عرض مشاركة واحدة
قديم 04-11-2011, 12:36 AM   #5

 
الملف الشخصي:





 


تقييم العضو:
معدل تقييم المستوى: 0

بن الإسلام غير متواجد حاليا

افتراضي

      

النظر فى العواقب حكمة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه .. وبعد
فقد بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بني المصطلق يتجهزون لحربه وقائدهم الحارث بن أبى ضرار أبو جويرية بنت الحارث زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فخرج إليهم رسول الله ولقيهم على ماء يقال له ( المريسيع ) وقاتلهم وهزمهم الله ، وبينما رسول الله على هذا الماء اقتتل غلامان لتزاحمهما على الماء فصرخ أحدهما يا معشر الأنصار ، وصرخ الآخر يا معشر المهاجرين . فغضب عبد الله بن أبىّ بن سلول رأس النفاق فقال : أوقد فعلوها لقد صرنا وهم كما قال الأول : سمّن ***ك يأكلك ، أما والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعزّ منها الأذلّ . يريد أن الأنصار يخرجون المهاجرين من المدينة . وجاء إلى رسول الله من يخبره الخبر وعنده عمر بن الخطاب فقال : مر به عبّاد بن بشر فليقتله . فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : فكيف يا عمر إذا تحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه ؟ . ولما علم عبد الله بن أبىّ أن مقالته بلغت رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء إليه وحلف بالله ما قلت ولا تكلمت به وقال قوم من أصحابه لعل الذي نقل إليك قد وهم ولم يحفظ ما قاله الرجل . وفضح الله هذا المنافق وأنزل على رسوله سورة ( المنافقون ) فى ابن أبىّ ومن كان على مثل أمره .
وبلغ عبد الله بن عبد الله بن أبىّ الذي كان من أمر أبيه وكان هذا الابن مؤمناً صادقاً – فقال يا رسول الله : إن كنت تريد قتله فمرني به أحمل إليك رأسه ، فقال صلى الله عليه وسلم : بل نترفق به ونحسن صحبته ما بقى معنا ، وعرف القوم أن ابن أبىّ كاذب حانث فى يمينه فساء رأيهم فيه وكانوا يرونه قبل ذلك شريفاً وجيهاً حتى إن الأنصار كانوا ينظمون له الخرز ليتوجوه عليهم ملكاً قبل مجيء رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ، فكان نفاقه حقداً على من يرى أنه استلبه ملكه . وساءت حاله بين قومه فكان إذا أحدث حدثاً يؤاخذونه ويعنفونه ، وقال رسول الله لعمر : كيف ترى يا عمر ؟ أما والله لو قتلته يوم قلت لي اقتله لأرعدت له أنوف لو أمرتها اليوم بقتله لقتلته . قال عمر : والله قد علمت أن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم بركة من أمري .
إن موقف رسول الله من هذا المنافق ، وموقف ابنه منه ، لموقفان جديران باستجلاء موطن العظة والعبرة فيهما للسير على منهاجهما . والله الموفق ؛


يتبع ،،،
التوقيع:

من مواضيعي في الملتقى

* تدبروا القرآن يا أمة القرآن ... رحلة يومية
* لا إله إلا : الله
* الخوف والرجاء ... دار بن خزيمة
* عقيدة التوحيد فى بناء الإنسان - بقلم صابر عباس
* واعتصموا بالله هو مولاكم
* من روائع الشيخ الشنقيطى رسالة مؤثره لمن أسرف الذنوب
* مشاهد حية للآخرة فى القرآن الكريم - سلسلة متجددة - بقلم أ.صابر عباس

بن الإسلام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس