ملتقى أحبة القرآن

ملتقى أحبة القرآن (http://www.a-quran.com/index.php)
-   قسم إنجازات متنوعة اخرى (http://www.a-quran.com/forumdisplay.php?f=81)
-   -   أحبائنا تابعوا كل جديد على حساب الأحبة في الفيسبوك (http://www.a-quran.com/showthread.php?t=6597)

almojahed 05-25-2012 04:03 PM

أحبائنا تابعوا كل جديد على حساب الأحبة في الفيسبوك
 
:1:

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد

اسعد الله أوقاتكم إخواني وأخواتي في الله
عَنْ علي قَالَ: لَيْسَ الْخَيْرُ أَنْ يَكْثُرَ مَالُكَ وَوَلَدُكَ، وَلَكِنَّ الْخَيْرَ أَنْ يَكْثُرَ عِلْمُكَ، وَيَعْظُمَ حِلْمُكَ، وَأَنَّ تُبَاهِيَ النَّاسَ بِعِبَادَةِ رَبِّكَ، فَإِنْ أَحْسَنْتَ حَمِدْتَ اللَّهَ، وَإِنْ أَسَأْتَ اسْتَغْفَرْتَ اللَّهَ، وَلَا خَيْرَ فِي الدُّنْيَا إِلَّا لِأَحَدِ رَجُلَيْنِ: رَجُلٌ أَذْنَبَ ذَنْبًا فَهُوَ تَدَارَكَ ذَلِكَ بِتَوْبَةٍ، أَوْ رَجُلٌ يُسَارِعُ فِي الْخَيْرَاتِ، وَلَا يَقِلُّ عَمَلٌ فِي تَقْوَى وَكَيْفَ يَقِلُّ مَا يُتَقَبَّلُ.

و لما كان العلم بهذه المنزلةالشامخة الأركان العالية البنيان المرتفعة المكان رغبت إلى الدخول منأبوابه

فقد اشتدت الحاجة اليوم إلى التعريف بمختلف العلوم الضرورية الهامة ، افهاما للناس بها ، وتقريبا لموضوعاتها ومضامينها. وكلما كان العلم أبعدَ عن حياة الناس ، وأكثر تنوعاً في موضوعاته ، وأحدث نشأة وتاريخاً من غيره ، كانت الحاجة إلى طرحه بمنهج واضح بعيدا عن افتراءات الفرق المختلفة التي ظهرت قديما و حديثا ....

ولما كان علم الدعوة من أحدث العلوم الشرعية نشأةً ، وأخطر العلوم الإسلامية موضوعاً ، كان لابد من مكاننا هذا ان نحاول بشتى الطرق ان نصل بصوتنا لكل مكان لاعلاء كلمة الله و تصحيح معتقدات العديد من الناس و ارجاعهم لمنهجهم السليم ... منهج اهل السنة و الجماعة ...
كما هي رؤية ملتقى أحبة القرآن و كما عودناكم

فليست الدعوة الإسلامية حركةً تِلقائية عَفْويّة ، ولا مُجَرَّدَ وعظٍ للناس ، وتذكيرٍ بفضائل الإسلام وآدابه فحسب – كما فهمها كثير من المسلمين ، ومارسها كثير من الدعاة في العصور المتأخرة – وإنما هي كما كانت في نشأتها الأولى حركةً علمية وعملية ، تتميز في مبادئها وأهدافها ومصادرها ، وترتكز على أسس وقواعد علمية مدروسة ، وتنضبط بضوابط شرعية محددة ، فيختار لها أقوم المناهج ، وأحكم الأساليب ، وأفضل الوسائل... إذ هي عمل صفوة الخلق سيدنا محمد ، وعمل من سبقه من رسل كرام عليهم الصلاة والسلام ، وعمل من تبعه على هدى وبصيرة...

و من هذا المنطلق نشارككم اخوتي هذا العمل
صفحة منتدى أحبة القرآن الكريم على موقع الفيس بوك

ملتقى أحبة القرآن - الفيس بوك

حيث سنستعرض من خلالها ابرز القضايا و مختلف المواضيع التي تم طرحها من خلال اعضاء و مشرفي موقع أحبة القرآن لنشاركها من خلال الموقع الاجتماعي الفيس بوك.
للوصول الى تلك الشريحة الكبيرة من ابناء امتنا

