المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تدبر إعراب كلمة ...


خديجة
03-18-2012, 04:09 PM
:1:


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين






سبحان الله البديع،لكل كلمة فى القرآن لها دلالتها ولها إعجازها، وإعجاز القرآن الكريم لا حصر له،





ومن ضمن هذا الإعجاز، الإعجاز الإعرابى والبلاغى الذى أبهر العرب،ولم ولن يستطيعوا أن يأتوا بمثله،ولو بآية واحدة فقط.



أيها القارىء الكريم ، تدبر معى إعراب كلمة واحدة فقط ، ألا وهى : كلمة (الرحيم) فى قوله تعالى :



بسم اللهِ الرحمنِ الرحيم


نجد أن كلمة الرحيم تختلف فى إعرابها حال الوقف والوصل على النحو التالى:





1- بسم اللهِ الرحمنِ الرحيمِ



2- بسم اللهِ الرحمنِ .......الرحيمُ



3- بسم اللهِ الرحمنِ.......الرحيمَ


- فى المثال الأول : كلمة (الرحيمِ) هى نعت ثان للفظ الجلالة (الله)، والنعت هنا مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.

فكلمة (الرحيم) هنا صفة لله تعالى.



- فى المثال الثانى : عند الوقف على الرحمن ، والبدء بكلمة (الرحيم) فيجوز فيها إعرابان:



الأولى (كما فى المثال الثانى) : على أنها خبر لمبتدأ محذوف مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة،



والغرض منه استقبال المستمعين خبر اهتمام،



وكأنه يلفت انتباه المستمع ويقول لهم :"اهتم بأمر الخبر،فالخبر هو (الرحيم’)"





الثانية (كما فى المثال الثالث): على أنها مفعول به لفعل محذوف تقديره : أخص، أو أعتنى،أو أمدح.





والغرض منه اهتمام المستمعين بالمفعول به،




وكأنه يقول عند البدء بكلمة (الرحيمَ):



"أخص بالذكر (الرحيمَ) وأعتنى به ،واهتم به،وأمدحه، لذلك أيها المستمع اهتم به واعتنى به".





سبحان الله، والله ما أجملها لغتنا العربية.











:2:

ام هُمام
03-18-2012, 06:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك وشكر الله لك هذا الجهد
سلمت يداك

أبو ريم ورحمة
03-18-2012, 06:20 PM
:1:
جزاك الله كل الخير وجعله في ميزان حسناتك
للفائدة إعراب (بسم الله الرحمن الرحيم )

بسم:
الباء: حرف جر، اسم: اسم مجرور بحرف الجر (الباء) وعلامة جره الكسرة في آخره، ولم تنوِّنه لأنه مضاف.
فإن قيل لك: لِمَ لمْ تنوِّنِ المضاف؟ فقُلْ: لأن الإضافة زائدة والتنوين زائد، ولا يُجمعُ بين زائدين.
فإن قيل: لِمَ أُسقطت الألف من بسم والأصل باسم؟ فقلْ: لأنها كثرت على ألسنة العرب عند الأكل والشرب والقيام والقعود، فحذفت الألف اختصاراً من الخط لأنها ألف وصل ساقطة في اللفظ.
أما إن ذكرت اسماً من أسماء الله عز وجل وقد أضفت إليه الاسم لم تحذف الألف وذلك لقلة الاستعمال؛ نحو قولك باسم الرَّب، وباسم العزيز، ومثاله قول الله تعالى (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِيْ خَلَقَ)، وإن أتيت بحرف سوى الباء أثبتَّ أيضاً الألف، نحو قولك لاسم الله حلاوة في القلوب.
وإن سأل سائل فقال: لِمَ كُسِرَتِ الباءُ في بِسم الله؟ فالجواب في ذلك أنهم لما وجدوا الباءَ حرفاً واحداً وعملُها الجرُّ ألزموها حركة عملها.
أما الجار والمجرور (بسم) فمتعلقة بفعل محذوف متأخر مناسب للمقام، فإذا قدّمتها بين يدي الأكل يكون التقدير: بسم الله آكل، وبين يدي القراءة يكون التقدير: بسم الله أقرأ.
فقدَّرنا المحذوف -الذي تعلق به الجار والمجرور- فعلاً لأن الأصل في العمل الأفعال لا الأسماء، ولهذا كانت الأفعال تعمل بلا شرط، والأسماء لا تعمل إلا بشرط، لأن العمل أصل في الأفعال، فرعٌ في الأسماء.
ونقدِّره متأخراً لفائدتين:
الأولى: الحصر؛ لأن تقديم المعمول -وهو هنا الجار والمجرور- يفيد الحصر، فيكون: بسم الله أقرأ، بمنزلة: لا أقرأ إلا باسم الله.
الثانية: تيمناً بالبداءة باسم الله سبحانه وتعالى.
ونقدِّره خاصاً لأن الخاص أدلُّ على المقصود من العام؛ إذ من الممكن أن أقول: التَّقدير: بسم الله أبتدئ، لكن (بسم الله أبتدئ) لا تدل على تعيين المقصود، لكن (بسم الله أقرأ) خاص، والخاص أدلُّ على المعنى من العام.


الله:

علم على نفس الله عز وجل، مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.

الرحمن الرحيم:

نعتان لـ(الله) مجروران وعلامة جرِّهما الكسرة الظاهرة على آخرهما.

:2:

خديجة
03-19-2012, 07:08 PM
عطرتى الموضوع بمرورك الطيب بحر حبيبتى فى الله، أسأل الله لك حبيبتى راحة تملأ قلبك.

بارك الله فيك أخى أبو ريم على إضافتك الطيبة، نحن نستفاد منك كثييييييييرا، زادك الله علما أخى ، ونفع بك المسلمين.

أبو ريم ورحمة
03-20-2012, 01:25 AM
بارك الله فيكم وجزاكم الفردوس الأعلى ، إنما هونقطة من فيض علمكم