ملتقى أحبة القرآن

ملتقى أحبة القرآن (http://www.a-quran.com/index.php)
-   ملتقى الأسرة المسلمة (http://www.a-quran.com/forumdisplay.php?f=66)
-   -   النساء نعمة في الحلال ونقمة في الحرام !! (http://www.a-quran.com/showthread.php?t=18915)

شمائل 01-24-2018 01:16 AM

النساء نعمة في الحلال ونقمة في الحرام !!
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

النساء نعمة في الحلال ونقمة في الحرام !!

سماهُن النبي صلى الله عليه وسلم بالقوارير وأمر بالرفق بهن في قوله " رفقاً بالقوارير " لأنهن جبلن على رقّة القلب وجمال البدن ، فأشبهت إحداهن القارورة في رونقها إذا تعاملت معها في إطار الأدب مع الله ؛ فإذا خرجت عن إطار الأدب كسرتها بانتهاك حرمة قلبها أو بدنها ، فستجرح عزم قلبك ، فتُبتلى بعشقها في الحرام ، وربما نزف إيمانك حتى تهلك .

التعرض للفتنة بالنساء قد يعصف بدين الرجل وإن كان عابداً زاهداً ، لذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم : " أتّقوا الدنيا واتقوا النساء ، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء" . وإن الشيطان إذا يئس من فتنة رجل بالشبهات والبدع ، فتح عليه فتنة الشهوات وسلّط عليه النساء ، فإن كان مراقباً لله تعالى نجا ، وإن فُتن بهن وغاب في سكرة عشقهن في الحرام هلك .

ومن أجل هذا قال يوسف عليه السلام معترفاً بضعف الرجل أمام المرأة إذا لم تنجه عناية الله المباشرة : "وإلا تصرف عني كيدهن أصب إليهن وأكن من الجاهلين" رغم أنه صدِّيق ، بل وهو نبي ورسول عليه السلام ؛ فما بالك بمن هو دون ذلك . قال الإمام ابن كثير رحمه الله – عند تفسيره لقول الله تعالى :"وخلق الإنسان ضعيفا" . قال ابن أبي حاتم : حدثنا محمد بن إسماعيل الأحمسي حدثنا وكيع عن سفيان عن ابن طاوس عن أبيه "وخلق الإنسان ضعيفا" أي في أمر النساء ؛ وقال وكيع يذهب عقله عندهن . قلت : لذلك أمرهُن الله تعالى الحجاب والعفاف ونهاهُن عن التبرُّج بالزينة وعن الخضوع بالقول لكيلا يطمع الذي في قلبه مرض ( كالعشق أو الهوى ) . فإن إ تّقت المرأة ربها أصبحت صدِّيقة ، وإذا بارزت ربها بالمعاصي ، هلكت وأهلكت غيرها ، لذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم "أطلعت في الجنة فإذا أكثرأهلها الفقراء ، واطلعت في النار فإذا أكثر أهلها النساء" . ونرجو أن تكون نساء المسلمين من القليلات الناجيات ، حفظهن الله من الفتن ومن عذاب النار . وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ فلو تأمّلت أحوال النساء في غير أُمّة محمد صلى الله عليه وسلم لتجدهن على رأس أسباب الانحراف في وسائل نشر الرذيلة من قنوات ومواقع خادشة للحياء وناشرة للفاحشة ، باسم الإباحية تارة ، وباسم الحرية تارة وباسم فوضى الجمال تارة ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .

فعلى شباب المسلمين – أن يحذروا المغامرة في طريق الفتن عامة وفتن النساء خاصة ، ولو كان بزعم حب الإستطلاع فإن الله الذي خلقهم صرّح بأن الرجال ضعفاء أمام النساء ، فمن استطلع ، طاش عقله وانفك عزم قلبه أمامهن ووقع في المحظور ، وإن لم يكن قد نواه .

وعلى نساء المسلمين – أن يرين الله من أنفسهن ما يحب ويرضى بنية إعانة الرجال على إصلاح الأمة للقيام بما أمرها الله به من إقامة دينه وعد الإفساد في الأرض بعد إصلاحها ، بعيداً عن سحر الفتنة بهن وغيبوبة الانشغال بهن عن المقاصد العليا التي تصلح بها الدنيا والآخرة من تربية جيل رباني بالقراءن والسُنّة والأثر ..