ممن فهموا فيه الدعوة إلى الله مجرَّدَ وعظٍ وتذكير ، أو عبادة وذِكْر ، أو عِلْم وتعليم ، أو حركة وجهاد ... وما إلى ذلك ، فَقَصَروا معناها العظيم الشامل على موضوعٍ من موضوعاتها أو جانب من جوانبها، أو مظهر من مظاهرها ليصححوا للناس مفهومها ، ويعودوا بها إلى وضعها الصحيح ، ويعيدوا بناء الأمة على أساسها ،لتحصينهم من أعداء الأمة المتربصين بها ، للنهوض بحركة الإصلاح ، و بقيم الدين و المجتمع اولا...
نرجو منكم تسجيل اعجابكم بالصفحة من خلال الرابط بالاعلى ومن ثم دعوة اصدقائكم من خلال
عمل مشاركة للصفحة كما يلي :

http://www.alawda.org/facebook.png
باللغة العربية
http://www.m5zn.com/uploads3/2012/5/...gb0zcrx2n7.png
و لا تنسوا أحبائنا فالدال على خير كفاعله
جزاكم الله خيرا - و جزى الله الأخت المحبة في الله معدة الموضوع و المشرفة على حساب الأحبة في الفيس خير الجزاء

:2:

ابو عبد الله 05-25-2012 06:38 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
جزاكم الله عنا خير الجزاء اخي الحبيب ابو جبريل على هذا الموضوع القيم
فلنجاهد في سبيل الله معاً وسوياً مستعينين بالله الواحد الاحد مستخدمين شتى الوسائل التي منحها الله لنا من خلال هذه التقنيات
وغيرها من أجل رفع كلمة لأ إله إلا الله محمد رسول الله
ونسأل الله عز وجل التسديد والرشاد.
فكل الشكر والتقدير لكل من ساهم في نشر هذا الدين العظيم
وكذلك الشكر موصول للاخت الفاضلة مشرفة الصفحة فبارك الله فيها
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تائبة إلى ربي 05-25-2012 08:48 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله كل خير عن الأمة الإسلامية ونفع بكم الإسلام والمسلمين ووفقكم إلى مايحب ويرضى وجعله في ميزان حسناتكم إنه ولي ذلك والقادر عليه .

آمال 05-25-2012 09:12 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
جزاكم الله خيرا على العمل المبارك وجعله خالصا لله واثابكم عليه الجنة , ف بد ان نستغل كل الوسائل المتاحة لنشر الدعوة الى الله
وجزاكِ اختي العزيزة المحبة في الله خير الجزاء بشكل خاص على المجهود الطيب والمبارك

المحبة في الله 05-25-2012 11:03 PM

جزاكم الله خيرا اخوتي الكرام

الاخ المجاهد
الاخ ابو عبدالله
اخواتي و احبتي في الله تائبة الى ربي و امال

و اسال الله ان يجعله عملا خالصا لوجهه تعالى
و ان ينفعنا و ينفع بنا باذنه تعالى

بارك الله فيكم جميعا

ابو عبد الرحمن 05-26-2012 01:32 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
إن الدعوة إلى الله تعالى : وظيفة جليلة ، وقربة عظيمة ، لها منزلة عالية في الشريعة ، ويكفيها شرفا ومنزلة كونها وظيفة الرسل وأتباعهم إلى يوم القيامة .
قال تعالى : { قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ } .
لأن الناس لا بد لهم من الدعوة إلى الله تعالى ؛ وذلك لإخراجهم من الظلمات إلى النور .
من ظلمات الشرك والكفر إلى نور الإسلام .
ومن ظلمات البدع إلى نور السنة .
ومن ظلمات المعاصي إلى نور الطاعة والهداية .
ومن ظلمات الجهل إلى نور العلم ، كل بحسبه .
فحاجة الناس وضرورتهم إلى الدعوة إلى الله تعالى والهداية أشد من حاجتهم إلى الطعام والشراب ، بل لا يستقيم أمر العالم إلا بالدعوة إلى الله تعالى
ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحث أصحابه على الدعوة إلى الله تعالى ،، ويبيّن ما لهم من الأجور ورفعة الدرجات عند الله إن هم قاموا بذلك .
فعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : « قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه : لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم » .
وعن أبي مسعود عقبة بن عمرو الأنصاري رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من دلَّ على خير فله مثل أجر فاعله »

ونحن اليوم وفي عصرنا الحالي قد من الله علينا بالدعوة عبر التقنيات الحديثة مما يسر امر الدعوة بدون مشقة كما تحملها سلفنا الصالح ، وكما تفضلت اخي ابو جبريل فهذا منهجنا في هذا الملتقى الا وهي تصحيح مفاهيم وعودة الى المنهج الصحيح منهج اهل السنة والجماعة ..
جزاكم الله خيرا اخوانيوبارك فيكم اخي ابو جبريل واخي ابو عبد الله والشكر موصول للأخت الفاضلة محبة القرآن وجعل هذا العمل في ميزان حسناتها


الساعة الآن 08:44 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع العودة الإسلامي

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009