيني

ام هُمام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس