ملتقى أحبة القرآن

ملتقى أحبة القرآن (http://www.a-quran.com/index.php)
-   ملتقى عقيدة أهل السنة و الجماعة (http://www.a-quran.com/forumdisplay.php?f=83)
-   -   هل الإنسان مسير أم مخير في أعماله الصالحة وغير الصالحة؟ (http://www.a-quran.com/showthread.php?t=4182)

almojahed 06-15-2011 04:37 AM

هل الإنسان مسير أم مخير في أعماله الصالحة وغير الصالحة؟
 
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
الإنسان مسير ومخير، مسير لا يخرج عن قدر الله مهما فعل فهو تحت قدر الله، ومخير لأن له عقلاً وفعلاً واختياراً، أعطاه الله عقلاً، وأعطاه الله فعلاً واختياراً فهو يفعل باختياره ويدع باختياره، ولهذا تعلقت به من التكاليف واستحق الجزاء على أعماله الطيب بالجزاء الحسن والرذيل بالجزاء السوء،
هَلْ جَزَاء الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ(60) سورة الرحمن،
وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا(40) سورة الشورى،
وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاؤُوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى (31) سورة النجم،
ويقول جل وعلا:فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى(5-10) سورة الليل،
ويقول جل وعلا:هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ(22) سورة يونس،
والنبي - صلى الله عليه وسلم – سأل: لما قال عليه الصلاة والسلام للصحابة: (ما منكم من أحد إلا وقد علم مقعده من الجنة ومقعده من النار)، وفي لفط: (قد كتب مقعده من الجنة ومقعده من النار)، قالوا: يا رسول الله، ففيم العمل؟ ما دامت مقاعدنا معلومة وما دمنا مكتوبين، فلم العمل؟ قال: (اعملوا فكلٌ ميسرٌ لما خلق له)، أما أهل السعادة فييسرون لعمل السعادة، وأما أهل الشقاوة فييسرون لأعمال أهل الشقاوة، ثم قرأ قوله - سبحانه وتعالى -: فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى(5-10) سورة الليل،
وقال تعالى:وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ (2-3) سورة الطلاق،
وقال تعالى:وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا(4) سورة الطلاق،
قال تعالى:إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً(29) سورة الأنفال،
دل على أن الأسباب يترتب عليها مسبباتها، فمن اتقى الله يسر الله أموره وفرج كرباته وزرقه من حيث لا يحتسب، ومن عصى الله وخالف أوامره فقد تعرض لغضب الله وسخطه، وتعسير أموره نسأل الله العافية.
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

محمود ابو صطيف 06-15-2011 04:51 AM

:1:
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

http://www.quran.maktoob.com/vb/up/6...6238931065.gif
http://www.ta4a.com/vb/imgcache/78847.imgcache.gif

أبوالنور 06-15-2011 02:56 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
العبد مخيّر يستطيع أن يختار ما يشاء ولهذا المعنى يستحق العقوبة أو الثواب، فمتى وجد من العبد القصد والاكتساب يحصل له من الله القوة والاستطاعة على الأعمال،
قال تعالى في سورة يونس (25) {..وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلَامِ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}
كل من شاء، فمن سلك طريق الإيمان هداه الله.


قال تعالى: {يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا}
كل من طلب نال.


قال تعالى في سورة عبس: {كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ، فَمَنْ شَاءَ ذَكَرَهُ}
أي فمن شاء أن تحصل له هذه التذكرة فعليه أن يذكر الله تعالى.

إن هذه الإرادة المطلقة التي مُنحها الإنسان لا يستطيع أحد أن يوجهها إلى جهة مهما جهد وتعب ما لم تتجه هي بذاتها أي النفس المخيَّرة فتعرف خيرها من شرها وما الأنبياء والمرسلون إلاَّ هداة ومذكرون قال تعالى: {وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ} سورة البقرة (148).

واما الآية الواردة في سورة التكوير: {إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ، لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَسْتَقِيمَ}
تدل بأن هذا البيان الذي أورده الله تعالى ذكر للعالمين لا يستفيد منه إلا من تطلبت نفسه سلوك طريق الحق وشاء أن يستقيم، وهذه الآية تبيِّن عدل الله في خلقه ورحمته بجميع عباده فهو لم يخص بفضله أناسا دون آخرين، بل جعل نيل الفضل الإلهي متوقفا على مشيئة الإنسان واختياره فكل من شاء وأراد إذا تلي عليه هذا البيان كان ذِكراً له وأثراً في نفسه


ثم إن الله تعالى بيَّن أن مشيئة الإنسان في الاستقامة متوقفة على شيء واحد، فهذا الإنسان الحر في إرادته المطلق في اختياره، لا يشاء أن يستقيم إلا إذا وجد ربه منه صدقاً في طلب الحق وعزماً صحيحاً على الوصول إليه.

أما مجرد طلب الاستقامة خالياً من الصدق فلا يغني صاحبه شيئاً ولا يريه حقيقته لذلك قال تعالى: {وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ}
أي أن مشيئتك أيها الإنسان بالاستقامة لا تصح ولا تتولد في نفسك إلا إذا رأى ربك منك صدقاً في طلب الحق، فإذا وجد فيك هذا الصدق رزقك تلك المشيئة (مشيئة الاستقامة).


إذن فالأمر بيدك أيها الإنسان فما دمت مستسلماً لشهواتك غارقاً في أوحالها غير طالب بصدق الوصول إلى الحق فلا بد أن شهوتك تظل حجاباً بينك وبين رؤية الحق، ولست تستطيع أن تتطلب ذلك الطلب العالي في الاستقامة وبالتالي لا تستطيع أن تتذكر ما جاءك به القرآن من العبر والآيات لأنك مريض القلب ونفسك ملأى بشهواتها الخبيثة ومن الخير لها أن تفرغ مما خالطها.

أما إذا أنت قمعت شهوتك بإقناع نفسك، وصدقت في طلب الوصول إلى الحق فهنالك يتجلى عليك ربك فيريك الحق ويرزقك ذلك المطلب العالي وتلك المشيئة الطيبة في الاستقامة.

--------------------------------
بوركت وجزيت اخيناابو جبريل خير الجزاء
واحسن الله اليك وسدد خطاك

almojahed 06-15-2011 04:26 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بورك فيك اخي ابو صطيف على المرور
و بورك فيك اخي ابو النور على المرور و الإضافة المباركة جعلها الله في ميزان حسناتك

ابو عبد الرحمن 06-16-2011 10:26 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

بارك الله في حسانتك اخي ابو جبريل على هذا النقل القيم وجزاك خيرا واخي ابو النور على الاضافة

أم سامي 06-16-2011 09:05 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا اخي المجاهد على الطرح القيم جعله الله في ميزان حسناتك
بورك فيك اخي ابو النور على الاضافة سلمت يمناك


الساعة الآن 01:21 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009