وأضرب لكن نموذجاً في العفاف ..
يــتبــع


شمائل 01-24-2018 01:18 AM

إلى من عشـقَ وعـفَّ
كان بالكوفة فتى جميل الوجه شديد التعبّـد والإجتهاد فنزل في جوار قوم فنظر إلى فتاة منهم جميلة فهواها وهام بها عقلُه . ونزل بالفتاة ما نزل به فأرسل يخطبها من أبيها ، فأخبره أبوها أنها مسماة لأبن عم لها .
فلما اشتد عليهما ما يقاسيانه من ألم الهوى أرسلت إليه الفتاة : قد بلغني شدّة محبتك لي وقد اشتد بلائي بك ، فإن شئتَ زرتُك وإن شئتَ سهّلتُ لك أن تأتيني إلى منزلي فقال لرسولها : ولا واحدة من هاتين الخلتين ، { إنِّـي أخَافُ إنْ عَصَيْت رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ } . أخاف ناراً لا يخبو سعيرُها ولا يخمد لهيبها . فلما أبلغها الرسول قولَه قالت : وأراه مع هذا يخاف الله ؟ والله ما أحد أحق بهذا من أحد أي بالعبودية لله والخوف منه سبحانه وإنَّ العباد فيه لمشتركون ..
ثم أنخلعتْ من الدنيا وألقتْ علائقها أي ما يجعلها تتعلّق بالدنيا خلف ظهرها وجعلت تتعبّد وهي مع ذلك تذوب وتنحل حبَّاً للفتى وشوقاً إليه حتى ماتت على تلكم الحال . فكان الفتى يأتي قبّرها فيبكي عنده ويدعو لها ، فغلبته عينُه ذات يوم على قبرها فرآها في منامه في أحسن منظر ..
فقال : كيف أنتِ ؟ وما لقيتِ بعدي ؟
قالت : نعم المحبة – ياسؤلي – محبتكم حُبٍّ يقود إلى خيرٍ وإحسانٍ .
فقالت : إلى نعيمٍ وعيشٍ في جنةِ الخلدِ مُلكٌ ليس بالفاني .
فقال لها : أذكريني هناك فإني لستُ أنساكِ
فقالت : ولا أنا والله أنساك ، ولقد سألتُ مولاي ومولاك أن يجمع بيننا ، فأعنِّي على نفسِك بالاجتهاد – أي بالعبادة .
فقال : متى أراكِ
فقالت : ستأتينا عن قريب فترانا ..
فلمْ يَعِشُ الفتى بعد الرؤيا إلا سبع ليالٍ ، حتى مات رحمه الله .
{روضة المحبين – لأبن القيم }

وقانا الله جميعاً شر فتن الشبهات والشهوات ، ووفقنا إلى ما يحب ويرضى .

منقول

ام هُمام 01-24-2018 02:11 PM

بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاك ربي الجنة ونعيمها وبارك في حسناتك
النفس الطيبة لا يملكها إلا الشخص الطيب
والسيرة الطيبة هي أجمل ما يتركه الإنسان في قلوب الآخرين

ثروة الإنسان هي حب الآخرين

(جعلكم الله كالسماء علواً...وكالجبال ثباتاً ...وكالأرض تواضعاً...وكالبحر كرماً...وكالليل ستراً...وكالشمس نوراً...وجعلكم كالغيث أينما وقع نفع)

طبتم وطابت حياتكم

شمائل 01-26-2018 12:46 AM


آمين ولكم بمثل الدعاء وزيادة أختنا الكريمة أم هُمام
شكر الله لكم اكرمتمونا بردودكم وتعليقاتكم وصدق مشاعركم وحسن نواياكم
وكرم أخلاقكم ومعدنكم الأصيل هذا من طيب أصلكم وكثّــر الله من أمثالكم الطيبين
لكم مني جزيل الشكر والتقدير ..


الساعة الآن 08:06 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009